جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 13 مايو 2019

غزالة بزالة... تحقرص تمقرص «2/2»

وبعد طلاق ابنة خير الله من هيثم تزوجها وطبان ابراهيم أخو صدام، وهذه الحادثة فجّرت غضب عدنان الذي أكد لصدام وجهاً لوجه أن ذلك العمل مرفوض شرعياً وقانونياً وأخلاقياً، فالمرأة تحب زوجها ولديهما أطفال، فعلى أي أساس يتم الأمر بتطليقها؟
أجاب صدام بأن مصلحة العائلة اقتضت ذلك والمرأة تزوجت، فلا حاجة لإثارة المسألة .
وفي عام 1986 احتل الإيرانيون الفاو فسبب هذا الاحتلال هزيمة مريرة «لبطل القادسية»، فأصدر أوامر بتحريرها بأقصى ما يمكن حتى أنه أعد قوات نظامية وغير نظامية هائلة وعمد إلى إطلاق سراح جميع السجناء والمجرمين شرط أن يشاركوا في عملية التحرير .. كانت أوامر صدام تقتضي تحقيق التحرير حتى لو وصلت الخسائر إلى 80 ٪ ، واحتدم النقاش في غرفة العمليات : شارك فيه ماهر عبد الرشيد، قائد القوة الجوية، قائد قوات الحرس الجمهوري وعدنان خير الله وعدي وقصي .
قال صدام : نحرر الفاو ولو خسرنا 80 ٪ .
ردّ عدنان : وحتى لو خسرنا 100 ٪ فلن نستطيع تحرير الفاو في هذا الوقت ·· فلننتظر قليلاً إلى أن يحين الوقت المناسب ونخطط للمعركة لاختزال نسبة الخسائر .
غضب صدام وتشبث برأيه ودارت معركة زج فيها صدام 400 من عناصر حمايته قُتل أغلبهم،  بينما قتل آخر بالسلاح الكيماوي لأن الرياح هبّت في الاتجاه المعاكس نحو القوات العراقية واتسعت شقة الخلاف بين صدام وعدنان.
تفاصيل قتل عدنان خير الله من كلام الديلمى :
عام 1989 اتصلت شخصياً بصديقي الطيار الخاص لعدنان خيرالله للاتفاق معه على موعد في العيد، فأخبرني أنه سيذهب مع وزير الدفاع في واجب في شمال القطر ووعدني باللقاء بعد العودة لتمضية فترة عيد الفطر المبارك في بغداد فأبلغته أنا أيضاً سأذهب مع الرئيس صدام إلى الشمال .
غادرنا جميعاً مطار المثنى في 3 مايو باتجاه الموصل، ومن هناك إلى سرسنك والعمادية حيث التقى عدنان بصدام وتولى عدنان قيادة السيارة التي كان يستقلّها الرئيس مع الأسرة ، كان معنا حسين كامل فشعرنا بأن هناك شيئا في الأفق نتيجة نظرات صدام إلى عدنان .. لقد أخبرني الشيخلي «الطيار الخاص لعدنان» أن الوزير عدنان كان متردداً في قرار السفر فوضع رجْلاً على سلم الطائرة ورجلاً على الأرض وبقي على ذلك الوضع عشر دقائق تقريباً دون أن يتكلم، وصدق إحساس عدنان فقد وضعت قنبلة موقوتة في طائرته بلغت زنتها كيلو غراماً من مادة تي . إن . تي  في شكل أربعة عقود ومن صنع مصانع حسين كامل وكان طول كل عقد 25 سم وقطره 3 سم، وتم وضعها تحت المقعد الخلفي بإشراف حسين كامل وبأمر من صدام حسين الذي حدّد وقت الانفجار .
لقد قام عدنان بقيادة الطائرة وليس طياره الخاص كما ورد في الأخبار وحسب تسجيل إدارة الأنواء الجوية، كان الطقس جيداً جداً وكذلك الرؤية، بينما الرياح خفيفة فمتوسطة السرعة .. وقد سجلت آخر مكالمة مع عدنان الذي كان يقود الطائرة مع برج قاعدة القيادة وهي مكالمة طبيعية .. وعندما أقلعت الطائرة في تمام الثانية وأربع وأربعين دقيقة بعد الظهر متجهة إلى بغداد عن طريق الموصل وفي الرابعة كانت في أجواء منطقة مخمور بين تكريت وأربيل في الصحراء، حيث انفجرت القنبلة ليسقط عدنان قتيلاً هو ومن معه .. أما من سلم من الحادثة وأصيب بجروح، فتم نقله إلى المستشفى، حيث جرى التخلص منه بوساطة حقنة سامة.

علي البصيري

علي البصيري

حسبة مغلوطة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث