جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 21 أغسطس 2019

أذيتونا في المقيمين بصورة غير قانونية

مازالت المطالبات في مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم «هاشتاق» الحرية للمعتقلين تنشر ويشارك بإصرار بمثل هذا «الهاشتاق» الذي يعتبر اساءة بالغة لدولة تحرص على تطبيق القانون، ومع الأسف تزامنا مع الأكثر تداولا في الأيام الماضية بـ «تويتر» من أصحاب المصالح ومجموعة من النشطاء ومدعي الحقوق الانسانية وبعض أقارب المقيمين بصورة غير قانونية الأمر الذي نجد فيه وجوب المساءلة القانونية وتحريك دعاوى عاجلة من الجرائم الالكترونية على أثر مثل هذه المشاركات المسيئة لدولة والقانون والسلطات فما حصل هو تطبيق القانون على متجاوزين للسلطات، وليس صحيحا هذا الضغط المبرمج بالادعاء في الاعتقال والاحتجاز ولم يحصل هذا قط في الكويت يوما إلا اننا لا نستغرب من التداول والترويج والادعاءات والاساءات المباشرة وهذا ليس جديدا لمجموعة تريد فرض الإقامة والوجود عنوة في الدولة ولمدة سنوات طويلة عن طريق مخاطبة العواطف لا العقول ولا القانون بعد وضع اليد في عدة مناطق سكنية تحظر على المواطن والمقيم «الوافد» من الاقتراب منها ، وأخبار المقيمين بصورة غير قانونية تملأ الأرشيف في التجاوز والمخالفات وممارسة الأنشطة التي تثير الرأي العام المحلي والدولي ولا نعمم ذلك على جميع المقيمين بصورة غير قانونية فهذا ظلم وإنما بعضهم يسعى إلى ضياع القضية الأساسية وإثارة الفتنة وتشويه سمعة الدولة إلى درجة بأن كل من يريد النيل والإساءة إلى دولة الكويت يتناول هذه القضية بشكل أكثر سلبا وتأثيرا وهذا ما نرفضه.

ونتفهم وندرك تعاطف البعض مع المقيمين بصورة غير قانونية لعدة اعتبارات آخرها القيمة الإنسانية فالذي يهتم حقيقة بمثل هذه القضية لن يتيح لنفسه أو من يهتم بهم الخروج إلى مرحلة اللاعودة والوقوف بجانبهم وتحريضهم على التطاول والمطالبة بحقوق لم تتوافر للمواطن لكي تتوافر لهم إلا أن ذلك ليس مبررا لإثارة الفوضى والشغب والخروج في الشوارع والمظاهرات والاعتصامات والتعبئة الالكترونية ونشر الاساءات والقيام بأعمال وأنشطة مخالفة للقانون تحت أعذار وتبريرات من المؤسف أن تصدر من عقلاء فما يتداول وينشر بين الوقت والآخر كارثة وما دخل مزاعم البطولات وادعاء التضحيات بالتجنيس؟!
فاذا كانت الضوابط والمعاير للتجنيس هي الادعاءات والمزاعم ونشر أوراق وشهادات واحصاءات فحري بجميع المقيمين من وافدين ومخالفين للإقامة وعلى مدى سنوات طويلة التجنيس والحصول على الجنسية أسوة بالمقيم بصورة غير قانونية والذي على مدى سنوات يأكل ويشرب وينعم بخيرات ونعم الكويت ومستفيدين عدل وعايشين على هذه القضية.
وقد تتفاوت الآراء حول النية لحل لغز المسلسل الطويل الذي سينتهي قريبا مع المقيمين بصورة غير قانونية  لجدية التعامل مع هذا الملف الشائك من قبل الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية والضغط السياسي والتعبئة في منصات التواصل الاجتماعي لن تكون سوى دافع لمزيد من الحلول والمعالجة المناسبة لهذا الوضع القائم على الإقامة بصورة غير قانونية.
ولدي اقتراح للموضوع وأرجو أن يلاقي الاهتمام في امكانية السماح لمنح كفالة سارية المفعول ويمكن إلغاؤها «تكنسل» لمن يتعاطف ويهتم بقضية المقيم بصورة غير قانونية حيث يتحمل المسؤولية القانونية أمام الجهات المختصة فيكون المقيم بصورة غير قانونية تحت كفالته ليتسنى أن يقدم له مزايا التجنيس بالتنازل وبالوكالة بدل المطالبة بالحاح في التجنيس وأن تتكفلهم الدولة ويأخذون حقوق آخرين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث