جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 13 يونيو 2019

الأصداء الفلكية في الكويت

روي عن النبي ونحن نصلي ونسلم عليه تسليما أنه قال «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غُمَّ عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين»، ومن منطلق هذا الحديث المنقول توارث الأجيال في صيام شهر رمضان والتكبير لعيد الفطر من خلال رؤية هلال القمر بالعين في السماء ، إلا أنه مؤخرا تضاربت الآراء حول التشكيك في ولادة هلال شوال يوم 3 يونيو ويوم 4 يونيو مع ارتفاع بعض أصوات النشاز التي لا تتحرى رؤية الدليل بعينها وتكتفي بإلقاء اتهامات على الرأي المخالف . علميا فان القمر يمر بثماني مراحل عمرية وهذه المراحل العمرية تصنف على نسبة إضاءة القمر ، وما يهمني هو أول ثلاث مراحل وهي مرحلة المحاق ثم  الهلال المتزايد ثم التربيع الأول ، حيث انه في مرحلة المحاق يكون القمر مظلما ونسبة الإضاءة فيه تقل عن 1% خلال 15 ساعة ، أما مرحلة الهلال المتزايد فتكون نسبة إضاءة القمر يمينا بين 1% وأقل من 50% وأخيرا مرحلة التربيع الأول تكون نسبة إضاءة القمر 50% يمينا ، واستنادا إلى متابعتي لرصد وكالة ناسا الفلكية وحساب Moon Phases 2019 – Lunar Calendar for Kuwait , City  ، فإن محاق قمر شوال ولد الساعة 1:01 ظهرا من يوم 3 يونيو وفلكيا لا يكتمل الهلال ولا يمكن رؤيته بالعين إلا بعد مرور 15 ساعة على الأقل من ظهور المحاق (New moon) وفعلا لم يتم رؤية الهلال في يومه وتوثيقه في فيديو مباشر لكل من سعى إلى رؤيته من المواطنين ؛ في الساعة 7:10 من صباح يوم 4 يونيو كانت نسبة إضاءة القمر 0.8% وفقا لرصد الوكالة الفلكية وفي الساعة 2:4 م من نفس اليوم بلغت نسبة إضاءة القمر 1.6% وفي مساء نفس اليوم عند فترة المغرب تم توثيق رؤية الهلال بالفيديو المباشر من قبل أحد المواطنين في منطقة سعد العبدالله ولم أستطع توثيقه شخصيا من منطقة الفنطاس في الساعة 8:18 م وكانت نسبة إضاءة القمر 2.3% وفقا لرصد الوكالة الفلكية ، راقبت القمر من السماء من يوم 3 يونيو حتى مساء يوم 9  يونيو في الساعة 8:18 م وجاء مطابقا لما رصدته وكالة ناسا الفلكية حيث بلغت إضاءة الهلال المتزايد في وقته 44.1% . نرجع إلى المذهب الديني وإلى العلم ، فإنه علميا الهلال لا يكتمل إلا إن تم إضاءة القمر بنسبة 1% على الأقل وليس أقل منه والذي قد لا يمكن رؤيته إلا باستخدام تليسكوب مكبر ومذهبيا المتعارف عليه بالرؤية الشرعية فإن إعلان شهر رمضان وعيده يكون برؤية الهلال وليس برؤية المحاق ، لهذا فإن تضارب لجنة هيئة رؤية الهلال في تطبيقهم لحديث الرسول المتوارث مع ما تم رصده من السماء من قبل الوكالة الفلكية بحاجة لوضع علامة استفهام؟! أما الحدث الفلكي الآخر فهو دخول الكويت في الصيف الحارق الذي سترتفع حرارته حتى شهر أغسطس والذي قد يتسبب في الكثير من العوارض الصحية على الأفراد خاصة المجبرين على الخروج في أوقات ذروة الصيف نظرا لظروف العمل ، لهذا من وجهة نظري على الحكومة أن تنظر جديا في إصدار قرار لتخفيف ساعات العمل الصيفية للوظائف العامة من الساعة 7:30 حتى 2:30 إلى الساعة 7:30 حتى الساعة 11:30 الذي سيساهم في توفير الطاقة الكهربائية التي تستنزف على مكيفات هذه الجهات الحكومية في أوقات ذروة الحرارة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث