جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 12 أغسطس 2019

الحج سعودي عربي

قبل ان تشرق شمس الإسلام وقبل ان يبعث الرسول العربي للعالم من مكة المباركة كان العرب هم اسياد هذا المحيط العربي, وكانت قريش بني عبد شمس وبني عبدمناف ولم يخضع العرب منذ نشأتهم في ديارهم العربية من البحر الأحمر الى ما بعد شرقي الخليج العربي لأي جهة كانت مع أن الآخرين كانوا خاضعين لأسر وأفراد يعبدونهم من دون الله والعاقل منهم كان يعتبر مليكه نصف إله او أعلى من ذلك بقليل يقبلون يده ويسجدون له ومنهم من يتبارك بفضلات ذلك العبد الذي خلقه الله من ماء وطين نحن كمسلمين قبلتنا الكعبة المشرفة في مكة المكرمة وجهتنا للسعودية العربية هذه البقعة المباركة من ارض العرب المسلمين أغلى علينا من مآقي عيوننا سخر الله سبحانه وتعالى عليها حكاماً عدولاً وهبهم الحكمة والرشد والصلاح ومع اني لا ازكي على الله سبحانه وتعالى احد فاني اقر معترفا بان حكام المملكة العربية السعودية دون استثناء ما كان مجيئهم الى سدة الحكم ضربة حظ او محمل صدفه انها القدرة الإلهية نعم حكم عبدالعزيز السعود رحمة الله عليه وعلى ابنائه لم يكن في حال من الأحوال مصادفة او مجاملة على حساب الدين الإسلامي بل هي الإرادة الربانية الذي انزل الدين والقرآن وتعهد بالحفاظ عليه الى يوم القيامة فلا يعتقد ذاك القزم البرلماني الأخرق الذي حنث عن يمينه والقسم حيث الذي اقسم عليه وراح يبايع حاكما اخر غير ولي امرنا «حفظه الله» وأيده بنصره ويدافع عن الساعين إلى زرع الفتنة في ديارنا وبث الفرقة وتقسيم الامة العربية الى مذاهب وطوائف معتقدين بان الله سبحانه يخذل العرب أهل مكة الذين بيدهم مفاتيح الكعبة ولا ينزعها منهم الا ظالم بحسب حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم فعد الى رشدكً أيها القزم الأرعن ولا تلتحق بابن خالتك الهارب فمكة عربية إسلامية بحساب الكتاب والسنة ولن يحكمها غير عربي ابدا ومن فكر بذلك فهو كافر فاسق لا يؤمن بمحمد الذي قال لا ينزعها منكم الا ظالم صدق رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث