جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 14 ديسمبر 2010

‮ ‬اتق شر الحليم إذا‮ ‬غضب

نجاة الحشاش
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ان ما شاهدناه ورأيناه من تداعيات احداث ندوة النائب جمعان الحربش سواء في‮ ‬الصحف او في‮ ‬التلفزيون‮ ‬يبكي‮ ‬القلب قبل العين،‮ ‬فما الذنب الذي‮ ‬ارتكبناه نحن المواطنين لكي‮ ‬نرى ما رأيناه،‮ ‬فنحن اخترنا نواباً‮ ‬يمثلوننا من أجل المزيد من الأمان والاستقرار والتطور والتنمية لمجتمعنا ولبلدنا الحبيب الكويت‮. ‬
الكل مشارك في‮ ‬تداعيات الأحداث فالنواب والحكومة والحضور هم من أوصلوا الأمر الى تدخل أعلى سلطة في‮ ‬البلاد متمثلة بصاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه لمنع انتهاك القانون،فلوتتبعنا الأحداث من قبل ندوة الحربش بداية من ندوة السعدون وإصرار طلب النواب من الحكومة حضور الجلسات السابقة،‮ ‬وتهاون الحكومة بمطالب النواب منذ البداية وامتناعها عن حضور الجلسات رافضة التعاون مع النواب،‮ ‬والحكومة على علم بان هذا التهاون نتائجه لا تحمد عواقبها وانه سيزيد اشتعال نار الغضب لدى النواب،‮ ‬فلو حضرت الحكومة الجلسات السابقة بكل قوة وثقة كما عهدناها في‮ ‬الجلسات السابقة وحسمت الموضوع تحت قبة البرلمان لما تزايدت الأمور ولما اتخذ النواب بيوتهم مكاناً‮ ‬للنقاش وهذا أمر آخر جديد على الحياة البرلمانية في‮ ‬الكويت لم نعتده،‮ ‬فعندما‮ ‬يعجز النواب عن الكلام تحت قبة البرلمان‮ ‬يتجمهرون ويجتمعون تحت قبة البيوت،‮ ‬تناسوا ان للبيوت حرمة وللجيران أيضا حقاً‮ ‬بعدم ازعاجهم بهذا العدد الكبيرمن الحضور،فنحن الناخبين اخترناهم لكي‮ ‬يمثلونا في‮ ‬البرلمان وليس في‮ ‬بيوتهم‮. ‬فما الضرر من تأجيل الندوة أو الغائها او حصر الندوة داخل سور المنزل؟ وهذا فعلا ما‮ ‬يجب ان‮ ‬يكون،‮ ‬فيجب ان تكون اوامر القيادة العليا للبلاد مطاعة امتثالا لقول الله تعالى‮: <‬ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي‮ ‬الأمر منكم‮> ‬النساء‮ (‬59‮) ‬وعن أبي‮ ‬هريرة رضي‮ ‬الله عنه،‮ ‬قال رسول الله‮ |: »‬من أطاعني‮ ‬فقد أطاع الله ومن عصاني‮ ‬فقد عصى الله ومن‮ ‬يطع الأمير فقد أطاعني‮ ‬ومن‮ ‬يعص الأمير فقد عصاني‮«. ‬رواه البخاري‮ ‬ومسلم،‮ ‬فيفترض عندما أمر امير البلاد الشيخ صباح الاحمد حفظه الله ورعاه في‮ ‬صباح‮ ‬يوم ندوة النائب الحربش بمنع اقامة الندوات خارج المنازل،‮ ‬كان هناك متسع من الوقت لحسن التصرف لدى النائب الفاضل جمعان الحربش،‮ ‬ولكن لم‮ ‬يتوقع النواب الجدية لدى وزارة الداخلية بتطبيق هذا الأمر بتلك الصورة التي‮ ‬وصفوها بأنها قمعية،‮ ‬فالسادة النواب المجتمعون لو كانوا أهل خبرة وحنكة سياسية لأستشفوا ان الأمر هذه المرة‮ ‬يختلف عن كل مرة فأعداد القوات الخاصة كانت توحي‮ ‬بالجدية وهذا واجبهم،‮ ‬حيث خرجوا ولن‮ ‬يعودوا دون تحقيق هذا الغرض،‮ ‬وأخيرا‮ ‬يا حكومتي‮ ‬الرشيدة ان استخدام القوةالمتكرر وعدم استخدام الصبر والحكمة ليس دائما دليلاً‮ ‬على قوة الحكومات،‮ ‬وقد‮ ‬يكون العكس صحيحاً،‮ ‬ويا نائب الأمة انتبه فالأمور تجرى الان ليس كما كنت تعتقد فهناك خطوط حمراء‮ ‬يجب ان تنتبه اليها ويا نواب الأمة اتركوا عنكم اسلوب الصراخ والتهديد والوعيد الذي‮ ‬اعتدتم عليه في‮ ‬السابق،‮ ‬فلم‮ ‬يعد‮ ‬يخيف هذا الحكومة وأسلوب العناد والتحدى مع الحكومة لن‮ ‬يأتي‮ ‬بنتائج لصالحكم،‮ ‬فيجب ان تعيدوا حساباتكم من جديد حسب الرؤية الجديدة التي‮ ‬وضعتها الحكومة تجاه من‮ ‬يزايد ويعاند ويرفض الأوامر وهي‮ ‬جادة فعلا في‮ ‬تطبيقها،‮ ‬والكلمة الاخيرة الى الشارع الكويتي‮ ‬فلا تحزن ولا تنكسر ولا تتألم لما حصل وذلك لقول الله تعالى‮ <‬وَعَسَى أَنْ‮ ‬تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ‮ ‬خَيْرٌ‮ ‬لَكُمْ‮ ‬وعَسَى أَنْ‮ ‬تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ‮ ‬شَرٌّ‮ ‬لَكُمْ‮ ‬وَاللَّهُ‮ ‬يَعْلَمُ‮ ‬وَأَنْتُمْ‮ ‬لاتَعْلَمُون‮> (‬البقرة‮:‬216‮) ‬فقد‮ ‬يكون ما كرهناه اليوم فيه خير للكويت في‮ ‬الغد،‮ ‬كويت بلد الحرير القادم‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث