جريدة الشاهد اليومية

صمود مشعل الهدب

صمود مشعل الهدب

صمود مشعل‮ ‬الهدب

أصبح التلفزيون الآن محور الاتصال الجماهيري‮ ‬بما‮ ‬يوفره من انتاج ثقافي‮ ‬وفكري،‮ ‬حيث‮ ‬يشارك في‮ ‬هذا الاتصال مجموعة من الافراد من مختلف التخصصات فمنهم الادباء والعلماء والساسة والمؤرخون والفنانون والكتاب والصحافيون والنقاد،‮ ‬وبسبب اختلاف تخصصاتهم‮ ‬يختلفون فيما‮ ‬يطرحه التلفاز فيشتد نقاشهم حوله مرة ويلين مرة اخرى‮.‬
وفي‮ ‬العصر الحديث تشكلت علاقة بالغة الأهمية كانت هي‮ ‬الاساس في‮ ‬البحث العلمي‮ ‬وهي‮ ‬علاقة الاطفال بالتلفزيون،‮ ‬فدور التلفزيون لا‮ ‬يقل عن دور المدرسة والاسرة في‮ ‬التنشئة الاجتماعية،‮ ‬مما لفت نظر المفكرين وبحثوا في‮ ‬الآثار السلبية المحتملة التي‮ ‬ستؤثر في‮ ‬حياة الاطفال،‮ ‬وتبين من بحثهم أن تأثير التلفزيون لا‮ ‬يقتصر فقط على جملة الآثار السلبية بل له دور تربوي‮ ‬جيد‮ ‬يتأثر به الطفل وهو ما‮ ‬يسمى بـ»الاعلام التربوي‮«.‬
ومن ناحية أخرى لابد من لفت النظر الى تدهور القيم الاخلاقية في‮ ‬محطات التلفزيون بما تعرضه من برامج لا تتناسب مع اخلاقنا وقيمنا الاسلامية وعدم مراعاة مبدأ الفرق في‮ ‬الجنس والعمر والمكان الذي‮ ‬تبث فيه‮.‬
وهنا لابد من ضبط نشاط التلفزيون واخضاعه للمراقبة المستمرة بحيث‮ ‬يتناسب وعملية التنشئة الاجتماعية ويوصي‮ ‬بهذا التربويون الآباء والامهات الاهتمام بنوعية البرامج التي‮ ‬يشاهدها ابناؤهم كما وكيفا وعدم تركهم‮ ‬يشاهدون البرامج الموجهة للكبار‮.‬
‬جامعة الكويت‮ - ‬كلية التربية