السفير البريطاني فرانك بيكر

السفير البريطاني فرانك بيكر

السفير البريطاني فرانك بيكر
وصف وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، التغير المناخي على أنه ربما يكون أكبر تحد في القرن الحادي والعشرين يواجه السياسة الخارجية. وشدد على فشل العالم في الاستجابة للتغير المناخي لن يحقق القيم المجسدة في الأمم المتحدة. وبكل تأكيد، يوضح ميثاق الأمم المتحدة أن أحد الاغراض الرئيسية لهذه المنظمة هو تحقيق تعاون دولي لحل المشاكل الدولية ذات الطابع الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي أو الانساني.
وتغير المناخ أحد أنواع هذه المشاكل ذ وتأثيراته وتكاليفه تقع بصورة غير متناسبة على البلدان النامية. وهذا ظلم شديد. ولذلك كان صحيحاً ما قامت به البلدان المتقدمة خلال المؤتمر السادس عشر للأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة الخاصة بالتغير المناخي في مدينة كانكون في ديسمبر الماضي من اعادة تأكيد التزامهم معا في كوبنهاغن في ديسمبر 2009من تعبئة 100مليار دولار سنويا بصورة مشتركة لتمويل المناخ السنوي بحلول عام 2020 لمعالجة احتياجات التكيف في البلدان النامية ومساعدتهم في الحد من انبعاثات الكربون.
تأخذ المملكة المتحدة هذا الالتزام على محمل الجد، حيث تدرك الحاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة. ولقد خصصت الحكومة البريطانية مليار جنيه أسترلينى للمساعدة الإنمائية الخارجية لتمويل المناخ الدولي للفترة من 2011-2012 حتى 2014-2015 بما في ذلك التزامنا بالبداية السريعة. وسوف يدار هذا من خلال صندوق المناخ الدولي ICF التابع لنا والذي أنشئ رسميا للتو. ونتوقع أنفاق حوالي 50٪ من الاجمالى على التكيف في البلدان الفقيرة والضعيفة، وحوالي30٪ على العمل للحد من انبعاثات الكربون و20٪ للغابات. ولدينا ما محمله ثلاثة أولويات لتمويل ICF وهو ما سنقدمه من خلال القنوات الثنائية والمتعددة الأطراف بطريقة تزيد من تأثيرها مقابل قيمتها ، توضيح أن بناء كربون منخفض، ونمو مرونة المناخ على نطاق واسع أمر ممكن ومرغوب فيه ودعم التكيف في البلدان الفقيرة والمساعدة في بناء إطار دولي فعال بشأن تغير المناخ ودفع الابتكار، وخلق شراكات جديدة مع القطاع الخاص لدعم مرونة نمو مناخ منخفض الكربون.
هنالك سبيل مهم واحد لتمويل ICF وهو شبكة علوم المناخ CDKN www.cdkn.org التي ستتلقى 50 مليون جنيه استرليني على مدى السنوات الخمس المقبلة من المملكة المتحدة و11.8مليون جنيه استرليني من هولندا. تقدم CDKN المشورة والمساعدة التقنية والأبحاث و تبادل المعرفة الاستراتيجية وبناء شراكات للبلدان النامية، لتمكينها من وضع سياسة طويلة الأجل واتخاذ القرارات الاستثمارية التي تعطي التغير المناخي المرونة وتساعد في خفض الكربون. يقوم ICF أيضا بتمويل العنصر المناخي لصندوق دعم البلدان الأكثر فقرا للمشاركة بفعالية أكبر في المفاوضات الدولية: وهذا سيتم إنشاؤه رسميا في وقت لاحق من هذا العام. سيلعب تمويل المملكة المتحدة دورا هاما في المساعدة على حشد الإجراءات العالمية الطموحة بشأن تغير المناخ. ولكن، المملكة المتحدة هي الجهة المانحة الرئيسية الوحيدة حتى الآن التي قدمت التزامات مالية محددة حتى 2015،هناك حاجة إلى المزيد لتلبية التزام كوبنهاغن البالغ 100 مليار دولار أميركي سنويا بحلول2020 ونحن نتطلع أيضا إلى جهات مانحة أخرى تقدم تعهدات مالية كبيرة وطموحة، ونحن نتطلع إلى الأعمال التجارية لتلعب دورا هاما ، حيث نتوقع أن يتم تحقيق هذا الهدف من خلال مزيج من التمويل العام والخاص. كما أوضح تقرير ستيرن في عام 2006 الساعة تدق. مع مرور كل عام، تتعاظم الكلفة العالمية للإجراءات الفعالة لمعالجة التغير المناخي. حان وقت العمل الآن.