جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 24 مايو 2019

أكثر من مرة عاتبتك

قبل أن يتخلى  عن منصبه رئيساً للحكومة البريطانية في يونيو 2007 بخمس سنوات على الاقل ، انتقل توني بلير للسكن في احد بيوت شارع Connaught Place سكن اشتراه بمبلغ لا يتعدى 600 الف جنيه استرليني, لم يكن البيت يبعد أكثر من نصف كيلومتر من سكني في Quadrangle Tower  وكان في طريقي كل يوم وانا اسير باتجاه الهايد بارك لممارسة هواية المشي وهي  مسألة شاركت فيها خمسة  رؤساء دول عربية على الاقل ورئيسي وزراء والعديد من وزراء الخارجية وفيها ايضا تصادف لقاء رئيسي وزراء اسرائيل مع اثنين من القادة العرب , كان بلير متواضعاً جداً وفضلا عما قيل عنه يوم ان اختار الجلوس على مقاعد الدرجة السياحية في احدى الطائرات الخليجية ورفض عرض قائد الطائرة الانتقال للدرجة الاولى قائلا ان بلاده تمارس سياسة التقشف وتقليل النفقات ومثله لا يمكن الا ان يكون قدوة, سألته مرة من يطبخ في بيتك فلم يكن في طاقم حمايته سوى  حارسين يتناوبان على حراسة  مدخل بيته المؤلف من دور أرضي وسرداب  وهو عقار ظلت مفاتيحه مودعة في مكتب عقاري لي في ادجور رود في قلب الحي العربي في لندن، فقال انه سؤال محرج لأن لديه طالبة تعمل بالساعة على تنظيف البيت وغسيل الملابس والصحون, فيما تتولى زوجته المحامية شيري بلير وهي محاضرة ايضاً ، الطبخ واعداد المائدة له ولابنيه وابنته, وسألت السيدة الحديدية  بعد سنوات من تركها المنصب مجبرة ان كانت هي التي تطبخ قالت لا هي تأكل وزوجها  دينيس ثاتشر هو الذي يطبخ الا انها تغسل الصحون احيانا, وفي عام 1996 سألت ثاتشر وبلير كلا على حدة ومعهما مجموعة من كبار السياسيين عن مواقفهم من تحرير  الكويت, كنت ابعث المواد لصحيفة كويتية محلية  توقفت عن الصدورقبل سنوات , وقتها اغتاظ احدهم وارسل صحافيا من دولة عربية ليسأل مكتب بلير عما اذا كان قد ادلى بأي تصريح صحافي يوحي بأنه  ماكان ليشارك في حرب تحرير الكويت ولفضل التفاهم سلما على انهاء الازمة, وهو عكس ما قاله تماما وما نشر في الصحيفة عندما قال «ما كنت لافعل اقل مما عملت الحكومة البريطانية في شحن العالم لتحرير الكويت ومعاقبة المحتل» . كان جون ميجور هو الذي خلف ثاتشر في رئاسة الحكومة البريطانية  ومعه اجريت لقاءا  مطولا من صفحتين لجريدة الوطن القطرية عام 1996, إلا انه لم ينشر لأسباب أجهلها حتى اليوم.

د. هشام الديوان

د. هشام الديوان

بين السطور

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث