جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 25 نوفمبر 2010

قضايا تحت الرؤية‮ ‬الكويت تجمعنا

عبدالله الضويان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الكويت تجمعنا مع من هم من فئة البدون ومنهم من‮ ‬يستحقون الجنسية،‮ ‬الكويت تجمعنا مع الذين استشهدوا في‮ ‬سبيل الدفاع عن وطننا‮.. ‬الكويت تجمعنا والحكومة صاحبة القرار في‮ ‬إنهاء معاناتهم التي‮ ‬بدأت من قبل‮ ‬1965م الى وقتنا الحالي،‮ ‬هذه القضية تركتها الحكومات المتعاقبة بعد‮ ‬1980‮ ‬م معلقة بعدما انتقلت‮  ‬السيادة من القضاء الى السلطة التنفيذية في‮ ‬النظر في‮ ‬قضايا التجنيس‮. ‬إن قرار سمو رئيس الحكومة بحل قضية التجنيس في‮ ‬فترة زمنية اقصاها‮ ‬5‮ ‬سنوات قد زرعت في‮ ‬نفوسهم الأمل وكأن السنوات التي‮ ‬مضت والتي‮ ‬اشبعت بحثا في‮ ‬الأصل والنسب لم تجد شيئاً‮.. ‬ألم تقابلوا في‮ ‬يوم من الأيام‮  ‬شخصا من فئة البدون،‮ ‬لكي‮ ‬تتعرفوا على معاناتهم عن قرب ومصير أبنائهم المجهول في‮ ‬تحديد هويتهم؟‮ .. ‬احفادهم أصبح لهم أحفاد ومنذ أكثر من‮ ‬40‮ ‬سنة والحالات الإنسانية تزداد سوءاً‮ ‬بعد سوء‮ .. ‬الم تروا ماذا جرى لبعضهم‮  ‬في‮ ‬رمضان الماضي‮ ‬واللجان الخيرية تستنفر لنجدتهم وتمدهم بالمعونات النقدية والعينية وسببها عدم تحديد الهوية ليتم توظيفهم بصورة قانونية؟
حل الكويتيين البدون قرار بيد السيادة،‮ ‬السيادة الحكومية المرتبطة بمجلس الوزراء‮ . ‬كم من أم‮ (‬بدون‮)  ‬تريد لبناتها الزواج‮  ‬ولكن القانون أصبح‮ ‬ينفر كل من‮ ‬يريدون الارتباط بهن‮. ‬وكم من أب‮ (‬بدون‮) ‬يريد أن‮ ‬يزوج ابنه ولكن مَنْ‮ ‬هذا الانسان الذي‮  ‬يريد أن تنتقل المآسي‮ ‬من عائلة‮  ‬الى عائلة اخرى‮.  ‬والسؤال‮: ‬لماذا لا تنهي‮ ‬حكومتنا الرشيدة ومن معها من الجيش العرمرم من مستشارين‮  ‬وقانونيين هذه القضية في‮ ‬سنة واحدة وليس في‮ ‬5‮ ‬سنوات والتي‮ ‬سوف تجري‮ ‬من عمرهم و من مآس تزيد‮  ‬يوماً‮ ‬بعد‮ ‬يوم؟
تحت الرؤية‮:‬
‮{ ‬هل تنجح الحكومة في‮ ‬حل قضية الكويتيين‮ (‬البدون‮) ‬وقد وضعتها بين النزاع القانوني‮ ‬وبين النزاع الاستحقاقي؟

عبدالله الضويان

عبدالله الضويان

قضايا تحت الرؤية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث