جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 04 يوليو 2019

حسن الحوار والجوار

اليوم كلامي موجه للجار المسلم الذي أرجو منه مخافة الله وتقواه، وأول تلك القيم والتقوى هو حسن الجوار وعدم التدخل فيما لا يعنيك، يا جارنا المسلم الورع، تكالبت عليك الأمم وعدت لك العدة تريد جز ناصيتك وأنت فقير ضيف لا حول لك ولا قوة وما نسمعه منك كما يقول المثل المشهور ( تيش بريش ) فلا نظام ولا قانون ولا عقل ولا رشد، اتق الله في الأبرياء من جيرانك واتق الله في أولادك، واحفظ مالك لهم فما يعوزه البيت يحرم على المسجد وان في قضاء حاجات الناس الخير العظيم والأجر الأكبر فلا تغتر وانزل عن تصلبك وتعنتك وصلافة حديثك فما تدعيه لا خير فيه وما تمارسه لا خير فيه فدع عنك بث الفتن وزيادة الشقاق، لأن التاريخ يشهد بأنه لا يصح الا الصحيح ولا يبقى في الأرض الا ما ينفع الناس لذا أرجوك رجاء محب ناصح مخلص ان تتقارب مع جيرانك وتصلح ما بينك وبينهم من خلاف وانقسام وكن حذرا ذكيا ومنتبها بأن العم سام لا يريد بك ولا بنا الخير ولو سنحت له الفرصة سيفرم عظامنا وعظامك, ولن يترك فينا مفصلاً سليماً، اترك عنك الشر الى ما ينفع, واحرص على احترام وجهات النظر وأسس العقيدة وأواصر الجوار وأحسن الحوار، والله لو فعلت هذا لن تجد من يؤذيك ولا من يهينك ولا من يخسرك ونحن حولك، وأما ان تجاهلت نصحي وتكابرت وأخذتك العزة بالإثم فلا تلومن الا نفسك، وتحمل ما سيأتيك, وتحمل حوبة الأبرياء ودعاء وبكاء الثكالي الأطفال اتق الله ومد يدك لجيرانك بالخير تجد عندهم ما يسرك وما يرفع من قدرك فالناس كلهم من آدم وآدم من تراب، وانظر الى من كان قبلك نمرود وفرعون وقوم ثمود اين الأباطرة وأين الاكاسرة وأين مال قارون؟ فكل من عليها فان ولا يبقى غير وجه الله سبحانه وتعالى الذي يعلم ما في الصدور فكن عاقلا واحقن الدماء وافتح للنور شباك الأمل, وسجل انك كنت بادئاً بالخير, فالتاريخ لا يوثق سواد الوجه واتق الله في نفسك وشعبك وجيرانك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث