جريدة الشاهد اليومية

علي البصيري

علي البصيري

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نبارك للوزيرين نبيل بن سلامة و روضان الروضان توليهما حقيبتي‮ ‬الوزارتين المثخنتين بالجراح والعلل،‮ ‬ونأمل منهما أن‮ ‬ينجزا ما في‮ ‬هاتين الوزارتين من مشاريع معطلة والعمل على حل المشاكل والظلم الواقع على ذوي‮ ‬الكفاءات من أبناء وزارتيهما،‮ ‬فوزارة المواصلات تحتاج‮ ‬غربلة للمناصب القيادية وإعطاء كل ذي‮ ‬حق حقه وترميم الأجهزة الفنية في‮ ‬الوزارة وتحديث المقاسم العتيقة التي‮ ‬عفى عليها الزمن حتى تخدم بأقل كلفة صيانة وتحقق إيرادات ممتازة‮. ‬ونصيحة للوزير بن سلامة ترو في‮ ‬تخصيص طائر الكويت الأزرق فقليل من السيولة تعيده كطائر الفينيق من تحت الرماد من دون بيعه وتخصيصه وقد صرح بما ذكرته الأخ حمد الفلاح رئيس‮ »‬الكويتية‮« ‬ولا اعتقد أن هذا التصريح،‮ ‬في‮ ‬مستوى هذا الشخص،‮ ‬يعتبر‮ ‬غير مسؤول،‮ ‬بل هو تصريح ابن المؤسسة الذي‮ ‬خدم بها طوال عمره وتدرج الى أن وصل هذه المكانة التي‮ ‬يستحقها وهو أعلم أن‮ »‬الكويتية‮« ‬تستطيع العودة من تحت رمادها الذي‮ ‬ردمه عليها بعض أعضاء مجلس الأمة والمتنفذون الراغبون بشراء هذه الشركة التي‮ ‬آمنا وسنظل نؤمن بمقدرتها على تحقيق أرباح أن وجدت أناساً‮ ‬أوفياء لها كرئيسها حمد عبد اللطيف الفلاح،‮ ‬مستعدين للعطاء من منطلق وطنيتهم التي‮ ‬لا‮ ‬يزايد عليها أحد،‮ ‬ودعوا رجال الكويت الأوفياء‮ ‬يعملون على عودة طائرنا الجميل من رقوده الذي‮ ‬طال،‮ ‬ونحن نؤمن بأن سواعد وفكر حمد الفلاح كمهندس ورجل أعمال ستعيد لهذا الطائر روحه‮.‬
أما موقفي‮ ‬من وزارة الصحة فهي‮ ‬المؤتمنة على صحة الناس وحياتهم نحتاج من الوزير النائب أن‮ ‬يتخذ قراراً‮ ‬شجاعاً‮ ‬يتناسب وتطلعاته في‮ ‬اصلاح وزارة الصحة وأن‮ ‬يتبنى على عاتقه معالجة سلبيات وأخطاء المستشفيات بالكويت،‮ ‬فكم من مستشفى‮ ‬غير العدان‮ ‬يحتاج الى لجان لتكشف مكامن الخلل فيه وتصلح ما‮ ‬يمكن إصلاحه فهو نائب سابق وترد له الشكاوى من المواطنين بحكم منصبه كنائب ويعرف ما تحتاجه الوزارة من علاج حتى تستقيم أمورها ولا تأخذه لومة لائم في‮ ‬من استهان بأرواح المواطنين وشرع في‮ ‬ذبحهم باسم الطب،‮ ‬فالوزارة على عاتقها حمل ثقيل وحياة ساكني‮ ‬دولة الكويت من صغير وكبير،‮ ‬وقد عانى هذا الشعب من بعض الأطباء الذين لا‮ ‬يخافون الله في‮ ‬مواطنينا فغدا الشعب حقل تجارب،‮ ‬وسأقولها للوزير بصراحة‮: ‬توجد كفاءات طبية موصدة الأبواب في‮ ‬وجهها أعرفهم‮ ‬يستطيعون أن‮ ‬يقللوا من سفر المرضى الكويتيين الى الخارج لكن وزارتك تصدهم وتهجرهم وبصراحة بعض قياديي‮ ‬الوزارة‮ ‬يضعون لهم العراقيل حتى تفشل خططهم وطموحاتهم فرحمة بأهل الكويت،‮ ‬افتحوا أبوابكم‮ ‬يا سيادة الوزير واسمع منهم المشاريع الطموحة وكن لهم عوناً‮ ‬واحمهم من بعض القياديين ممن‮ ‬يضعون لهم العصا في‮ ‬الدولاب حتى لا نقول،‮ ‬توجد كفاءات طبية من أبناء الكويت وأنا متأكد بأنهم سيبرهنون على كفاءتهم وإرجاع الثقة للمواطن في‮ ‬وزارة الصحة ومستشفياتها،‮ ‬ويقللون من تدهور سمعة وزارة الصحة بالكويت لدينا أطباء مالهم لزمة لا‮ ‬يفقهون بالطب و لا لهم صلة به‮ ‬غير المسمى الذي‮ ‬يحملونه‮. ‬
يبدو أن ما تدعيه وزارة المواصلات من صيانة لأجهزة الحاسب الآلي‮ ‬لأقسام التحصيل بالمقاسم والوزارة بردها السابق لمقالة لي‮ ‬في‮ ‬28‮ ‬أغسطس الماضي‮ ‬بجريدة‮ »‬الشاهد‮« ‬كان لحفظ ماء الوجه فقط،‮ ‬فقد وردت لي‮ ‬شكوى مواطنين من مناطق مختلفة بالكويت من عدم مقدرتهم على سداد ما عليهم من مستحقات قامت الوزارة بقطع الخدمة الهاتفية عنهم و إرجاعهم دون سداد المستحق عليهم من فواتير بحجة تعطل الكمبيوتر وتكرار مقولة‮ (‬الكمبيوتر عطلان روحوا مقسم ثاني‮) ‬ولمدة‮ ‬يومين متتالين ومنا الى‮ (‬ابن الوزارة‮) ‬الوزير نبيل بن سلامة نحتاج منك وقفة جادة بهذا الأمر وأنا مستعد لتزويدك بأسماء المقاسم التي‮ ‬تعطلت كمبيوتراتها حسب زعم الموظفين القائمين عليها خلال أول‮ ‬يومين من القطع المبرمج‮. ‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ثلاث سنوات مرت على ذكرى وفاة أمير القلوب الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح‮ - ‬رحمة الله عليه‮- ‬وأوفياء الشيخ جابر من شعب الكويت لا‮ ‬يزالون‮ ‬يعلقون صوره في‮ ‬منازلهم وعلى سياراتهم‮  ‬بعد هذه السنين الثلاث ومازالت القلوب عامرة بحبه وحب الكويت الأبدي،‮ ‬حيث علمنا رحمة الله عليه كيف نحبها وسنظل لآخر عمرنا نحب الكويت‮ . ‬رحمة الله عليك‮ ‬يا شيخاً‮ ‬ما نسيه شعبه‮ ‬يوماً‮ ‬قط فقد مرت اليوم ذكرى رحيلك‮  ‬الثالثة على شعب الكويت وهم‮ ‬يشعرون بروحك ساكنة في‮ ‬أجسادهم تحركهم لمصلحة الكويت‮ ‬،‮ ‬كم نفتقد في‮ ‬هذا اليوم البارد دفءحنانك الذي‮ ‬شعرنا به بعد عودتك لأرض الوطن بعد الغزو وسجودك شكرا لله على ارض المطار فأزلت عنا كل هموم أشهر الغزو البربري‮ ‬ووعدك لنا بأن تبقى الكويت واحة أمن وأمان فصدقت العهد وأديت الأمانة وعادت الكويت واحة‮ ‬يستظل بها كل مواطن ومقيم‮ ‬،‮ ‬اليوم‮ ‬يا شيخ تمر الذكرى ثقيلة ليست كذكريات الفرح‮ .  ‬
اليوم تستعيد الذاكرة محاولة اغتيالك وكيف لم تستطع‮  ‬أيادي‮ ‬الغدر النيل منك ؟ كيف هذي‮ ‬القلوب الآثمة لم تعرف أن تحبك ؟ ولا‮ ‬غرابة‮  ‬في‮ ‬كرههم لك فهم‮ ‬يكرهون بعضهم البعض ولم‮ ‬يتعلموا من حبك لشعبك وقربك منه شيئاً‮. ‬كانوا ومازالوا لا‮ ‬يعرفون معنى أن‮ ‬يحبهم الحاكم فيخلص لهم ولم‮ ‬يعرفوا لليوم بعد رحيلك سر تعلقنا بك فرحمة الله عليك‮ ‬يا شيخ عشت طفولتي‮ ‬الجميلة في‮ ‬عهده وشببت على حبه ودمعت العين لمرضه وسالت انهراً‮ ‬على خدي‮ ‬حين فراقه وعزائي‮ ‬الوحيد انك حي‮ ‬لم تمت فلا‮ ‬يموت الشهيد عند الله ولا‮ ‬يموت الحبيب بقلب من أحبه وتبقى ذكراه لا تنطفئ رحمك الله‮ ‬يا شيخ الطيبة والوفاء رحمة أبدية عند رب لا‮ ‬يظلم عنده عبـد والصبر والسلوان لنا في‮ ‬كل ذكرى لك تمر علينا في‮ ‬نفس التاريخ ما حيينا وما بقي‮ ‬بالقلب نبض‮ .‬
‮{{{‬
خرجت التشكيلة الوزارية الجديدة بعد مخاض عسير توقفت على اثرها الحياة النيابية في‮ ‬الكويت و لم تأت التشكيلة التي‮ ‬خرجت‮  ‬بتغيير شامل وبعد كان مأمولا منها وأمست حديث الديرة خلال الأسابيع الفائتة‮ ‬،‮ ‬كما التكهنات بحكومة قوية وقد ولدت أخيراً‮ ‬ببعض‮  ‬التغيير الذي‮ ‬لا‮ ‬يذكر في‮ ‬حقيبتين وزاريتين فقط كنت أتمنى لو أصبحت ثلاثاً‮ ‬مع التربية‮  ‬لكن سنحترم هذه التشكيلة التي‮ ‬أختارها سمو رئيس مجلس الوزراء ونبارك لهم هذه الثقة ونأمل منها الانجاز و حل مشاكل الوطن والمواطنين وسنكون لهم عوناً‮ ‬إن شاء الله‮  ‬ولنا الحق في‮ ‬نقدهم حال تقصيرهم‮   ‬فالكويت أولا وفوق الجميع وثانيا المواطن والعمل على حفظ مكتسباته الدستورية التي‮ ‬يعمد بعض المسؤولين سلبها منهم‮. ‬ونصيحة لكل وزير بهذه الحكومة‮  ‬أن‮ ‬يفتح أبوابه ويشرعها لكل مواطن ويعتمد سياسة الباب المفتوح وإغلاق الأبواب السرية بالضبة والمفتاح ولن‮ ‬يخسر شيئاً‮ ‬أن طبقها وأنا اجزم بأنه لن‮ ‬يرى بعض النواب‮ »‬ثقيلين الطينة‮« ‬حين تطبيقها في‮ ‬وزارته ويا حلات وزراء قبل تدش عليهم ودرعم بدون نحاسة بعض مدراء مكاتب الوزراء الحاليين‮ .‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

جميل أن‮ ‬يشعر المرء بالمسؤولية الوطنية التي‮ ‬تخرج بصدق تجاه الوطن والعمل على مد‮ ‬يد التعاون لجميع أفراد المجتمع،‮ ‬وجميل منا كمواطنين أن نستشعر هذه المسؤولية فنتخذ القرار من أنفسنا نابعا من حسنا الوطني‮ ‬خصوصا أن كان في‮ ‬بناء ورقي‮ ‬الوطن والمجتمع في‮ ‬الكويت،‮ ‬فقد أعجبني‮ ‬ما قام به د.مطر المطيري‮ ‬من سرعة اتخاذ القرار بإنشاء عيادات مدرسية في‮ ‬مدارس الصليبخات والدوحة والقيروان مع تحمل كل المصاريف ورواتب هيئاتها التمريضية وبتمويل من جمعية الصليبيخات والدوحة وإنشائها ووضعها في‮ ‬الخدمة في‮ ‬زمن قياسي‮ ‬مدته شهر أي‮ ‬قبل الفصل الدراسي‮ ‬القادم فما قام به د.مطر‮ ‬يعتبر وعيا وحسا وطنيا من مواطن استشعر المسؤولية من خلال منصبه كرئيس مجلس ادارة جمعية تعاونية تجاه وطنه وقاطني‮ ‬هذه المناطق من مواطنين ومقيمين‮ ‬يذهب أبنائهم الى مدارس وزارة التربية واضعين أيديهم على قلوبهم خشية أن‮ ‬يقع لهم مكروه،‮ ‬لكن لن‮ ‬يخيب‮ ‬يوم ظني‮ ‬في‮ ‬أبناء وطني‮ ‬ونريدها من جميع من‮ ‬يستطيع من تجار ورؤساء مجلس جمعيات تعاونية وكل ذي‮ ‬منصب أن‮ ‬يشعر بمسؤوليته تجاه الكويت وأن‮ ‬يبادر بنفسه بالعمل على سرعة انجاز المشاريع الحيوية التي‮ ‬تهم البلد والمواطنين فقد آن الأوان أن‮ ‬يرد كل مواطن لبلده جزء ايسيرا مما أعطته هذه الأرض الطيبة الجميلة التي‮ ‬لم تبخل على مواطنيها ولا مقيميها حتى في‮ ‬أحلك الظروف،‮ ‬وأعلنها من هنا أن بناء الوطن لا‮ ‬يحتاج انتظار الحكومة وإقرارها ورصدها الميزانيات،‮ ‬الأزمة لبناء الوطن،‮ ‬مسؤولية‮ ‬يستشعرها كل مواطن قادر على البناء ورفعة الوطن حفظ الله الكويت وابناءها ومقيميها من كل مكروه وكم أتمنى أن أرى الكويت سباقة قبل كل الدول في‮ ‬مجالات التنمية وبناء المجتمع‮. ‬
‮{{{‬
يبدو أن ثقافة القنادر‮ ( ‬أجلكم الله‮ ) ‬ستسود بالكويت خلال سنة‮ ‬2009‮ ‬وستكون موضة سياسية للتعبير اللفظي‮ ‬الناقص ولن أستغرب مع انحدار الخطاب السياسي‮ ‬بين الجميع أن وجدت بعض نواب الأمة‮ ‬يرفعون القنادر‮  ‬في‮ ‬وجهه بعضهم البعض أو في‮ ‬وجه منتقديهم،‮ ‬فثقافة كهذه سنعتاد عليه بسبب ممارسات المتظاهرين بساحة الارادة،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬أنها صدرت من نائب مجلس امة،‮ ‬ويقال وقد ذكر والعهدة على الزميلة‮ »‬الوطن‮« ‬أن سعر قندرة النائب التي‮ ‬لا تتعدى الثلاثين دينار في‮ ‬أحسن حالاتها قد وصلت الى سبعة ألاف بعد السوم وقد وافق على بيعها في‮ ‬مزاد علني‮ ‬دعماً‮ ‬لأهالي‮ ‬غزة خوش ثقافة دام فيها قنادر‮ »‬عز الله‮« ‬لا طبنا ولا‮ ‬غدا شرنا وبطلوا التقليد البايخ،‮ ‬ترى رفع الجواتي‮ (‬يكرم القارئ‮) ‬مو من عادات ومواخيذ أهل الكويت‮ (‬التكانة‮).‬
‮{{{‬
حسناً‮ ‬فعل وكيل وزارة الداخلية الفريق أحمد الرجيب بتعامله الحازم مع الاحداث المثيرين للشغب في‮ ‬منطقة الوفرة في‮ ‬ليلة رأس السنة وما قاموا به من حرق لصهريج مياه وشاحنة تابعة للهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية وسلبهم مبالغ‮ ‬مالية من محطة الصهاريج،‮ ‬ناهيك عن الاستعراض،‮ ‬فمثل هذه الأعمال لا نريدها في‮ ‬الكويت وأن كانت في‮ ‬منطقة زراعية فاحترام القانون واجب على المواطن حتى لا نعطي‮ ‬مجالا للغير بالاستهتار وضرب القانون بعرض الحائط حسنا فعلت‮  ‬يا وكيل وزارة الداخلية ونشد على‮ ‬يديك فلا تأخذك فيهم لومة لائم وطبق القانون،‮ ‬فأمن الكويت ومواطنيها أولا وقبل كل شيء‮.‬
‮{{{‬
ألف لا بأس وما تشوف شر‮ ‬يا سيد حسين القلاف،‮  ‬كلمات أقولها لك من قلب عامر بالحب لرجال الكويت الأوفياء ممن‮ ‬ينبذون ذاتهم خدمة للكويت ولشعب الكويت ولا بأس طهوراً‮ ‬أن شاء الله ويرجعك الله الى أرض الوطن سالما مشافى ومعافى بإذن الله وبحق محمد وآل محمد‮ (‬عليهم أفضل الصلوات والسلام‮) ‬فأنت قلة من فرسان مجلس الأمة‮ (‬الحقيقيين‮) ‬ممن لا‮ ‬يجيدون التصنع والتمثيل‮.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

جريا على عادتي‮ ‬اليومية أن افتح صندوق البريد الالكتروني‮ ‬أتصفح الرسائل التي‮ ‬تردني‮ ‬بشكل‮ ‬يومي‮ ‬وتختلف هذه الرسائل بنوعيتها إما تهنئة من زملاء لي‮ ‬وإما خبر‮ ‬يرد في‮ ‬الايميل‮ ‬يكون مشوقاً‮ ‬وفكرة كتابة مقال لكن استوقفني‮ ‬منذ أربعة أيام رسالة‮ ‬غريبة عنوانها مريب ويمس الاعلام الكويتي‮ ‬ففتحتها وانبهرت للكم الهائل من الايميلات المرسلة في‮ ‬هذه الرسالة من صحافيين وإعلاميين من الكويت وغيرها تحثهم وتستجدي‮ ‬منهم الدخول لموقع اليوتيوب،‮ ‬ورؤية مقطع تمت اضافته من قبل المسمى وليد محب فسيطر علي‮ ‬الفضول وأحببت أن أستطلع القضية فوجدت الموضوع عبارة عن مقابلات تلفزيونية مع هذا الشخص وقد كتب مقالاً‮ ‬عن قضية معينة لدولة جارة وكان‮ ‬يعمل موظف علاقات عامة بالمكتب الإعلامي‮ ‬بسفارة الكويت بإحدى الدول العربية لمدة أربع سنوات،‮ ‬وقد صدر بحقه فصل من العمل بسنة‮ ‬2005‮ ‬بسبب هذه المقالة التي‮ ‬كتبها متناسياً‮ ‬حساسية العلاقات بين البلدين،‮ ‬وهو الذي‮ ‬يعمل في‮ ‬سفارتها وعارف بهذا الشيء مسبقاً‮ ‬وكان في‮ ‬نظري‮ ‬يستحق العقوبة لكن ما شدني‮ ‬أكثر أنه أصبح‮ ‬يرسل بشكل‮ ‬يومي‮ ‬مقاطع مشابهة لمقابلات تلفزيونية مع فضائيات‮ »‬النص كم‮« ‬المفلسة إعلامياً‮ ‬والتي‮ ‬تمجد الطغاة ومن‮ ‬يدفع لها،‮ ‬لكن هذه المرة تناول الاعلام في‮ ‬بلده ومدى استطاعته تعرية صحافة بلده‮ »‬حسب زعمه‮« ‬لعدم مساعدته في‮ ‬شن حملته الضروس على الإعلام الكويتي‮ ‬وقيامه باصدار كتاب‮ »‬لكم كويتكم ولي‮ ‬كويت‮« ‬وكأن الكويت له وليست للكويتيين،‮ ‬طالباً‮ ‬من الجهات الاعلامية والصحافة الكويتية تفهم معنى حرية التعبير والاحتكام للدستور الكويتي‮ ‬وإصداره كتاباً‮ ‬آخر‮ ‬يذكر فيه قصصاً‮ ‬ومشاهدات‮ ‬يدعيها في‮ ‬كواليس الإعلام الكويتي،‮ ‬كما ألف قصيدة‮ ‬يهجو فيها وكيل وزارة الاعلام الشيخ فيصل المالك الصباح لاصداره قرار الفصل،‮ ‬لكن من أمن العقوبة أساء الأدب،‮ ‬فموضوع كهذا لا‮ ‬يجب السكوت عنه والاكتفاء بالصمت جواباً‮ ‬له بل‮ ‬يجب أن تخاطب بلاده ديبلوماسيا بما‮ ‬يقوم به من مساس للعلاقات المتبادلة بين البلدين الشقيقين وشتمه ورفع صوته النشاز الذي‮ ‬أقام الدنيا وأقعدها على فصله من عمله وليس حبا في‮ ‬حرية الرأي‮ ‬كما‮ ‬يدعي،‮ ‬فمثل هذه الأشكال لا تحفظ نعمة ولا تصونها وتكتفي‮ ‬بما بدر منها بل‮ »‬فوق شينه قواه عينه‮« ‬فأنا اعلم بحسب خبرتي‮ ‬في‮ ‬مجال الاتصالات والانترنت بأنه أسرع وأرخص وسيلة نشر ما تريده من دون رقيب ولا حسيب،‮ ‬الا إن كنت أنت نفسك الرقيب ومدى الاساءة التي‮ ‬سيلحقها للكويت ووسائلها الاعلامية‮ »‬جعل الله كيده في‮ ‬نحره‮« ‬وتشدقه بالحرية المسلوبة من الصحافة الكويتية التي‮ ‬رفضت ما قام به،‮ ‬لكني‮ ‬لا أبرئ المسؤولين الديبلوماسيين،‮ ‬الذي‮ ‬يدعي‮ ‬بأنه عرض المقالة عليهم ووافقوا على نشرها ولا تكونوا قوم مكاري‮ ‬في‮ ‬هذه القضية التي‮ ‬تمس الاعلام الكويتي‮ ‬وسمعته،‮ ‬فالحملة قد ازداد أنصارها بعد متابعتي‮ ‬له في‮ ‬شبكة الانترنت وقراءتي‮ ‬لردودهم المؤيدة له وهجومهم على الكويت وإعلامها والمطالبة بإنصافه من قبل من‮ ‬يتابعه ومن بعض أبناء الكويت أنفسهم من صدقه‮.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

جابر و تركي‮ ‬طفلان كويتيان طرقت أمهما جميع الأبواب طالبة إنقاذ حياتهما من مرض السكري‮ ‬والفشل الكلوي‮ ‬ولا‮ ‬يعلم إلا الله وأمهما المكلومة سوء حالهما الصحية فقد ابتليا بمرض السكري‮ ‬من النوع الأول وقد عانى جابر ذو الأربعة عشر ربيعاً‮ ‬طوال الاثنتي‮ ‬عشرة سنة الفائتة من هذا المرض الفتاك الذي‮ ‬يهزم الإنسان وهو صغير حتى بلغ‮ ‬من سوء حالته أن‮ ‬يواجه مصيراً‮ ‬مظلماً‮ ‬ويدخل في‮ ‬مرض آخر لا‮ ‬يرحم،‮ ‬ألا وهو الفشل الكلوي‮ ‬وتوقف الغدة الدرقية عن العمل الذي‮ ‬ينتج بسببهما نوبات ألم لا تطاق تقطع قلب أمه على حالته التي‮ ‬ساءت وتسوء‮ ‬يوما بعد‮ ‬يوم وأخوه تركي‮ ‬ذو الثلاث سنوات‮ ‬ينظر إليه بألم‮ ‬يعلم أن مصيره سيكون‮ ‬يوما ما نفس أخيه جابر ولا راد لقضاء الله‮ . ‬فالأم معسرة ومتقاعدة حاولت بشتى الطرق العودة الى عملها السابق كمدرسة فأبت وزارة التربية عودتها بعد تقاعدها من سلك التدريس حتى تقترض وتعالج أبناءها على نفقتها بعد خذلان الزوج وتخليه عنهما بسبب مرضهما الذي‮ ‬ابتليا فيه بالوراثة منه‮. ‬تاركاً‮ ‬امهما تواجهه مرض الأبناء وحدها بعد خذلان الناصر والحبيب،‮ ‬ناهيك عن خذلان بعض أعضاء مجلس الأمة الذين طرقت أبوابهم متذللةً‮ ‬وهي‮ ‬الكويتية التي‮ ‬كفل الدستور علاج أبنائها من دون تذلل وسؤال لأحد فلم تجد منهم‮ ‬غير الوعود والتهرب بعد ذلك عن مساعدتها وقد أعانها الله بعد بحثها الدؤوب بالحصول على علاج لهما بالمملكة الأردنية الهاشمية وفي‮ ‬مركز الخالدي‮ ‬الطبي‮ ‬مع إمكانية علاجهما بزراعة الخلايا الجذعية واستطاعت الدكتورة الهام أبو الجدايل تحقيق نجاحات ملموسة فيها وقد حدد لهما موعد للعملية بتاريخ‮ ‬25‮ / ‬1‮ / ‬2009‭.‬‮ ‬لكن وجريا على عادة اللجنة الطبية في‮ ‬المستشفى الذي‮ ‬يعالجان به في‮ ‬الكويت لم توافق على علاجهما بالخارج مبررة بأن هذا العلاج في‮ ‬طور النمو ولم‮ ‬يحقق نتائج تذكر والحقائق تقول عكس ذلك وأوصدت الأبواب في‮ ‬وجهها فلم تجد‮ ‬غير باب الله،‮ ‬تدعوه سبحانه ليلاً‮ ‬ونهاراً‮ ‬أن‮ ‬يسخر لها محسناً‮ ‬يطلب من وراء علاج أبنائها الأجر والثواب،‮ ‬وموافقة اللجنة الطبية المتزمتة برأيها،‮ ‬وأنا بدوري‮ ‬أوجه هذه الرسالة لوزير الصحة صاحب القلب العطوف أن‮ ‬يمد‮ ‬يد العون للأم وتتكفل الدولة متمثلة بوزارة الصحة بعلاجهما وسفرهما للخارج فهما أبناء الكويت التي‮ ‬وصل خيرها الى مشارق الأرض ومغاربها والتي‮ ‬لم تبخل على مرضى الأشقاء العرب والأجانب‮ ‬يوماً‮ ‬فكيف بها لا تمد‮ ‬يد العون لأم كويتية ترى فلذتي‮ ‬كبدها كالزهور تذبل أمام عينيها وهي‮ ‬لا تستطيع عمل شيء‮ ‬غير أن تدعو الله بتسخير وزارة الصحة لهما أو أن تجد محسنا كويتيا‮ ‬يتكفل بعلاجهما بمبلغ‮ ‬لا‮ ‬يتعدى الثمانية آلاف دينار لكل واحد منهما فهل ستجد هذه الأم الصابرة جواباً‮ ‬لدعائها وصرختها بين محسني‮ ‬الكويت ووزارة الصحة؟ ومنا الى وزير الصحة السيد علي‮ ‬البراك ومن بيده الأمر من المحسنين فالوقت‮ ‬ينفد وموعد العملية قد قرب‮ .‬
****
أشكر أخي‮ ‬وزميلي‮ ‬المعد في‮ ‬تلفزيون العدالة خالد الحربي‮ ‬على اتاحته الفرصة للأخت أم جابر وإعطائها الوقت للمداخلة في‮ ‬برنامج نبض الديرة الذي‮ ‬يقدمه الزميل سعود الورع لشرح ما جرى لها في‮ ‬بلدها من بعض فرسان الأمة الذين وعدوها فنكثوا بوعودهم وكأن المرضى ليسوا أبناءً‮ ‬للكويت وهم المتشدقون بالمكتسبات الدستورية ولكن‮ ‬يبدو أن فهمهم للمكتسبات الدستورية‮ ‬يقف عند حد معين حين لا‮ ‬يكون في‮ ‬مصلحتهم الانتخابية الوقوف بجانب من ليس ابنا للدائرة ولا‮ ‬يملك ديوانية فيها أصوات تجير له مقابل منافع شخصية‮.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هالني‮ ‬كمواطن كويتي‮ ‬احمل الهوية العربية ما رأيته من قتل ودماء مواطني‮ ‬غزة العزل من أطفال و نساء وشيوخ وشباب فقد أتت آلة الحرب الإسرائيلية الصهيونية على كل مظاهر الحياة الإنسانية في‮ ‬غزة المحاصرة،‮ ‬فمليون ونصف إنسان مسلم‮ ‬يحمل الهوية الفلسطينية محاصرون في‮ ‬بقعة من فلسطين ولا ناصر لهم تهشم جماجمهم الرصاصات الغادرة وتبعثر أشلاءهم الصواريخ والقنابل العنقودية من دون رحمة ولا شفقة إنسانية،‮ ‬بيوت هدمت على رؤوس أصحابها وطمروا تحت الأنقاض‮ ‬يستصرخون رحمة العرب ولكن ما لصرختهم‮ ‬غير الشعوب العربية المتحمسة و المنفعلة إزاء هذا الاعتداء الصارخ لكرامة الإنسان المسلم العربي‮ ‬التي‮ ‬تنتهك وهم لا‮ ‬يستطيعون عمل شيء‮ ‬غير الاعتصام و الشجب والاستنكار،‮ ‬وغيرها من أدوات لا تجدي‮ ‬نفعا مع عدو‮ ‬يصم أذنيه عن سماع صوت الإنسانية حتى من داخل كيانه الصهيوني،‮ ‬لكم الله‮ ‬يا أهل‮ ‬غزة المرابطين ونحن ندعوه لنصرتكم ورفع البلاء عنكم نعم نحب العالم العربي‮ ‬ونحب‮ ‬غزة وفلسطين وقدسنا السليب وكــــل شبر من الأراضي‮ ‬العربية مــــن مشرقها الى مغربها،‮ ‬لكن لم‮ ‬يعجبني‮ ‬ما رأته عيني‮ ‬من مظاهر لا تألفها إلا فـــي‮ ‬مظاهرات منظمتي‮ »‬فتح‮« ‬و»حماس‮« ‬المتناحرتين التي‮ ‬جرت وتجري‮ ‬كل حين فــي‮ ‬فلسطين وقطاعاتها‮ .‬
شباب‮ ‬يشارك بالمظاهرات رافعا أعلاماً
لـ‮ »‬حماس‮« ‬وقبلها لـ‮ »‬حزب الله‮« ‬مرتدين الأقنعة شادين على رؤوسهم عصابات مكتوب فيها‮ (‬كتائب عز الدين القسام‮) ‬وصور لقادة حماس المعروفين بولائهم لجماعة الإخوان المسلمين،‮ ‬وملتح‮ ‬يلقي‮ ‬خطابا ويزف لنا البشرى بعودة مكتب‮ »‬حماس‮« ‬للكويت مع اقتراب أعياد الكويت الوطنية التي‮ ‬يصادف ذكراها‮ ‬يوم الخامس والعشرين والسادس والعشرين من فبراير المقبل وقد كانت الفصائل الفلسطينية جميعها مؤيدة لذبح الكويتي‮ ‬من الوريد الى الوريد من دون شفقة ولا رحمة وقد أخزاهم الله وذهبوا حيث ألقت رحلها أم قشعم،‮ ‬ولم نر لهم وجوداً‮ ‬بالكويت بعدها هنا‮ ‬يجب علي‮ ‬أن أدق الناقوس رحمة بأهل الكويت فدعوى هذا الملتحي‮ ‬ومن مشى على دربه‮ ‬يجب أن تقابل بحزم فلا نريد لكويتنا مكاتب لحماس ولا فتح ولا أي‮ ‬منظمة فلسطينية سياسية تاجرت بشعبها وتناحرت في‮ ‬الأشهر الفائتة على كراسي‮ ‬الحكم حتى بات الضعف فيهم واضحاً‮ ‬فاعتدت عليهم إسرائيل اللعينة من دون رحمة فقتلت وهدمت وسفكت دماء الشعب البريء مع‮ ‬غاراتها التي‮ ‬شنتها على مقار الحكم الفلسطينية‮.‬
إخواني‮ ‬المتظاهرين لا تدعوا الحمية تأخذكم وتعيدوا لنا المكاتب السياسية التي‮ ‬لم ترحم بعضها ولم ترحمنا‮ ‬يوم‮ ‬غدر بنا شقيقنا متناسياً‮ ‬وقوفنا معه منذ تسلمه سلطته الى أن أتانا‮ ‬غازياً‮ ‬جائراً‮ ‬علينا و بمعاونة حماس وغيرها من الفصائل التي‮ ‬فتحنا لهم كويتنا وجعلناها لهم وطنا فكفاكم و كفانا الله دعواكم التي‮ ‬تدعون بها لا‮ »‬حماس‮« ‬ولا‮ »‬فتح‮« ‬ولا أي‮ ‬منظمة نريدها في‮ ‬الكويت ونحن مع‮ ‬غزة قلبا وقالبا شعورا عربيا خالصا لكننا لسنا‮ »‬حماس‮«.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نعم،‮ ‬شكراً‮ ‬لك‮ ‬يا سمو رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬شكراً‮ ‬لك‮ ‬ياشيخ ناصر المحمد الصباح‮ ‬يا سليل أسرة آل الصباح الكريمة التي‮ ‬عودتنا على سماعها مطالب الشعب مني‮ ‬ومن جميع أولياء أمور الطلاب في‮ ‬الكويت مواطناً‮ ‬ومقيما،‮ ‬نقول لك بصوت واحد شكراً‮ ‬يا سمو الرئيس على قرارك الحاسم الذي‮ ‬أعاد العيادات المدرسية والذي‮ ‬كنا نتوقعه منك ولم نتوقعه من أحد‮ ‬غيرك لما لمسناه من قلبك الكبير الذي‮ ‬وسع حتى لصراخ بعض المزعجين أصحاب الفكر الضيق،‮ ‬نعم كنت أتوقع ولم‮ ‬يخب ظني‮ ‬في‮ ‬سرعة اتخاذك القرار وسنتوقع منك قرارات أجرأ تتناسب والمرحلة المقبلة في‮ ‬تاريخ الكويت فقد أعدت بقرارك وسرعة استجابتك لمطلب أولياء أمور الطلاب بسمتهم وثقتهم في‮ ‬وزارة التربية وبلسمت جراحهم التي‮ ‬أنكأت بفقد أبنائهم شهداء العلم المغفور لهم شهد المطيري‮ ‬و إبراهيم البلام،‮ ‬نعم‮ ‬يا سيادة الرئيس تستحق أن تكون رجل المرحلة المقبلة وجميع المراحل وان تكون أنت رجل الإصلاح ورئيس مجلس الوزراء الإصلاحي‮ ‬عن جدارة فلك كل الشكر ولم تخب ثقة صاحب السمو أمير البلاد‮ - ‬حفظة الله فيك فهو‮ ‬يعرف كيف‮ ‬يختار الرجال لمناصبها،‮ ‬فلك مني‮ ‬هذه التحية‮.‬
‮❊❊❊‬
صدر عن وزارة التربية خبر‮ ‬يبدو انه لخلط الحقائق،‮ ‬فقد ورد في‮ ‬سياق الخبر على لسان الوكيلة المساعدة للتعليم العام بالإنابة أن وزيرة التربية أمرت بعودة العيادات المدرسية وباشرت الوزارة بتنفيذ القرار الصادر من الوزيرة،‮ ‬وأمرت كذلك بتوفير سبعمئة ممرض وممرضة لفتح عيادات طبية في‮ ‬المدارس كالسابق‮ (‬عجيب‮) ‬وقد صدر تصريح آخر أن سبب التأخير في‮ ‬عودة العيادات المدرسية كل هذه السنين وزارة الصحة‮ (‬قطوها براسهم‮) ‬وعدم امتثال الصحة‮ (‬أي‮ ‬عدم تعاونها‮) ‬لطلبات وزارة التربية المتكررة بتوفير الممرضين خلال السنين الفائتة،‮ ‬وفي‮ ‬نفس الخبر أشارت الوكيلة المساعدة للتعليم العام بأن الإجراءات المنفذة تندرج ضمن التنسيق القائم بين وزارة التربية ووزارة الصحة‮ (‬تناقض‮) ‬لكننا نشكر الزميلة‮ »‬القبس‮« ‬على ماقامت به من دور في‮ ‬توضيح الحقيقة التي‮ ‬كادت أن تضيع بتناقض تصريح وزارة التربية ونسب القرار لغير أهله،‮ ‬وعدم تطرق الوزارة لقرار سمو الشيخ ناصر المحمد ذ حفظه الله وإصداره القرار التاريخي‮ ‬وآمرا وزيرة التربية ووزير الصحة بالإسراع وتعجيل عودة العيادات المدرسية،‮ ‬لكني‮ ‬أثمن للوزيرين سرعة تنفيذهم القرار الصادر من سمو رئيس مجلس الوزراء ونأمل أن نرى العيادات المدرسة في‮ ‬جميع مدارس الكويت خلال الفصــل الدراسي‮ ‬المقبل وأن‮ ‬يحفظ الله الكويت وأبناءها ومقيميها من كل سوء‮.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عندما كنت‮ ‬يافعاً‮ ‬أي‮ ‬منذ‮ ‬21‮ ‬سنة،‮ ‬كنت من المشاركين في‮ ‬النادي‮ ‬العلمي،‮ ‬وعضواً‮ ‬منتظماً‮ ‬وقد شاركت في‮ ‬اغلب الأنشطة والدورات الموجودة في‮ ‬النادي‮ ‬حينها،‮ ‬منها الزراعة و الكمبيوتر والتبريد والطاقة الشمسية والتصوير،‮ ‬ولم‮ ‬يتبق إلا نشاط الميكانيكا ولحام المعادن وصناعة الطائرات والسيارات لم أشارك بها بسبب عدم حبي‮ ‬لأمور التركيب والفك،‮ ‬وكرهي‮ ‬لرائحة الغراء والبنزين،‮ ‬كانت أياماً‮ ‬لا تنسى،‮ ‬على مدار السنة نذهب الى النادي‮ ‬بعد المدرسة لنمارس هواياتنا التي‮ ‬أحببناها،‮ ‬أنا وأبناء عمي‮ ‬وصديق عمري‮ ‬سعود مشكلين لوحدنا رابطة نتكاتف ونؤازر بعضنا بعضاً‮ ‬حباً‮ ‬في‮ ‬نشاطات وهوايات نعشقها حتى تخرجنا في‮ ‬هذه الدورات نملك حباً‮ ‬أكبر لتخصصاتنا التي‮ ‬اخترناها،‮ ‬شكلت مسار حياتنا بعد ذلك،‮ ‬وأعطتنا هوية مستقبلية لما سنكون علية لاحقاً،‮ ‬فقد تخصص ابن عمي‮ ‬بالطاقة الكهربائية وأنا اخترت مجال الاتصالات والكمبيوتر لاحقاً‮ ‬ومازلت أحب هواية التصوير وأكمل باقي‮ ‬المجموعة تخصصهم خارج اعمالهم وأصبحوا لا‮ ‬يعتمدون على الكراجات الحرفية في‮ ‬اصلاح سياراتهم،‮ ‬فالخبرة المكتسبة تغني‮ ‬عن الاستعانة بالغير وقد صنع صديقي‮ ‬سعود سيارة تعمل على قوة دفع ماكينة دراجة نارية وحصل على ترخيص من الإدارة العامة للمرور لها بسبب هذه الخبرة المكتسبة فكم احن لأيام النادي‮ ‬العلمي‮ ‬وكم أتحسر على تفويتي‮ ‬فرص أخذ دورات أكثر في‮ ‬مجالات أكثر خلال سنوات عضويتي‮ ‬في‮ ‬النادي‮ ‬ولكن الزمان لا‮ ‬يعود الى الوراء وقد أكمل رجال خيرون تطوير النادي‮ ‬العلمي‮ ‬حتى بات صرحا‮ ‬يفخر به كل منتسب سابق وحالي‮ ‬وقد تغير النادي‮ ‬العلمي‮ ‬تغيراً‮ ‬كلياً‮ ‬حتى بت لا أعرفه عمرانياً‮ ‬فقد بدأ النادي‮ ‬بورش وحظائر وأرض قاحلة نزرع فيها ما نشاء مستخدمين طرق الري‮ ‬الحديثة حتى زرعنا حول النادي‮ ‬حزاماً‮ ‬اخضر من أشجار الأثل لتلطف الطقس الصحراوي‮ ‬فقد كان النادي‮ ‬محاطاً‮ ‬بسور مبني‮ ‬بأرض خلاء شاسعة وكنا نطالع في‮ ‬عجب وفضول المرصد‮ (‬مرصد العجيري‮) ‬الرابض في‮ ‬هذا الخلاء ونتحين فرص مشاركتنا في‮ ‬مشاهدة النجوم مع أعضاء رابطة الفلك حين‮ ‬يرصدون نيزكاً‮ ‬ماراً‮ ‬أو مجموعة نجوم فترى آيات العجب والانبهار على وجوهنا متجلية لاكتشافنا أشكال النجوم عن قرب فقد كانت نقطة تجمع الباصات بالقرب من المرصد‮ ‬يترأس قائدي‮ ‬الباصات بوناصر اليمني‮ ‬صاحب الظل الخفيف والمقولة الشهيرة‮ (‬وشولة‮) ‬التي‮ ‬يطلقها حين نستفسر منه عن أي‮ ‬شيء فـــي‮ ‬أي‮ ‬شيء رحمة الله عليه ان كان حياً‮ ‬أو ميتاً‮ ‬فكم كانت أيام النادي‮ ‬العلمي‮ ‬جميلة ومفيدة لنا وكم أتمنى أن‮ ‬يشارك الشباب الكويتي‮ ‬في‮ ‬النادي‮ ‬حتى‮ ‬ينمي‮ ‬قدراته في‮ ‬شتى المجالات ويتخرج شباباً‮ ‬واعياً‮ ‬قادراً‮ ‬على فهم العمل التقني‮ ‬أكثر فينخرط في‮ ‬شتى الوظائف الحرفية ويحقق للكويت اكتفائها من الأيدي‮ ‬التقنية العاملة فتبني‮ ‬سواعد ابنائه قطاعاً‮ ‬مهما للبلاد تحتاجه في‮ ‬جميع الأوقات والأزمنة،‮ ‬فشكراً‮ ‬للقائمين على النادي‮ ‬العلمي‮ ‬السابقين من دكاترة و اساتذة خرجوا جيلاً‮ ‬واعياً‮ ‬متفتحاً‮ ‬علميا وتقنياً‮ ‬والعقبى لمن استلم زمام النادي‮ ‬العلمي‮ ‬فسيكتب التاريخ أسماءهم وسيتذكرهم تلامذتهم بعد ذلك جيلاً‮ ‬بعد جيل‮.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أحمد الله أني‮ ‬لست من ماسحي‮ ‬الجوخ ولا أحب‮ ‬يوماً‮ ‬أن أكون منهم،‮ ‬فأنا بالغالب أمدح من‮ ‬يجيد عمله ويضع الكويت نصب عينيه ويخدمها،‮ ‬عندها فقط أمدحه واثني‮ ‬عليه والمتابع لكتاباتي‮ ‬يرى أني‮ ‬لست من هذه الفئة،‮ ‬لكني‮ ‬أعجز أمام ما قام به الشيخ أحمد الفهد رئيس جهاز الأمن الوطني‮ ‬عن السكوت وعدم الثناء والشكر لما حققه على الصعيد الرياضي‮ ‬وبتوجيهات مباشرة ذات تكتيك سياسي‮ ‬محنك من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد‮ -‬حفظه الله ورعاه‮ -‬أب الكويتيين والأمين على مصالح البلاد والعباد وصاحب الحنكة المعهودة الذي‮ ‬أعطى الجميع دروسا في‮ ‬حب الوطن ونبذ الطائفية والعمل على مصلحة الكويت في‮ ‬جميع المستويات الإنسانية والسياسية العربية والعالمية‮. ‬فقد أنجز الشيخ أحمد الفهد ما عجز عنه أغلب المكلفين بالشأن الرياضي‮ ‬وقام بواجبه من منطلق حس وطني‮ ‬نقي‮ ‬نبع من روح وطنية خالصة خوفا على الكويت وأعطى درساً‮ ‬لمسيسي‮ ‬الشأن الرياضي‮ ‬حتى‮ ‬ينجزوا ما توقف بسبب العناد والمكابرة،‮ ‬فموقف الفيفا من رسالة صاحب السمو كان موقفاً‮ ‬رائعاً‮ ‬لما حوته الرسالة من معنى حقيقي‮ ‬للقوانين واحترامها ضارباً‮ ‬سموه المثل لكل من على الكويت و العالم باقتدار وحكمة صاحب السمو في‮ ‬ادارة الأزمات حتى وإن كانت رياضية،‮ ‬فهو نوخذة السفينة ونحن البحارة والشيخ أحمد الفهد بحار مقتدر،‮ ‬فهم مقصد أميرنا وقائدنا‮ -‬حفظه الله‮ - ‬فأنجزه بحكمة الفهود التي‮ ‬تعرف كيف تصيب أهدافها وتتحين فرصها،‮ ‬ولم لا‮  ‬فهو امتداد لأسد رفع اسم الكويت عالياً‮ ‬وحقق لها عصراً‮ ‬ذهبياً‮ ‬من الانجازات الرياضية جعلها مثالاً‮ ‬يحتذى به،‮ ‬فرحم الله شهيد الكويت الشيخ فهد الأحمد الذي‮ ‬أنجب هذا الأسد الهصور‮ . ‬أشد على‮ ‬يدك،‮ ‬واغلب الكويتيين معي،‮ ‬ونقول لك‮: ‬الى الأمام وتقلد العمل السياسي‮ ‬بالحكومة المقبلة و كن لاعباً‮ ‬ماهراً‮ ‬يحتاجه سمو رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬فقاعة عبدالله السالم تشهد لك‮ . ‬وأصلح ما افسدته اللجنة المكلفة والتي‮ ‬خلطت الحابل بالنابل وكن عونا‮ ‬ً‮ ‬لسمو الشيخ ناصر المحمد حتى تسترد الكويت عافيتها من بعض مغلبي‮ ‬المصالح الشخصية على مصلحة الكويت العليا،‮ ‬مفتعلي‮ ‬الأزمات السياسية ذوي‮ ‬الرؤى القصيرة ممن عبثوا بوطنية شعب الكويت وحاولوا ضرب إسفين الطائفية والشقاق بين أبناء الشعب الواحد بحجة الإسلام والدين وحماية الدستور الذي‮ ‬يتغنى بعضهم في‮ ‬حمايته،‮ ‬متناسين أن الدستور هو من سيحمينا بعد الله لو طبقنا ما فيه دون مواربة وتغليب المصالح،‮ ‬ولك تنحني‮ ‬القامات والهمم‮ ‬ياسمو الأمير‮.‬

علي‮ ‬البصيري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

سبق ان كتبت في‮ ‬هذه الزاوية عن موضوع الطفلة شهد‮ - ‬رحمة الله عليها‮ - ‬وتجني‮ ‬إدارة الشؤون القانونية بوزارة التربية والتعليم على الطفلة بعد موتها ومطالبتي‮ ‬بعودة العيادات المدرسية والتحاق المعلمين بدورات الاسعافات الاولية‮. ‬ولم‮ ‬يمض على صدور المقالة ساعات معدودة حتى لفظ طفل كويتي‮ ‬بريء اخر انفاسه بعد صراع مع الموت استمر‮ ‬18‮ ‬ساعة قضاها اهله وأحبته منتظرين تحسن حالته امام‮ ‬غرفة العناية المشددة في‮ ‬مستشفى مبارك القريب من مدرسة سالم الحسينان المتوسطة حيث موقع الحدث الذي‮ ‬تكرر مع طفل من اطفال الكويت الابرياء الا وهو ابراهيم عباس البلام‮ - ‬رحمة الله عليه‮ - ‬اثر تناوله افطاره خلال الفرصة الاولى فقد‮ ‬غص المغفور له بلقمته واختنق فسقط وارتطم رأسه بالحاجز فاقدا الوعي‮ ‬مع اعتقادهم بحدوث حالة صرع للطالب داسين قلما في‮ ‬فمه حتى لا‮ ‬يعض لسانه مكتفين بعدها بالاتصال بهاتف الطوارئ وأبيه الذي‮ ‬لبى مسرعا قبل حضور الاسعاف مشاهدا فلذة كبده مضرجا بدمائه والمعلمون من حوله منغمسون بمشادة عقيمة فيما بينهم من دون حمل الطفل الى المستشفى القريب من المدرسة،‮ ‬فإلى متى مسلسل الاهمال والتقيد بالقرار الوزاري‮ ‬من دون التصرف حيال الحالة تصرفا انسانيا بعيدا عن التقيد بمثل هذه القرارات‮ ‬غير المنطقية ومحاولة انقاذ الفتى ولو بنقله للمستشفى من دون انتظار ولو دقيقة واحدة حضور سيارة الإسعاف التي‮ ‬تتأخر كالعادة حين الحاجة لها،‮ ‬الى متى والكويت تفجع بأبنائها الطلبة الذي‮ ‬صار ذهابهم الى المدرسة نقمة عليهم في‮ ‬ظل عدم وجود عيادات طبية في‮ ‬المدارس تنقذ الموقف في‮ ‬مثل هذه الحالات الحرجة والى متى سيتكرر هذا المشهد مع أطفالنا في‮ ‬مدارس وزارة التربية وما تعانيه الوزارة من بيروقراطية بلا لون في‮ ‬اتخاذ القرار الصائب بعودة العيادات المدرسية سريعا من دون تأخر؟ مطلب نوجهه لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح‮ - ‬حفظه الله‮ - ‬من ابنائه الكويتيين اولياء الامور بسرعة عودة العيادات الطبية في‮ ‬جميع المراحل الدراسية،‮ ‬فقرار شجاع كهذا لا ننتظر صدوره من احد‮ ‬غيره بعدما لمسناه من تعنت وزارة التربية في‮ ‬اتخاذ مثل هذا القرار الذي‮ ‬سيعيد لاولياء امور الطلبة الثقة في‮ ‬وزارة التربية التي‮ ‬يفترض بها الحفاظ على ارواح الطلبة بعد دخولهم للمدارس وائتمانهم على ابناء الكويت فأنا مع الغاء القرار الوزاري‮ ‬المكبل ليدي‮ ‬الادارة المدرسية والمعلمين والذي‮ ‬صدر من وزارة التربية في‮ ‬غفلة من الزمن‮.‬
خالص التعازي‮ ‬وصادق المواساة لاسرة فقيد العلم الطالب ابراهيم عباس البلام،‮ ‬سائلين المولى ان‮ ‬يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه وان‮ ‬يسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه الصبر والسلوان‮ »‬إنا لله وإنا اليه راجعون‮«.‬

الصفحة 29 من 30