جريدة الشاهد اليومية

علي البصيري

علي البصيري

الجمعة, 15 سبتمبر 2017

تفعيل الخطط التنموية

على مدى سنوات تبنيت قضية التكويت التي كانت ومازالت محور حديث الشارع والمسؤول وقد ضجت أصوات الشارع بالصراخ والصياح كي تقوم الحكومة بواجبها ازاء المشاكل الحالية من فئات الوافدين ممن لا يقدر قيمة المسؤولية فيجعل من غيره ضحية القرارات التي تصدر كي تنظم العمل وتحسن بيئة البلد الذي تلوث ببعض التصرفات من بعض الوافدين . نعم ما أقول عين الحقيقة والصواب أصبحنا بعد التلوث البصري لا نستطيع تمييز الصالح من الطالح ولا نعرف الغث من السمين في فئات البشر التي تسكن محيطنا الصغير، وكتبنا بعد أن تبنينا ما يعيد للكويت ميزان التوازن السكاني والتعادل الكمي والعددي في الأعداد الحقيقية التي نحتاجها في انجاز الأعمال التي تديرها اليوم الحكومة وعن نفسي فقد طبقت ما آمنت به في عملي الخاص بل وعملت على خلق بيئة عمل مختلفة لا تتشابه مع بيئة الأعمال العادية في القطاع الخاص وخلق هيكل تنظيمي غريب شكلا على المستوى المحلي مفهوم جيدا لدى كبريات الشركات الأجنبية كشركة فولكسفاغن التي تمتلك شركتي Mercedes-Benz – BMW اللتين زرتهما واطلعت على مصنعيهما وكنت أتابع ما يقومان به وبقية الشركات من تنمية حقيقية تعود بالفائدة على البلد حين تتبنى هذه الأسماء اللامعة عالميا مشاريع التنمية وتعمل على دفع أموال طائلة كي تقوم بتطوير الخدمات العامة بالتعاون مع الحكومة الألمانية وبقية الحكومات التي تمتلك فيها مصانع لها كي تكون رائدة في مجال البحث العلمي الشامل والذي نحن فيه مقصرون بل حتى في دراساتنا غير مطبقين ونأتي اليوم بعد أن أدركنا الشفير وما عاد وقتنا يسعنا للنفير الى تطبيق خطط تنموية مرتكزة على القوى الحكومية التي تعي معنى التنمية وتريد تحقيقها وعن تجربة فقد سعيت لأن أعمل شيئاً خلال العيد لفئات المجتمع ولكن مع الأسف لم يكتمل الحلم الإنساني الذي كنت أطمح الى أن أنجزه، فيدي واحدة رغم طولها وقوتها وايماني بنفسي عميق وكبير ولكن الحق يقال لم أستطع ويعلم بعض المسؤولين لماذا؟ بل في إحداها تمت سرقة الفكرة من أحد مديري القطاعات المسؤولة وتم  «بهرجته اعلاميا» وهو من سرق الفكرة؟ عادي وأنا لا أنظر الى الأمور بضيق بل إن الفكرة طبقت والله يعلم من مطلقها ومفكرها؟ ولكن أين حق المبتكر والمفكر؟ واليوم نعود ونقول إن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الأقتصادية تقوم بتصويب المسار التنموي الذي خططت له الحكومة ووضعت لة الخطط بالتزامن مع بقية الوزراء المكلفين بالخطط الانمائية لتطبيق الرؤية الموضوعة ونشد على يدها وندعم ماتقوم به فيما بين يديها من خطط تنموية حقيقية نريد أن تنهض من خلالها الحكومة بالخدمات العامة التي باتت سيئة في الفترات السابقة وعادت اليوم الى التعافي تدريجيا ولتكن الرؤية الشاملة والأعمال المتكاملة مطمح الحكومة والقطاع الخاص والشركات الكبرى تحديداً التي يجب أن تتحمل جزءاً من المسؤولية على عاتقها وتتبنى التطوير وتدفع متزامنة مع الحكومة تكاليف  تحسين الخدمات العامة أسوة  بما تقوم به الشركات الأجنبية في بلدانها والتي لن تألوا جهدها لو أتيحت الفرصة أن تحسن الخدمات في البلد وهذا ما نريد أن يكون بإذن الله لنخلق جواً من المنافسة ونعطي شركاتنا الكبرى مجالاً للمنافسة في الخدمات العامة ذات الطابع الإنساني فهل ما نقول واضح وأظنه كذلك فالحكومة تعلم جيدا ما أقول وهي مستمع جيد للآراء والأفكار.

الأربعاء, 13 سبتمبر 2017

الإسعاف الجوي خطوة رائدة

من الخدمات الانسانية التي أحلم بأن يكون لها في بلدي دور فعال هي خدمات الاسعاف الجوي وقد استوقفني من دون موعد 3 أفراد من الأجانب «فتاتان  وشاب» وكل منهم يلبس بدلة الطيران الزرقاء الخاصة بالطيارين  وقد  شدتني لحبي لمجال الطيران  منذ الصغر وقد بادرتهم بالسؤال عن أحوالهم وطبيعة عملهم وكانت بالنسبة لي مفاجأة عند باب المطعم الذي دخلوه ليطلبوا طعام الافطار وعلمت  بوجود مثل هذه الفئة من الطيارين ممن كنت أشاهدهم وهم يحطون  ويقلعون بطائراتهم كخلية النحل في الخارج عند الأزمات  وحالات الطوارئ وأحيي معالي وزير الصحة الحالي على ما قام به من تقديم لهذه الخدمة  وادخالها حيز التنفيذ والتي كنت شاهدا على احداها حين غرقت مدن كاملة وغطتها السيول العارمة القادمة من سلسلة جبال تاونوس  وجبال الألب التي تحدث فيها الانهيارات الثلجية شتاء وفي بعض الأحيان تمتلئ ممراتها بمياه الأمطار فتحيل وديان الراين  ونهره الكبير بكامله الى مناطق منكوبة تغطي وديانها الخضراء بأكملها مياه عذبة أو ثلوج بيضاء وتختفي تحتها مظاهر الحياة  وتنشط فرق الانقاذ بجميع أشكالها التطوعية والنظامية التي تستخدم الكلاب المساعدة مثل سلالتي كلاب جبال البرانس  وسانت برنارد اللتين أعرفهما  وأطلع على ما تقومان به وبقية كلاب الانقاذ «أجلكم الله»  والتي تكون عونا للانسان كي تنقذه لما لها من حاسة شم قوية  وتكون الطوافات في انتظار من يتم انتشاله كي تحلق بسرعة في السماء الماطرة  والعواصف الثلجية الشديدة الى أقرب مستشفى ليتم انقاذه بعد أن تحط طائرة الهيليكوبتر الطبية في مهبطها فوق أو بجانب المستشفى ناهييك عن بعض الأصدقاء من رجال الأعمال الأوروبيين ممن كانوا يحضرون اجتماعات لهم بطائرات الهيليكوبتر الخاصة بهم  والتي يطير بها بعضهم أو يستخدمون الطيارين الخاصين ممن شاهدتهم  وطرت معهم  في مرات عدة بمعية الأصدقاء والذين يحرصون على أن أطلع بشكل جدي على الخدمات التي يقدمونها كإعلامي بعد أن أوقفت خطتي العلاجية  ومهتم بالتطوير  والمشاريع الانمائية في بلدي كي أنقل يوما ما  واشاهد وأجرب من خدمات شاملة وطبية خاصة لتكون لدي فكرة عما يجب أن اعلمه وأغطيه في عملي وأنقله لبلدي وهذا ما جعلني دون سائر بقية الأصدقاء ذا عامة  وخاصة أكثر من غيري ساعدتني على تخطي الأزمات التي صادفتها وكانت احداها تعنت أحد المسؤولين السابقين ازائي بل والقضاء على حلمي لولا عناية الله وحفظه ومساعدة المخلصين من رجال  في بلدي  وبلدي الثاني المانيا  وسأذكرهم يوما وما نسيت ما قاموا به تجاهي ازاء التعنت  والعناد  اللاانساني الذي كاد أن يودي بحياتي في إحدى المرات ويتسبب في موتي لولا عناية الله  ورحمته التي أنزلها في قلوب المحيطين بي من كوادر دبلوماسية  وطبية ساعدتني على تخطي عتبة الخطر وكان لها الفضل ما حييت في أن أكون شاهد على الخدمات الطبية المتطورة وغيرها من خدمات لا نتمتع بها الى يومنا هذا والتي أسعى إلى أن تستكمل المنظومة الخدماتية  والطبية خاصة بشكل يجعل من دولتنا الأولى  في تقديمها عربيا وخليجيا لنكون في مصاف الدول في العالم الأول وسنكون باذن الله مادام الخيرون من الوزراء والمسؤولين الحقيقيين الذين أراهم اليوم في مناصبهم يسعون جاهدين الى نقل الكويت الى رؤية 2020  و2035 ولنا وقفة توعوية معهم قريبا .

قصة هاينريتش الحديدي أو ما يعرف بالأميرة والضفدع التي كتبها الأخوان غريم قصة من الثقافة الشعبية الألمانية يعرفها كل طفل ألماني في البلدان التي تتحدث اللغة الألمانية فهي قصة من الأساطير الشعبية التي يعرفها كل طفل ألماني وكتبها الأخوان غريم فهي القصة الأولى في المجموعة التي أنتجت ديزني فيما بعد فيلم الرسوم المتحركة الأميرة والضفدع والتي أخذت قصته عن هذه الحكاية الخرافية فهي حكاية خرافية مما تروي القصة حكاية أميرة مدللة تتصادق على مضض مع الأمير الضفدع والذي تلتقي به بعد أن سقطت كرتها الذهبية في بركة الماء إذ يلتقط الضفدع الكرة للأميرة ويشترط عليها أن تسمح له بدخول القصر والسكن في غرفتها فتقبل على عجل كي ترد له الجميل ولكن في الإصدارات الحديثة يتحول الضفدع إلى أمير بعد أن تقبّله الأميرة إلا أن النسخة الأولى الأصلية من القصة تشير إلى أن السحر يزول عن الأمير بعدما تلقي به الأميرة على الحائط مع اختلاف الرواية والعبارة المعروفة والمرتبطة بحكاية الأمير الضفدع هي «عليك بتقبيل الكثير من الضفادع قبل أن تجدي أميرك الوسيم» إذ تستخدم هذه العبارة لتشجيع أولئك الذين يسعون للحصول على الحب الحقيقي بين الجنسين في بلاد الألمان ولكن لا يعرف على وجه التحديد متى أضيف هذا العنصر للقصة وفي بحث الباحثة ماري تاتار يشير إلى أنها أضيفت في الإصدارات الحديثة من القصة. وتحكي القصة القديمة عن  أميرة تسقط كرتها الذهبية التي تلعب بها في نافورة فيقوم الضفدع ليقدم لها المساعدة وتنتهي القصة  بزواج الأميرة والضفدع بعد أن تحول بما يكنون لبعضهم من محبة الى أمير بعدما  كان ضفدعاً كما تروي القصة والتي خلدها تمثال الخزف في محطة «Prinzenstraße»  في برلين وترجمتها شارع الأميرة والتي كتب القصة في ولاية هيسن والتي تكون نهايتها كنهاية أي قصة رومانسية تنتهي بزواج الأمير والأميرة بعد أن يتحول الى وضعه الطبيعي من وحش الى أمير كما في قصة الجميلة والوحش أو قصتنا التي نقصدها والتي تتشابهة مع قصة أراها هذه الأيام في أحد شوارع مدينة الكويت إلا أن الفرق أن لا قطار عندنا لتنتصب أمامه التماثيل الخزفية أو البرونزية ولا نملك حتى محطات باصات جميلة ينتصب أمام مداخلها مشاهير التاريخ الكويتي بل كل ما أراه ثلة من الاخوة الوافدين يركبون الباصات والتي عانت هي الأخرى من شح راكبيها بعد ما تم منح «زوير وعوير» رخص قيادة وأصبح لدينا مليونا مركبة تسير في الشوارع التي ما عادت تحتمل وجود هذا الكم من السيارات.

السبت, 02 سبتمبر 2017

مجلس دون كيشوت ؟ «1-2»

 بعد أن أصبح للمجلس الحالي أنياب وقام يشمخ اصبح لدينا بعض الأبطال الورقيين الذيم يحاربون طواحين الهواء والذين نافسوا ثيرابانتس في روايته التي كتبها في الأدب الإسباني والتي أصبحت بعد ذلك قصصاً تروى وتعرف برواية دون كيخوت أو دون كيشوت باللغة الإنكليزية وعرفت بهذا الاسم أكثر بعد أن تخطت العالمية بأميال ووصلت الينا محققة ما لم يحققه ثيرابانتس من قوة حبكة نسجت بيد بعض سياسيينا بلباس كويتي لايشابهه ما تصوره الكاتب في عصر كتابة القصة بل نافس سياسيينا والذين انتخبهم أبناء دوائرهم الانتخابية كي يمثلوهم في مجلس الطواحين السياسي أقصد في مجلس الأمة وشمر بعضهم عن ذراعيه كي يستجوب هذا ويهدد ذاك من الوزراء ويحمل الحكومة الخطأ ؟ مع أن من صميم مهامه المراقبة والتشريع والمحاسبة وهذا لا جدال فيه، فهل أنجز المجلس الحالي من خلال بعض نوابه ما صدحت حناجر بعض مرشحيه في مقارهم الانتخابية مهددة ومتوعدة بعد دخولها المجلس بتحويل الكويت الى بلد ينافس بقية دول الخليج العربي الذي نحتل به سابقا مركز الصدارة العمرانية و الثقافية والفنية وبقية ما كان يعتبر لنا نحن كمواطنين إرثاً لم يحافظ بعضهم عليه بل دمروه بأيديهم بعد أن غلب بعضهم مصالحه ومنافعه وأصبحنا في آخر سلم اهتماماته نحن الشعب الذي كان بعضهم يرمي عقاله طائرا كالصحن الطائر في الهواء ليتلقفه مريد له ويرجعه على رأسه وتكتمل مسرحية بعضهم ويفوز بقوة العقال الطائر الذي أوصل بعضهم لمجلس الإنجاز الذي سموه كذلك والله أعلم ماذا يقصدون وأنا أرى ما أراه من إنجاز ورقي كأي سياسي  يرى ما يراه اليوم من عنتريات ما هي إلا طريقة دون كوخوتية لجعل الناخب يصدق بطولات أبطالهم الذين امتطوا ظهور كراسيهم ممسكين بملازم الأوراق تلك فيها ورق أبيض وأخرى مملوءة «حشو كلام» .

وهنا نقف موقفنا الثاني فقد جاء بعد من جاء مرتحلا من دمر سمعة الوافدين الأوائل وما بنوه من مختلف الدول التي ارتحل منها الوافدون الأوائل البناؤون الذين أصبحت اليوم ذكراهم يتذكرها كبارنا لا صغار البشر وما عاد الوافد نفسه يدرك مسؤولية ما بناه من سبقه من الوافدين وسعى الى تدمير سمعة الأوائل منهم بل وطمس آثارها في البلد باثارة المشاكل والقلاقل والسعي الى تدمير ما حافظت الدولة عليه من ارث الوافدين التي لم تألو جهدها حكومتنا بتجنيس بعضهم وتثبيت أقدامهم كمواطنين أعطوا خيرات خبرتهم فأعطتهم اسمها وجنسيتها وأصبحوا اليوم يذكرون بالخير ومآثرهم شواهد على ما قاموا به حتى جاء الوافدون الجدد ممن لم يقيموا وزناً لما قام به أسلافهم من خير لهذا البلد حتى تبدلت لغة المواطنين مع بعضهم وصلت الى حوادث حولي والفروانية والجليب وغيرها حين كرروا ما كرره قبلهم شباب يافع وجهه بالهراوات والغاز كي يعود الى رشده وكانوا في ذلك مخطئين جزئيا ويملكون الحجة التي أضاعوها بالفوضى وما نريد من الاخوة الوافدين اليوم هو ألا يضيعوا الإرث التاريخي للوافدين الأوائل البنائين وأن تستمر العلاقة الطيبة بين المواطن والوافد بشكل انساني جميل أن يكون للاثنين منهج انساني في تعاملهم يهدف الى استمرار هذه الدولة في كيانها ومسيرتها البناءة لتكون الكويت البلد الخليجي المتقدم بعد ما أصبحنا اليوم نسابق الآخرين على التطوير والبناء كي ندرك ما فات من تطور خليجي عام فهل ستستوعب الحكومة الأخطاء التي تسببت فيها بعض القرارات التي اتخذها بعض المسؤولين مسببين لوزرائهم الحرج السياسي واضعين اياهم أمام 50 مدفعا ان لم يكن أقل لمصداقية أعرفها وعمل وطني حقيقي أشهد به وعلينا تصحيح المسار كي يركب قطار التنمية سكته ويسير منطلقا بشكل حقيقي  بعد أن انحرف مساره المرسوم له فهل هذا مستحيل هذا السؤال ستجيب عنه القرارات القادمة؟

جاء الاعلان عن الاحصائية التي أصدرتها هيئة شؤون القوى العاملة بأرقامها بخلل جديد في منظور البعض يستوجب المحاسبة والمساءلة ونحن مع كل ما يكون في جانب المصلحة العامة وهذا من منطلق الاطلاع على ما ورد في التصريح الأخير المنسوب للهيئة ولنقف دقيقة صمت قبل أن نشرع في التحليل ونستذكر ما كانت عليه الكويت وما وصلت اليه اليوم. حين شرعت الدولة في ارساء القوانين والعمل بالدولة الحديثة حين كانت الكويت لا تملك خيارات في جميع التخصصات وكان أولها التخصصات النفطية المهمة التي تستخرج الخير من باطن الأرض ويتحول بعد بيعه الى دخل عام للدولة تستطيع من خلاله بناء الطرق والكباري وتمد الأسفلت الى قرى الكويت ومدنها الرئيسية وتبني مدارسها الحديثة وجامعاتها الجديدة وكانت سواعد الوافدين هي من تبني ذلك بجد ومثابرة لتكون الكويت بلداً حديثاً يواكب بلاد العالم حتى سميت في الستينيات من القرن الماضي باريس الخليج وعرفت بمسارحها التي أسسها الوافدون الأوائل وأرسوا الفن الكويتي فيها معطين من خبرتهم ما جعل الفن الكويتي يتبوأ مكان الصدارة وكانت للمساتهم على الثقافة في بلدنا أثر كبير وتعلم أدباؤنا الكبار في بلاد الوافدين الى أن عادوا لتنهل الكويت مما جنوه من ثمار العلوم والمعرفة واستمرت الكويت ومازالت كسياسة تمد يدها لكل فنون الثقافة والأدب والعلم والتربية ومختلف صنوف العلوم وتجلب خيرة الخبرات من الاخوة الوافدين حتى استوطن بعضهم أرض الكويت وعشقها وبادلته الأرض محبتها محتضنة في غالي ثراها أبناءها من الوافدين الذين قضوا عمرهم في خدمتها حتى كتب عنهم التاريخ كتابة مستذكرا مآثرهم في الطرقات والمباني التي مازال بعضها شاهداً حياً على ما بناه من ووري في التراب وبقيت لمساته خالدة.

الإثنين, 21 أغسطس 2017

ذوو الهمم العالية «2-2»

ما يشكل لنا كدولة وحكومة ومجتمع منهجاً جديداً  ودستور تعامل يجب أن نحرص على ألا نمس فيه هذه المكانة السامية التي نلناها جميعا بعد أن تقلدها رمزنا  وقائدنا العالمي سمو الامير الشيخ صباح الاحمد حفظه الله ورعاه  ودستوراً يجب أن نعمل على تطبيقه  والاخذ بما فية من معان  ونتعامل بها وفق ما نحمل من مسؤولية ذات قيمة عالمية  والذي يحرص مسؤولو الدولة من وزراء  ومن في وزاراتهم من القيادات الموجودة حاليا على تطبيقها  والتي ستنعكس آثارها الايجابية على الحاضر والمستقبل على المديين القريب  والبعيد. فنحمد الله على كوننا شعباً يكن الولاء لوطنه  وقائده الانساني ويعمل على رفع هامة وطنه عالية بانتهاج مبادئ الانسانية في التعامل فيما بينه  والآخرين كي تتحقق المعاني السامية للقب العالمي الذي يفخر كل مواطنينا به  وترتفع هاماتهم بين الدول في العالم أجمع .سعيي الدؤوب لان نؤسس القاعدة الجديدة للتعامل مع ذوي الهمة  والذين يطلق عليهم اصطلاحا ذوي الإعاقة وهم أصحاب الهمم العالية والذين أتشرف أن أكون منهم لا عليهم بل وأنشر في جريدة «الشاهد» التي هي أحد أعمدة الصحافة  والاعلام في الكويت مقالاتي التي أرغب أن أوصلها  كرسائل للحكومة والمجتمع  والتي كانت ولا تزال وستبقى ترجماناً لافعالي  وأقوالي لأني أؤمن بالعمل وترجمته على أرض الواقع عكس البعض ممن يرفعون الشعارات  ولا يلتزمون بالنهج الانساني الذي هو لنا  نبراس للتعامل ودستور منظم لما يحكمنا من علاقات بشرية والذي أشكر  نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية  ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل  ومدير هيئة شؤون ذوي الاعاقة على ما يقومون به من جهود وخدمات مع بقية الوزراء  والذي بالتأكيد هو ترجمة فعلية لتوجيهات سمو رئيس الوزراء بشأن المسؤولية الجسيمة  والفهم العميق لمعنى أن يكون قائدنا قائد العمل الانساني فشكرا لهم من ناشط في مجال ذوي الاعاقة  ومن أبنائهم ذوي الهمم العالية الذين ترتفع هاماتهم لتعانق عنان السماء في بلد الانسانية دون سواه.   

الأحد, 20 أغسطس 2017

ذوو الهمم العالية «1-2»

العدل والعدالة محور الشعوب ومبتغاها بعد أن غابت العدالة الاجتماعية في بعض المجتمعات العربية وطمست آثارها ما خلف الشعارات المرفوعة من بعضها بل تعدى ذلك الى التغني بما لايملكون من  قيمة ذاتية تنعكس ايجابيا على ما تبقى من قيمه مجتمعية للمعاني السامية للانسانية التي هي محور مهم في فهم العلاقة بين الانسان  وأخيه الانسان ممن يشاركه الكرة الارضية  ويندمج معه في مكون اجتماعي واحد يطلق مجازا عليه «وطن», وقد دأب البعض على التعنصر  والتحزب  والتأسلم مع أن الاخيرة هي قيمة روحية تزرع منذ المهد في المواليد من بني جلدتنا من العرب  والمسلمين خاصة حين يكبر الوالدن في أذن مولودهما بأول ما قاله رسولنا الكريم لسيدنا بلال رضوان الله عليه  «أرحنا بها يابلال» ويعني الصلاة التي هي من أساسيات الدين  والشعيرة التي تربطنا بالله قبل أي شعيرة أخرى نقوم بها وأصبحنا نرائي بها الآخرين دون أن نهتم لمعانيها الروحية ولا تنعكس آثارها على البعض ممن يجيدون الصلاة ولا يحسنون الانسانية . التي هي من مفاهيم الاسلام  وتعاليمه التي جاءت في كتاب الله في عدة مواضع من الآيات والصور  ونحمد الله أننا في بلد يملك قائده كماً هائلاً من القيم الانسانية ظهرت جلية في تعامل دولتنا مع الدول الاخرى والتي كانت  ولاتزال تتعامل مع الازمات بشكل أنساني بحت دون النظر الى المكسب السياسي المتوقع من مبادراتها وهذا مما لا شك فيه ينظر اليه في دول العالم الاول نظرة تقدير  واجلال تنعكس آثارها على الاحترام التام للشعب الذي تقلد قائده وسام الانسانية العالمي والذي لم يسبقه اليه أحد من قبل.

الأحد, 06 أغسطس 2017

أهمية القيم للمجتمعات

عرفت القيم بعدة تصنيفات منها التقليدية  في العقائد والقواعد وأعراف أخلاقية تنقل من جيل إلى جيل في مجتمع معين ومجتمعنا أحد المجتمعات التي انتقلت إليه القيم وترسخت من جيل إلى جيل عبر الزمان مستمدة من الدين الإسلامي والتاريخ العربي الذي لا يألف الخروج عن القيم المتعارف عليها في تكامل واضح بينهم، وبعد أن دخلنا عصر المدنية أصبحت للقيم عدة تعريفات تندرج تحت القيم الاجتماعية والقيم الأخلاقية، وتعتبر القيم جزءاً لا يتجزأ من الأخلاق ويكمن تعريفها بأنها مفاهيم تختص بغايات يسعى إليها الفرد كغايات جديرة بالرغبة سواء كانت هذه الغايات تطلب لذاتها أو لغايات أبعد منها وفي الاقتصاد تعني القيمة مقدار ما تضيفه السلع والخدمات إلى الأشياء وفي علم النفس القيمة شيء مهم لحياة الإنسان وهي التي توجه وترشد السلوك الإنساني الصحيح والخاطئ عموما وفي علم الاجتماع تعتبر القيم حقائق أساسية في البناء الاجتماعي تحرص الحكومات والأسر على زراعتها وتأصيلها وفق المنظومة الاجتماعية والمدنية السليمة التي تطمح المجتمعات قاطبة لأن ترتكز فيها وفي أسس التعامل البشري ولم يعد مع الأسف يحافظ عليها اليوم في المجتمع المحلي إلا قلة قليلة من الأسر التي زرعتها في الأبناء وما عادت تنتج أي أثر في بعض الحالات حتى بتنا نرى سلوكيات دخيلة في مجتمعنا المحافظ ومناظر مقززة لبعض الشباب والشابات الذين أصبح متنفسهم المقاهي والمطاعم المغلقة خصوصا فنحن نحتاج أن ترعى أجهزة الدولة المحافظة عليها من الاندثار والتلاشي الذي لا نريده لمجتمعنا الكويتي المحافظ.

السبت, 05 أغسطس 2017

قد لا تسلم الجرة

بعد أن صرح مدير عام الإدارة العامة للإطفاء وأكد في تصريح صحافي تعمد إشعال الحرائق التي اندلعت في المشاريع التي هي قيد الإنشاء و تسببت أيد بشرية في افتعال أغلبها والذي ذهبت إليه في مقالتي بعنوان حرائق بن عاقول والمنشور في جريدة «الشاهد» في حينه وبينت فيها أن الأمر متعمد في بعضه إن لم يكن كله لأسباب دعت الفاعلين أن يطبقوا خطط حسينوه بن عاقول في إحراق مشاريعهم كي يكسب بعضهم الوقت ولا يتم غرامته وهذا شيء معروف لدى بعض المقاولين الذين يعمدون في بعض الدول العربية الى افتعال حريق في المشروع كي يكسبوا وقتا إضافيا ولا يتم تحميلهم غرامات التأخير التي تتعدى بعضها الفائدة المرجو تحصيلها وتحقيق المكسب بات على الدولة وضع الية جديدة مع الإدارة العامة للإطفاء وغيرها كي تتلافى ما تم من حرائق مستقبلية متوقعة أن لم يتوقف هذا النهج المبرمج في الحرائق والذي يعيد الينا يوماً بعد يوم ما قام به ولد بن عاقول في مسلسله الشهير إلا أن هذه المرة نخاف أن لا تسلم الجرة وتكون الخسائر بشرية فهل تستوعبون ما يجري ويدور ومنا الى معالي وزير البلدية و مدير عام الإدارة العامة للإطفاء ومدير عام بلدية لاتخاد تدابير احتياطية تجنب البلد خسائر الأرواح والممتلكات .
كلمة اليوم سأوجهها  لمن أعنيها أو يراها في نفسه من مسؤولي الوزارات بعد أن رأيت بأم عيني تراخي بعضهم في إدارة شؤون إدارتهم وأن من مواصفات المدير الناجح الوقوف على مشاكل إدارته وتذليل عقبات العاملين فيها وزيارتها بشكل دوري  ولأني قد لاحظت أن هذا السلوك يعد من النوادر ويضرب الأمثال في من يقوم به من المدراء أو حتى الوزراء فإني أرى أن يتم تعميم نظام متابعة للموظفين يقوم على نزول المدير لإدارة إدارته وعدم الاكتفاء بالجلوس خلف المكتب الكبير و الذي يحرس بعض أبوابهم الحراس كي لا يصل المراجع بملاحظاته وشكاويه التي أن تلقاها المسؤولون فستكون عاملاً مهما في تحسين الأعمال.

الصفحة 2 من 34