جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 23 يونيو 2019

صفحة جديدة

منذ أيام توجه سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بزيارة تاريخية إلى الجمهورية العراقية الشقيقة، هذه زيارة تاريخية بكل المقاييس، حيث لها عدة دلالات. هذه الزيارة المباركة لصاحب السمو الأمير ترمي إلى طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين، حيث غزا نظام صدام آنذاك الكويت ظلما وعدوانا بذريعة سعي الكويت والإمارات لتدمير اقتصاد العراق ونسي عهد الجيرة والإخوة. قتل الاطفال وكبار السن ويتم الكثير من نساء الكويت، ولم يسلم منه لا البشر ولا الحجر، ولايزال إلى الآن مفقودون كويتيون يوجدون في العراق لا يعرف مصيرهم، علماً بأن دولة الكويت قدمت لذلك النظام البائد كل ما في مقدورها، ولكن للأسف الشديد استطاع ان يغض الطرف عن كل ما قدمته الكويت حكومة وشعبا بما في ذلك نساء الكويت اللاتي تبرعن بكل مقتنياتهن من حلي واشياء ثمينة لدعم جهود صدام في حربه غير المبررة ضد إيران, هاجم الكويت في جميع القمم العربية وحتى دول الخليج الأخرى لم تسلم منه وكانت عبارته المعهودة ان دول الخليج تريد إضعاف العراق وتدميره.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث