جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 17 أغسطس 2009

المكاتب الإعلامية الكويتية

محمد شمس الدين

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد انتخابات مجلس الأمة الأخيرة وهدوء الجو السياسي‮ ‬والصراع من أجل الفوز،‮ ‬التفت الكتاب والصحافيون والسياسيون لقرار رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد في‮ ‬اختيار الوزراء وأصبح الهم الشاغل لكثير من الناس ان لم‮ ‬يكن جميعهم‮.‬
وبعد أيام من نتائج الانتخابات تم تنصيب الوزراء وبدأت مرحلة سياسية جديدة في‮ ‬الكويت‮.‬
في‮ ‬تلك الأيام كنت في‮ ‬مقابلة تلفزيونية على قناتنا‮ »‬قناة الشاهد الفضائية‮« ‬مع الإعلامي‮ ‬محمد الملا وسألني‮: ‬ما رأيك في‮ ‬تشكيل الوزراء واختيار رئيس مجلس الوزراء لهم؟
قلت له‮: ‬أنا متفائل،‮ ‬وأؤكد لك نجاح سمو الشيخ ناصر المحمد في‮ ‬الاختيار،‮ ‬وبعد خروجي‮ ‬من تلك المقابلة بدأت أفكر وأتدبر في‮ ‬تفاؤلي‮ ‬وكنت في‮ ‬كل‮ ‬يوم اقرأ الصحف فأزداد تفاؤلا رغم الكثير من الأمور التي‮ ‬لا أتمنى ان تكتب في‮ ‬صحفنا لكي‮ ‬لا‮ ‬يشعر الناس بالإحباط‮.‬
لذا أوصل رسالة للاعلامي‮ ‬محمد الملا وأقول له‮: ‬يا زميلي‮ ‬العزيز ما زلنا متفائلين في‮ ‬ما اختاره سمو ناصر المحمد من وزراء رغم تقصير البعض منهم في‮ ‬ان‮ ‬يحل كل المشكلات ولكن نحن نعلم ان الوزير لا‮ ‬يحمل عصى سحرية لحل المشكلات في‮ ‬يوم وليلة‮.‬
وسنبقى متفائلين،‮ ‬فقد نشر خبر قبل أيام في‮ ‬الصحف المحلية عن إعادة العمل في‮ ‬مكاتب الإعلام الخارجي،‮ ‬وهذا القرار انتظره كل إعلاميي‮ ‬الكويت لأسباب عدة،‮ ‬منها تحسين صورة الكويت في‮ ‬الخارج،‮ ‬فكما نعلم‮ ‬يوجد من‮ ‬يهاجمنا ولا‮ ‬يوجد من‮ ‬يدافع عنا ولا‮ ‬يظهر صورة الكويت الحقيقية في‮ ‬الخارج وما نجده‮  ‬من دفاع ما هو الا من شباب كويتيين‮ ‬يحبون الكويت ويدافعون عن بلدهم في‮ ‬المنتديات والمواقع والرد على بعض الصحف التي‮ ‬تهاجمنا من‮ ‬غير مقابل ولا‮ ‬ينتظرون مالا ولا منصبا ولا شكرا من أحد‮.‬
وأيضا ليأخذ الإعلامي‮ ‬الكويتي‮ ‬فرصته في‮ ‬الاحتكاك بالإعلام الخارجي‮ ‬وبشكل مباشر ليحضر لنا الخبرة التي‮ ‬اكتسبها ويستفاد منها إعلاميا لتطوير البلد وجعلها من الدول المتقدمة إن شاء الله‮.‬
وانتهى الانتظار لفتح مراكز الإعلام الكويتية وتسليمها للكويتيين ليتابعوا ما‮ ‬يصدر ضد الكويت أو من‮ ‬يتعرض للكويت ويقوموا بالرد والدفاع عن الكويت وأهلها‮.‬
وتفاؤلي‮ ‬سببه معرفتي‮ ‬بأن وزير الخارجية الشيخ د.محمد الصباح سيراقب من‮ ‬يضع لمثل هذا المنصب ولا نريد تكرار الخطأ الذي‮ ‬حدث سابقا في‮ ‬مكتب بيروت وتعيين شخصيات متطرفة معاندة تعمل لدى الكويت وتسب وتشتم الكويت مثل الصحافي‮ ‬المغلوب على أمره الذي‮ ‬يشتم الكويت ليل نهار ليرى أحدا‮ ‬يرضيه ويعطيه المال أو‮ ‬يوظفه في‮ ‬الصحافة الكويتية‮.‬
لذا نتمنى على الشيخ د‮. ‬محمد الصباح ان‮ ‬يلتفت لهذه النقطة وان‮ ‬يشرف على من‮ ‬يعين في‮ ‬هذه المكاتب بنفسه وأن‮ ‬يختار من عمل في‮ ‬الصحافة الكويتية من كويتيين وعرب،‮ ‬لا ان‮ ‬يحضرهم من الخارج وهم لا‮ ‬يعرفون الكويتيين ولا‮ ‬يعرفون أسماء الشخصيات السياسية والاقتصادية الكويتية ولا‮ ‬يعرفون بعض المصطلحات الكويتية‮.‬
فلهذا تفاءلنا وسنستمر في‮ ‬التفاؤل وسنكون سعيدين جدا ان شاركت الحكومة في‮ ‬جلسة المسرحين،‮ ‬فالحكومة‮ ‬غير عاجزة عن توظيفهم في‮ ‬أي‮ ‬وزارة أو دائرة حكومية وترتاح من هذا الملف الذي‮ ‬يشكل خطرا على الاستقرار النفسي‮ ‬لدى الشباب في‮ ‬الكويت ويشكل خطرا أيضا على نفسية الوافدين العاملين في‮ ‬الكويت‮.‬
في‮ ‬أيام الدراسة في‮ ‬المرحلة الابتدائية كانت اذاعتنا في‮ ‬مدرسة بن حجر العسقلاني‮ ‬تضع لنا أغنية‮ »‬كل واحدة فينا عن عشر‮« ‬وكنت أضحك في‮ ‬طفولتي‮ ‬على هذه الأغنية،‮ ‬أولا مدرستنا مدرسة بنين والمدرسون رجال فلم‮ ‬يضعوا لنا مثل هذه الأغنية؟ فعرفت بعد رؤيتي‮ ‬الشيبة الأولى في‮ ‬رأسي‮ ‬بأنه فعلا‮ ‬يوجد من تساوي‮ ‬العشرات من الرجال،‮ ‬وهي‮ ‬فخر للمرأة الكويتية،‮ ‬مثل مديرة العاصمة التعليمية منى اللوغاني‮ ‬التي‮ ‬اثبتت بأنها قيادية وذات شخصية قوية تستطيع ان تقود منطقة العاصمة التعليمية بكل جدارة،‮ ‬فتجد النظام والترتيب والمواعيد الدقيقة لدى الموظفين والموظفات،‮ ‬ونرى ايضا تخفيف المراجعات وتسهيل الأمور لدى المراجعين وتعاملها الحسن مع الإعلاميين،‮ ‬ما‮ ‬يجعلنا نشيد بها،‮ ‬فلذا نتمنى أمثال منى اللوغاني‮ ‬في‮ ‬التشكيل الوزاري‮ ‬الجديد بأن‮  ‬تكون وكيلة وزارة لتحل الكثير من المشكلات العالقة في‮ ‬وزارة التربية والتعليم وسيسجل التاريخ الكويتي‮ ‬اسمها لما تقدمه لخدمة طلبتنا في‮ ‬المدارس وتسهيل أمور المراجعين‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث