جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 29 يوليو 2012

يا وزير التجارة أنقذ زوارنا

تويتر : M_shamsalden
في الكويت تقل الأماكن السياحية وأماكن الترفيه العائلية أو الشبابية، و الأشقاء من دول الخليج يحبون الكويت والتسوق فيها وبالأخص في سوق المباركية وما حوله من أسواق قديمة وشعبية، واعتاد الخليجيون التجول بمنطقة المباركية كلما قدموا للكويت، ويمر في هذه المنطقة كل السواح الخليجيين وكل المقيمين بالكويت، ولكن وللأسف الشديد لديهم مشاكل يجب على وزارة التجارة الإلتفات لها ولا تترك هذا المكان المهم والسياحي بيد بعض العمال الذين يشوهون صورة الكويت أمام الزوار الخليجيين، ففكرة ترك المطاعم في المباركية يضعون الكراسي للزوار هي فكرة مناسبة وجيدة، ولكن المصيبة تبدأ من صراخ العاملين في المطاعم التي يجلس السواح فيها بالخارج، بسبب صراعهم على الزبائن، فكيف يمر سائح ويتجاذبه العاملون في المطاعم وتعلوا اصواتهم ما يؤدي لخوفه من المكان والهروب هو وعائلته من هول المنظر، ورغم ان هذه الأمور معروفة ومفهومة لدى الكثيرين ولكن المرور في مثل هذه المواقف ترهب السائح وبالأخص الذي يكون مؤتمناً على اسرته، فكيف يعلوا صوتهم ويبدأون بالصراخ امام الزبائن لتجلس الأسرة في هذا المكان بدل المكان الآخر، وايضا لا يقدموا الفواتير للسواح الخليجيين ولا يعترفوا بها، ويضعوا الأسعار التي في مخليتهم ولابد انها غير صحيحة فكيف تكون صحيحة ولا يقدم العامل الفاتورة، فأحد السواح الخليجيين سأل عن السعر، فرد عليه العامل برقم مبالغ فيه وعال جداً بالنسبة لباقي المطاعم بالمنطقة، فطلب الخليجي الفاتورة، فرفض العامل تقديم الفاتورة، وقال لا يوجد لدينا فواتير، فرد عليه بأنه لن يدفع وسيطلب الشرطة ان لم تقدم فاتورة، وبعد دقائق احضر له فاتورة بها مبلغ اقل من ما قاله بما يقارب النصف، فسأله لم تغير المبلغ؟ فقال له العامل: إني كنت مخطئاً في الحساب فقط، وهذه عادة أغلبهم مع الخليجيين، وايضا لا يقدموا المشاريب ولا الشيشة إلا بعد طلب العشاء وان لم يطلب العشاء لا يقدم له مشروبات لا باردة ولا ساخنة ولا شيشة ان كان هذا الخليجي مدخناً، واكثر من عائلة تجلس وتستريح وتطلب المشروبات الباردة للأطفال والساخنة للوالدين، فيطردهم العامل لو لم يطلبوا وجبات دسمة من المشاوي التي لديه، فهل بهذا نقابل الضيوف الخليجيين، الذين يذللوا الصعاب امام الكويتيين ان كنا في زيارتهم، وهل على هذا الحال سيقدم الخليجيون مرة اخرى لزيارة الكويت بعد ما يجدونه من تجاوز من العمال عليهم وعدم احترامهم وتقديرهم حتى بالجلوس على الكراسي او طلب المشروبات ويلاحظون اهمال وزارة التجارة لحمايتهم من العمال ومن بعض اصحاب هذه المطاعم، والطامة الكبرى لا يوجد ولا لوحة ارشادية في هذا المكان لتقديم الشكاوى لوزارة التجارة، فكل بلدان العالم المتحضر تضع لوحات ارشادية للمقترحات والشكاوى بها ارقام هواتف مخصصة لحماية الأجانب والزوار في بلدانهم، فلم لا يكون هناك لوحة ارشادية بها رقم هاتف لاستقبال الشكاوى من الخليجيين المتضررين من العمال في هذه المطاعم والغريب انها متلاصقة وهم يعلمون أن هذا المكان يجذب الزوار ولكنهم يهينوا الزوار بطريقة متعمدة لتطفيشهم، والعاملون بوزارة التجارة يعلمون أن عدم تقديم فاتورة مخالف للقانون، وعدم تلبية الطلبات مخالف للقانون، ان كان الطلب كبير او صغير، ولكن لا نعلم لم لا تتابع وزارة التجارة هذه الأمور المهمة والحيوية والتي ان طبقت القانون ستحمي سمعة الكويت وسيزيد عدد زوار الكويت، فلذا لن نترك الموضوع بعد كتابة المقالة، والآن تقدمنا بشرح المشكلة بشكل مفصل للوزير ولكننا سنرفع الموضوع لأعلى مستوى لنمنع هؤلاء العمال وبعض اصحاب هذه المطاعم من التلاعب بسمعة الكويت المضيافة والتي تتمنى زيارة كل الخليجيين على مدار السنة، فلذا نتمنى الحزم من وزير التجارة ووضع من يراقب الوضع، ووضع لوحات ارشادية فيها ارقام لتلقي الشكاوى وايضا محاسبة كل من يتلاعب بالأسعار مع الخليجيين والأهم من هذا انهم لا يشترطوا ان يكون هناك طلب معين ومبلغ معين لجلوس العائلات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث