جريدة الشاهد اليومية

تحتفل المملكة العربية السعودية الشقيقة بيومها الوطني والذي يدشن عامه الثامن والثمانين تحت راية حكم الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه.  وككويتي أولا، وخليجي ثانيا، وعربي ثالثا، ومسلم رابعا، لا يمكن أن اعتبر هذه المناسبة هي مناسبة سعودية صرفة خاصة بالسعودية وشعبها فقط، لأن جزءاً من هذه الدولة الشقيقة الحبيبة يسكن في وجداني ووجدان كل إنسان كويتي وخليجي وعربي ومسلم منصف.  فجميعنا نعلم جيدا أن المملكة قدمت الغالي والنفيس ليس فقط من أجل تنميتها وشعبها، بل إنها قدمت الكثير لشقيقاتها من الدول في الخليج والعالم العربي والعالم الإسلامي.  لقد تحملت السعودية اعباء كثيرة وكبيرة من أجل اهل الخليج، وأمة…
لو وقفت أمام أي طائر من فصيلة «كاسكو» او «بيبي متّو» وقلت له «تحدث في الوضع العام» لقال فوراً، يعاني البلد من تراجع التعليم والرعاية الصحية، وتدهور المسرح والرياضة والبطالة المقنعة وعدم الإنتاجية، وأزمة المرور الخانقة وخروج السلطة التشريعية عن مسارها، وعدم جدية الحكومة في القضاء على الفساد وتفرد أصحاب النفوذ بالمناقصات رغم فشلهم بالمشاريع، نعم يا عزيزي المواطن العربي والغربي، ان طائر الكاسكو الذي نشأ في الكويت هكذا يتحدث، لأنه يسمع صاحبه وأبناءه ورواد الديوانية والبرامج التلفزيونية وقد رددت كل هذا الكلام على مدار سنوات مضت، ولا أعرف أنا شخصياً متى سيعلن «الكاسكو» عن الحلول والرؤى لهذه القضايا المزمنة؟…
موضة «غريبة عجيبة» تجتاح شباب الكويت  هذه الأيام وهي الرقص بالملابس الداخلية في الاماكن العامة. حيث انتشرت مقاطع لشباب يرقصون في الجمعيات وسوق المباركية والبقالات والاسواق وفي الاماكن العامة بـ «مكسّر وفانيلة»! فهل هذه هبّة جديدة دخيلة  أم استعراض سخيف؟ فكيف لشخص أن يخرج بملابس داخلية ويصوّر نفسه امام العامة بهذا المنظر المقزز! فهناك أدب عام وهناك خطوط حمراء لا يمكن تخطيها! فهذه الهبّة الجديدة لاقت رواجاً بعد اعلان لشركة ملابس داخلية رجالية اجتاح السوشيال ميديا وفجأة ظهروا لنا «الارجوزات» لتقليد الإعلان بِهَبّة لا يمكن وصفها الا بالوقحة! فأين الرجولة بالخروج بهذا المنظر والرقص والتمايل أمام الكاميرات؟ وأين الاخلاق والتربية؟…
تتجاذب الأشخاص الهرمة هرطقات قيادتها التجارية اذ تقول وتصدق قولها النتن بأن حكم أسرة الصباح من فضل بيعة التجار لها، ولم يعرف التجار بأشخاصهم حتى تقبل البيعة منهم،  وصدَّقت الاسرة هذه المقولة، بالسكوت عن الرد، من دون بيان  ببرهان من الطرفين، القائل والمصدق، لكن الغريب ان الاسرة الحاكمة لم ترد على هذه المقولة من  التاجر العود الذي جعل حكم أسرة الصباح رهن بيعة التجار فقط، ولم يحدد هذا التاجر زمن هذه البيعة،  أهي بعد عودتهم من العراق عام 1960م أو قبل أو بعد ذلك، أي في نظر التاجر العود  بقية الشعب الكويتي لا بيعة لهم، مختزلاً الهرم الشعب  في بيعة…
سألت مرة الرئيس الفلسطيني الشهيد، وأنا متيقن انه قتل ولم يمت، ان كان قد تمنى ان يكون لديه ولد ليخلفه مثل اغلب الزعماء العرب الثوريين  فقال ان لديه اكثر من خمسة وخمسين ابنا وابنة  غير ابنته زهوة، إلا أنه يعتبر ان كل ابناء فلسطين ابناؤه. وقال انه لا يريد ان يخلفوه لأن فلسطين تحتاج الى كل التخصصات لذلك  يريد لكل منهم مستقبلا يتوافق مع موهبته وتخصصه. استغربت كلامه إذ لم يكن قد كتب او نشر من قبل اي طرف في اي وقت ان لعرفات زوجة اخرى، فقال انهم اولاده الذين نجوا من مذبحة صبرا وشاتيلا في لبنان وعرفت من قياديين…
قد يخال بعض من يتابع وسائل الإعلام العالمية أن ادلب « دولة» مستقلة يتجاوز عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة وأن «النظام السوري» بحسب مصطلحاتهم طبعا سيقوم بالهجوم عليها دون الاشارة إلى أكثر من مئة ألف إرهابي في تلك المحافظة السورية وأغلبهم من المجموعات التي تنتمي إلى تنظيم القاعدة وغيره من التنظيمات الارهابية العالمية . المشكلة التي تعاني منها سورية في هذه الأيام وهي التي تحارب الإرهاب العالمي وتتصدى لحرب «نيو غربية» من جهة و «اقليمية» من جهة ثانية و«عثمانية بدائية» من جهة ثالثة أن كل من له باع في السياسة أو لا ، أصبح يتحدث عن ادلب دون الاشارة إلى…
في يوم 12/9/2018 كتبت مقالا بعنوان «الخطوط الجوية الكويتية ومخاطر التحليق فوق العراق»، وذكرت في المقال ان العراق منتشر به الميليشيات ومنها ميليشيا حزب الله، والصدريون والفاطميون والحشد وداعش .. وكلها تملك ترسانة اسلحة، بالاضافة الى الاضطرابات الامنية, فهل الأجواء العراقية آمنة حتى تحلق بها طائرات الخطوط الجوية الكويتية؟ فجاء رد «الكويتية» على لسان الصديق والأخ مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام  الاستاذ فايز عبدالله العنزي، قال فيه: بالاشارة الى الموضوع أعلاه وما نشر في جريدتكم الغرّاء في العدد الصادر يوم الاربعاء الموافق 12/9/2018 في صفحة رقم 10  في مقالات للكاتب الاستاذ ناصر الحسيني تحت باب «صرخة قلم» والمعنون بـ«الخطوط الجوية…
هذا بيت من الأبيات المعروفة ويعد من الأمثال السائرة يقوله حارثة بن بدر التميمي، وكثيراً ما استشهد به الناس في الماضي، فعندما تخلو الديار من عليّة القوم وخيارهم وأولي الأمر والنهي، يسود من ليس بسيد، ويترأس القوم من ليس أهلاً للرئاسة، وهذا ما لا يصلح. يقول الأفوه الأودي: لا يصلح القوم فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهّالهم سادوا البيت لا يبتنى إلا على عمد ولا عماد إذا لم ترس أوتاد صاحب بيت الشعر يستغرب الأمر الذي آل إليه، وكيف أصبح سيدا وتفرد بالرئاسة وهو ليس أهلاً لذلك، ولا شك ان هذا تواضع منه، واعتراف بفضل وسؤدد من سبقه،…
عندما تكون في عز عطائك وقوتك وحيويتك وخبرتك العلمية والعملية، تجد العديد من البشر والمؤسسات من يتقرب منك بكافة الوسائل ويدور في فلكك ويميل حيث تميل. الكل يتقرب منك ومعظم  الأقرباء والأصحاب يتمنون رضاك. وتتهاوى عليك الطلبات من الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة راغبة بالاستفادة مما تملكه من مؤهلات علمية وخبرات عملية واستثمار أفكارك وامتصاص حيويتك بأسرع وقت ممكن لجني السمعة والأرباح. وعندما تفقد حيويتك ونشاطك بعد كل هذه السنين تصبح غير مرغوب فيك بل إنهم يبدأون بنهشك بأنيابهم قبل أن تطالك ألسنتهم. فعندما تفقد القوة والسلطة والنفوذ يبدأ بعض المقربين منك بالتخلي عنك بل أن بعض الأنذال يحاولون أن يقللوا من شأنك متى وجدوا لذلك سبيلا. ويتكشف لك أن من…
قال الله جل وعلا  في محكم كتابه  وهو خير القائلين «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه». هؤلاء هم من تعتمد عليهم الدولة بإذن الله وبهم تستقيم الأمور، فالمرسوم الذي تشرف به السفير جاسم مبارك المباركي والسادة زملاؤه الكرام  أعضاء مجلس إدارة «الديوان الوطني لحقوق الإنسان» ليس منصباً شرفياً يسعون إلى نيله والحصول عليه إنما هو حمل ثقيل من الثقة الغالية لحضرة صاحب السمو حفظه الله بهم وأمل من سموه ليبذلوا ما هم أهل له في الجهد والعطاء والانجاز المخلص، يرضون به الله سبحانه وتعالى وضمائرهم  التي نعرفها جيدا ونجل فيهم الحكمة والوقار والرشد. هذه الثلة المختارة من ابناء الوطن…
الصفحة 1 من 2103