جريدة الشاهد اليومية

عبدالرضا قمبر

عبدالرضا قمبر

الجمعة, 30 أغسطس 2013

نريد أن نسرق

بكل صدق وشفافية ووضوح رسالة أوجهها لمن يهمه أمر الشعب وأمر كل مواطن على هذه الأرض، نحن مجموعة من الشباب نريد أن نسرق من أموال الوطن، وأعرف الكثير ممن يريدون المشاركة في السرقة معي، ومستعدون أيضاً على القسم المذكور في الدستور ويقسموه أمام الشعب والعالم بأسره.
فنحن نؤمن بما يؤمن به بعض النواب والوزراء عند القسم، وشعارنا كشعارهم أقسم وأسرق، وبعض الوكلاء والمسؤولين والمديرين والمرتشين والسفراء وغرفة التجارة والتأمينات والاستثمارات والشركات الوطنية وغير الوطنية، فلم يبق في هذا الوطن من لم يسرق سوى من رحم!
تصنفت الكويت من الدول المتقدمة جداً في الفساد، بمعنى آخر أن الشعب الذي يدير أموال وطنه فاسد، والحكومة المؤتمنة على حماية أموالنا فاسدة أيضاً، فنحن أيضاً معكم فاسدون، لذا نريد المشاركة معكم في السرقة.
{{{
إن أردت أن تحل مجلس الأمة، ببساطة جداً افتح قضية الفحم المكلسن وبعدها سيحل المجلس الذي انتخبه الشعب خلال 24 ساعة، فالفساد في هذه القضية يطال كبار المسؤولين والنواب ومن يقسمون على حماية الوطن والذود عن أمواله، ولدي الأوراق التي تدين نصف المسؤولين في الحكومة وبعض النواب والوزراء الحاليين، فهل من رجل يحب الوطن في هذه الحكومة يريد الإصلاح؟
أذكر مرة أخرى ما ذكرته في السابق، الكويت تباع وتشترى يومياً، والعمليات تخطط لها ليلياً، ومن أشخاص يقسمون في كل مناسبة على حمايتها، ولكن، إلى متى، انظروا إلى الأحداث العالمية من حولكم، فاصحوا، فإن الشعوب لا تريد سوى الكرامة واحترام وطنيتهم، والعدالة في أرزاقهم وأموالهم وحقوقهم.
أجل إنه الزمن الذي أصبح الكذب فيه دبلوماسية والنصب فيه شطارة والخدعة فيه ذكاء، وأصبح النفي والإنكار أسهل طريقة للمراوغة والتخلص من المشكلة!
الحافظ الله يا كويت.

كـان يعتقـد البعـض من العـرب أن التقـدم الصناعـي نـوع من الخرافـة، فزعـم باستحالـة التصويـر الفوتوغرافـي لاستحالـة انتقـال المـادة الحيـة لمـادة متنقلـة جامـدة!
وكانـوا يعتقـدون باستحالـة وجـود المصبـاح بشكلـه الجديـد، لاستحالـة بقـاء النـار في مكـان مغلـق!
وكذلك استحالـة أن يتكلـم الإنسـان في داره، ويسمـع كلامـه إنسـان آخر في دار أخـرى وفي بلـد آخـر عبـر ما يسمـى بالهاتـف!
وهكـذا.. كـانوا ينكـرون التقـدم الصناعـي الذي توصـل إليـه العلـم في ذلك الزمـان، وكان آخـرون يعتقـدون أن صـلاح المجتمـع فيمـا يقـرره الخليفـة أو الملك، فهـؤلاء يطبقـون أحكـام الإسـلام، ويعزلـون الـولاة، ويؤمنـون سلامـة العبـاد بواسطـة السلطـة والقـوة، إلا أنهـم زادوا في ظلمـهم وجـورهم، وسعـوا في خـراب البـلاد، وإذلال العبـاد، فمـلأوا السجـون، وعـذبـوا الأبريـاء وقتلوهـم، وصـادروا أموال النـاس، وأخـذت البـلاد تتأخـر يومـاً بعد يـوم والغـرب يتقـدم، وهكـذا كـانت حـال العـرب!
وفي تلـك الحقبـة الزمنيـة ظهـرت حركـات نهضويـة في بعـض المناطـق الإسلاميـة، كتركيا والعراق وسورية ومصر، وبعض بـلاد فـارس، تسعـى من أجل الجامعـة الإسلاميـة، والعـودة للرجـوع إلى قوانيـن الإسـلام، من أجـل وقـف التدخـل الغربـي.
وكـان رواد هـذه النهضـة يتطلعـون إلى نشـر التعليـم الشامـل، والأخـذ بنصيـب وافـر من الصناعـة والزراعـة، ومحاربـة التخلـف والتقاعـس عن العمـل، والوقـوف في وجـه الظلـم والاستبـداد والفرديـة.
كانـت هـذه القضايـا وهـذه التطلعـات في القـرن الماضـي وأوائـل القـرن الحاضـر تتطلـع بفكـرة النهضـة الإسلاميـة، والتـي مازالـت مطروحـة على بسـاط البحـث، فالمثقفـون من الشبـاب المسلمـين كانـوا يدعـون إلى هـذه الأفكـار، بينمـا كانـت الغالبيـة من النـاس إمـا في معـزل عنهـا أو معارضـين لهـا!
لكننـا شاهدنـا دولـة اليهـود الغاصبـة في فلسطـين منـذ نصـف قـرن، وشاهدنـا كيـف تحـول الغـرب .. ببـلاده المختلفـة وأميركـا التي رفعـت لـواء ما سمـوه بالحريـة والسـلام والتقـدم إلى بـلاد استعماريـة من أبشـع أنـواع الاستعمـار.
لقـد استعبـدوا الشعـوب بالحديـد والنـار، وانهمكـوا في السلب والنهـب، ونقلـوا إلى أوطانهـم كل مـا اعتبـروه نافعـاً لهـم، سـواء من المـواد الأوليـة، أو السواعـد البشريـة، أو العقـول المثقفـة العربيـة، أو الآثـار والمخطوطـات الثمينـة!
لكـن.. التكالـب المـادي وضيـق الأفـق في البـلاد الغربيـة جعلهـم يتحـاربون فيمـا بينهـم، في حـروب أشـد ضـراوة وأكـثر همجيـة ووحشيـة من كـل ما حـدث في تـاريخ العالـم، كمـا في الحربيـن العالميتيـن!
وإن الحـرب العالميـة الثانيـة وحـدها، كـان هنـاك أكثـر من سبعيـن مليونـاً من البشـر قتلـوا، أو فقـدوا، أو بتـرت أعضاؤهـم!
يـرى البعـض أن العالـم الغربـي سيتغـير في القريـب العـاجل، استنـاداً إلى بعـض القرائـن، وإلى جملـة من الآراء والأقـوال والتحاليـل، قـال أحـد علمـاء الغـرب: العالـم الغربـي في طريـق مسـدود، لقـد حصـل على الكثـير من الأمـور الاقتصاديـة، وفقـد أي معنـى وهـدف في الحيـاة، ومن دون هـذه الأهـداف، المجتمـع الغربـي مثـل أي مجتمـع آخـر في الماضـي لابد أن يفقـد حيويتـه وقوتـه الداخليـة.. العالم الألمانـي أريك فرام.
وآخر من العلمـاء الغربييـن يقـول: »إن هـذه الحقبـة حقبـة شديـدة الحـرج، يسودهـا العنـف والصـراع والـثورة، والدمـار والوحشيـة، والأخطـار الذريـة، والإنفجـار السكانـي، والانفصـام الايديولوجـي، والإضـراب العــام«!
الحافظ الله يا كويت.

الخميس, 22 أغسطس 2013

البيضة.. والحجر

توقعت الأحداث الماضية كلها باليوم والتاريخ والساعة، وقلت أيضاً أن عام 2009 هو عام مختلف عن سابقاته خصوصاً في الكويت، وأن رئيس الوزراء سيرحل والبرلمان سيحل، وقلت أيضاً ان الحكومة ستوقع عقداً مشبوهاً وسيتحمل الشعب تلك العملية وسيدفع من أمواله تلك السرقة »الداو« وبعلم الحكومة والنواب وأن أموالنا ستضيع بمناقصات وهمية كاذبة وستدفع من أموال الشعب، وأضفت أيضاً بأن الشارع الكويتي سينتفض من قبل الأجندات والأموال الخارجية لضرب الأمن القومي في الوطن .. ولكن لم أجد آذانا صاغية !
وعام 2012 قلت ان البيضة تقول .. اننا سنشهد مجلسين مبطلين، وأن وزير النفط سيقدم استقالته والشمالي سيستمر في التشكيل الوزاري رغم الأصوات الشعبية المعارضة له، وذكرت أيضاً أن ذكرى الرشيدي سترشح لوزارة الشؤون وستعين أقرباءها في الوزارة خارج أوقات العمل.. كمستشارين، ولكن لم تقل لي البيضة أن رولا ستستمر بالوزارة..!
وفي عام 2013 قالت البيضة ان المقاطعين سيشاركون في الانتخابات وسيحصلون على رئاسة المجلس بسبب العلاقة الحميمية بينهم وبين الحكومة، والقبائل ستشارك ولكن بصورة خجولة، وأن الشيعة ستقلص مقاعدهم بسبب الحسد فيما بينهم ولأنهم لا يملكون خبرة سياسية في التعامل مع الحكومة.
وقلت أيضاً في عام 2014 سيحل المجلس مرة أخرى، وسنخوض انتخابات شرسة بين أقطاب الغرفة والمستقلين والمنبر، وستشارك الحكومة بالمال السياسي بقوة، وستكون بداية لنهاية الديمقراطية الكويتية، بسبب مشاركة الحكومة في اللعبة السياسية الرئاسية.
وفي عام 2015 ستشهد الكويت سرقات وسنشهد عودة السراق السابقين لهذا الوطن، وستطلق عليها سرقة القرن، وبمشاركة المشرعين والمراقبين في البرلمان، وسنعاني من أزمة اقتصادية جديدة كما حصل في الثمانينات، وأن هناك طبخة جديدة في المطبخ الحكومي لسرقة جديدة لضرب الاقتصاد بأكمله وبعض البنوك المحلية، بالإضافة إلى محاولات حثيثة لضرب الباب الأول للميزانية.. رواتب المواطنين !
كل هذه الأحداث علمت بها من البيضة ولكن الحجر ساكت لا أعرف لماذا..! فسألته: لماذا أنت ساكت .. فقال: مسيلمة شيصير لك..!
الحافظ الله يا كويت.

الخميس, 15 أغسطس 2013

انتخبونـي..!

اتصـل بي أحد المرشحين للانتخابات البرلمانيـة الأخـيرة، يسألني: هل صوت لي؟ تفاجأت بالسؤال! وقلت له أنا لم أصوت منذ أكثر من عشرين عاماً، ولن أصوت بهذا النهـج المتبع لا لك ولا لغيرك، وانتهت المسرحية الانتخابية وافتكينــا، والحبيب يسألني: هل صوت لي؟.. استرح!
كانت هذه الانتخابات مثالاً شاهداً على واقع العلاقات بين الشعب الكويتي بكل طوائفه، وكانت فرصة ذهبية للكثير من وسائل الإعلام العربية والعالمية لتسخر منا كل السخرية .. ومعها حق .
أكثر من 48٪ من الشعب الكويتي لم يصوت، ويصرح النائب، أنا أمثل الشعب ! أنت لا تمثلني ولا تمثل الشعب، أنت تمثل الألف شخص من أصواتك فقط لا غير، تمثلهم في سرقة المناصب وتمثلهم في الرشوة وتمثلهم في دفاعك المستميت عن الحكومة وتجاوزاتها، ولكنك لا تمثل الشعب .
العملية سهلة جداً.. إن كنت مستاء مما حدث، فما لك عزيزي المواطن إلا أن تستعد لترشح نفسك للانتخابات المقبلة، ونعلم جميعاً أنها خلال الأشهر القليلة المقبلة، وإنني على علم بما سوف تحتاج إليه لتفـوز .
عليك بتجهيز مئات الألوف من الدنانير لتبدأ حملتك الانتخابية الضخمة التي سوف تستفيد منها الحكومة بجانب الصحف اليومية المختلفة، وعليك أيضاً أن تؤجر مذيعا دجالا متلونا على قياس ما تريد قوله، وبالأخير قناة لتبث لك الندوة عالهواء مباشرةً وتقول انتخبوني فقط لا غير.
وبالتالي مبروك أنت ناجح، لأن كلمة انتخبوني لها آذان صاغية ومختصرة لكل المقدمات التي ستكذب بها أقصد التي ستقولها.
أخيراً.. لا تنس فعليك أن تظهر بعضاً من التواضع أمام منتخبيك، وبعضاً من التعاطف مع قضاياهم ومشاكلهم، على الرغم من أنك لا تطيق رؤيتهم، ولكن أصبر فسوف تنتهي منهم حالما تنتهي فترة الانتخابات.
يعطيهم العافية، الكلمة الأخيرة تقولها في حفل العشاء بعد النتائج، وتختمها بتغيير الهاتف والمناديب وإغلاق كل قنوات الاتصال التي كانت موجودة في الانتخابات.
الحافظ الله يا كويت.

الأربعاء, 14 أغسطس 2013

شرباكة

لدينا مجلس أمة وديمقراطية ولدينا أيضاً حكومة لديها دستور وقانون تستطيع من خلاله المراوغة والتحايل أمام المواطنين ومجلس الأمة لتعيين وتمرير كل ما تريد، دون خوف من الرقابة التي يملكها النواب، الجميل في الأمر أن الوزير يقسم في الصباح ويتجاوز القانون ليلاً !
يقال إن من مميزات الوزير أن يكون لديه خلفية كبيرة، عن وزارته، وأن يملك القدرة على استشارة أقربائه بعد الدوام الرسمي كمستشارين له، وصرف مكافأة لهم لتلك الاستشارة، المنزلية!
{{{
شرباكة عندنا في الكويت ممتعة وجميلة، مقاطع ثم يصبح نائباً ومن ثم يصبح رئيساً، معارض وتمرر له كل المعاملات، مرتشٍ طليق في هذا الوطن، راشٍ وتزداد أمواله يوماً بعد يوم، سارق وممنوع من السفر يغادر البلاد بكل حرية، أحكام قضائية تصدر ولا تطبق، خريج الثانوية فجأة يصبح وكيل وزارة، ودكتور ينتظر عملاً.
{{{
أموال تصرف لكل دول العالم، والشعب الكويتي يعاني من أبسط الحقوق من منزل يستطيع أن يستره ويستر أبناءه، صحة، ونسبة الأمراض السرطانية بازدياد دون وجود علاج علمي يحاول معرفة أسبابه للبحث عن علاجه، وتعليم وثقافة بأسوأ ما يمكن، وحتى المستوى الاجتماعي وأسلوب الحوار الثقافي منحدر جداً!
أصحاب الدماء الزرقاء لهم حقوق بخلاف المواطن البسيط، والراتب يصرف دون عمل، والمنزل جاهز له قبل أن يبلغ سن الرشد، وحتى الرصيد البنكي ليس بحاجة له لمعرفة كم يملك وكم يصرف!
{{{
في عام 1990 ناشدت الحكومة الشعب وطالبته بالصمود والمبايعة، نعم لقد صمد الشعب وقدم الشهداء وبايع، واليوم نحن الشعب نتوسل الحكومة لإسقاط القروض وتوفير السكن وتخفيف الضغط عن المواطن، نرجوكم أن تعطونا ما كفله الدستور لنا، وترحمونا كما ترحمنا على شهدائنا.
الحافظ الله يا كويت.

الإثنين, 12 أغسطس 2013

المسرح الديمقراطي الكويتي

وصلتني دعوة كريمة لحضور المسرح الديمقراطي الكويتي الكبير بعنوان انتخاب الرئيس ونائبه واللجان العاملة خلف الكواليس، المخرج مبدع والكاتب لهذه المسرحية عاش زمناً من القرن الماضي ولم يعلم بأن البطل الحقيقي هي الحكومة وعشيقتها.
العشيقة لا تريد أن تكون محايدة وانما تريد اذلال العشيق في كل موقف أمام أعين الجمهور، ليكون عبرة لمن يحاول ان يتجاوز حدوده من الجمهور!
{{{
إلى الآن الخاسر متمسك بمبادئه، ويدعي الوطنية أمام كل التضحيات التي قدمها وزملاؤه لهذه الحكومة، التي عودتنا في كل مسرحية تدخلها في كل شيء وخروجها عن النص والذي ارتضيناه من خمسين عاماً .. ولكن! تبقى حقيقة واحدة فقط وهي ان المسرحية كتبت وانتهت، والنهاية لابد أن تحقق طموح المخرج، والمنتج، وأن الممثلين لهم أجر مقابل عملهم ولا يجب المعارضة أو الاعتراض، وانما تنفيذ ما يريده الكاتب والمخرج.. والمنتج.
{{{
رأيت في هذه المسرحية وأنا جالس في الصفوف الأمامية، أنه وأثناء الاستراحة وقبل انتخاب الرئيس ان التحركات الجانبية للحكومة تتجه خلاف ما يتوجب عمله حسب النص المكتوب وهو تجاوز على مبادئ اللعبة السياسية، وهو ما حذرنا منه كثيراً، وهذا المؤشر الخطير سينقلنا إلى انتخابات مبكرة قبل بداية العام المقبل وفي حال غياب المجلس تتحرك الحكومة مرة أخرى في اللعب بأموال الشعب وتوزيع الثروة هنا وهناك دون حسيب أو رقيب!.
{{{
هذا الدستور لا يفي بطموحات الشعب والشباب وهذا الجيل، فلابد من تنقيحه والاستفتاء بدستور جديد، يضع حداً لكل الاسفاف المتكرر من الحكومة واللعب فيما لا يحق له أن يتجاوز عليه، ولابد من وضع آلية تحرك الحكومة ووضع لجنة دائمة تراقب عمل الحكومة ومصروفاتها في كل قانون ، وهذه اللجنة مستمرة حتى في حالة عدم وجود مجلس قائم.
{{{
كل شخص له سعر.. وقيمة، الناخب كما النائب، الوزير كما الموظف، المخرج كما الممثل.. ولكن يظل وطن يصـرخ بلا قيمـة أمـام هـذه المسرحية الكبيـرة. الديمقراطية !
الحافظ الله يا كويت.

الجمعة, 02 أغسطس 2013

ظاهرة غريبة

الانتخابات البرلمانية كشفت لنا ظاهرة غريبة على مجتمعنا، وعلى عاداتنا، فجميع المرشحين بلا استثناء كانوا يهاجمون الحكومة ويلقون اللوم عليها في كل شيء حتى في توجيه الناخبين لبعض المرشحين، وحتى في اصدار القوانين، بل وأكثر من ذلك كان بعضهم يتهم الحكومة بأنها سبب الطائفية فيما بيننا.
لم نجد منصفاً واحداً بينهم يقول اننا نحن شعب جاهل، لا يفقه بالديمقراطية شيئاً، ولم نجد نائباً سابقاً أو وزيراً سابقاً يقول نحن من أخطأنا، وانا من فعلت، ولكن كلمة »الحكومة« التي تشمل كل الوزراء من غير تحديد المتهم، القصد منه تشويش المواطن والناخب لكي لا يبحث عن الحقيقة المرة والتي تقول.. اننا نحن السبب في تأخير وطننا، ونحن السبب الرئيسي في كل الاخفاقات في السنوات الماضية.
تأخرنا كثيراً بسبب جهلنا لحقوقنا وواجباتنا، تأخرنا بسبب اختياراتنا المتكررة لنفس النواب ونفس المرشحين، في كل مرة نقول تسقط الحكومة ولكن لم نقل: يسقط المجلس، قلت في المجلس السابق المبطل في أول جلسة له: انه اسوأ مجلس في تاريخ الديمقراطية الكويتية، ومازلت اقول.
ان معايير الاختيار صعبة جداً وتحتاج إلى بحث علمي، ولا يمكن الاختيار تحت الضغط القبلي
او الطائفي أو الاجتماعي، فنحن مسيرون امام الاحداث العالمية وسنجعل يوماً للتنازل عن كل تلك المعايير والرضوخ تحت القوة العالمية حسب المقاييس الدولية.
اليوم يتحدد مصير هذا الوطن، امام المليارات التي ستفرش امام النواب لتنمية هذا الوطن، اما ان نكرر الداوكميكال وتختفي اموالنا، واما ان ننهض من جديد لوطن جرح كثيراً من أبنائه وكادوا ان يقتلوه.
الحافظ الله يا كويت.

الخميس, 25 يوليو 2013

الأموال العربية

بدأ تسريب الوثائق السرية بالتعاون مع اسرائيل والولايات المتحدة الأميركية التي كشفت علاقة بعض رؤساء الدول العربية مع اسرائيل والتي نشرت في موقع »ويكيليكس« نحو 6000 وثيقة سرية، والتي تشرح كيفية تعاطي رؤساء الدول العربية وعلاقتها مع القضية الفلسطينية ما جعل جميع العناصر لصنع الثورة والعصيان المدني متوافرة.
مؤسس موقع »ويكيليكس« جوليان اسانج قال في مقابلة أجرتها صحيفة »يديعوت احرونوت الإسرائىلية« انه: بدلاً من قضاء الوقت في حرب ندافع فيها عن سمعتنا الحسنة، قررنا اشعال ثورة في الشرق الأوسط، في دول مثل تونس ومصر فجميع العناصر لصنع الثورة متوافرة.
وأضاف اسانج: الوثائق التي سربت عن علاقة الاسرائىليين مع العرب في المراحل الأولى أثارت غضب اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، ومن ثم لاقت القبول والدعم لها لعدم وجود البديل الآخر، فكانت تلك الفكرة تصب في نهاية المطاف إلى تفكيك القدرات العسكرية العربية، ومن تلك الوثائق هي تصفية بعض الرموز الأمنيين وكان من بينهم عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية وعماد مغنية المرشح من قبل ايران لمنصب نائباً لأمين حزب الله السيد حسن نصر الله، لأنهم يملكون القوة والحنكة السياسية ولديهم المعلومات عن المخطط الإسرائىلي.
في وثيقة أرسلتها سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في القاهرة مارغريت سكوبي إلى وزارة الخارجية الأميركية عام 2009، عددت فيها مزايا عمر سليمان أثناء اجتماع عقد مع رئيس هيئة الاركان المشتركة الأميرال مايكل مولين مع عمر سليمان، حيث تسرد بعض النقاط الأخرى المميزة ان عمر نجح في وقف المحاولات الايرانية لتهريب السلاح عبر الحدود المصرية لغزة، فشرحت السفيرة في كتابها أن عمر سليمان يعتبر أقوى رجل في مصر وأنه خطر على اسرائىل مستقبلا.
وفي وثيقة ثانية من السفيرة بنفس العام، اكدت ان الرئيس المصري يعتمد عليه اعتماداً كلياً في العلاقة المصرية -الاسرائيلية، والمصرية العراقية، والايرانية والسعودية، وأن الملف الفلسطيني بأكمله بيد عمر سليمان وهو يعرف كل الخفايا العربية والاسرائىلية.
لذا تفاجأنا جميعاً بوفاة عمر سليمان أيام الثورة المصرية، ولم يعرف السبب حتى الآن.
اليهود في الغرف المغلقة يملكون أكبر وأحدث أجهزة تنصت في العالم، ويخترقون كل وسائل التواصل الاجتماعي للتجسس على العرب، وطائراتهم تحلق فوق رؤوسنا ليلا ونهاراً، وغواصاتهم في الخليج مجاورة للغواصات الاميركية، وكل هذا للأسف الشديد بأموال عربية.
والحافظ الله يا كويت.

تبـادل الأدوار واللعب السياسـي والجهـل بالديمقراطيـة كانت في السابـق بصـورة تعكـس مستـوى الديمقراطيـة في الكويت، ولكن اليـوم أضيـف لهـا التكنولوجيـا الحديثـة من رسائـل ومواقـع اجتماعيـة وقنـوات، لهـذا نجـد الضغـط المستمـر في كـل الاتجاهـات لتهييـج الشـارع والطـرح الطائفـي للضغط على المواطـن ليخـرج لنـا مستـوى برلمانـي سـيئ جـداً، ولهـذا تأخرنـا في تنميـة وطننـا والنهـوض بمستـوى التعلـيم، بســبب مخرجـات النـواب وسـوء الاختيـار!
بـدأ المرشحـون والنـواب السابقون بالإعـلان عن افتتـاح مقراتهـم الانتخـابيـة، وبـدأوا بتـبادل الزيارات لدعـم بعضهـم البعـض والإشـادة بعملـهم أثنـاء المجلـس السابـق، وهـو تقليـل من المرشحـين الآخريـن في الساحة، وهـذا اللــعب السياسـي للضغـط وتوجيـه الناخبـين لفئـة دون أخـرى!
وهنـاك آخـر يظهـر على القنـوات الفضائيـة للتحلـيل الانتخابـي وترتيـب أسمـاء المنافسـة على المقاعـد العشـر الأولـى، للضغـط بصـورة أخـرى على الناخبـين، وهـذا المحـلل قـد رشح في السابـق ولم يحصـل على 50 صـوتاً، ومن يدفـع أكـثر يرشـح لأن يكـون في مقدمـة التحليـل اليومـي، هـذا الإسفـاف في عقـل المواطـن البسيـط وهـذا الأسلـوب المتبـع في بعـض الدول المتأخرة ديمقراطيـاً، أديا إلى انهيـار الكثـير من مؤسسـات الدولـة بسـبب سـوء الإختيـار لمن يمثـل الأمـة.
»روجيه غارودي« وهو فيلسوف وكاتب فرنسي، قبل إعلان إسلامه انضم إلى صفوف الحزب الشيوعي ومن ثم نائبـاً في البرلمـان، ألف كتباً منها »نــداء إلى الأحيــاء« يقول: داخل كل بلد يعرض أصحاب اليسار واليمين الصور المختلفة ولكن هدفها المشترك هو النمو، النمو اليميني على الانتاج واليسار على التوزيع - إلى أن يقول - إننا نمضي في هذا الطريق نحو الانتحار على مستوى الوطن، ولقد بدأ العد التنازلي، وبعد خمس سنوات يكون الأوان قد فات لتغيير الطريق - وقد حصل ما قال.
نعانـي الكثـير من الجهـل في الاختيـار، فالتعصـب مازال موجـوداً، والقبليـة متعشعشـة في أفكـارنا، والطائفيـة كـادت تهلكنـا، والوطـن بحاجـة ماسـة إلى نــداء إلى الأحيــاء - إن كنـا أحيـاء في هـذا الوطـن؟
الحافظ الله يا كويت..

الثلاثاء, 09 يوليو 2013

هكذا تخلف المسلمون!

من أغرب مشاكل المسلمين ومآسيهم، أنَهم ابتلوا بحكام لا يهمهم إلا المادة والجنس، وكانوا من أهم أسباب تأخر المسلمين وإفقارهم، واتبعوا السياسات الغربية والشرقية، وهم للمسلمين الناهضين والحريات بالمرصاد.
فالشاه -مثلاً - من ملوك إيران في القرن العشرين، عينه الإنجليز بعد أن خلعوا والده، ولد سنة 1919 وتسلم الحكم في إيران 1941 وأطيح به سنة 1979م ومات في المنفى سنة 1980 ودفن في مصر، سرق من أموال الشعب أربعين مليار دولار، والدولار في ذلك اليوم له من القوة ما يزيد عن قوته اليوم، حتى أن بعض الاقتصاديين يذكرون أن قوة الدولار في الحاضر ربع قوة الدولار آنذاك، بالإضافة إلى المفاسد الأخرى المعروفة.
صدام، سرق لنفسه وعائلته وبعض رفاقه ثلاثمائة مليار دولار، وموبوتو، أيضًا حين سقوطه كان رصيده سبعة مليارات دولار الذي كان رئيساً لجمهورية الكونغو الديمقراطية للفترة من1965-1997 وغير إسم الدولة إلى زائير في عام 1971، قاد الحكم بطريقة استبدادية بشعة، جمع ثورة شخصية هائلة .
الحريات التي كان المسلمون الأوائل يتمتعون بها، كانت سبب إنجذاب الناس إليهم وإلى مبادئهم والتي لا نرى لها وجوداً اليوم، بل أخذت مكانها ديكتاتورية الحكام، والقيود والأغلال على كل يد ورجل، وفي كل حركة وسكون، وترى كل جماعة من المسلمين رسموا حول أنفسهم حدوداً جغرافية مصطنعة صنعها الاستعمار.
ونظرة واحدة إلى واقع اليهود اليوم، تكفي وضوحاً أنهم غيروا ما بأنفسهم نوعاً ما، وخرجوا نسبياً من تلك الدائرة الضيقة إلى شيء من الألفة والمحبة والأخوة فيما بينهم، لا فرق اليوم في دولتهم الغاصبة بين اليهودي العراقي أو الإيراني، اليهودي الأبيض أو الأسود، وهكذا.
كما أن نظرة واحدة إلى العالم الإسلامي، كافية لأن يكتشف الناظر أن المسلمين في هذا اليوم ليسوا بمسلمين، فصار نصيبهم الخزي في الحياة الدنيا، وصار لليهود الألفة والمحبة والأخوة والصداقة، وليس اسم الإسلام بوحده الدواء والشفاء، وإنما هو واقع الإسلام والعمل به.
ألف باول شمتتز كتاباً بعنوان الإسلام قوة الغد، لخص فيه قوة الإسلام بكلمة واحدة وهي الجمع، أي أن قوة الإسلام تكمن في قدرته على الجمع، ولأن البشرية تواقة إلى التجمع لا إلى التمزق، فإنها ستجد في الإسلام يوماً من يقف إلى جانبها ليساعدها على ذلك.
صدق الإمام أمير المؤمنين عليه السلام حيث قال: الله الله في القرآن لا يسبقكم بالعمل به غيركم.

الصفحة 14 من 16