جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 05 ديسمبر 2010

1،‮ ‬2،‮ ‬3‮ .. ‬انطلق نحو القمة

نجاة الحشاش
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الى أين نحن سائرون؟ وأين جادة الطريق الذي‮ ‬اخترناه؟ والأهم ما هو الطريق الذي‮ ‬سنمشي‮ ‬عليه بقية حياتنا؟ تلك أسئلة لا تحتاج الى دراسة كل ما تحتاجه مجرد توقف قليل والبحث بداخلنا ونسأل أنفسنا هذه الأسئلة،‮ ‬وبعد الاجابة سينطلق كل منا نحو الطريق برؤية ثابتة وواضحة‮.‬
ان الانطلاقة نحو الهدف‮ ‬يسبقها وقفة وبداية العد التنازلي‮ ‬1،2،3‮ ‬ثم نسمع اعلان الانطلاق؟ اطلاق صاروخ في‮ ‬الفضاء أو متسابق في‮ ‬مضمار الجري‮ ‬أو لاعب في‮ ‬ارض الملعب لا‮ ‬يهم ما هي‮ ‬الانطلاقة ونوعها المهم أن هناك هدفاً‮ ‬يراد الوصول إليه،‮ ‬وهناك فترة استعداد قبل الانطلاق وهي‮ ‬فترة العد التنازلي‮ ‬هذه الفترة لجمع القوى وشحذ الطاقة والأهم هي‮ ‬فترة التركيز نحو الهدف الواضح أمامنا،‮ ‬وهذه من أصعب اللحظات التي‮ ‬يمر بها الانسان عندما‮ ‬يكون في‮ ‬وضع الاستعداد للانطلاق نحو الهدف،‮ ‬وهي‮ ‬لحظات لا‮ ‬يعرف قيمتها ويشعر بها الا أصحاب الهمم والغايات‮. ‬هم من‮ ‬يقدرون قيمة هذه الثواني‮ ‬الفاصلة نحو تحقيق الهدف،‮ ‬وكم منا عاش هذه اللحظات الصعبة،‮ ‬أو تملكه الخوف من الانطلاق،‮ ‬للأسف كثيرون لديهم أهداف ووقفوا للاستعداد ولم‮ ‬يتحركوا ووصل العد الى العشرين وهم واقفون منتظرين التغلب على خوفهم ومنتظرين أن‮ ‬يستجمعوا قوتهم المبعثرة للانطلاق،‮ ‬ولكن للأسف الأنظار تحولت عنهم وبدأ المشاهدون والمتفرجون أعينهم تتجه نحو المضمار لمتابعة نجاحات المتسابقين الذين سيصلون الى خط النهاية،‮ ‬ويعلن عن نجاحاتهم واعلان ولادة نجوم المستقبل نجوم وقادة أصحاب همة وارادة وعزم‮. ‬هناك حقيقة‮ ‬يجب أن‮ ‬يعرفها جميع المتسابقين المنتظرين على خط السباق فهم قبل دقائق كانوا محط أنظار العالم والمشاهدين،‮ ‬ولكن الآن أصبحوا عند خط الظل وخط الانتظار وليس ذلك الخط الذي‮ ‬ممكن أن‮ ‬يكون لهم بداية الانتصار والفوز‮.. ‬أين هم أصحاب الهمم العالية والذين‮ ‬يحلمون بان‮ ‬يصبحوا نجوما تضيء سماء بلادي‮ ‬اشعاعا ونورا؟ قد تكون أنت احد هؤلاء القلة الذين انطلقوا نحو تحدي‮ ‬أهدافهم،‮ ‬أو تكون أنت مع المنتظرين الى الآن عند خط الانتظار،‮ ‬هيا قم الآن واشحذ قواك وطاقتك وكل ايجابية في‮ ‬نفسك واستجمع شجاعتك وحدد هدفك ووجه مسارك نحو الهدف‮.. ‬ان الهدف الذي‮ ‬تراه بعيدا الآن فمجرد أن تنطلق سيكون قريبا جدا منك فالوصول الى الهدف والى النجاح لا‮ ‬يحتاج التسويف والتأخير انطلق نحو الهدف،‮ ‬فربما أنت ممن سيخلد اسمهم التاريخ كأحد العظماء والمشاهير والنجوم فليس من الصعب هذا،‮ ‬فالعظماء كانوا أصحاب هدف ورؤية واضحة انطلقوا فيها بهمة عالية ووصلوا اليها‮. ‬على الرغم أن بعضهم الآن أموات ولكن أعمالهم وانجازاتهم مازالت باقية هكذا هم العظماء فهم كبار في‮ ‬أهدافهم وكبار في‮ ‬انطلاقتهم وكبار في‮ ‬مساعيهم من‮ ‬يرى نفسه كبيراً‮ ‬فلا‮ ‬يرضى بالقليل‮.. ‬وان لم‮ ‬يكن لديك هدف تسعى للوصول اليه فمن الآن اكتب هدفك وحدد مسارك واستجمع شجاعتك وقوتك وقف عند الخط الفاصل خط الانتظار خط الصفر،‮ ‬وقد بدأ الآن العد التنازلي‮ ‬1،2،3‮ ‬انطلق‮. ‬
مقولة أعجبتني‮ ‬الزرع زرعان زرع الشجر وزرع الأثر ان زرعت الشجر ربحت الظل والثمر،‮ ‬وان زرعت طيب الأثر‮ ‬حصدت محبة الله والبشر فهنيئا لك
يا طيب الأثر‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث