جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 04 نوفمبر 2010

الثقل‮ »‬زين‮«‬

عبدالله الضويان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بدأ الماراثون النيابي‮ ‬على التسابق البرلماني‮ ‬في‮ ‬تقديم الاستجوابات في‮ ‬بداية دور الانعقاد الثالث لمجلس الأمة‮. ‬وبدأت التصريحات تلو التصريحات المبطنة بالتهديدات وبالوعيد قبل الافتتاح وعلى خطى من سبقهم‮. ‬وترقبوا قريبا القرعة لنواب التكتل الشعبي‮ ‬ليخرج من سيكون سعيد الحظ من نوابها ليقدم على تقديم الاستجواب الذهبي‮ ‬باتجاه رئيس مجلس الوزراء أو أحد وزرائه بعد العيد السعيد،‮ ‬ولكن أظن وأعتقد ان المستجوب القادم وإن كان مستقلا،‮ ‬سيعتقد ان الوزراء الكرام سيفكرون وهم في‮ ‬عطلة إجازة العيد بالاستجوابات‮. ‬وأن لا ليلهم‮ »‬ليل‮« ‬ولا نهارهم‮ »‬نهار‮«‬،‮ ‬وكل منهم سيحدد مصيره،‮ ‬وبعضهم سيفكر أين سيحل ترتيبه من بين الوزراء من هذه الاستجوابات‮. ‬ولكن أظن وأعتقد ان الوزراء هم في‮ ‬غاية السعادة من هذه الاستجوابات اذا تم تقديمها،‮ ‬وان إجازة عطلة العيد سيتمتعون بها وكأن الأمر‮ »‬سهود ومهود‮« ‬لأن الحكومة ترى ان أعضاء المجلس واعون لفهم الحكومة جيدا من هذه الاستجوابات وان الرقم الصعب لا‮ ‬يخيفها من عدد أصوات المعارضين لها،‮ ‬بل ليس له وجود الآن،‮ ‬لأن المعادلة بين الأعضاء في‮ ‬الاستجوابات السابقة كشفت اللعبة السياسية،‮ ‬ومهما عظم الجرم بالحكومة فإنها تقول لنفسها عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم‮. ‬فأرجو من الأعضاء والمتسرعين دائما بتقديم الاستجوابات ان‮ ‬ينظروا الى الأولويات في‮ ‬تقديمهم للاستجواب،‮ ‬فأنا مع الاستجواب المحق وفي‮ ‬وقته،‮ ‬ولا أعارض من وجهة نظري‮ ‬أي‮ ‬استجواب،‮ ‬ولكن أين الأهم؟ وهل استجواب وزير الإعلام أو وزيرة التربية ووزير الصحة المحترمين‮! ‬الأولى والأهم‮ »‬التربية والصحة‮« ‬لأننا محتاجون وقفة مع سياسة التربية وربط مناهجها التربوية بالضغوطات السياسية التي‮ ‬ضيعت التعليم‮ »‬الشق عود‮« ‬ومحتاجين وقفة ايضا لوزارة الصحة لمحاسبة الفساد الإداري‮ ‬والمالي‮ ‬فيها،‮ ‬ولوقف أرواح تذهب الى بارئها بسبب أخطاء طبية‮ ‬يقع فيها المسؤول الطبيب قبل الطبيب المبتدئ،‮ ‬الحديث عن هاتين الوزارتين التي‮ ‬ينشد فيهما المواطن صحته وتعليمه مهم ولهما أولويات لا بد في‮ ‬أجندة النائب المحترم‮.‬

تحت الرؤية
سيتم تقديم استجوابات بعد العيد منها التربية،‮ ‬الإعلام،‮ ‬الداخلية والمالية،‮ ‬إن صحت المصادر النيابية‮. ‬س‮: ‬هل تتجه الحكومة للتدوير الوزاري‮ ‬أم تواجهها بصدر رحب كالعادة؟

عبدالله الضويان

عبدالله الضويان

قضايا تحت الرؤية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث