جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 03 مايو 2019

بركة العلم والمعرفة والأمان

أيام ويهل الشهر الكريم وينتظم عباد الرحمن في طاعته. مبارك عليكم الشهر الكريم  وعسى العالم برمته وليس العرب والمسلمون فقط، من عواد هذا الشهر الذي يعني الى جانب طاعة الرحمن ليس العبادة والصيام فقط وإنما العمل الصالح وهو الانتاج والكف عن العنف وهو السلام ويعني التسامح بالتعايش مع كل البشر في كل مكان فالاسلام سلام ومحبة واحترام وهو اكثر دين سماوي يدعو الى العلم وإلى احترام القوانين والانظمة والاعراف السوية الطيبة التي تحمل الخير للانسان. انا افخر وأتحمل مسؤولية استمراري في الدعوة الى اظهار حجم الاعجاز العلمي في القرآن الكريم وهو ما يشير اليه الآن زميلنا البروفيسور محمد باسل الطائي العالم العراقي النووي الذي يشرح في برنامجه التلفزيوني «القرآن والعلم والحياة» الذي بثته قناة «صوت العرب» كيف نشأ الكون وفقا لما ورد في النصوص العلمية في مفاهيم الآيات القرآنية. هذا البرنامج يشكل ثروة علمية وفقهية هائلة ستقوم قناة «الشاهد» بإعادة بثه طوال شهر رمضان المبارك الذي سيكون هذا العام ثلاثين يوما. وقبل ايام اعلنت باكستان ان الحكومة ستضع ايديها على 30 الف مدرسة دينية للتدخل في تطوير مناهجها التعليمية لإظهار الجانب العلمي في الاسلام وللتركيز على مبادئ وأسس التعايش والسلام والابتعاد عن العنف  بنسخ اي تفسير غير صحيح لبعض الآيات التي فسرت على نحو مرام  البعض ليتماشى مع اهدافه الحقيقية في  بلوغ الحكم والاستئثار بالسلطة وليس في خدمة الاسلام وبيان حقيقته المساوية بين البشر المخيرة لهم ليكونوا صالحين نافعين ساعين الى خدمة الرحمن بالعلم والتقوى والعمل الصالح البعيد عن اي شكل من أشكال الاساءة والتقليل من شأن الاخرين. وقد اثبتت احداث سريلانكا والشريط الذي سربته وسائل الاعلام الاميركية عن زعيم تنظيم داعش الارهابي، أهمية مسألة إعادة النظر في كتب التفسير وفي مطبوعات الفكر المتطرف من اي كان بغض النظر عن اسمه ومكانته وتاريخه ومذهبه، لتفادي ظهور المزيد من المنظمات الدينية المتطرفة الخارجة عن الدين الحنيف، لابد ان يعاد توحيد الفكر الاسلامي ليكون واحدا غير مجزأ مبنيا على العمل وعلى الاقتصاد والعلم والابداع والفكر. رمضان كريم.

د. هشام الديوان

د. هشام الديوان

بين السطور

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث