جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 03 مايو 2012

شيخ المجبرين.. محمد عبدالعال

في أي عمل يقوم به الإنسان لنفسه في الدنيا فهو لا ينفع الا نفسه فقط لكي يعيش ليبقى على قيد الحياة ويعمل جاهداً كذلك لاسرته لكي تعيش معه أيضاً بجانبه في الدنيا حتى يودعها، واذا كانت هذه الأعمال لتخدم الناس ويبتغي بها وجه الله سبحانه يظل أثرها الى يوم الساعة من سمعة طيبة يتداولها الناس ويترحمون عليه بسبب هذه الاعمال التي كرسها في حياته واستخدم خبرته لكي ينفع بها البشر، هذا اذا كانت في الاعمال العامة، فما بالك ان تكون الاعمال لتخفيف آلام الناس ومتعلقة بصحتهم وعافيتهم انها لشيء عظيم يبقى اثرها في حياتهم ما بقوا على وجه الارض، من منا لم يسمع بالمجبر محمد عبدالعال العتيبي ومن منا لم يذكر اسمه على لسانه الا بالخير والدعاء له بالمغفرة وان ينال اجره من الله سبحانه وتعالى، لقد ودع شيخ المجبرين بومرزوق هذه الدنيا قبل ايام وذهب الى طريق الدار الاخرة ليلاقي ربه وعمله الانساني امامه، ودعاء الناس له في قبره الى ان تقوم الساعة كلما ذكر الناس اسمه لقد جعله الله سبباً لهؤلاء المرضى الذين عجز اطباء العظام عن تخفيف آلامهم، الله يرحمك يا بومرزوق، ويجعل ما قدمته في ميزان اعمالك الصالحة.
تحت الرؤية
في الكويت يتم تكريم ابن البلد على ما قدمه من خدمات سواء انسانية او غيرها من الاعمال التي تراها الحكومة انها تستحق التكريم اقول للحكومة: ماذا قدمتم لشيخ المجبرين محمد عبدالعال العتيبي؟

عبدالله الضويان

عبدالله الضويان

قضايا تحت الرؤية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث