جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

ليس هناك دولة تعرضت للاحتلال كما تعرضت له الجزائر لأن المستعمر الفرنسي لم يكن يقصد من الجزائر مجرد الانتداب من دولة أوروبية مركزية حضاريا وممتدة على جغرافيات استعمارية في أفريقيا وشرق آسيا وإنما كان يرى الجزائر جزءا، من فرنسا أي كان ينظر للجزائر على أنها ملحقة جيوسياسيا بفرنسا فالجزائر تتمتع بمساحة جغرافية شاسعة وبساحل خلاب جبلي نظير للسواحل الاوروبية والفرنسية وبشعب يميل في ملامحه إلى السيمياء العامة للشخصية الفرنسية هذا طبعا غير ثروات الجزائر ومواردها. وقد ناقش كارل ماركس في كتابه حول الهند والجزائر جانبا من الرؤية الفرنسية للجزائر ولذلك عمدت فرنسا لتغيير هوية الشعب الجزائري العربية الاسلامية من خلال فرنسة اللغة والدوواين الرسمية وشتى أنواع التعامل وكرست للثقافة الفرانكفونية،  وبدأت تضم الجزائر اداريا وقانونيا وثقاقيا ولكن الشعب الجزائري رفض الاحتلال وادعاءاته ومزاعمه واغراءاته وثقافته ودخل في مرحلة مقاومة وكفاح ونضال كلف الجزائر مليون شهيد وحصلت على الاستقلال بإرادة رجالها الابطال ونذكر منهم عبدالقادر الجزائري وعبدالحميد بن باديس وأسماء كثيرة مليون شهيد صنعوا الانتصار واليوم الجزائر عادت الى هويتها العربية الاسلامية، وقفوا في وجه الطائرة والدبابة والمدفع والرشاش، يقودها رئيس صلب حكيم صان الجزائر وجعل من جيشها قوة أسطورية جبارة قادرة على إلحاق الهزيمة بأي طامع وهامع وخامع. نقدم التهنئة الى سفارة الجمهورية الجزائرية الشعبية الديمقراطية في دولة الكويت والى السفير شخصيا والى الشعب الجزائري الشقيق الذي جسد ببطولاته وتضحياته قيم الوطنية وبأخلاقه السياسية قيم المواطنة.

بدأ اللواء فهد الشويع الوكيل المساعد للمرور بالإنابة حملة مرورية مكثفة ودقيقة وشاملة للنظام المروري وتستند الحملة أولا على لوائح ونظم قانونية وإدارية تعرضت للتخطي والتجاوز مع التداعي الدراماتيكي لطبيعة الإنسان قائد المركبة لأن الطرق المرورية تتبع فلسفة الحياة أجيال تتعاقب وذاكرة ووعي تتنقل وموجات من الوافدين تتناوب على الطرق المرورية ما يجعل الحاجة ضرورية لمجاراة عامل الزمن في التغير واليوم اللواء فهد الشويع الوكيل العام المساعد بالإنابة بدأ حملة ويمكن الاشارة إلى معالم وملامح هذه الحملة بالاشارات التالية من أهم وأبرز أسس هذه الحملة أن اللواء فهد الشويع لم يكتف بإصدار الأوامر والقرارات الادارية بل إنه يشرف شخصيا على مدى تنفيذها وقياس مدى الجدوى منها والتفاعل الميداني مع الملاحظات التي تصدر من المرؤوسين وهذا يعني أن اللواء فهد الشويع يؤسس لمنهجية براجماتية في الإدارة العامة للمرور تستند إلى جدوى القرار العملي للتوجيه المروري وفعالية اللوائح والنظم ومن ملامح هذه الحملة التعامل بحزم مع قادة المركبات الذين يسيرون في الكتف الأيمن والكتف الأيسر للطريق المروري لأن هذه المسارات مخصصة للأمان وللاستثناءات التنفيذية والطوارئ الخاصة ولذلك شددت الحملة على التزام قادة المركبات بالمسارات المرورية الزرقاء والخضراء وحظرت عليهم تجاوز الأكتاف المرورية وركزت الحملة المرورية للواء فهد الشويع على معالجة الاختناقات المرورية في أوقات الذروة كبداية الدوام اليومي ونهايته والاختناقات المرورية وذلك بمنع التجمهر لقادة المركبات في الحوادث المرورية ومما يلاحظ في الحملة المرورية للواء فهد الشويع المساواة في تطبيق القانون وعدم المواربة والمهادنة والمحاباة التي كانت سائدة والتأكيد على التعامل مع المخالفة المرورية دون النظر لأي امتيازات وخصائص قائد المركبة، فالملتزم باللوائح المرورية يلقى التقدير والمخالف يعرض نفسه للتوقيف والمساءلة والاجراءات المنصوص عليها بدون ظلم فإذا كانت لائحة العقوبة للمخالفة المرورية تستدعي سحب السيارة فسيسود القانون دون أي اعتبار لأبعاد قائد المركبة سواء كان رجل أعمال.. موظف كبير.. مواطن.. وافد لهذا تحدث اللواء فهد الشويع أكثر من مرة بأنه يستهدف تطوير مهارات وقدرات منتسبي المرور بالشراكة مع منتسبي الوزارة ككل حتى لاتبقى معالجة المشاكل المرورية مهمة قطاع المرور وحده.
أوجه تحية من القلب لسيادة اللواء فهد الشويع الوكيل المساعد بالإنابة للادارة العامة للمرور ونرى في جهوده لمعالجة المشكلات في أصعب قطاع بوزارة الداخلية وسام شرف يليق بمستوى الشخصية الرفيع و قيمها الوطنية السامية.

الكويت عربية وهويتها عربية والدم الذي يجري في عروقها دم عربي، هذا الدم كان دوما يتحرك ويندفع تحت تأثير خصائصه كالإباء والكرامة والكبرياء ورفض الظلم والغبن الذي يقع على أي جزء من هذه الأمة. من هذه الحقيقة شاهدنا رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بصفته رئيس الاتحاد البرلماني العربي أيضا يهاجم رئيس الوفد الإسرائيلي بعنفوان شديد وإصرار على الإباء، معبرا عن وجدان وضمير شعب الكويت.
في مناصرة قضية العرب الأولى القضية الفلسطينية وهي القضية التي تحملت الكويت وشعبها فيها العبء الأكبر في مراحل تأسيس النضال الوطني الفلسطيني الذي انطلق من أرض الكويت ولذلك كان الوجدان الكويتي وسيبقى حيا نابضا بدماء الغضب على الكيان الصهيوني الغاصب المحتل الذي شرد الشعب الفلسطيني من أرضه وارتكب المجازر الوحشية في صبرا وشاتيلا ومخيم عين الحلوة وقانا ومخيم ماء البارد وعكا وحيفا ويافا ومجازر دير ياسين وبحر البقر وفي رام الله وجنين، وأخيرا وليس آخرا في غزة هاشم، هذا العدو لاتطبيع معه وقد رفضت الكويت كل أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي مع الكيان الصهيوني مهما حاول المروجون تجميل وجه إسرائيل القبيح وتقديمها على أنها دولة حقوق الإنسان وهذه الدعاية لن تنطلي على أحد، آلاف الاسرى الفلسطينيين والأسيرات يقبعون في سجون الاحتلال بظروف اعتقال قاسية وأحكام عسكرية جزافية اعتباطية تصل لخمس مؤبدات فهل بعد ذلك كان على رئيس اتحاد البرلمانيين العرب ورئيس مجلس الأمة الكويتي أن يسكت على تشدق رئيس وفد العدو الإسرائيلي الصهيوني عن حقوق الانسان وانتهاكاتها في الدول العربية مرزوق الغانم رجل نابض بمشاعرنا وقلوبنا وغضبنا على هذا العدو ورموزه وصوره وأشكاله فهو كان عدوا حاضرا كما كان غائبا لامكان له في حياتنا بدون الاذعان للشرعية الدولية واقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف، بوركت السيد مرزوق الغانم على هذا الموقف الذي سيحتفظ لك فيه التاريخ السياسي بمعناه ومغزاه.

ستة عقود على الأقل هي الخبرة الزمنية والتاريخية  لرجل نشأ في ظل اقليم من أكثر الأقاليم المتحركة جيوسياسيا، هذا الرجل هو سيدي صاحب السمو الذي نشأ مع الانبثاق الاستيلادي الحديث والمعاصر لدول مجلس التعاون شهد المرحلة الأساسية التمهيدية للاستقلال والاستقلال المتتابع للدول دولة دولة ومراحل تأسيسها الدستوري والبرلماني والسياسي، ولهذا حينما قيل هو شيخ الدبلوماسية كان هذا بمثابة شهادة لخبرته خلال  60 سنة ونيف عصفت بدول مجلس التعاون أزمات حقيقية محدقة حاولت ولازالت تحاول وستظل تحاول زعزعة استقرار منطقة الخليج العربي وأمنه وتهديد استقلاله وسيادته وكانت الكويت هي المتضرر الاكبر والاساسي ولكن صاحب السمو تجاوز تلك المحنة حينما كان وزيراً للخارجية، وبخبرته وحنكته تجاوزت الكويت تلك اﻷزمة وعاد الحق الكويتي لأهله.
واليوم تحدق بدول مجلس التعاون محنة الأشقاء وهي محنة تسببت في تيارات خارجية وحرصا من سيدي صاحب السمو على بقاء دول مجلس التعاون موحدة وصفها واحدا، فمنذ البداية تجشم الوساطة بين الأشقاء إدراكا منه بأن البيت الخليجي ينبغي أن يبقى هو مصدر الحل وأن الحل ينبغي أن يكون عاجلا وسريعا لأن التيارات الخارجية قد تعرض البيت الخليجي لتجاذبات دولية واقليمية وينتقل الخليج من مشكلة قابلة للحل إلى مشكلات اما غير قابلة للحل أو القوى الدولية لا تريد لها الحل، لذلك يتطلع الجميع مجدداً الى سيدي صاحب السمو لإحياء المبادرة الكويتية لرأب الصدع، والأمل يحدو الجميع بالحل وتعود للبيت الخليجي قوته وحيويته.

في البدء ليس هذا المقال موجهاً ضد الحضارة والتقنيات والتكنولوجيا المتقدمة فالموبايل بات جزءا من حياتنا في كل ساعة وكل لحظة ولكن ما نحن جميعا ضده حينما يتم استخدام الموبايل  خلال قيادة السيارة وحقيقة معظم الذين تسببوا بحوادث مرورية حينما تتم مساءلتهم يقول لك: كنت  أتابع صفحات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وهاشتاق وواتساب وغيرها وآخرون، يقول: كنت في حديث مع واحد من الأصحاب أو مع واحد من عيالي أو زوجتي  أو صديقتي وغير ذلك  وبعضهم يقول: فقدت التركيز والانتباه  على السيارة ولا أدري ما الذي حصل بعد ذلك  وبعضهم يقول: دخلت في نوبة غضب وعصبية وزعل وبسبب ذلك عصبت ونسيت أني أقود سيارة وبعضهم يقول: كنت في حالة سعادة مع صاحبتي ونسيت أني راكب سيارة. حقيقة نحن استعرضنا بعض المعطيات العامة المشتركة بين مستخدمي الطرق والموبايل لنؤكد للجميع أن هذا جزء من مسارات مشكلة كبيرة  تتسبب بحوادث طرق دامية ومفجعة ويكون ضحيتها أبرياء ونحن نحمد الله على نعمة  الاسلام ونؤمن بالقضاء والقدر المحتوم الذي يقع على الانسان حينما لا يكون  جزءا من فلسفة القضاء والقدر وليس جزءا من فلسفة صناعة الموت الإرادي الكارثي لأنه ينزل منزلة الاعتداء على النفس بالتهلكة والاعتداء على الآخرين لذلك فإننا نهيب بوزارة الداخلية الى أن تتجه إلى تغيير الوصف القانوني لاستخدام الموبايل  لتنتقل بالتكييف القانوني من معيار الضرورة الى معيار الجريمة الموصوفة الجنائية في أقصى تحديد لمضمون العقوبة نعم ..ننتظر من وزارة الداخلية أن تصدر ارشادات صارمة لاستخدام الموبايل من قبل مستخدمي السيارات  وترتب جدولة للعقوبات  لأنها ستنقذ مئات الأرواح البريئة. في كل يوم نحن نشهد حوادث مرور جماعية وانقلاب سيارات ويكون السبب الاستخدام الأرعن للموبايل ومعظم الضحايا قد يتحولون الى العلاج من اعاقات حركية في أحسن الأحوال.

الأربعاء, 11 أكتوير 2017

وزارة الداخلية الكرام

جرائم مستخدمي الموبايل في الطرقات حدث ولا حرج.
أمس وأنا اسير في شارع الخليج العربي بمحاذاة مجلس الامة وبالتحديد في تمام الساعة الواحدة ظهرا كان يسير أمامي وانيت وبسرعة تتجاوز 100 كم في الساعة وفجأة انحرف الوانيت واصطدم بعامود الانارة وانشطر الوانيت الى قسمين والسائق محشور فيه ولكن عناية الله أنقذت هذا الشاب وهو في ربيع عمره، واتوجه الى الاخوة في وزارة الداخلية والسادة أعضاء مجلس الامة لاتخاذ قرار وضوابط جديدة بخصوص استعمال الهاتف أثناء القيادة واتخاذ أشد العقوبات لمن يستعمل الهاتف أثناء القيادة، واليوم نتحدث عن الهاتف في البداية ليس هذا المقال موجه ضد الحضارة والتقنيات والتكنولوجيا المتقدمة، فالموبايل بات جزءاً من حياتنا في كل ساعة ولحظة ولكن ما نحن جميعا ضده حينما يتم استخدام الموبايل أثناء قيادة السيارة وحقيقة معظم الذين يتسببون بحوادث مرورية حينما تتم مساءلتهم يقولون لك كنت أتابع صفحات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك والهاشتاق وغيرها، وآخرون يقولون كنت في حديث مع العائلة او صديق وغير ذلك وبعضهم يقول فقدت التركيز والانتباه على السيارة ولا ادري ما الذي حصل بعد ذلك وبعضهم يقول كنت في نوبة غضب وعصبية وزعل وسعادة وبسبب تلك الانفعالات نسيت اني اقود سيارة. حقيقة نحن استعرضنا بعض المعطيات العامة المشتركة بين مستخدمي الطرق والموبايل لنؤكد للجميع ان هذا جزء من مسارات مشكلة كبيرة تسبب الحوادث ويكون ضحيتها أبرياء، ونحن نحمد الله على نعمة الاسلام ونؤمن بالقضاء والقدر المحتوم الذي يقع على الانسان حينما لا يكون من فلسفة صناعة الموت الارادي الكارثي لأنه يتنزل منزلة الاعتداء على النفس بالتهلكة والاعتداء على الآخرين، لذلك فإننا نهيب بوزارة الداخلية بأن تتجه الى تغيير الوصف القانوني لاستخدام الموبايل لنتفق بالتكيف القانوني من معيار الضرورة الى معيار الجريمة الموصوفة الجنائية في اقصى تحديد لمضمون العقوبة، نعم ننتظر من وزارة الداخلية ارشادات صارمة لاستخدام الموبايل من قبل مستخدمي السيارات وترتيب جدولة للعقوبات الصارمة لأنها ستنقذ مئات الارواح. في كل يوم نحن نشهد حوادث مرور جماعية وانقلاب سيارات ويكون السبب استخدام ارعن للهاتف، ومعظم الضحايا قد يتحولون الى العلاج من اعاقات حركية في احسن الاحوال، حمانا وحماكم الله، من حوادث الطرق.

بسم الله الرحمن الرحيم «وإذا مرضت فهو يشفين» صدق الله العظيم
باقة من الكلمات والورود للواء طلال معرفي العائد من العلاج لان المرض قدر ومقدور من الله على خلقه ولا يستثنى منه احد, ولأن المريض يثاب من الله أجراً على مرضه، فإذن الفرحة غمرتني لدى عودة اللواء معرفي من العلاج بالخارج بالقدر الذي احزنني غيابه, هذا الرجل انسان بكل دلالاته الانسانية في خلقه ومغزاه ومعناه ورسالته وفي مسؤوليته لطالما كان استقباله للجميع نبع من ازهار نفسه الرضية الكريمة المحبة للناس بقدر محبته لبلده الكويت وأهلها ، واليوم وبعد أن عاد فهذا الرجل له حق علينا أن نبث له هذه الكلمات المعطرة بعطر قدومه وعودته وهي أقل ما يستحقه من واجب التكريم من لم نرى منه إلا النظرة الحانية, والسجايا الكريمة فأهلا بك من قلوبنا التي ران عليها غيابك. والان تعود الى أهلك ووطنك وللجميع فلك منا كل التحية والتقدير والدعاء أن تدوم مكللا بالعافية وهذا عهدنا الذي عاهدناك عليه وعاهدناك إليه أن لك من الاخوة ما قاله ذلك المثل العربي «رب أخ لم تلده أمك»... تمنياتنا من القلب لك بالشفاء العاجل وأن يديم الله عليك الصحة والعافية.

بسم الله الرحمن الرحيم «قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا».
إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع ونحن على فراقك يا أحمد لمحزونون.
سيادة الفريق محمود الدوسري نقف أمامك وأنت في خطب وجلل عظيم حيث قضت إرادة الله تعالى أن تفيض روح ابنك الملازم أحمد وانت خارج البلاد في شأن من شؤون البلد الغالي الحبيب الكويت الذي نذرت حياتك منذ البداية أن تكون في ساحة من ساحات الواجب الوطني وهو  الداخلية ومن حبك للكويت اردت أن تغرس امتدادا لهذه المحبة من خلال ابنك الملازم أول احمد وشاء الله تعالى في صبيحة هذا اليوم أن يختار هذا الغرس إلى جواره في الفردوس الاعلى من الجنة شهيدا وشاهدا فقد نال الشهادة وهو بلباس الواجب الوطني الذي تشرف بمغزاه ومعناه على ثرى الكويت ليغيب الجسد في ما ورائية المكان وما ورائية اللحظة وشاهدا على امتحان صعب أن يرى فيه الاب ابنه بين الاثير من عدمه وكم فطر الاسى قلوبنا حينما علمنا أنكم خارج البلاد ولكن عزاءنا كان الرجل الاول في هذا الوطن الذي نلوذ بحكمته سيدي صاحب  السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد اطال الله في عمره الذي تشرفنا بعنايته لما حدث فكان اول المعزين لكم لانه من ألهمنا قيم الواجب والابوة والمسؤولية لقد ذرفنا الدمع نزفا من قلوبنا  على فقيدكم الغالي وفقيدنا فلذة كبدكم واليوم صار عند الله فاضت روحه الى بارئها طاهرة ولا أجد كلمات تسعفني في رثاء الشهيد الملازم أول أحمد محمود الدوسري الا هذه الكلمات لا يعلم المرء ما يأتي به القدر.
ومره أخرى اعزي نفسي قبل أن اعزيكم بوفاة الغالي الذي عاشرته منذ طفولته وهو في سن التاسعة من عمره، كم كان مهذبا وخلوقا ومطيعا لأهله وأصدقائه حنونا طيبا وأرفع يدي الى الله العلي القدير أن يدخله فسيح جناته والهمكم الصبر والسلوان و«إنا لله وإنا إليه راجعون».

اعتدنا ان تكون الادارة العامة للمرور الصدى الحيوي لحركة الحياة في هذا البلد الحبيب وأن تثبت تطورها كما وكيفا وتجاري سياق الحياة بفعالية نادرة وتكيف  نظرية فعاليتها مهما واجهتها من أزمات ولله الحمد منذ اسبوع بدأ الموسم الدراسي الجديد للعام الدراسي 2017-2018  وهو من أكبر التحديات السنوية لرجال المرور حيث إن طرق الكويت الرئيسية والفرعية تتعرض لضخ تدفقي للسيارات والباصات التي تتزاحم بها الشوارع تحمل الطلبة من براعم الروضات الى تلاميذ المرحلة الابتدائية لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية والمراحل العليا الجامعية ما يشكل ضغطا خانقا على حركة المرور لكون الشوارع يتم استهلاكها من قبل الموسم الصباحي لسيارات توصيل الطلبة وكما اعتدنا على قدرة وكفاءة الادارة العامة للمرور في وضع الخطط الاجرائية والمنهجية واصدار القرارات والتوجيهات الادارية اللازمة والانتشار السهمي فإن اللواء فهد الشويع وكيل الادارة العامة للمرور بالإنابة أشرف شخصيا على اعداد الخطط المباشرة والاساسية والاحتياطية لمواجهة التدفق الصباحي  اليومي لحركة المرور لتأمين السيولة المرورية بشكل عام وعدم اضرار قطاعات الحياة بعضها ببعض ولهذا نجد الانتشار اليومي في كافة مفاصل الطرق والاكتاف المرورية والمداخل الرئيسية والفرعية لرجال المرور في خفة ورشاقة للحضور واعطاء الاولوية لحضور جميع الملتزمين بالدوام الصباحي وفق التوقيت المحدد وإن اللواء فهد الشويع يشرف شخصيا على الأداء اليومي لرجال المرور سواء بحضوره الرسمي أو بالاشراف غير المباشر الشخصي ليتم المطابقة بين المنهجية والتطبيق وتطوير القدرة المرورية على التكيف مع أصعب المواقف الحرجة ونحن نتوجه الى اللواء فهد الشويع بالتحية والتقدير والثناء على جهوده الشخصية في الحضور اليومي لحركة الحياة المرورية سواء من خلال المنهجية او التنفيذ كما نثني على رجال المرور الذين يتحملون جهدا يوميا قل نظيره في تسيير الحركة المرورية وخاصة مع الضخ التدفقي اليومي للموسم الدراسي.
بارك الله فيهم وبهم الكويت بأمان.

السبت, 23 سبتمبر 2017

الله يعينكم يا المسلمين

اليوم وكل يوم نسمع عبر نشرات الاخبار عن مآس يتعرض لها المسلمون في بلدانهم من تعذيب واضطهاد وتهجير ومع الاسف الشديد هؤلاء المسلمون هم إخواننا في بورما، شاهدتم كيف هؤلاء يتعذبون من قبل السلطات الفاشية في هذا البلد انظر كيف يحرقون المسلمين وهم أحياء والعالم يتفرج على هذا المسلسل الدامي؟ واليوم نسمع عن منظمات عالمية مثل منظمة المؤتمر الاسلامي وهذه المنظمة مختصة بالشؤون الاسلامية والله لم تحرك ساكنا غير الادانة، شبعنا ادانات، اليوم المسلمون عددهم مليارات وغير محميين من قبل أقليات، فأرجو من هذه المنظمة الاسلامية ان تحرك ساكنا في المحافل الدولية لمنع الاضطهاد في هذا البلد المسلم. ما اكثر المحن التي يتعرض لها المسلمون قديما وحديثا وما اكثر المؤامرات التي يحكيها اعداء هذا الدين الاسلامي وأهله، لقد زادت وتيرة الهجمات الارهابية والمذابح الوحشية في الفترة القريبة الماضية ووصلت حد الابادة وإحراق المعتدين في بورما ممتلكات ومنازل المسلمين هناك واليوم نتكلم عن المعتدين في بورما يوغلون في التنكيل بالقتلى مبالغة في الوحشية ولايزال العالم المتحضر ينظر الى تلك الصور الفظيعة الحقيقية غير المختلفة التي نشرت في وسائل الاعلام المختلقة دون أن تحرك فيه ساكنا، إن قضية مسلمي بورما تشكل محنة كبيرة وهي كارثة انسانية وجريمة عظيمة في حق المسلمين وإن المذابح التي طالت المسلمين في بورما من أشهر الاعمال الارهابية الجماعية التي مازالت ترتكب ضد البشرية على مدى أكثر من قرنين من الزمان.ونحن بدورنا نرفع صوتنا الى المنظمات الانسانية ومجلس حقوق الانسان ومجلس الامن الدولي والجمعية العمومية لردع هؤلاء القتلى المجرمين واتخاذ أقصى العقوبات بحقهم وكل الشكر والتقدير لبنغلاديش الفقيرة التي استضافت عددا كبيرا من هؤلاء.

الصفحة 2 من 22