جريدة الشاهد اليومية

عبدالرضا قمبر

عبدالرضا قمبر

الثلاثاء, 31 أكتوير 2017

خليل الصالـح... مع التقديـر

أختلف مع بعض النواب الشيعة خصوصـاً النائب خليل الصالح، ومع بعض أطروحاته ومواقفه السياسية حول الكثير من القضايا، لكن، ما ان أكتب عن رأيي في التواصل الاجتماعي حتى أجد هذا الرجل يبادر باتصاله ليشرح رؤيته حول الموضوع وسبب مواقفه تجاه بعض القضايا.
تلقى هذا النائب الكثير من النقد والكثير من التشكيك في اخلاصه وحتى في ذمته المالية، للأسف الشديد، والذي لم نعتد عليه نحن في الكويت، وما ان سألت أحد أبناء دائرته إلا ووجدت الشكر والثناء على مواقفه تجاههم، يقولون انه لا يترك واجب العزاء قبل الفرح حتى يحضر ويكون من المشاركين فيه.
خلال فترة زمنية قصيرة وقصيرة جداً، تمكن الأخ بو أحمد من اثبات شخصيته وفكره لأهالي المنطقة والدائرة الثانية تحديدا، أخذ على عاتقه الاصرار على التمثيل السياسي لأهل الكويت تحت قبة البرلمان.
أتذكر جيداً حين قابلته لأول مرة وقبل دخوله لمجلس الأمة، جلست معه وتبادلنا الحديث ولا أنسى كلمته التي ظلت إلى هذه اللحظة بأذني وهي أريد أن أمثل الأمة وأدخل البرلمان ونصلح حال البلد بأي شكل كان.
تعجبت من ثقته آنذاك واصراره العجيب، وقلت بيني وبين نفسي ماذا يقول هذا الرجل، وكيف سيصلح الحال وكيف سيخترق النواب الحاليين في الدائرة الثانية!
تفاجأت بالنتيجة النهائية لمجلس الأمة واسم خليل الصالح من ضمن النواب الجدد في البرلمان، ومن ثم حل البرلمان، وأيضاً أصر على خوض المنافسة حتى تصدر المشهد والمراكز الأولى.
أنا شخصياً زرت دواوين الربع في الدائرة الثانية وسألتهم نفس السؤال: ما السر في هذا الرجل الذي لم تطل مدته في المجلس أكثر من عام حتى توحدتم جميعاً بالتصويت له؟ فكان الجواب: خليل الصالح أصبح في كل بيت، يسأل عن أحوالهم واحتياجاتهم ولم يترك حتى من لم يصوت له حتى سعى لإنجاز معاملاتهم ووفر لهم العلاج والخدمات وشاركهم أفراحهم وأحزانهم.
في الحقيقة لم أعتد على مدح النواب، ولكن هنيئاً لك يا خليل الصالح هذا الحب والوفاء ولزاماً علي أن أشكرك، بو أحمد.

الأحد, 29 أكتوير 2017

عـذراً... سعاد الصباح

هجوم عنيف شنه النواب المستجوبون على وزير الدولة الشيخ محمد العبدالله وحملوه كل مشاكلنا وهموم الدولة من بطالة، وتنفيع، وتعيين الوافدين، وغرفة التجارة.
في الحقيقة.. لا أريد أن أخوض بتفاصيل الاستجواب كثيراً، ولكن سأختصر مشاكلنا نحن كمواطنين، وهل هذا الوزير يتحمل مشاكلنا كلها بشخصه منفرداً أم أن البرلمان بنوابه الحاليين هم طرف أساسي في مشاكلنا كمواطنين؟
إن البرلمان الكويتي منذ العام 1992 وحتى هذه الساعة أخفق في حل، ليس بعض القضايا بل في كل القضايا في هذا الوطن، فما ذنب وزير في تمرير معاملات النواب المشبوهة، وما ذنب الوزير في تعيين اخوان النواب في المناصب القيادية، وما ذنب الوزير في تمرير معاملات العلاج بالخارج الخاصة بالنواب، فما ذنب الوزير في تشريع قوانين تنظم عمل الغرفة وتنظم عمل التعيينات وتنظم عمل البطالة والبحث عن آلية عمل لتنظيم الدولة، أليس هذا عمل السلطة التشريعية المتمثلة بالبرلمان والمستجوبين ؟
الشيخ محمد العبدالله.. ضحية ضمن الكثير من الضحايا الذي تولوا هذا المنصب، ولن يكون الأخير، فلا تجزع يا شيخ، فأنا شخصياً أعلم جيداً أنك من أكثر الوزراء المتعاونين مع هذا المجلس تحديداً ولم ترفض لهم طلباً رغم تجاوزاتهم، ولم تغلق الباب بوجه الكويتيين، فكنت دائماً عوناً لهم ومحباً لأهل الكويت، وتشاركهم أحزانهم قبل أفراحهم.
فعجز وإخفاق بعض النواب في تحقيق الإصلاح التشريعي يجعله يصب فشله وفشل الكثير من النواب على الوزراء والحكومة، أما بخصوص الذمة المالية التي تطرق لها البعض لشخص الوزير، فهذا أمر مضحك ومضحك كثيراً، فنحن نعلم مدى التغيير الذي حصل لبعض النواب من غلو الثراء المفاجئ ولا نعلم من أين.. سوى أنه وصل البرلمان!
نقول للوالدة العزيزة الشيخة سعاد الصباح عذراً، فذرية مبارك أسمى من أي شبه أو تشكيك في ذممهم، فالتاريخ القريب والبعيد يشهد أننا لم نكن سنتمتع بديمقراطية حقيقية تمكن النواب من إستجواب من يريدون لولا ما قام به المغفور له الشيخ مبارك الصباح، ولم يتمكن المستجوبون اليوم من قول ما قالوه في حفيد مبارك لو لا دفاع المغفور له مبارك الصباح عن الكويت من أطماع الدول ومن القبائل التي كانت طامعة فينا، ولولا دفاعه عن هذه الأرض لكنا اليوم جميعاً.. نواباً ومستجوبين، مشردين نبيع لبلبي في أطراف العراق.

الخميس, 26 أكتوير 2017

عـذراً.. أصنصـير الـوزير

ذهبت إلى احدى الوزارات لإنجاز بعض المعاملات الروتينية السنوية لتجديد الأوراق، ففوجئت بوجود أربعة أصنصيرات في المبنى فقط، واحد منها محجوز 24 ساعة لمعالي الوزير.. صباحاً ومساء، وحتى لو نام الوزير في منزله يظل هذا الأصنصير محجوزاً لمعاليه.
يقول العامل الهندي المسؤول عن هذا الأصنصير ان الأمر ليس مقصوراً على معاليه فقط بل يشمل أبناءه وبناته وأصحابه المقربين. فسألته عن باقي الأصنصيرات فقال أنت وحظك، فاذا حضر الوكيل فيحجز الأصنصير الآخر لحضرة الوكيل.. وأيضا ليس محصوراً له فقط بل لأصحابه وأحبائه وأبنائه وبناته.
أثناء حديثي مع غلام الهندي فتح الأصنصير المجاور، فلم أستطع الدخول من الزحام وصغر الأصنصير، فسألته عن مكان دورات المياه، فأشار باصبعه بزاوية المبنى، فذهبت، فوجدت أن الحمامات أيضاً مغلقة بمفاتيح وليس مسموحا للمراجعين استخدامها لأنها تخص معاليه وحضرته والمدير.
احتياج الناس للحمام يا معاليك لا يختلف عن احتياجك له، والضرورة التي يذهب بها المراجع لهذه الحمامات لا تختلف عن ضرورياتك، ونظافة الناس لا تقتصر على حمامك أو الحمام العمومي، وعندما يحتاج المراجع للذهاب إلى الحمام فعليك توفير الخدمة اللازمة له حتى.. ينتهي.
أما الأصنصيرات يا معاليك.. فلم تدفعها أنت من أموالك الخاصة، ولم تكن ولم ينشأ لخدمة معاليك، فأنت عامل براتب لخدمة الناس وراحتهم.
رجعت في النهاية إلى غلام فقلت له.. معاليه موجود؟ فقال لا، فسألته: الوكيل موجود؟ فقال لا، فسألته فلم أنت هنا.. فقال لأمنعك من دخول الأصنصير.
غلام.. الوحيد المسموح له باستخدام أصنصير معاليه وحمام معاليه.

الأحد, 22 أكتوير 2017

ومضـات

رسم لوحته وظن أنها الأجمل على الإطلاق... أراد أن يتحدى بها الجميع فوضعها في مكان عام وكتب فوقها: «من رأى خللاً ولو بسيطاً فليضع إشارة حمراء فوقه».
عاد في المساء ليجدها مغطاة بإشارات حمراء تدل على خلل هنا وهناك لدرجة أن اللوحة الأصلية طمست تماماً.
ذهب إلى معلمه وقرر ترك الرسم لشدة سوئه، فأخبره المعلم بأنه سيغير العبارة فقط.. ورسم ذات اللوحة ووضعها بذات المكان ولكنه وضع ألواناً وريشة وكتب تحتها.. «من رأى خللاً.. فليمسك الريشة والقلم ويصلح».
فلم يقترب أحد من اللوحة حتى المساء.. وتركها أياماً ولم يقترب منها أحد، فقال له المعلم: كثيرون الذين يرون الخلل في كل شيء.. ولكن المصلحين نادرون.
• • •
في مدينة صغيرة أعلن مفتش كبير على المدارس عن قيامه بزيارة للمدرسة الابتدائية، ولكنه بقي واقفاً بالطريق بسبب عطل في محرك سيارته، وبينما كان المفتش يقف حائراً أمام سيارته مر تلميذ وشاهد الرجل الحائر، وسأله عما إذا كان في وسعه مساعدته..وفي وضعه المتأزم أجاب المفتش: هل تفهم شيئاً في السيارات؟!
لم يطل التلميذ الكلام بل أخذ الأداة واشتغل تحت غطاء المحرك المفتوح، وطلب من المفتش تشغيل المحرك، فعادت السيارة الى السير من جديد.
شكر المفتش التلميذ، ولكنه أراد أن يعرف لماذا لم يكن في المدرسة في هذا الوقت؟
فأجاب الغلام : سيزور مدرستنا اليوم مفتش، وبما أنني الأكثر غباء في الصف لذا أرسلني المدرس الى البيت.
نعم هكذا تغتال الطاقات، إن الغباء ليس هو عدم مسايرة لمنهج الدراسة، فلو أن «إديسون»، الذي قال عنه مدرسوه بأنه فاشل، بقي في المدرسة، لما تمكن من صنع 1000 اختراع أشهرها المصباح الكهربائي! إذن... وضع كل شخص في مكانه المناسب.

السبت, 21 أكتوير 2017

الجابريـة خضـراء

«الجابرية خضراء» أطلق هذا الاسم على المهرجان الذي أقيم منذ عدة أيام بسواعد شبابية لزراعة ما يقارب أكثر من 100 شتلة بمنطقة الجابرية بجانب فرع الشهيد «أحمد قبازرد».
تفاعلت مجموعة من التجمعات الشبابية لحضور هذا المهرجان وقد ساهمت شخصياً معهم بكل فخر بزراعة شتلة واحدة فقط.
الغريب في الأمر والغرض من كتابة هذا المقال الصغير هو أني توقعت حضور شخصيات وطنية فاعلة تساهم مع الأطفال والشباب بهذه الحملة الوطنية ، أو أن يحضر ممثل عن الحكومة أو البرلمان لتشجيع أبنائنا وبناتنا على هذا العمل الوطني !
وكنت أتوقع أن يحضر محافظ حولي أو على الأقل وأضعف الإيمان مختار المنطقة، لكن .. فوجئت بأن الحملة اقتصرت فقط على أهالي المنطقة من نساء ورجال وأطفال، وقد ساهم العديد من الشركات الخاصة في توزيع الماء والعصائر وتوفير كل الإمكانيات لهم لنجاح هذه الفعالية!
حددت اللجنة المنظمة لهذه الفعالية يوم «السبت» ليشارك الجميع وأن يكون يوم عطلة ، ولكن .. يبدو أن الحكومة تنام بالعطلة وأعضاء مجلس الأمة مشغولون بالمهمات الخارجية !
أنا شخصياً أتساءل .. ما هو دور المحافظ في الكويت وما دور مختار المنطقة، وما عملهما الحقيقي الموكل لهما، إن كانت مشاركتهما بفعالية بهذا الحجم، وهي زراعة أكثر من 100 شتلة في المنطقة لا تعد من أعمالهما الأساسية ، إذن أين تذهب ميزانية المحافظة وأين تصرف ؟ وما عملهما طيلة فترة وجودهما على هذه الكراسي؟
رسالتي في الحقيقة لأبنائنا وبناتنا الأطفال الذين شاركوا، ورسالتي للأمهات والآباء الذين حضروا مع أبنائهم .. شكراً .. فأنتم القلب النابض لهذا الوطن رغم النزيف في جسد هذا الوطن .. شكراً.

السبت, 14 أكتوير 2017

غفلـة من الزمن

دولة تعيش على «النفط» فقط  لتصرف رواتب المواطنين، تبني المناطق والمدارس والمستشفيات في كل منطقة جديدة، ولكن.. تغافلنا كثيراً بمستقبل هذا الوطن من حيث حال انتهاء «النفط» من باطن الأرض، أو استغنى العالم عن شراءه لأي غرض كان.
لم نستغل المال لبناء المصانع لتوفير احتياجاتنا ذاتياً، كما فعل الكثير من دول العالم ومنها دول كانت فقيرة ولا تملك أي دخل إضافي واليوم تصنع وتصدر وتعيش على مصادر أخرى متنوعة لضمان الحياة الكريمة لشعوبها.
هناك بعض الدول العربية والخليجية ستنتهي وتختفي أو ستعود للقرون الوسطى حال انتهاء هذا الذهب الأسود «النفط»، وسنندم كثيراً إن عشنا الزمن الذي لن نستطيع أن نبيع فيه البترول للعالم ولن نجد من يشتريه!
على الحكومة أن تقرأ الحاضر بعقلية مختلفة وبفكر ناضج واع يعرف كيف يواجه المستقبل، ويضمن حق استمرار العيش لأبناء هذا الوطن، لأننا لسنا أمة مؤقتة أو وطن يعيش فترة من الزمان.. وينتهي!
لا نريد الأراضي لنبني منازلنا دون ضمان حق العيش في هذا السكن، فالبحث عن مصدر آخر للعيش غير النفط هو الشاغل الأساسي للكثير من الدول المصدرة للنفط، والعقول النيرة والحكومات الواعية تحفظ للشعوب هذا الحق.
لا نريد أن يكتب التاريخ عنا، أن هناك أمة سكنت هذه الأرض، عاشت برفاهية ومن ثم انتهت بسبب غباء حكوماتها التي اهتمت ببناء المساكن وتركت بناء العقول لتنتج المصانع والأدوية والزراعة وغيرها!
ابدأوا بتوفير الأراضي لبناء المصانع .. ابدأوا ببناء العقول أيضاً.. واتركوا الجهل جانباً، وانظروا بعيون وعقول واعية.. محبة ووفية لوطنها، وتذكروا.. «لو دامت لغيرك، ما اتصلت إليك».

الثلاثاء, 10 أكتوير 2017

يـوم المعلـم العالمـي «2-2»

فنحن لا ننظر لمهنة المعلم سوى أنها مردود مالي جيد وعطلة سنوية صيفية ونختار أقرب مدرسة لمنزل المعلم لكي يكون في أفضل حالة ورخاء ، هذه النظرة العربية لوظيفة المعلم ... فقط !
في بداية القرن الماضي وعندما بدأنا نهتم بالعلم ، أخذ المثقفون والمستشرقون في وطننا مبدأ العصى لمن عصا ، أي أن الضرب من بداية المراحل التعليمية للطفل يجب أن يكون الركن الأساسي لكي يتعلم ويتثقف الإنسان !
في حين أن الشرق والغرب بدأوا التعليم بتربية النشأ على مبدأ الاحترام للمعلم والإخلاص لبناء وطن يشارك فيه الجميع ، هنا الفرق ومن هنا بدأت النهضة عندهم وتراجعنا نحن .
العقلية العربية يجمعها هدف واحد لا ثاني له .. وهو .. إسلوب فرض القوة والقمع والتخويف ، وهذا ما توارثناه من العصر الجاهلي وحتى يومنا هذا ، ولم نتعلم مبدأ الإسلام والدين وتطبيق القرآن الكريم وكلام الباري عز وجل في تربية أبنائنا قبل تعليمهم .
نحتفل سنوياً بيوم المعلم العالمي ونتبادل التهاني للمعلم ونوزع لها الهدايا ولا أعرف السبب وراء هذا ، هل نتبادل التهاني بسبب ما وصلنا له من جهل أم نتبادل التهاني على مستوى مخرجات أبنائنا ، أم على المعدلات السيئة التي وصلت لها دولنا من ترتيبنا في أواخر دول العالم في التعليم !
متى يأتي اليوم الذي نرى فيه شخص واحد فقط من وطني حصل على جائزة نوبل للآداب ، حينها نكرم المعلم ونرفع له القبعة ونقول للعالم : ها نحن هنا...  وقد عرفنا كيف ننهض بأوطاننا ، ونحترم الإنسان .
يوم المعلم يوم عظيم ، وعلينا أن نحترم العلم ولا نترك الساحة للجهل .

الإثنين, 09 أكتوير 2017

يـوم المعلـم العالمـي «1-2»

نشر الكاتب البرازيلي الشهير «باولو كويلو» قصة قصيرة يقول فيها : «كان الأب يحاول أن يقرأ الجريدة ، ولكن ابنه الصغير لم يكف عن مضايقته, وحين تعب الأب من ابنه قام بقطع ورقة في الصحيفة كانت تحوي على خريطة العالم ومزقها إلى قطع صغيرة وقدمها لابنه وطلب منه إعادة تجميع الخريطة ثم عاد لقراءة صحيفته, ظاناً أن الطفل سيبقى مشغولاً بقية اليوم ، إلا أنه لم تمر خمسة عشر دقيقة حتى عاد الابن إليه وقد أعاد ترتيب الخريطة !
فتساءل الأب مذهولاً : هل كانت أمك تعلمك الجغرافيا ؟!
رد الطفل قائلاً: لا ... «لكن كانت هناك صورة لإنسان على الوجه الآخر من الورقة، وعندما أعدت بناء الإنسان .. أعدت بناء العالم».
كانت عبارة عفوية ، وذات معنى عميق «عندما أعدت بناء الإنسان, أعدت بناء العالم» .
متى نعي ونتعلم أن بناء الأمم وتطور العالم يكمن في بناء الإنسان.
قبل أيام  عدة احتفلنا بيوم  المعلم العالمي ، ولا أعرف ما قدمه المعلم لأبنائنا وللأمة وللوطن ؟!
هل تعليم القراء والكتابة في المراحل الدراسية هو الإنجاز في عمل المعلم ، ألا نرى كيفية التعليم في الدول المتقدمة وأسلوب الإلقاء ومراكز البحث العلمي والتطوير وكيفية تطوير الذات للمعلم ... قبل الطفل .
ألم يتعلم المعلم من المعلم الغربي كيفية نقل المعلومة ومحاولة تطويره في عقل الطفل ، لقد انهارت دول عظمى وإمبراطوريات بسبب الجهل والفساد العلمي فيها .
يقول  المعلمون في الغرب للطلبة في بداية العام الدراسي ، إن فشلتم وسقطتم في مادتي فسأكون أنا الفاشل لعدم قدرتي لتوصيل المعلومة في عقولكم ، فسأكون أنا الذي سقطت ولستم أنتم ! هكذا ينظر المعلم الغربي للطلبة ، وهكذا يتعامل مع هذه المهنة الشاقة .

يتبع

الإثنين, 02 أكتوير 2017

خووش فكـرة

يواش يواش حضرة النائب ، لم يقصد المواطن أن يضايقك بخصوص المكافأة الاستثنائية، ولا يعلم أنك ستغضب من هذا الموضوع، فالمواطن يدعو لك في الليل والنهار أن يمدك بالصحة والعافية ويكثر من المهمات الرسمية أثناء الصيف ، فأنتم القدوة لنا جميعاً.
فالمواطن ينتظر الأعمال الممتازة السنوية التي تصرف له عن أعماله طوال 365 يوما في السنة ليأخذ بمبلغ لا يتجاوز 300 دينار، ولا يعلم أنكم ومن عام 1992 والنواب تصرف لهم المكافأة شهريا لحضوره لأربع جلسات برلمانية شهرياً .. فقط !
المواطن .. هو المخطئ أن تجرأ عليكم وحاول أن يعرف الحقيقة التي لا يعلمها ، ولا يعلم نوع العلاقة الحميمية بين السلطتين ، ومدى حبكم للكويت وحفاظكم على أموال الشعب .
عاشت الحكومة الرشيدة وعاشوا نوابنا الأفاضل المحترمين.. فأنتم حماة الشعب من أي تجاوز على أموال المواطن، وأنتم عيوننا التي تراقب وتحافظ على مقدراتنا .
المواطن .. مصخها بصراحة، يبي علاج ويبي تعليم ويبي منزل وياخذ قروض ويدفع أقساط لـ 25 سنة وما يبقى من راتبه شيء، كل هذا ويقول النواب امقصرين والحكومة نايمة، مو معقولة .
المواطن .. مو قادر يمشي بالشارع في وطنه ، الشوارع امكسرة والحصى كسرت سيارته والزحمة والحر والبانزين امصفر وشابة علامته وكل هذا ويتشره على النائب والحكومة!
المواطن .. إذا يبي يراجع أي وزارة حكومية لازم يدفع طوابع لكل معاملة ، حتى تجديد سيارته ومعاملة الخادمة وتجديد بطاقته المدنية أو جوازه أو إجازته أو حتى إذا حب يطلع شهادة راتب وكل هذا والمواطن يتشره على النائب والحكومة!
المواطن .. ياخذ البيت من الحكومة ويصرف عليه كل ما يملك حتى أوقات يبيع سيارته علشان يقدر يسكن في منزل العمر، المواطن يبيع من راتبه بعد خدمة عشرين سنة علشان يقدر يبني شقة لولده في السطح .
المواطن .. بصراحة ما عنده سالفة ودوخ الحكومة والنواب الأفاضل اللي يصوت لهم وعقب يتذمر منهم، اخواني النواب الأفاضل نعتذر لكم على هذا الإسفاف من المواطن .
يا مواطن .. اعلم ان زودتها وحاولت أن تضايق أي نائب أو تهاجم الحكومة راح نسحب منك الجنسية ونخليك وافد حالك حال إخوانا الوافدين .
والله خووش فكرة .
اللهم احفظ نوابنا وحكومتنا من .. المواطن!

الإثنين, 25 سبتمبر 2017

الحصانة المزيفة

لا نختلف على سوء أداء النواب بصورة خاصة وأداء البرلمان بشكل عام ، وخصوصاً في القضايا الخاصة بالمواطنين في أروقة القضاء ضد نوابهم الحاليين، بعضها قضايا خاصة والبعض الآخر قضايا إعلام!
وكالمعتاد وللأسف الشديد ، البرلمان لم يمكنهم من أخذ حقوقهم بالقضاء العادل بسبب رفض البرلمان رفع الحصانة عنهم بحجة الكيدية ، ولا أعرف ما الكيدية بين المواطن والنائب!
الأغرب أن بعض النواب قد هربوا خارج البلاد طوال فترة الإجازة الصيفية خوفاً من تطبيق القانون عليهم ، وبعد انتهاء العطلة وبداية دور الانعقاد وللأسف الشديد ظهروا بابتسامتهم في لجان المجلس!
رئيس المجلس يطالب بتطبيق القانون على الجميع وتجاهل تطبيقه على من حوله من النواب ، وفي لقاءاته وجه لبعض المواطنين التهم أنهم يحاولون نشر الفتنة للهروب من تطبيق القانون!
إن بعض النواب ليسوا على قدر هذه المسؤولية ، فالشاب مرزوق يعيش بين جيلين من العمر والفكر ، جيل طموح وعازم على الإصلاح ، وجيل يختبئ خلف كرسي الأخضر وخلف الحصانة !
حكومتنا الرشيدة .. تارةً تنادي بالإصلاحات والتقليل من الهدر في النفقات للحفاظ على الاقتصاد ، وتارةً تفتح الأبواب كلها لهدر ما يمكن هدره وحمله على البعارين للحفاظ على ود البعض من النواب الذين يرهبون الحكومة بين حين وآخر بمسرحية الاستجوابات !
وبين هذا وذاك ، فقدنا معاني الديمقراطية التي عرفناها من الأجيال السابقة الذين حملوا على عاتقهم الأمانة والصدق لحماية الشعب من بعض المتسلقين خلف .. التصريحات الحكومية
و.. الحصانة البرلمانية المزيفة.
والله المستعان

الصفحة 2 من 18