جريدة الشاهد اليومية

عبدالله الخضر

عبدالله الخضر

الثلاثاء, 21 أبريل 2009

مفهوم السيادة والديمقراطية

عبدالله الخضر

ماذا نعني‮ ‬بالديمقراطية؟
الديمقراطية‮: ‬مصطلح‮ ‬يوناني‮ ‬مؤلف من لفظين،‮ ‬الأول‮ »‬ديموس‮« ‬ومعناه الشعب،‮ ‬والآخر‮ »‬كراتوس‮« ‬ومعناه سيادة،‮ ‬فمعنى المصطلح اذا سيادة الشعب أو حكم الشعب‮. ‬والديمقراطية نظام سياسي‮ ‬اجتماعي‮ ‬تكون فيه السيادة لجميع المواطنين ويوفر لهم المشاركة الحرة في‮ ‬صنع التشريعات التي‮ ‬تنظم الحياة العامة،‮ ‬والديمقراطية كنظام سياسي‮ ‬تقوم على حكم الشعب لنفسه مباشرة أو بواسطة ممثلين منتخبين بحرية كاملة‮ »‬كما‮ ‬يُزعم‮«‬،‮ ‬واما ان تكون الديمقراطية اجتماعية أي‮ ‬انها أسلوب حياة‮ ‬يقوم على المساواة وحرية الرأي‮ ‬والتفكير،‮ ‬واما ان تكون اقتصادية تنظم الإنتاج وتصون حقوق العمال،‮ ‬وتحقق العدالة الاجتماعية‮.‬
ان تشعب مقومات المعنى العام للديمقراطية وتعدد النظريات بشأنها،‮ ‬علاوة على تميز أنواعها وتعدد أنظمتها،‮ ‬والاختلاف حول‮ ‬غاياتها،‮ ‬ومحاولة تطبيقها في‮ ‬مجتمعات ذات قيم وتكوينات اجتماعية وتاريخية مختلفة‮ ‬يجعل مسألة تحديد نمط ديمقراطي‮ ‬دقيق وثابت مسألة‮ ‬غير واردة عمليا،‮ ‬الا ان للنظام الديمقراطي‮ ‬ثلاثة أركان أساسية‮:‬
أ‮ - ‬حكم الشعب‮.‬
ب‮ - ‬المساواة‮.‬
ت‮ - ‬الحرية الفكرية‮.‬

مفهوم السيادة
يرتبط مفهوم السيادة بالدولة ارتباطا قويا ولصيقا،‮ ‬حيث لا‮ ‬يمكن فهم وجود دولة دون أن تكون السيادة مرتبطة بها بكل المجالات،‮ ‬كون السيادة تمثل رمز وجود الدولة وهيبتها،‮ ‬كما انها المسبار الذي‮ ‬يعطي‮ ‬لها‮ - ‬أي‮ ‬الدولة‮ - ‬حق الشرعية في‮ ‬الحكم وفرض السيطرة أو السلطة الشرعية على السكان أو الشعب‮.‬
السيادة في‮ ‬الواقع‮: ‬ان تمتع الدولة بالسيادة،‮ ‬يعني‮ ‬ان تكون لها الكلمة العليا التي‮ ‬لا‮ ‬يعلوها سلطة أو هيئة أخرى‮. ‬وهذا‮ ‬يجعلها تسمو على الجميع وتفرض نفسها عليهم باعتبارها سلطة آمرة عليا‮. ‬لذلك فسيادة الدولة تعني‮ ‬وببساطة انها منبع السلطات الأخرى‮. ‬فالسيادة أصلية ولصيقة بالدولة وتميز الدولة عن‮ ‬غيرها من الجماعات السياسية الأخرى‮.‬
والسيادة وحدة واحدة لا تتجزأ مهما تعددت السلطات العامة لأن هذه السلطات لا تتقاسم السيادة وإنما تتقاسم الاختصاص‮.‬

مظاهر السيادة
1‮- ‬المظهر الداخلي‮: ‬وهو أن تبسط السلطة السياسية سلطتها على اقليم الدولة بحيث تكون هي‮ ‬السلطة الآمرة التي‮ ‬تتمتع بالقرار النهائي‮.‬
2‮ - ‬المظهر الخارجي‮: ‬يعني‮ ‬استقلالية الدولة وعدم خضوعها لدولة أخرى‮.‬
3‮ - ‬السيادة بالمظهر الخارجي‮ ‬مرتبطة بالاستقلال‮.‬
‮{ ‬كيف‮ ‬يمكن ان نفهم الديمقراطية في‮ ‬واقعنا؟
ان أنماط الديمقراطية السائدة تبدأ من حرية اختيار المواطن لممثليه أو للتيارات التي‮ ‬ينتمي‮ ‬اليها ولغاية ايصالها الى السلطة‮.‬
حيث ان هناك دستورا وقوانين تحدد مجالات هذه السلطة،‮ ‬فلا تتجاوزها مهما كان رصيدها الانتخابي،‮ ‬وهذا الدستور وهذه القوانين النابعة منه توفر الحماية لحقوق المواطن وحريته،‮ ‬وفي‮ ‬ظل ذلك‮ ‬يكون اختيار المواطن لممثليه حسب البرامج التي‮ ‬يتقدمون بها والتي‮ ‬يرى انها تتضمن أفضل الخدمات له وتزيد من مستوى رفاهيته‮.‬

‮ ‬سند الديمقراطية في‮ ‬المجتمع الكويتي
استنادا الى المادة السادسة من الدستور على ان نظام الحكم في‮ ‬الكويت ديمقراطي،‮ ‬السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعها،‮ ‬وتكون ممارسة السيادة على الوجه المبين بهذا الدستور‮.‬
ان الديمقراطية قد بدأت في‮ ‬الكويت من عام‮ ‬1752‮ ‬وأهم ما‮ ‬يميز روح الممارسة الديمقراطية هو استمرارية روح العطاء حتى في‮ ‬أشد حالات التوتر والأزمات التي‮ ‬تمر بها الكويت كدولة ونظام‮.‬
وتوالى نظام الحكم في‮ ‬جميع أزمنته الالتزام بأسلوب الحوار والتفاهم والشورى كمنهج للحكم وصلاحيته‮.‬
وتجسد هذا التلاحم خصوصا ابان الاحتلال العراقي‮ ‬بوقوف جميع الكويتيين خلف قيادتهم الشرعية الحاضرة والمستقبلة‮.‬
فمنهج الديمقراطية الكويتية نابع من عقيدة الشعب الكويتي‮ ‬المسلم وتاريخه وبيئته،‮ ‬وهذه العوامل قد أدت الى أن صيغة الممارسة للديمقراطية نابعة من تجربة هذا الوطن التي‮ ‬تنوعت به الآراء والتوجهات وحريات التعبير في‮ ‬جو‮ ‬يسوده الود والتسامح والشورى وسيادة القانون،‮ ‬وهذا ما أكدته المادة سالفة الذكر بنظام الحكم في‮ ‬الكويت بأنه نظام ديمقراطي‮.‬
‮{ ‬ما أثر الديمقراطية على المجتمع اذا تم تناولها بفهم‮ ‬غير صحيح؟
ان الديمقراطية اذا تم تناولها بفهم‮ ‬غير صحيح سيؤدي‮ ‬بلا شك الى اختلاق الكثير من المشكلات والمعوقات التي‮ ‬تواجه حركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية،‮ ‬والى خلق جو تسوده المحن في‮ ‬تحقيق الغاية المنشودة التي‮ ‬تسعى اليها كل المجالس النيابية‮.‬
وهذا‮ ‬يؤثر تأثيرا عكسيا،‮ ‬في‮ ‬حال عدم الفهم الصحيح،‮ ‬على المجتمع،‮ ‬حيث سيؤدي‮ ‬الى ادخال المجتمع في‮ ‬توقف رقيه والوصول به الى الازدهار‮.‬
فيجب ان تمارس الديمقراطية بكل وجه صحيح وان‮ ‬يكون التعامل بها مرنا وملائما لمصلحة البلد والمجتمع دون تعقيد في‮ ‬الفهم والتي‮ ‬على ضوئها ستبتعد المشاحنات الشخصانية والاجتماعية‮ »‬التيارات‮«.‬
هل دلائل فهم الديمقراطية بصورة‮ ‬غير صحيحة تؤدي‮ ‬الى حل المجلس؟
عندما تمارس الديمقراطية‮ ‬يجب ان تمارس بكل معنى واضح وصادق وبعيد كل البعد عن التطرفات وان تفهم الديمقراطية بمعناها الواسع الذي‮ ‬فيه اصلاح لهذا البلد من دون ان تخلق نزعات ومشكلات في‮ ‬هذا الفهم‮.‬
وبلا شك في‮ ‬حال التجاوز في‮ ‬استخدام الديمقراطية أو فهمها فهما‮ ‬غير واضح وغير كامل،‮ ‬سيؤدي‮ ‬في‮ ‬نهاية المطاف الى جو تسوده المشكلات والعقبات والتي‮ ‬تخرج عن معنى الديمقراطية‮.‬
ولا‮ ‬يسعنا في‮ ‬نهاية المطاف الا ان نمارس كلمة الديمقراطية بمعناها الواسع الذي‮ ‬فيه مصلحة واصلاح لهذا البلد دون أن تؤخذ بمعناها الضيق الذي‮ ‬قد‮ ‬يؤدي‮ ‬بنا الى طريق مسدود والوقوف كحجر عثرة في‮ ‬ممارسة الديمقراطية دون انتاج وازدهار وتقدم ورقي‮.‬
والله ولي‮ ‬التوفيق‮.‬