جريدة الشاهد اليومية

عبدالرحمن العنزي

عبدالرحمن العنزي

الجمعة, 22 أكتوير 2010

جهل‮.. ‬في‮ ‬الجامعة‮!‬

عبد الرحمن العنزي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الفرق بين الجهل والعلم كالفرق بين السجن والحرية او الفرق بين الظلام والنور وهذا الوصف هو حقيقة ساطعة كسطوع الشمس فشتان ما بين العالم والجاهل وبلاشك الشواهد التي‮ ‬تؤكد صحة ما اقول كثيرة وكثيرة ولا حصر لها ولو نظرنا الى الجهل بنظرة اكثر شمولية لتبين لنا أن الجهل في‮ ‬جوهره ليس عيبا او عارا على صاحبه بل ان الاصل الجهل في‮ ‬الاشياء والمعرفة هي‮ ‬الاستثناء وعندما نقارن حال البشرية في‮ ‬العصور القديمة وحالها الان نلحظ الفرق الشاسع فنحن بنوا البشر وعلى الرغم من التقدم والتطور العلمي‮ ‬في‮ ‬شتى ميادين الحياة الا اننا كنا ومازلنا نجهل الكثير والكثير من اسرار هذا الكون الفسيح‮.‬
فالجهل في‮ ‬جوهره ليست مشكلتي،‮ ‬بل على العكس ان‮ ‬يعلم الجاهل بجهله تلك هي‮ ‬اولى خطوات العلم والتعلم فلا ريب او عيب ان‮ ‬يجهل الانسان شيء ما ولكن من المعيب ان‮ ‬يحمل الانسان شعارات الثقافة والتنوير والعلم وهو‮ ‬يجهل ما‮ ‬يقول ومن المعيب ايضا ان‮ ‬يدعي‮ ‬الانسان المعرفة وهو لم‮ ‬يرها ولم‮ ‬يسمعها في‮ ‬حياته‮.‬
وللاسف الشديد تنتشر هذه الظاهرة في‮ ‬مجتمعنا بشكل‮ ‬غريب وفريد،‮ ‬واذ قست ما اقول على البعض من طلبة الجامعة الذين‮ ‬يفترض بهم ان‮ ‬يكونوا على مستوى عال من الدراية والمعرفة فسترى العجاب فهناك من‮ ‬يتشدق بالفكر الليبرالي‮ ‬ولا‮ ‬يكف عن المناداة بالليبرالية ومنهجها ويتضح بعد النقاش السريع انه لا‮ ‬يعرف ابجديات الليبرالية،‮ ‬لا‮ ‬يعرف معنى الليبرالية،‮ ‬لا‮ ‬يعرف مصدر الكلمة؟ واين نشأت؟ وكيف؟
وهناك من‮ ‬يدعي‮ ‬انه من انصار القومية فتجده لا‮ ‬يكف عن الكلام عن الوحدة ومحاربة الصهوينية،‮ ‬فتراه لا‮ ‬يعرف تاريخ القومية العربية،‮ ‬ولا‮ ‬يدري‮ ‬اين‮ ‬يقع مقر جامعة الدول العربية،‮ ‬وكم عدد الدول الاعضاء،‮ ‬ولا‮ ‬يعرف حتى عواصم بعض تلك الدول؟
وايضا هناك من‮ ‬يرتدي‮ ‬عباءة الدين ويطالب بتطبيق الشريعة الاسلامية وهو لا‮ ‬يعرف اصلا ما هي‮ ‬اركان الدين،‮ ‬وما نواقض الوضوء؟
فيجب على الانسان الا‮ ‬يتظاهر بمعرفة الشيء وهو جاهل به فالجهل ليس عيبا بل العيب ان‮ ‬يبقى جاهلا لذا حري‮ ‬به ان‮ ‬يبذل الجهد والصبر كي‮ ‬يتعلم وينعم والا‮ ‬يدفن عقله في‮ ‬صحراء الجهل والتخلف‮.‬
وكما قال سيدنا علي‮ ‬رضي‮ ‬الله عنه‮:‬
وفي‮ ‬الجهل قبل الموت موت لاهله
واجسادهم قبل القبور قبور

الأربعاء, 13 مايو 2009

نداء من وإلى القلب

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ها نحن نعود من جديد وها هي‮ ‬الأيام تتبدل وتتغير وتتقدم حتى وصلنا معاً‮ ‬إلى مرحلة الاختيار ونقطة البداية التي‮ ‬ستتشكل بها ملامح كويتنا الحبيبة في‮ ‬المرحلة المقبلة
ففي‮ ‬الامس القريب كنا نشكو معاً‮ ‬من سوء طرح بعض اعضاء مجلس الامة ونشكو ايضاً‮ ‬من تخاذل وتقاعس بعض الوزارء عن القيام بدورهم المطلوب‮.‬
كنا ننام على صراخ وويلات المجلس،‮ ‬ونصحو على بكاء ونزيف الحكومة،‮ ‬كنا ننظر بعين الإحباط إلى ما‮ ‬يحصل تحت قبة عبدالله السالم،‮ ‬ففي‮ ‬الأمس القريب كنا نضحك معا ضحكاً‮ ‬مريراً‮ ‬نابعاً‮ ‬من الحسرة والألم وقلة الحيلة لما‮ ‬يحدث في‮ ‬كويتنا الحبيبة‮.‬
وكنا جمعياً‮ ‬بلا استثناء نتألم،‮ ‬ونتذمر،‮ ‬ويعترينا احساس عميق بعدم الرضا بسبب ما آلت اليه الحياة السياسية في‮ ‬الكويت إلى أن أصبحنا سلاحاً‮ ‬فتاكاً‮ ‬بيد الدول الديكتاتورية تستخدمه في‮ ‬قتل أي‮ ‬فكرة عن الحرية والديمقراطية تنمو في‮ ‬عقول رعاياها،‮ ‬ولهذا الغرض أصبح الشعار الذي‮ ‬يرفع بوجه كل من‮ ‬يطالب بحرية الرأي‮ ‬والديمقراطية‮ »‬انظروا ماذا فعلت الحرية والديمقراطية في‮ ‬الكويت وشعبها‮« ‬فصرنا وللأسف بالمركز الأول عن جدارة في‮ ‬تجسيد صورة سيئة عن‮  ‬الديمقراطية وحرية التعبير،‮ ‬إن الشعوب الحية والعاقلة هي‮ ‬التي‮ ‬تتعلم وتستفيد من أخطائها وإخفاقاتها في‮ ‬شتى مجالات الحياة وهذا ما نحتاجه نحن بالتحديد،‮ ‬فنحن شعب ندعي‮ ‬الوعي‮ ‬السياسي‮ ‬حتى وصل الحال الى ان الأغلبية العظمى وصلت الى مرحلة الافتاء السياسي‮ ‬ومخرجات الانتخابات تخبرنا العكس‮.. ‬وبأننا في‮ ‬حقيقتنا لم نتخط اولى سنوات السياسة،‮ ‬نحن شعب نطالب في‮ ‬المنتديات وفي‮ ‬التجمعات باختيار الأصلح في‮ ‬تمثيل الأمة،‮ ‬ونرى على ارض الواقع‮  ‬ان اختياراتنا تنبع من بحيرات طائفية او قبلية او عائلية لا تنضب،‮ ‬نحن شعب نتفق جميعاً‮ ‬على حب الكويت حباً‮ ‬عظيماً‮ ‬ونختلف في‮ ‬حب بعضنا البعض‮! ‬إلى أن‮ ‬غلونا،‮ ‬ونسينا انفسنا‮. ‬فصارت حدود الوطن اشبه بساحة المعركة،‮ ‬ونحن نتقاتل فيها بلا رحمة،‮ ‬بدلاً‮ ‬من ان نحب بعضنا البعض ونقاتل معاً‮ ‬في‮ ‬صف واحد من اجل النهوض بالوطن واللحاق بركب الحضارة،‮ ‬فما فائدة الوطن بلا مواطن‮ ‬يسكنه ويزرع الأمل والحياة فيه؟
فاليوم نحن نتحمل مسؤولية مستقبلنا،‮ ‬نتحمل مسؤولية ماذا سوف‮ ‬يحدث في‮ ‬الغد،‮ ‬فيجب علينا ان نصارح انفسنا ونحدد مواطن الخلل،‮ ‬وان نواجه اخطاءنا بكل شجاعة،‮ ‬وان نعيد النظر في‮ ‬اختياراتنا بعين‮ ‬يملأها حب الكويت وأهل الكويت‮. ‬وأن نكون اصحاب مبدأ وطني‮ ‬بحت،‮ ‬ولا نلتفت الى نعيق‮ »‬الطائفية او القبلية او العائلة‮« ‬فلا صوت‮ ‬يجب ان‮ ‬يسمع الا صوت الكويت‮.‬
نداء اوجهه الى الذين لا تظهر اسماؤهم وصورهم على شاشات التلفاز،‮ ‬نداء اوجهه الى الذين لا نرى اسماءهم ولا صورهم على صفحات الصحف لا في‮ ‬الصفحات الاولى من الصحف ولا حتى في‮ ‬الصفحات الاخيرة،‮ ‬نداء‮ ‬يأتي‮ ‬من قلب‮ ‬يملأه الحب والاحترام والتقدير لكل ام تشقى في‮ ‬تربية الابناء،‮ ‬ولكل اب‮ ‬يكدح في‮ ‬عمله بصمت،‮ ‬ولكل شاب طموح‮ ‬يشق طريقه نحو المستقبل،‮ ‬وإلى كل شابة تتغنى بحب الكويت‮.‬
‮ ‬نداء أوجهه إلى الاغلبية الصامتة‮: ‬الكويت اليوم في‮ ‬أمس الحاجة لكم،‮ ‬فلا تخذلوها واحسنوا اختياركم فمن العيب علينا ان نستمر في‮ ‬الانحدار ونحن نملك حرية الاختيار‮.‬

الثلاثاء, 17 فبراير 2009

الكويت باقية وكلنا إلى رحيل

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأمم المتحضرة تستقبل أعيادها الوطنية‮.. ‬ومناسباتها الرسمية باحتفالات راقية تعبر من خلالها عن اعتزازها بثقافتها وحضارتها حتى ولو كانت قصيرة العمر‮.. ‬كما تستغل هذه الاعياد والمناسبات بشكل كبير في‮ ‬محاسبة نفسها ومراجعة ما قدمته في‮ ‬الاعوام المنصرمة‮. ‬فإذا كان ما قدمته ايجابيا ويتناسب مع قدراتها في‮ ‬سلم التنمية‮.. ‬باركت هذا التقدم وزادت منه‮.. ‬اما اذا كان ما قدمته سلبياً‮ ‬ولا‮ ‬يرضي‮ ‬العقل والمنطق‮.. ‬فإنها تقيم اداءها وتحاسب نفسها محاسبة صريحة وتبدأ بتعديل الاعوجاج الحاصل في‮ ‬مسيرتها نحو سلم التنمية‮.‬
هذا ما تفعله الامم المتحضرة في‮ ‬اعيادها ومناسباتها الرسمية‮.. ‬فماذا‮ ‬يحدث عندنا في‮ ‬الكويت الحبيبة؟ اسمحوا لي‮ ‬ان اقول وانقل لكم ما‮ ‬يحدث بأعين شبابية كانت ولاتزال تشارك بطريقة او بأخرى بالذي‮ ‬يحصل وقريبة منه‮.. ‬فقد جرت العادة في‮ ‬السنوات الماضية ان‮ ‬يكون سيناريو الاحداث بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني‮ ‬وعيدالتحرير كالتالي‮: ‬الكل‮ ‬يرتدي‮ (‬تي‮ ‬شيرت‮) ‬تزينه ألوان علم دولة الكويت او صورة صاحب السمو الامير وولي‮ ‬عهده الامين والأغلبية العظمى من الجيل الجديد‮ ‬يتجهون الى شارع الخليج العربي‮ ‬لممارسة طقوس الاحتفال التي‮ ‬تتمثل بالرقص ورش الرغوة على بعضهم البعض‮.. ‬اما المباني‮ ‬والبيوت فقد سترت نفسها ولفت اجسادها بأعلام دولة الكويت‮.. ‬وكذلك السيارات لا تكاد تميزها أو تعرف ألوانها بسبب كثرة الاعلام والصور والعبارات الوطنية‮. ‬ولا ننسى حفلات الرقص والغناء الساهرة التي‮ ‬يتمايل على انغامها الجمهور رافعين اعلام الكويت‮.. ‬ناهيك عن برامج المسابقات على شاشة التلفاز التي‮ ‬لا تنتهي‮ ‬هذا هو سيناريو الاحداث المتعارف عليه في‮ ‬اعياد كويتنا الحبيبة‮.. ‬ولكني‮ ‬أحمل عدة اسئلة أوجهها لاصحاب العقول الناضجة‮. ‬هل مظاهر احتفالاتنا بالعيد الوطني‮ ‬وعيد التحرير‮.. ‬هي‮ ‬القيمة الحقيقية التي‮ ‬نريد ايصالها لابنائنا وشعوب العالم؟ وهل هذه الاحتفالات التي‮ ‬نراها اليوم بهذا الشكل‮.. ‬تعبر فعلا عن حبنا للكويت؟
لقد أصبح وللاسف الشديد مفهوم الاحتفال بالعيد الوطني‮ ‬وعيد التحرير بالنسبة لكثير من المواطنين لا‮ ‬يتعدى اطار‮ ‬يوم الفرح والمرح ويعتبر‮ ‬يوم العطل الرسمية والراحة للبعض الآخر‮.. ‬وساد هذا المعتقد وانتشر وكأنه هو الغاية من الاحتفالات بالاعياد الوطنية والدليل على ما أقول انه وللاسف ان الكثير من شباب وفتيات الكويت اليوم‮.. ‬لا‮ ‬يعرفون قصة أحداثها وتواريخها والبعض من الجيل‮ ‬يجهل الكثير من احداث الغزو العراقي‮ ‬على الكويت الحبيبة،‮ ‬ولكننا مقابل ذلك نجدهم‮ ‬يجيدون معرفة الاماكن الترفيهية التي‮ ‬ستقام فيها الاحتفالات بالاعياد الوطنية‮.. ‬ونجدهم‮ ‬يعرفون الاغاني‮ ‬الوطنية ويتقنون الرقص على انغامها كما‮ ‬يعرفون أسعار عبوات الرغوة‮.. ‬وكل هذا الهرج والمرج الذي‮ ‬يفعلونه‮ ‬يندرج تحت مظلة حب الكويت والاحتفال بأعيادها وما هو الا جهل صارخ بالجوهر الحقيقي‮ ‬لهذه الاحتفالات الوطنية لكويتنا الحبيبة‮.‬
انني‮ ‬لا أطالب بمنع الاحتفالات وما‮ ‬يتبعها من مظاهر ترفيهية‮.. ‬لكنني‮ ‬اطالب بالا نحيد عن القيم الحقيقية لهذه الاحتفالات فليس الهدف منها الغناء والرقص فقط‮.. ‬بل الهدف العظيم منها في‮ ‬أن نفهم ونتعلم ما فعله الآباء والاجداد،‮ ‬ان نعرف حب الكويت الحقيقي‮.. ‬الذي‮ ‬يتمثل باحترام القوانين والدستور ويجب علينا كأمة متحضرة في‮ ‬هذه المناسبة الوطنية ان نعلم ابناءنا لماذا نحتفل وما هو الدستور ومن هو أبو الدستور؟ ويجب علينا ان نعلمهم ونعيد عليهم احداث الغزو العراقي‮ ‬الغادر‮.‬
يجب علينا كأمة متحضرة تعتز بشهدائها الابرار وأسراها الابطال‮.. ‬ان نلقي‮ ‬على مسامعهم ونحفظهم اسماء الشهداء والاسرى وان نخبرهم كيف عاشوا وكيف اخلصوا وأحبوا الكويت ودافعوا عنها ضد من اغتصبها الى ان استشهدوا وسالت دماؤهم العطرة لتروي‮ ‬تراب الكويت‮ ‬يجب علينا كأمة متحضرة في‮ ‬هذه المناسبات الوطنية‮.. ‬ان نلقنهم حب الكويت تلقينا ونلغي‮ ‬من عقولهم حب الطائفية والقبلية والحزبية انما فقط حب الكويت الذي‮ ‬يبقى في‮ ‬قلوبهم فهذه هي‮ ‬حقيقة الاحتفالات الوطنية ومظاهرها وهي‮ ‬اسمى وأنقى من الرقص والغناء ورفع علم الكويت‮.. ‬دون معرفة ما هو علم الكويت القديم؟
كلنا وجميع الاطراف المشاركة في‮ ‬المجتمع بلا استثناء ملامون على ما آلت اليه هذه الاحتفالات الوطنية الجميلة فبدلا من ان تكون احتفالات وطنية بالدرجة الاولى‮.. ‬اصبحت مجرد احتفالات ترفيهية وتجارية وغنائية ذات طابع واجواء وطنية ترفع فيها اعلام وشعارات فاقدة لجوهرها الحقيقي‮.. ‬حتى اصبحت الاعلام والشعارات مجرد ادوات تستخدم لهذه الايام وعندها فقدت هذه الاحتفالات الوطنية جوهرها الحقيقي‮ ‬ومعناها السامي‮.‬
رسالة مني‮ ‬اوجهها لكل جد وجدة عصاروا نشأة الدستور،‮ ‬رسالة الى كل ام وأب شاهدوا جرائم الغزو العراقي‮ ‬الغادر وتضحيات الاسرى والشهداء،‮ ‬رسالة الى كل معلم ومعلمة‮ ‬يكدحان في‮ ‬تربية وتعليم ابنائنا كل‮ ‬يوم رسالة الى جميع المسؤولين اصحاب العقول النيرة والقلوب النابضة بحب الكويت،‮ ‬رسالة الى كل قلب احب الكويت وعشق ترابها‮.. ‬علموا ابناءكم بأن الدستور له حكاية نضال كبيرة‮.. ‬بأن الدستور لم‮ ‬يولد ولادة طبيعية ويسيرة بل ولادة قيصرية صعبة فلولا سواعد المخلصين وعلى رأسهم ابوالدستور لما احتفلنا به اليوم ولم نعرف معني‮ ‬الديمقراطية،‮ ‬علموا اطفالكم عن‮ ‬غدر الجار بالجار‮... ‬وعلموهم كيف كانت الشهيدة اسرار القبندي‮ ‬اخت الرجال تدافع عن الكويت،‮ ‬علموهم كيف كان شهداء القرين صامدين تحت قصف المدافع والدبابات فصحوا بأرواحهم في‮ ‬سبيل الكويت،‮ ‬وعلموهم بأن لولا دماء وتضحية هؤلاء الشهداء والاسرى‮.. ‬لما كانوا اليوم‮ ‬يذهبون الى مدارسهم وجامعاتهم هذه ولما كانوا اليوم‮ ‬يأكلون طعامهم هذا‮.. ‬ولما كانوا اليوم‮ ‬يحتفلون بالاعياد الوطنية،‮ ‬علموهم بأن الكويت هي‮ ‬أولاً‮ ‬واخيراً‮ ‬وهي‮ ‬الباقية ونحن الراحلون فإذا عرفوا وتعلموا هذه الاحداث والقيم‮.. ‬فلا حرج بعدها ان‮ ‬يحتفلوا ويرقصوا ويغنوا ابتهاجا بأعياد الكويت الوطنية‮.‬

الإثنين, 19 يناير 2009

عندما ظهر الأمل‮.. ‬قتلوه

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اقرأوا معي‮ ‬هذه القصة‮.. ‬سطرا سطرا كلمة كلمة،‮ ‬احداثها وقعت لرجل مع حمار في‮ ‬قرية ما‮.. ‬في‮ ‬زمان ما‮.. ‬يقال انه في‮ ‬يوم ما،‮ ‬دخل حمار مزرعة رجل،‮ ‬وبدأ‮ ‬يأكل من زرعه الذي‮ ‬تعب في‮ ‬حرثه وبذره وسقيه فكيف‮ ‬يخرج الحمار؟
سؤال محير؟ أسرع الرجل الى البيت وجاء بعدة الشغل فالقضية لا تحتمل التأخير،‮ ‬احضر عصا طويلة ومطرقة ومسامير وقطعة كبيرة من الكرتون المقوى كتب على الكرتون‮ ‬يا حمار أخرج من مزرعتي،‮ ‬وثبت الكرتون بالعصا الطويلة،‮ ‬بالمطرقة والمسمار وذهب الى حيث الحمار‮ ‬يرعى في‮ ‬المزرعة،‮ ‬رفع اللوحة عاليا وظل رافعا إياها منذ الصباح الباكر حتى‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬ولكن الحمار لم‮ ‬يخرج،‮ ‬حار الرجل‮ »‬ربما لم‮ ‬يفهم الحمار ما كتبت على اللوحة‮«‬،‮ ‬رجع الى البيت ونام وفي‮ ‬الصباح التالي‮ ‬صنع عددا كبيرا من اللوحات ونادى أولاده وجيرانه واستنفر أهل القرية فاصطف الناس في‮ ‬طوابير‮ ‬يحملون لوحات كثيرة‮: ‬اخرج‮ ‬يا حمار من المزرعة‮.. ‬الموت للحمير‮.. ‬يا ويلك‮ ‬يا حمار من راعي‮ ‬الدار،‮ ‬والتفوا حول الحقل الذي‮ ‬فيه الحمار،‮ ‬وبدأوا‮ ‬يهتفون‮ »‬اخرج‮ ‬يا حمار اخرج احسن لك‮« ‬والحمار حمار،‮ ‬يأكل ولا‮ ‬يهتم بما‮ ‬يحدث حوله‮. ‬غربت شمس اليوم الثاني‮ ‬وقد تعب الناس من الصراخ والهتاف وبحت أصواتهم،‮ ‬فلما رأوا الحمار‮ ‬غير مبال بهم رجعوا الى بيوتهم‮ ‬يفكرون في‮ ‬طريقة أخرى وفي‮ ‬صباح اليوم الثالث،‮ ‬جلس الرجل في‮ ‬بيته‮ ‬يصنع شيئا آخر خطة جديدة لإخراج الحمار،‮ ‬فالزرع أوشك على النهاية،‮ ‬خرج الرجل باختراعه الجديد‮ »‬نموذج مجسم لحمار‮« ‬يشبه الى حد كبير الحمار الأصلي،‮ ‬ولما جاء الى حيث الحمار‮ ‬يأكل في‮ ‬المزرعة وأمام نظر الحمار،‮ ‬وحشود القرية المنادية بخروج الحمار،‮ ‬سكب البنزين على النموذج وأحرقه،‮ ‬فكبر الحشد،‮ ‬نظر الحمار الى حيث النار‮.. ‬ثم رجع‮ ‬يأكل في‮ ‬المزرعة بلا مبالاة‮ ‬يا له من حمار عنيد،‮ ‬لا‮ ‬يفهم فأرسلوا وفدا ليتفاوض مع الحمار قالوا له‮: ‬صاحب المزرعة‮ ‬يريدك أن تخرج،‮ ‬وهو صاحب حق،‮ ‬وعليك أن تخرج،‮ ‬الحمار نظر اليهم ثم عاد للأكل،‮ ‬لا‮ ‬يكترث بهم وبعد عدة محاولات أرسل الرجل وسيطا آخر قال للحمار‮: ‬صاحب المزرعة مستعد للتنازل لك عن بعض من مساحته،‮ ‬الحمار‮ ‬يأكل ولا‮ ‬يرد‮: ‬ثلثه،‮ ‬الحمار لا‮ ‬يرد‮: ‬نصفه الحمار لا‮ ‬يرد،‮ ‬إذا‮: ‬حدد المساحة التي‮ ‬تريدها ولكن لا تتجاوزها رفع الحمار رأسه،‮ ‬وقد شبع من الأكل،‮ ‬ومشى قليلا الى طرف الحقل،‮ ‬وهو‮ ‬ينظر الى الجميع فرح الناس‮: ‬لقد وافق الحمار اخيرا،‮ ‬احضر صاحب المزرعة الأخشاب وسيج المزرعة وقسمها نصفين وترك للحمار النصف الذي‮ ‬هو واقف فيه،‮ ‬في‮ ‬صباح اليوم التالي،‮ ‬كانت المفاجأة لصاحب المزرعة لقد ترك الحمار نصيبه،‮ ‬ودخل في‮ ‬نصيب صاحب المزرعة‮.. ‬وأخذ‮ ‬يأكل رجع الرجل التعس مرة أخرى الى اللوحات،‮ ‬والمظاهرات،‮ ‬يبدو أنه لا فائدة هذا الحمار لا‮ ‬يفهم،‮ ‬انه ليس من حمير المنطقة،‮ ‬لقد جاء من قرية أخرى بدأ الرجل‮ ‬يفكر في‮ ‬ترك المزرعة بكاملها للحمار،‮ ‬والذهاب الى قرية أخرى لتأسيس مزرعة أخرى وأمام دهشة جميع الحاضرين وفي‮ ‬مشهد من الحشد العظيم،‮ ‬حيث لم‮ ‬يبق أحد من القرية إلا وقد حضر ليشارك في‮ ‬المحاولات اليائسة،‮ ‬لإخراج الحمار المحتل العنيد المتكبر المتسلط المؤذي‮ ‬جاء‮ ‬غلام صغير،‮ ‬خرج من بين الصفوف،‮ ‬دخل الى الحقل تقدم الى الحمار،‮ ‬وضرب الحمار بعصا صغيرة على قفاه،‮ ‬فإذا به‮ ‬يركض خارج الحقل،‮ ‬يا الله،‮ ‬صاااااح الجميع‮ »‬لقد فضحنا هذا الصغير،‮ ‬وسيجعل منا أضحكومة القرى التي‮ ‬حولنا،‮ ‬فما كان منهم إلا أن قتلوا الغلام،‮ ‬وأعادوا الحمار إلى المزرعة،‮ ‬ثم أذاعوا أن الطفل شهيد‮. ‬هذه القصة تشبه قصة واقعية أعرفها،‮ ‬هل تعرفونها؟‮!‬

الجمعة, 16 يناير 2009

على‮ ‬غرار التضاد

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المرأة‮ .. ‬هي‮ ‬المخلوق العجيب‮..‬الذي‮ ‬يندرج تحتها جميع انواع التضاد في‮ ‬الدنيا نجدها الرقيقة اللطيفة‮ .. ‬صاحبة القلب الابيض‮ .. ‬ونجدها الشريرة الخبيثة صاحبة الكيد العظيم‮.‬
هي‮ ‬الأم التي‮ ‬تستطيع ان تربي‮ ‬جيلاً‮ ‬كاملاً‮ ‬على الفضيلة،‮ ‬وهي‮ ‬ذاتها الأنثى التي‮ ‬تستطيع ان تخلع بجمالها قلوب الرجال وتجعلهم‮ ‬يعمهون في‮ ‬عالم الرذيلة،‮ ‬فهي‮ ‬الجمال المتجسد بلون ورائحة الأزهار‮ .. ‬وهي‮ ‬القبح المتمثل بوخز أشواك شجرة الصبار‮.‬
المرأة‮.. ‬عالم من التضاد لاحصر له‮.. ‬تستطيع بابتسامة ما‮.. ‬وباستخدام تميمة ما تظهر في‮ ‬عينيها ان تفتنك وتعلق فؤادك في‮ ‬دنيا الهيام‮ .. ‬وبذات الابتسامة‮ .. ‬وبنفس التميمة‮.. ‬تستطيع ان تفتك بك‮.. ‬وتجعلك مجرد جسد بلا روح،‮ ‬بقايا انسان فقط‮.‬
ولا‮ ‬يقف تأثيرها عند هذا الحد فهي‮ ‬تستطيع بمساعدة الشيطان الرجيم‮..‬وبنداء الغريزة‮.. ‬ان تجعل أنبل الرجال‮ ‬يخضع لها‮.. ‬ويقف بجانبها‮.. ‬ضد وطنه وأهله‮.. ‬أوليس هذا ما فعله قيصر؟ وهي‮ ‬ذاتها‮ .. ‬الأنثى‮.. ‬وباستخدام النداء ذاته‮.. ‬تستطيع أن تجعل أجبن وأهون وأضعف الرجال‮.. ‬يقفون كالأسود‮.. ‬كالجبابرة‮.. ‬مدافعين عن عرضهم وشرفهم‮.‬
فكم من حروب اشتعلت‮.. ‬وكان وراؤها مخلوق ذو شعر طويل‮.. ‬وجسد ناعم‮ .. ‬وابتسامة‮ ‬غامضة‮.. ‬يدعى‮: ‬أنثى‮.. ‬وكم من دماء حقنت وحروب أخمدت‮.. ‬بسبب أنثى قدمت نفسها قرباناً‮ ‬للسلام‮.. ‬عن طريق النسب والمصاهرة‮.‬
الأنثى‮ .. ‬هي‮ ‬برزخ بين الحياة والموت‮.. ‬فبسببها مات اعظم الرجال‮.. ‬وبسببها ولد اعظم الرجال‮.. ‬الأنثى هي‮ ‬الأم،‮ ‬هي‮ ‬الأخت،‮ ‬هي‮ ‬الزوجة،‮ ‬هي‮ ‬الابنة‮.. ‬هي‮ ‬الحياة والموت معاً‮.. ‬هي‮ ‬الفرح والحزن‮ .. ‬هي‮ ‬معمورة من التضاد والتناقضات‮.‬
في‮ ‬نهاية حديثي‮.. ‬ارجعوا إلى بداية الكون والخلق‮ .. ‬فاسألوا قابيل‮.. ‬بأي‮ ‬ذنب قتل أخاه هابيل؟

الثلاثاء, 16 ديسمبر 2008

‮»‬فيفا‮« ‬غير

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من السهل علينا ان نتفاهم وان نتفق بلا خلاف ومن دون ان‮ ‬يحدث بيننا أي‮ ‬سوء فهم أو لبس في‮ ‬موضوع ما،‮ ‬فما دام الربح بالتساوي،‮ ‬وما دام العدد‮ ‬يقبل القسمة على اثنين،‮ ‬اذن لا توجد مشكلات،‮ ‬فالعملية سهلة وبسيطة جدا‮.. ‬انت تربح وأنا أربح ولا‮ ‬يوجد خاسر الا المستهلك المسكين،‮ ‬الذي‮ ‬هو بطبيعة الحال المواطن قبل المقيم‮.. ‬فقد فرضت عليهم التكلفة مسبقا،‮ ‬من دون الالتفات الى المنطق،‮ ‬فأين تذهب‮ ‬يا مسكين؟ نحن متفقون عليك،‮ ‬ولا‮ ‬يوجد‮ ‬غيرنا في‮ ‬السوق،‮ ‬فأصبح لسان حال كل مستهلك‮ ‬يردد المثل الشائع‮ »‬شاللي‮ ‬حدك على المر‮.. ‬قال اللي‮ ‬أمر منه‮«.. ‬واستمر هذا الحال دهرا من الزمن حتى انتفخت بطونهم ولكنهم لم‮ ‬يشبعوا فأرادوا المزيد والمزيد والمزيد،‮ ‬ولكن الله عز وجل أدرى بحال عباده المستهلكين الغافلين،‮ ‬الله سبحانه أرحم على البشر من البشر لهذا اذن سبحانه بولادة‮ »‬فيفا‮« ‬وظهورها على أرض الواقع لتبين الفرق الشاسع بينها وبين‮ ‬غيرها،‮ ‬وعندها فقط‮  ‬تبدل الحال وتغيرت الرؤية،‮ ‬فالآن العدد لا‮ ‬يقبل القسمة على اثنين،‮ ‬لأنه وبكل بساطة هناك طرف ثالث في‮ ‬الملعب،‮ ‬كما ان المستهلك المسكين بدأ‮ ‬يفهم قوانين وشروط اللعبة،‮ ‬وعرف فحوى الرسالة من العنوان‮.. ‬فقد فتح الله بصيرته،‮ ‬وعرف من معه ومن ضده‮.‬
فمنذ انطلاق شركة الاتصالات الكويتية الثالثة‮ »‬فيفا‮« ‬ذهل الجميع‮ - ‬والجميع من دون استثناء حتى المنافسين‮ - ‬ذهلوا بتلك الخدمات والعروض التي‮ ‬تقدمها شركة فيفا للمستهلك وكما‮ ‬يقال بأن أول الغيث قطرة‮.. ‬فأول تلك الخدمات الرائعة والخيالية هي‮ ‬ان تحجز رقما من اختيارك الشخصي،‮ ‬وعلى ذوقك،‮ ‬ومن دون مقابل مادي،‮ ‬فقط ان تدفع مبلغا ويكون موجودا في‮ ‬رصيدك‮ ‬يعني‮ ‬كأنك لم تخسر شيئا،‮ ‬ومنذ هذه الانطلاقة الى لحظة قراءتك لهذه الأسطر تتحفنا‮ »‬فيفا‮« ‬بعروضها السخية والرمزية،‮ ‬والتي‮ ‬جعلتني‮ ‬شخصيا أشعر بأنني‮ ‬ظلمت من قبل الشركتين‮ - ‬فلا أود أن أذكر اسماءهما في‮ ‬زاويتي‮ ‬المتواضعة‮ - ‬لشعوري‮ ‬بالظلم من قبلهما‮.. ‬ففي‮ ‬الوقت الذي‮ ‬كانت فيه تلك الشركات تفكر وتخطط وتتحالف مع الجن الأزرق لكي‮ ‬يساعدهم ويبتكر لهم طرقا جديدة لمص وشفط باقي‮ ‬الدنانير والخردة من جيوبنا،‮ ‬كانت شركة الاتصالات الكويتية‮ »‬فيفا‮« ‬تعمل بصمت وتسعى جاهدة لإنقاذنا من هذا التحالف وكسر حاجز الاحتكار في‮ ‬السوق والاتفاق على الأسعار‮.. ‬وقد وفقها الله ونجحت بتحقيق تلك الغاية بجدارة‮.‬
كم ضحكت كثيرا عندما رأيت هذه الشركات تعلن عن استقبال المكالمات الدولية والمكالمات الأرضية مجانا‮.. ‬في‮ ‬محاولة‮ ‬يائسة منها للهرولة وراء المستهلكين والمحافظة عليهم قدر المستطاع،‮ ‬فهم بهذه الحركة تناسوا ان المستهلك فهم أسرار الطبخة‮.. ‬وهذا الكرم المصطنع الذي‮ ‬ظهر فجأة‮.. ‬كان نتيجة لضربات‮ »‬فيفا‮« ‬الموجعة‮.. ‬فصدقني‮ ‬عزيزي‮ ‬القارئ‮.. ‬لو تعلن فيفا انسحابها من الكويت‮.. ‬ترد حليمة لعادتها القديمة‮.. ‬وتعود تكلفة المكالمات الأرضية والخارجية ضعف ما كانت عليه في‮ ‬السابق،‮ ‬فلذلك حلقوا بسماء فيفا ولا تبالوا فشتان بين الربح المعقول‮.. ‬وبين الطمع والجشع وحرق المستهلك بغلاء المكالمات وفيفا‮ ‬غير‮.‬

الأربعاء, 05 نوفمبر 2008

صدى وترددات الخيانة

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬هذه الحياة السعيدة الحزينة‮ .. ‬هناك أوقات كثيرة تجد نفسك فيها سعيداً‮ ‬والابتسامة لا تفارقك كأنها شيء من اشيائك او جزء من جسدك فتجد نفسك مبتهجاً‮ ‬على الدوام حتى تغمرك السعادة أحياناً‮ ‬فتشعر بأنك تمتلك المعمورة كلها‮ .. ‬كل هذا الاحساس الذي‮ ‬يحتويك‮ ‬يرجع سره لمن هم حولك‮ : ‬اهلك او اصدقاؤك او الشخص الذي‮ ‬تعشقه‮  ‬وربما‮ ‬يكون سبب سعادتك موصولاً‮ ‬بهم جميعاً،‮ ‬ولكن قل لي‮ ‬عزيزي‮ ‬القارئ ما انت فاعل اذا شهر احد هؤلاء سلاح الخيانة وغرزه في‮ ‬ظهرك؟
اجربت ذلك الإحساس الأليم؟ هل شعرت‮ ‬يوماً‮ ‬بمرارة الغدر؟
كثير منا‮ ‬يشعر بنفس الإحساس،‮ ‬ذلك الشعور الغريب الغامض الممزوج بالغضب مع خيبة الامل والذي‮ ‬يجعلك تفقد الثقة بمن هم حولك واحياناً‮ ‬يجعلك تتصرف بجنون‮ .. ‬كثير منا‮ ‬يشعر بذلك ولكننا لانجد بين ألوان الكلمات كلمة تساعدنا على رسم ملامح هذه الحالة الشعورية ووصفها الوصف الشافي‮ ‬الكافي‮ .. ‬الشعور بالخيانة ذلك ما أعني،‮ ‬ياترى هل تتذكر متى طعنت بخنجر الخيانة المسموم؟ أكان بالامس القريب؟ أم منذ زمن بعيد؟
وهل جاء من الحبيب؟ أم من صديق لك قريب؟
في‮ ‬حقيقة الأمر ذلك لا‮ ‬يهمني‮ ‬كثيراً‮ ‬لأنه كما‮ ‬يقال‮ »‬تعددت الاسباب والموت واحد‮« ‬ايضاً‮ ‬نستطيع القول تعددت الخيانات والألم واحد‮.‬
فالنتيجة الأبدية الخالدة للخيانة هي‮ ‬الألم ثم الألم ثم الألم الذي‮ ‬يعتصر قلوبنا مصحوباً‮ ‬بغصة تكتم انفاسنا ودموع تغرق ملامحنا ناهيك عن جيوش الاحزان التي‮ ‬تجتاح حياتنا ويبدأ خسوف الابتسامة عن شفاهنا‮.‬
ونلاحظ ذلك فينا‮ .. ‬نلاحظه فالنتيجة دائماً‮ ‬تكون واحدة ولكنها تتفاوت في‮ ‬حدتها فهول الصدمة‮ ‬يختلف من شخص الى آخر‮ . ‬فكلما كان الخائن قريباً‮ ‬من القلب كان صدى الخيانة أشبه برعد العواصف مدوياً‮ ‬بين الضلوع وكلما كان الخائن بعيداً‮ ‬عن القلب أصبحت نظرتنا للحياة أكثر تشاؤماً‮ ‬وعندها نبدأ بفقدان الثقة بأنفسنا وبمن هم حولنا وتبدأ رحلة النهاية لنا‮ .. ‬فكيف لا؟ فالفارق بين كلمة خيانة وكلمة نهاية مجرد حرف الا تلاحظ؟
تمضى السنون بفصولها الأربعة وتتوالى الليالي‮ ‬وتتبدل الأحوال‮ .. ‬إلا الخيانة فهي‮ ‬تبقى أسيرة في‮ ‬القلب ولا تزال،‮ ‬ربما لشدتها وعمق جراحها أو لأنها وصمة خيانة منقوشة على جدار القلب لتذكر صاحبها بذلك الاحساس الفظيع المريع لكي‮ ‬يأخذ العبر والدروس لباقي‮ ‬الأيام في‮ ‬حياته‮.‬
فإلى كل تلك القلوب المغدورة‮ .. ‬الى كل تلك القلوب الحائرة‮. . ‬الى كل تلك القلوب المحطمة أقول‮: ‬كما‮ ‬يقال ان للصوت صدى وتردداً‮ .. ‬فأيضا للخيانة صدى وتردد وهذه دعوة بأن نأخذ العبرة من تجاربنا السابقة ثم نصم اذاننا عن صدى وترددات الخيانة لأن الانسان الخائن لايستحق ان نتذكره ونخلده في‮ ‬قلوبنا أو‮ ‬يأخذ مساحة فيها‮ .. ‬حتى ولو كانت تلك المساحة مساحة كره او مساحة‮ ‬غضب وندم فهو لا‮ ‬يستحقها ابداً‮ ‬وكذلك قلوبنا الطاهرة لا تستحق ان ندنسها بسموم الخيانة وان نملأها بمشاعر الكره والبغضاء فنصبح بذلك نحن الخاسرين‮.‬

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ان الديمقراطية‮  ‬وحرية‮  ‬الاختيار والمشاركة في‮ ‬الرأي‮ ‬من الروافد الاساسية‮  ‬التي‮ ‬تقوم‮  ‬عليها بلادنا الحبيبة الكويت وقد اصبحت جزءا لا‮ ‬يتجزأ من كيان وتركيبة المواطن الكويتي‮ ‬وهذه نعمة نشكر البارئ عز وجل عليها لاننا عندما ننظر الى حال بعض الدول نجدها‮ ‬غارقة في‮ ‬بحر الظلمات وقمع الحريات ومحاربة التعبير عن الرأي،‮  ‬ولذلك نجد الكثير من الانفس البشرية التي‮ ‬ترمقنا بعين الحقد والحسد على ما نتمتع به من نعم في‮ ‬بلادنا الحبيبة‮.‬
ففي‮ ‬الكويت وتحديداً‮ ‬جامعة الكويت تتسابق القوائم الطلابية وتتنافس للفوز بثقة اغلبية الطلبة‮  ‬لتمثيلهم في‮ ‬كلياتهم والعمل على تنظيم مسيرة العام الدراسي‮ ‬الجديد ومساندتهم في‮ ‬دعم القرارات التي‮ ‬تهم مصلحة الطلبة،‮ ‬بعيداً‮ ‬عن الحزازات والصراعات التي‮ ‬نراها في‮ ‬انتخابات مجلس الامة،‮ ‬ففي‮ ‬انتخابات الجامعة قد‮ ‬يكون هناك اختلاف في‮ ‬وجهات النظر‮  ‬أو في‮ ‬الرونق الخاص للقائمة وفي‮ ‬أسوأ الاوضاع قد‮ ‬يأخذ بعض هؤلاء الطلبة حماسة الشباب وطيشه فيتصرفون بحماقة،‮  ‬ولكن بعد اعلان النتائج والاعلان عن القائمة الفائزة تهل التهاني‮ ‬عليها من الجميع وبالاخص من قبل القوائم المنافسة،‮ ‬مصورين بذلك‮  ‬قمة التنافس الشريف واحترام الديمقراطية وحرية الاختيار ولهذا تبقى قلوبهم صافية‮  ‬صفاء الماء العذب لا تشوبها أية ضغينة وربما‮ ‬يرجع ذلك الى المستويين الثقافي‮ ‬والعلمي‮ ‬الذي‮ ‬يتمتع بهما هؤلاء الطلبة‮.‬
فالأجواء الجامعية الانتخابية بالنسبة للطالب المستجد عبارة عن مدرسة بحد ذاتها لتهيئته لانتخابات مجلس الامة لكي‮ ‬يعتمد على نفسه ويعرف كيف‮ ‬يختار القائمة التي‮ ‬يراها مناسبة والتي‮ ‬تحقق المصلحة العامة للجامعة بعيداً‮ ‬عن الطائفية او القبلية كما سيفعل ذلك في‮ ‬المستقبل ويقوم باختيار من‮ ‬يرى فيهم تحقيق التقدم والرقي‮ ‬لبلادنا الحبيبة ولكن بنطاق اوسع في‮ ‬انتخابات مجلس الامة،‮ ‬فالحمد لله على نعمة الديمقراطية وحرية الاختيار وعسى الله لا‮ ‬يغير علينا‮.‬

الأحد, 19 أكتوير 2008

تناقضات‮ ‬عصرنا الحاضر

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نمتلك هذه الأيام منازل أكبر،‮ ‬وأسرا أصغر،‮ ‬ونمتلك وسائل راحة أكثر،‮ ‬ووقتا أقل،‮ ‬لدينا شهادات أكثر،‮ ‬ومنطق أقل،‮ ‬ولدينا معرفة أكثر،‮  ‬وحكمة أقل،‮ ‬لدينا خبراء أكثر،‮ ‬ومشكلات أكثر،‮ ‬ولدينا أدوية أكثر،‮ ‬وعافية أقل،‮ ‬اننا ننفق بتهور،‮ ‬ونضحك قليلا،‮ ‬ونقود سياراتنا بسرعة،‮ ‬ونغضب بسرعة،‮ ‬ونسهر كثيرا،‮ ‬ونستيقظ منهكين،‮ ‬ونقرأ قليلا،‮ ‬ونشاهد التلفزيون كثيرا،‮ ‬ونادرا ما نصلي‮!‬
لقد ضاعفنا ممتلكاتنا،‮ ‬وقللنا قيمنا،‮ ‬اننا نتكلم كثيرا،‮ ‬ونحب قليلا،‮ ‬ونكذب كثيرا جدا،‮ ‬لقد تعلمنا كيف نكسب رزقنا،‮ ‬ولم نتعلم كيف نحيا،‮ ‬لقد أضفنا سنوات الى حياتنا،‮ ‬ولم نضف حياة الى سنوات عمرنا،‮ ‬لدينا مبان أعلى،‮ ‬وطباع حادة،‮ ‬ولدينا طرق سريعة أوسع،‮ ‬ووجهات نظر أضيق،‮ ‬اننا ننفق أكثر،‮ ‬ونشتري‮ ‬أكثر،‮ ‬ونستمتع أقل،‮ ‬لقد وصلنا الى القمر وعُدنا،‮ ‬ولكننا ننزعج من عبور الشارع لزيارة جار جديد،‮ ‬لقد انتصرنا على الفضاء الخارجي،‮ ‬ولم ننتصر على أنفسنا،‮ ‬وشطرنا الذرة،‮ ‬ولم نتغلب على أهوائنا،‮ ‬نكتب كثيرا،‮ ‬ونتعلم قليلا،‮ ‬ونخطط كثيرا،‮ ‬وننجز القليل،‮ ‬ولقد تعلمنا العجلة،‮ ‬ولم نتعلم الانتظار،‮ ‬ولدينا دخل أعلى،‮ ‬وأخلاق أدنى،‮ ‬اننا نصنع المزيد من أجهزة الكمبيوتر لتحفظ معلومات أكثر،‮ ‬ولتعطي‮ ‬نسخا أكثر،‮ ‬ولكن الاتصال،‮ ‬ما بيننا أقل،‮ ‬لدينا فائض في‮ ‬الكمية،‮ ‬ونقص في‮ ‬النوعية،‮ ‬هذه هي‮ ‬أيام الوجبات السريعة والهضم البطيء،‮ ‬رجال طوال القامة،‮ ‬صغار العقول الشخصية،‮ ‬أرباح كبيرة،‮ ‬وعلاقات ضحلة،‮ ‬لدينا الكثير من وقت الفراغ،‮ ‬والقليل من المتعة،‮ ‬لدينا الكثير من أنواع الطعام،‮ ‬والقليل من التغذية السليمة،‮ ‬لدينا دخل عالٍ،‮ ‬وطلاق أعلى،‮ ‬لدينا منازل فاخرة،‮ ‬وبيوت محطمة،‮ ‬لذا فإنني‮ ‬اقترح اعتبارا من اليوم ألا تحتفظ بشيء لمناسبة خاصة،‮ ‬لأن كل‮ ‬يوم تعيشه هو مناسبة خاصة،‮ ‬ابحث عن المعرفة،‮ ‬واقرأ كثيرا،‮ ‬واجلس في‮ ‬شرفة منزلك الأمامية واستمتع بالمنظر من دون ان تلتفت الى حاجاتك وشهواتك‮.‬
اقض مزيدا من الوقت مع أسرتك وأصدقائك،‮ ‬وتناول الأطعمة التي‮ ‬تفضلها،‮ ‬وقم بزيارة‮  ‬الأماكن التي‮ ‬تحبها،‮ ‬فالحياة سلسلة من اللحظات الممتعة،‮ ‬وليست مجرد البقاء على قيد الحياة،‮ ‬استخدم كؤوس الكريستال التي‮ ‬لديك‮. ‬ولا توفر عطرك المفضل واستخدمه في‮ ‬كل وقت تشعر بالرغبة في‮ ‬استخدامه،‮ ‬احذف من مفرداتك عبارات مثل‮ »‬في‮ ‬يوم من هذه الأيام‮«‬،‮ ‬وكذلك‮ »‬يوما ما‮«. ‬ولتطبق ما فكرت وخططت ان تفعله‮.‬
‮»‬في‮ ‬يوم من هذه الأيام‮«.. ‬الآن لنخبر أسرنا وأصدقاءنا عن مقدار حبنا لهم،‮ ‬ولا تؤجل أي‮ ‬شيء‮ ‬يبعث البهجة والسرور في‮ ‬حياتك،‮ ‬ان كل‮ ‬يوم وكل ساعة وكل دقيقة شيء مميز،‮ ‬وانك لا تدري‮ ‬إن كانت أي‮ ‬منها ستكون هي‮ ‬الأخيرة في‮ ‬حياتك،‮ ‬فالحياة أشبه بمحطات انتظار القطار‮.. ‬يأتي‮ ‬القدر الذي‮ ‬يمثله القطار،‮ ‬فيقوم بإنزال ركاب جدد الى هذه المحطة،‮ ‬وفي‮ ‬المقابل‮ ‬يأخذ معه مسافرين جددا‮.. ‬انها رسالة أعجبتني‮ ‬وسأغتنم وقتي‮ ‬لتوصيلها‮.‬

عبد الرحمن العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المواطنة كلمة جميلة ولها معنى أجمل وأعمق مما نتصور،‮ ‬فالمواطنة كلمة نسمعها ونقرأها بشكل شبه‮ ‬يومي‮ ‬في‮ ‬الأخبار المحلية والصحف اليومية،‮ ‬كثير من الناس‮ ‬يرددونها دون ان‮ ‬يعوا معناها الحقيقي‮ ‬ويعملوا بها إلا ما رحم ربي،‮ ‬وهناك شريحة من الناس‮.. ‬يدركون معناها وما‮ ‬يندرج تحت ذلك المعنى من عمل وتصرفات ولكنهم‮ ‬يلغونه من قانون حياتهم‮.. ‬غير مبالين بذلك المعنى لأنه‮ ‬يتعارض مع مصالحهم ومآربهم،‮ ‬فما هي‮ ‬المواطنة كتعريف؟ ان المواطنة وبشكل بسيط جداً‮ ‬ومن دون تعقيد هي‮ ‬انتماء الإنسان إلى بقعة أرض أي‮ ‬الذي‮ ‬يستقر بشكل ثابث داخل الدولة ويحمل جنسيتها ويخضع للقوانين الصادرة منها ويتمتع بشكل متساو مع بقية المواطنين بمجموعة من الحقوق ويُلزم بأداء مجموعة من الواجبات تجاه الدولة التي‮ ‬ينتمي‮ ‬إليها،‮ ‬وإذا نظرنا إلى مفهوم المواطنة وأردنا أن نترجمها ونعرفها،‮ ‬ولكن بعين ومنظور مشاعرنا وعواطفنا نجدها تلك المشاعر المحملة بالفخر والاعتزاز،‮ ‬والتي‮ ‬تتسلل إلى القلب عند سماع النشيد الوطني‮ ‬يصدح مدوياً‮ ‬في‮ ‬المساء،‮ ‬هي‮ ‬الدموع التي‮ ‬تتلألأ في‮ ‬عيون كل مواطن‮ ‬يرى علم بلاده عالياً‮ ‬شامخاً‮ ‬مرفرفاً‮ ‬في‮ ‬المحافل الدولية،‮ ‬وهي‮ ‬أيضاً‮ ‬حب الانسان لوطنه،‮ ‬ذلك الحب الذي‮ ‬يتجسد باخلاصه وتفانيه في‮ ‬عمله وسعيه لتحقيق الرفعة والعزة لبلده،‮ ‬هي‮ ‬اتصال الانسان بوطنه‮.. ‬كاتصال الروح بالجسد،‮ ‬وأيضاً‮ ‬هي‮  ‬الدماء التي‮ ‬بللت صحراء الوطن دفاعاً‮ ‬عن أراضيه،‮ ‬هي‮ ‬العشق الأبدي‮ ‬الذي‮ ‬يولد مع ولادة الانسان ويكبر وينمو مع صاحبه إلى ارذل العمر‮.. ‬وعندما‮ ‬يكرم ذلك الانسان بدفنه في‮ ‬جوف الأرض التي‮ ‬عشقها وضحى من أجلها‮.‬
تلك هي‮ ‬بعض من معاني‮ ‬ومظاهر الوطنية وان لم تكن‮.. ‬فهي‮ ‬كذلك من وجهه نظري‮.‬
في‮ ‬الكويت وفي‮ ‬ظل ما نسمعه ونقرأه في‮ ‬الصحف ووسائل الاعلام وحتى في‮ ‬الدواوين اهتز مفهوم الوطنية لدى الكثيرين واختلط الحابل بالنابل،‮ ‬وذلك جاء نتيجة مسلسل تراشق الاتهامات بين بعض المسؤولين وأصحاب القرار في‮ ‬البلاد واتهام كل منهم الآخر بعدم وطنيته وعدم اخلاصه في‮ ‬عمله وسعيه وراء مصالحه الشخصية،‮ ‬شرفاء اتهموا بعدم الوطنية‮.. ‬وآخرون مصوا دماء الوطن ارتدوا ثياب الوطنية إلى أن أصبحت الوطنية مجرد أغنية‮ ‬يشدو بها كل من حفظ كلماتها واتقن ألحانها،‮ ‬ومع ذلك سوف‮ ‬يأتي‮ ‬اليوم الذين تنكشف فيه تلك الدعايات وتسقط الأقنعة التي‮ ‬كانت تستر نواياهم‮.‬
عزيزي‮ ‬القارئ لا استطيع أن اخفي‮ ‬عليك حجم التشاؤم الذي‮ ‬يسكنني،‮ ‬والذي‮ ‬يحصل في‮ ‬كويتنا الحبيبة‮ ‬يجعلني‮ ‬أقف وأتساءل ما الذي‮ ‬يجري‮ ‬أين حب الوطن في‮ ‬هذا كله؟
ففي‮ ‬الكويت مازال هناك أناس‮ ‬يعيشون بيننا ويلبسون مثلنا ويتكلمون لهجتنا هم قطعة من مجتمعنا في‮ ‬ظاهرهم،‮ ‬ولكن نواياهم تختلف عنا‮! ‬وأفكارهم تؤدي‮ ‬بنا إلى المجهول‮! ‬هؤلاء تميزهم بأنهم‮ ‬يلهثون ليل نهار بالدفع بنا نحو التناحر السياسي‮ ‬ومحاولة اثارة المجتمع وخلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار السياسي،‮ ‬ففي‮ ‬الكويت شعب بالكاد‮ ‬يصل تعداد سكانه إلى المليون،‮ ‬وتجد بين الحين والآخر‮ ‬يظهر لنا تيار أو حزب جديد،‮ ‬على الرغم من وجود العديد من التيارات والأحزاب والكتل البرلمانية والتحالفات والحركات والثوابت وغيرها‮.. ‬تلك المسميات الغريبة والتي‮ ‬لا تنتهي‮.. ‬واذا استمر الحال كما هو عليه فسوف نرى في‮ ‬المستقبل القريب لكل شخص حزباً‮ ‬أو تياراً‮ ‬خاصاً‮ ‬به‮.. ‬لم هذا كله؟ أو ليس ديننا واحداً؟ أو ليست لغتنا ولهجتنا واحدة؟ أليس جميعنا أبناء هذا الوطن؟ أليست أهدافنا واحدة؟
أعضاء ووزراء اقسموا أمام الله وأمير البلاد وأمام الشعب الكويتي‮ ‬أجمع على حفظ المال العام ورعاية مصالح البلاد والعباد،‮ ‬ولكننا نفاجئ بين الحين والآخر،‮ ‬بصفقات عُقدت هنا وتجاوزات وسرقات هناك،‮ ‬فأين القسم؟ وماذ ستفعلون‮ ‬يوم لا‮ ‬ينفع مال ولا بنون؟ ففي‮ ‬الكويت‮.. ‬الغالبية العظمى من الشعب‮ ‬يدّعون الوعي‮ ‬السياسي،‮ ‬ونرى مخرجات الانتخابات تشير إلى العكس‮! ‬فمازالت القبلية والطائفية هي‮ ‬السائدة،‮ ‬أما الوطنية والعمل من أجل الكويت،‮ ‬فالله المستعان‮.‬
ففي‮ ‬الكويت نسمع عن حكومة الكترونية ولا نراها‮.. ‬نسمع عن مشاريع عملاقة وضخمة ولا نرى إلا مخططاتها على الورق،‮ ‬نسمع عن الاصلاح الرياضي‮ ‬والوعود الجادة في‮ ‬التغيير،‮ ‬ونشاهد العكس والحال في‮ ‬تردٍ‮ ‬دائم‮! ‬ودائماً‮ ‬إلى الخلف،‮ ‬ففي‮ ‬الكويت‮.. ‬القرارات التي‮ ‬تصُب في‮ ‬مصالح الشعب‮.. ‬لا تظهر على الوجود إلا بعد ولادة قيصرية‮!.‬
وفي‮ ‬الكويت القرارات تقوم على مبدأ ردة الفعل،‮ ‬وليس قبل أن‮ ‬يقع الخطأ كما حدث في‮ ‬ثورة البنغال،‮ ‬في‮ ‬الكويت مازال هناك إلى اليوم من‮ ‬يترحم على روح‮ »‬القندرة‮« ‬الهالك صدام حسين،‮ ‬وهو الذي‮ ‬قتل وأسر وشرد ودمر وفعل ما فعل،‮ ‬وتجد أيضاً‮ ‬آخرين‮ ‬يأبنون مجرمين وارهابيين،‮ ‬حاولوا قتل أميرنا الراحل ولكن رعاية الله ولطفه حالت دون ذلك،‮ ‬فما الذي‮ ‬يحصل بالضبط؟ أهو مرض النفوس؟ أم موت الوطنية؟ أم كلاهما؟
اتقوا الله في‮ ‬كويتنا التي‮ ‬لم ولن تبخل عليكم‮ ‬يوماً‮ ‬من الأيام‮.. ‬اتقوا الله في‮ ‬كويتنا وانظروا ماذا فعلتم بها‮.‬
‮»‬وطني‮ ‬الكويت سلمت للمجد‮  ‬وعلى جبينك طالع السعد‮«.‬

الصفحة 1 من 2