جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 11 سبتمبر 2019

الغربان السود ودورهم المشبوه

لم يكد يمضي اليوم الاول من افتتاح أفخم وأضخم جامعة في المنطقة وهي جامعة الكويت والتي تعتبر أكبر حرم جامعي في الشرق الاوسط حتى خرج علينا كالعادة المحبطون والسلبيون من الحاقدين والناقمين على الدولة والنظام بالبحث عن السلبيات فلم يجدوا سوى التركيز على الزحام عند بوابات الجامعة ليصبوا جام غضبهم ويفرغوا الغل الذي ملأ قلوبهم بسبب توالي الإنجازات الضخمة التي بدأت الدولة تحققها.
جماعة الحاقدين والذين في قلوبهم مرض من المتحزبين وجماعة كرامة وطن والإمعات الذين يتبعونهم ويتبعون كل ناعق دون دراية وعلم, أصبح دورهم خلال الأشهر الماضية ينحصر في تحبط المواطنين والتقليل من شأن إنجازات الدولة لأن كل نجاح للحكومة هو فشل لهم وللنظرية التي يحاولون زراعتها منذ سنوات وهي أن الحكومة والنظام غير قادرين على قيادة الدولة بل هم وحدهم من يستطيع القيادة والحكم!
الدور الخبيث في إفشال الدولة والحكومة ومحاولة تضخيم السلبيات لاينحصر فقط في جماعة المعارضين بل يشترك معهم بعض التجار المتنفذين والذين يعملون ليل نهار على حماية مصالحهم التجارية على حساب مصلحة الوطن وسمعته، لذلك نرى ونسمع يومياً عن اخبار غريبة عجيبة ينشرها التجار في صحفهم لتحقيق مصالحهم على حساب سمعة الوطن والتي كان  آخرها ما خرجت به بعض الصحف المملوكة للتجار باستبيان يضع الكويت كأسوأ وجهة للوافدين !!
الصحف المملوكة للتجار تضامنت بطريقة غير مباشرة مع الغربان السود في مواقع التواصل الاجتماعي لنشر السلبيات والبحث عن الأخطاء لتكفير المواطن بالدولة والنظام وهو دور خطير سوف ينقلب وبالا على الدولة في المستقبل, لأن أغلب المواطنين يرددون كالببغاء ما يبثه الحاقدون عن الدولة وإنجازاتها وأصبح الغالب لا يعجبه العجب ولا يقنع بأي انجاز تحققه الدولة ولو كان على مستوى انجاز اكبر حرم جامعي في الشرق الأوسط وغيرها من انجازات ضخمة, حيث لم نسمع صوتا واحدا يشيد بذلك العمل من باب التشجيع ورفع المعنويات!
فإلى متى تقف الحكومة موقف المتفرج الصامت الذي لا حول له ولا قوة مما يحدث حولها من خطط ومؤامرات لتشويه سمعة الدولة وتكفير المواطن بالنظام وإنجازاته؟!

عويد الصليلي

عويد الصليلي

من وحي القلم

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث