جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 03 يوليو 2019

هل ستصبح الكويت مركزاً مالياً وتجارياً؟

سمو الأمير، حفظه الله، في معظم توجيهاته للحكومة يدعو الحكومة إلى تحويل الكويت مركزاً مالياً وتجارياً في المنطقة، فهل فعلت؟
المراقب لتوجهات الحكومة في هذا الموضوع يجدها لا توحي بأنها تنفذ توجيهات سمو الأمير. والمراقب لعمل الحكومة لا يرى أن من أولوياتها تفعيل ذلك، حيث نرى أن القطاع المالي والقطاع التجاري هما عصب اقتصاد أي دولة تريد أن تكون في مقدمة دول المنطقة في التشريعات والنظم السائدة بها لدخول المستثمرين الاجانب وتحرك أموالهم ودخولهم وخروجهم بسهولة وتسهيل انهاء معاملاتهم من رخص تجارية وجلب العمالة التي يحتاجونها لأعمالهم، وتوفير الميزات غير المتوافرة في الدول المحيطة بالكويت. وهل التشريعات والسوق المالي والشفافية متوافرة ومصانة في النظام المالي الكويتي حتى نصبح مركزاً مالياً و تجارياً في المنطقة؟
وهل الادارة الكويتية قادرة على أن تلبي متطلبات أن تكون الكويت مركزاً مالياً وتجارياً في المنطقه؟ إذن الكلام عن ان تكون الكويت مركزاً مالياً وتجارياً كلام نظري عند الحكومة ولا تفعله في خططها الموضوعة. وانه ليس في متناول يدنا ولسنا مؤهلين له، لذلك يجب ان نعترف انه ليس في حدود قدراتنا الحالية ويجب ان نعترف بسلبياتنا المستمرة ، فنحن دولة تسير وليس لدينا هوية اقتصادية واضحة وليس لدينا خطط تخدم هذه الهوية ، وبالتالي تعمل الحكومة على ردود الافعال في التعامل اليومي مع الامور المالية والتجارية والاقتصادية وتلعب باحتراف في الامور السياسية التكتيكية التي تزيد من المشاكل المالية والتجارية والاقتصادية، وهذه ظاهرة مستمرة من دون توقف وضياع للاموال العامة التي كان من الممكن ان توجه إلى بناء اقتصاد قوي متماسك يحل كل مشاكل الدولة المهمة من أجل تلبية مطلب سمو الأمير في أن تكون الكويت مركزاً مالياً وتجارياً في المنطقة. بدل الصرف غير المنطقي للتوازن السياسي غير الطبيعي.
ان الصرف الطبيعي والعقلاني يجب ان يكون على دعم الوضع المالي والتجاري والاقتصادي والذي هو الان في آخر اجندات الحكومة لذلك كيف نصبح مركزاً مالياً وتجارياً في المنطقة وهذه حالتنا؟
ومع الاسف الدولة تضيع كل الامكانات الكبيرة من مادية ومعنوية حقيقية في أن تكون مركزاً مالياً وتجارياً في المنطقة، ولكن اللعب بالسياسة وترهل الادارة وعدم الجدية في تحقيق ذلك، وضعنا في مؤخرة تلك الدول المجاورة والذين سبقونا في أن اصبحوا حقيقة مراكز مالية وتجارية في المنطقة، ونحن ضيعنا الفرص الكثيرة في هذا المجال، وصارت الحكومة تحلم وتردد في خطبها المتكررة وغير المفعلة ان الكويت ستصبح مركزاً مالياً وتجارياً في المنطقة، والحقيقة أننا لا نعرف ماذا نريد ولن نحقق طموحات هذا البلد الطيب المسكين. والله المستعان.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث