جريدة الشاهد اليومية

عبدالعزيز الحسن

عبدالعزيز الحسن

عبدالعزيز الحسن
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انه لشيء مضحك وكأنها مسرحية فكاهية بالنسبة الى صاحب الحذاءين اللذين رماهما على الرئيس بوش لكنه لم‮ ‬يصبه،‮ ‬فرمياته ذهبت بالهواء ونقول نحن باللهجة الكويتية رمياتك‮ »‬راحت بوش‮«.‬
العجيب في‮ ‬هذا الموضوع ان مؤيدي‮ ‬صاحب الحذاءين‮ ‬يدعون بأنه دخل التاريخ لكن نظرة العاقل تقول عكس ذلك تماماً‮ ‬فالنظرية العقلانية تقول ان الحذاءين هما اللذان دخلا التاريخ،‮ ‬اما صاحبهما فلا لانه دخل السجن،‮ ‬ولو سألنا صاحب الحذاءين هل انت نادم الآن على فعلتك هذه؟ لاجاب بنعم وبحرقة ولو سألنا صاحب الحذاءين‮: ‬لماذا لم ترم فردة حذاء واحدة على بوش والثانية على نوري‮ ‬المالكي‮ ‬كونه مرحباً‮ ‬ومستقبلاً‮ ‬ومصافحاً‮ ‬لبوش وهو صاحب هذا المؤتمر الصحافي،‮ ‬أليس من العدل ان‮ ‬يكون له نصيب ايضاً‮ ‬من احذيتك؟ ولو سألنا صاحب الحذاءين اين انت أيام الحكم الصدامي؟ هل تستطيع ان تضع‮ ‬يدك فقط على حذائك وصدام‮ ‬يخطب؟ اذا لقطع‮ ‬يدك ورأسك وأباد عشيرتك واتباعك،‮ ‬هل نسيت انه ايام الحكم الصدامي‮ ‬لا‮ ‬يستطيع احد ان‮ ‬يتنفس على راحته ولا‮ ‬يحرك ساكناً‮ ‬وعندما جاء بوش وجنوده وحرروك من هذا النظام الصدامي‮ ‬وأعطوكم حرياتكم التي‮ ‬لم نشاهدها ايام صدام ولم نسمع عنها ايضاً‮ ‬فتقوم وتضرب الذي‮ ‬حررك؟ الصور كثيرة للذين صافحوا وقبلوا واحتضنوا الجنود الاميركان من قبل الشعب العراقي‮ ‬وأعادوا لكم الصحافة الحرة وقنواتكم الفضائية الكثيرة التي‮ ‬كنت تتمناها منذ زمن،‮ ‬والآن تضرب بحذائك اليد التي‮ ‬حررتك؟ إذ المصالح مشتركة فأميركا لن تنسحب من العراق لاهداف استراتيجية‮.‬
وأذكرك بالصيحة المعروفة‮ »‬هيهات لنا الذلة‮« ‬لكن للاسف لم نسمعها الا بعد سقوط النظام الصدامي‮ ‬والدول التي‮ ‬رفعت صورتك وتساندك عقولهم ضعيفة‮.‬