جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 07 يوليو 2019

أسرار وخفايا التجديد للقيادات الإدارية «2-2»

أما القيادات الإدارية «غير المرضي عنها» فأغلبها التي ليس لها دعم من السلطة التنفيذية أو السلطة التشريعية وتقوم بواجباتها ومهامها الوظيفية بالأمانة والصدق ولا تبحث عن المجاملة أو رضا الوزير المختص!!

مع الأسف الشديد إن بعض الوزراء غير المؤهلين والمنتمين لبعض التوجهات السياسية والدينية والعنصرية يتلذذ بممارسة ضغطه على بعض القيادات الإدارية التي لا تتفق مع توجهاته من خلال سلاح التجديد أو عدم التجديد!! أما البعض الآخر فيستغل هذا السلاح كورقة ضغط سواء على بعض أعضاء مجلس الأمة في قضية الاستجوابات الموجهة له أو لكسب تأييد بعض المتنفذين في الجهاز الحكومي أو بعض القوى المؤثرة في المجتمع.
إن عدم التجديد للقيادات الإدارية في الجهاز الحكومي وممارسة هؤلاء القياديين لأعمالهم يعرضهم ويعرض الجهاز الحكومي للوقوع في بعض الاشكالات والقضايا القانونية التي لا تخدم المصلحة العامة وتكون فرصة سانحة للمتربصين للشك في ذمة ونزاهة القيادي وسهولة الطعن بالقرارات المتخذة في فترة عدم التجديد!!
إن الوظائف القيادية تشمل كذلك بعض وظائف العضوية في المجالس العليا والإدارات و الهيئات والمؤسسات الحكومية والتي يصدر بها مرسوم أميري أو قرار من مجلس الوزراء .
ومن المواقف المحزنة أن يدخل أحد الوكلاء المساعدين الطامعين في الترقي لوظيفة وكيل الوزارة على وكيل الوزارة الذي خدم أكثر من 20 عاما في الوظيفة القيادية والذي لم يبت الوزير المختص في قرار التجديد له ويقول له: إنت متى راح تقتنع وتتقاعد ترى الوزير ماراح يجدد لك!!
إنها قمة الوقاحة من الوكيل المساعد وقمة الإهانة للوكيل بعد أن خدم البلد كل هذه السنين.
يا سادة إن التردد في اتخاذ القرار لاتقف آثاره السلبية عند متخذ القرار ومن يقع عليهم القرار بالجهة الحكومية بل يمتد ذلك الى الجهات الحكومية والمصلحة العامة والمجتمع.
المطلوب من مجلس الخدمة المدنية ومجلس الوزراء الموقر المحافظة على كرامة القيادات الإدارية بالجهاز الحكومي وعدم تركهم لقمة سائغة في فم الحاقدين والناقمين والفاسدين فإما يتم التجديد لهم في الأوقات المحددة بنظام وقانون الخدمة المدنية أو إعلامهم بعدم الرغبة بالتجديد فهؤلاء القيادات لهم قدرهم ومكانتهم بالمجتمع ويجب الا يكونوا عرضة للمتربصين والحاقدين والمتضررين من قراراتهم النزيهة.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث