جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 19 يونيو 2019

تهنئة من القلب لأمير الإنسانية

حضرة صاحب السمو امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح  المفدى، السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد.

إن سمحتم لي سموكم فمن واجبي وحقكم على كل فرد من شعب الكويت، وانا منه وسموكم قائد للكويت وشعبكم الى ربوع الامن والامان والرخاء والاطمئنان أن نهنئ سموك بعيد مولدكم الميمون المبارك المقدر له من الله ان يكون سموكم بذلك قائدا لشعب احبك اذ عملت لأمنه وخيره طيلة ما ان تكرم هذا الشعب الكويتي بك ممسكاً بطرفٍ من سعادته حتى ان أضحت قيادته بيد سموكم الكريم ، وحرفت عنه جميع الاخطار بتوفيق الله لك ، لذا طال عمرك بكل صحة وسلامة وتمكيناً كما هو سموك قائداً رائداً للإنسانية وسموك لها اهلا.
انكم يا صاحب السمو المأمول بك ومنك وجنابكم الموقر شأناً ومكانةً بالنظر الى سموكم الكريم لما لكم من خبرة سياسية وحكمة ميزانها عقل العقل لوضع الامور في مجاريها المطلوبة للسلم والسلام الإقليمي والدولي ، يُرفَعُ رأيك بتقدير اهل القدر لك حيث يسمع قولك قبل كل قائل لخبرتك وحكمتك وكبر قدرك لاسمك السياسي العالمي، فقد تغشاك قدر عالمي لم يتمكن غيرك من تحقيقه وهو لقب الإنسانية وقيادتها، ومسعاك للصلح بين الأخوة مشاهدٌ بالتأييد والعرفان لك من امة العرب وكل ذي عقل.
ان سموكم اعلم بوضع الإقليم الخليجي والعربي وما انت به خبير ، وعلى اطرافُنا من ينهج نهج شاور وضرغام اللذين للأعداء  اصدقاء ويسعون في الاوطان وبين الاخوان بالعداء، انما للثقة بحكمة سموكم وحيث يصغي القوم لرأيك والشعوب الخليجية والعربية تدعو لك بالتوفيق والنجاح في مسعاك الاخوي العربي المسلم الدولي بالنجاح والتوفيق والسداد ، حيث ذلك منك سعياً لمصالح الامة الخليجية ومن وراءنا من العرب والمسلمين ، وحفظا للسلام والأمن العالمي ودفع نكبات الحروب وويلاتها عن الجميع ، وسموكم بتوفيق الله دامغ الفتنة وشياطينها بالحكمة المعهودة من سموك ، رغم مكايد ابليس واعوانه الساعين بين الأطراف بالفرقة من اجل إشعال فتيل الحرب وسموك بإذن الله القادر على تحقيق خيبة امل اعداء الطامعين في إشعال الحرب في خليجنا.
حضرة صاحب السمو يعلم كل مخلص انك تسعى بكل اخلاص للخليج واهله والامة العربية والإسلامية بما تستطيع رأياً ومالا وجهدا لدفع الشر واهله عن الأقربين ومن يواليهم ثم من بعدهم ، بنهج الناصح المخلص لدينه وامته والإنسانية جمعاء ، ويعلم الجميع اهل الرأي انك من اجل هذه الامة تبذل ما هو ينهب ويختلس من طاقتك التي يجددها عزمك وإصرارك على تحقيق مصلحة امتك، سدد الله رأيك في مسعاك وأعانك على مبتغاك ، جهودك لله مشكورة وعند  خلقه مذكورة واعدا مساع الخيَّر مثبوره ، والأمل فيك استمرار إصلاح البين معقوداً الى نهايته ، فقد اطفيت سموك نار الفتنة الحارقة وما فات اعظم مما هو آت.
اعانك الله بعونه وأمدك بالصحة وطول العمر لتكون كما سموكم حكيم العرب لدى المسلمين ورمز الإنسانية وقائدها في رحاب العالم. المخلصون أعوانك في مسعاك بالإصلاح بين أخوانك ، والشياطين تحت أقدامك ، الحرب ضرر للجميع وسموك صمام امان منها ، رايك مأخوذاً به وقولك مسموعاً و للعقول جامع وعلى بركة الله ناجح ، اسعدك الله سعادة الدارين وأبقاك ذخراً للأمتين، وكل عام وسموك بقوة وصحة . اللهم امين . لله الامر من قبل ومن بعد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث