جريدة الشاهد اليومية

السبت, 01 يونيو 2019

العشر الأواخر من رمضان

أيام قليلة جدا ونقول: وداعا رمضان وداعا شهر القرآن وداعا شهر الخير والاحسان. منذ فترة ونحن نترقب قدوم رمضان وهانحن على وشك قريب جدا ونقول وداعا، في هذا الشهر تكثر الخيرات وتتواصل صلة الارحام ونتبادل فيه أحاديث الديوانيات وزيارة الأقارب وخاصة ما بعد الإفطار وأيضا قبل الافطار فلرمضان صراحة جو خاص ومريح جدا ومن مميزات رمضان ثبات الناس لحفظ القرآن الكريم والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ورمضان أوله رحمة ووسطه مغفرة وآخره عتق من النار واليوم نحن في العشر الأواخر منه صلاة التجهد وصلاة قيام الليل والمساجد تعج بالمصلين من الرجال والنساء وحتى الاطفال الصغار الذين لا تتجاوز أعمارهم 8 سنوات أو ادنى والله هذا ما يفرحنا وأنا ارى هؤلاء الاطفال وهم يرددون وراء الامام كلمة آمين بصوت عال مع أولياء امورهم وفي العشر الاواخر منها ليلة القدر هنالك من يقول 23/25/27 وهي في العشر الاواخر من هذا الشهر وهذه الليلة خير من الف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل امر سلام هي حتى مطلع الفجر فمن شد على ازره وأقام العشر الأواخر ايمانا واحتسابا لله غفر له ما تقدم من ذنبه فكان الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه لا تغمض لهم عين وهم في المساجد يقيمون الليل بالصلاة وقراءة القرآن والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ونحن اليوم إن شاءالله سوف نقتدي برسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ونسهر الليل في بيوت الله نقرأ القرآن ونصلي القيام بدلا من أن نطالع الافلام والمسرحيات ولعب الجنجفة اخواني هي أيام قليلة جدا وسوف نودع هذا الشهر الفضيل شهر الرحمة وأكثرو، من زيارة المساجد وقراءة القرآن ونحن اليوم أحياء في أي لحظة معرضون للموت فشدوا الهمة وأكثروا من الحسنات لان الحسنات يذهبن السيئات وبارك الله لي ولكم في القرآن وتقبل مني ومنكم الصيام والقيام في العشر الاواخر من رمضان وعساكم من عواده وكل عام وانتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث