جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

ما إن تدخل أروقة الإدارة العامة للهجرة حتى تتشكل في مسامعك الصورة الذهنية الأولى لإنسانية اللواء طلال معرفي.

حيث ترى كثيرا من المعاملات التي تقع تحت اختصاص هذه الادارة العامة للهجرة، تواجه بعض الصعوبات التي تحتاج لقرار منه، وهنا تنتقل لك الصورة الذهنية لتنقل مع المشكلة تجاه مكتب اللواء معرفي المدير العام للهجرة حيث تجد المواطنين والمقيمين وبزيارة يتقاطرون لمكتبه.

مرات كثيرة وجدت نفسي أمام مكتبه فما عهدت مكتب اللواء طلال الا وهو مفتوح للجميع بدون تكلف حيث يستقبل عموم مراجعيه وملتمس موافقته بصدر رحب ونفس كريمة.

وفي لحظة تجد الانسانية تتجلى في موقف حاسم وقاطع منه حيث يوجه مرؤوسيه لانجاز المعاملة للمراجع بأسرع وقت ممكن ومصدرا التعليمات سواء بالأمر الاداري المتسلسل المباشر او بالاتصال المباشر على جميع المرؤوسين في الادارة العامة للهجرة.

ولا يقتصر الأثر الانساني للواء طلال المدير العام للهجرة على اروقة الادارة بل يوجه تعليماته الرسمية المباشرة على كل الفروع والادارات الملحقة بالإدارة العامة في المحافظات ويتابع متابعة حثيثة احقاقا لشرف المسؤولية الوطنية الكويتية والتي هي سمة المسؤولية العامة في الكويت.

هذه الشخصية الكريمة هي فيض من إنسانية الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات الشيخ مازن الجراح.

وهذا ليس غريبا على الكويت.

الدولة والإنسان والعهد مع الله والصدق مع النفس.

فهنيئا للكويت برجالها الأبرار وهنيئا لها باللواء طلال معرفي مدير عام الهجرة.

أمرّ باستمرار على أرض المعارض بمشرف في مناسبات ثقافية وتجارية مختلفة، كون أرض المعارض تتموضع في غرب مشرف، وخلال مطالعتي للصحف اطلعت على تغطية صحافية لمشروع مدينة الرمال الكويتية في أرض المعارض بمشرف ما دفعني للبحث عن المكان والوصول إليه.

حقيقة لقد كان حجم المساحة المخصصة لاختيار هذا المشروع الثقافي الحضاري أقل بكثير مما كنت اتوقع،  حيث كان من المفترض الأخذ بعين الاعتبار الطاقة الاستيعابية  الهائلة للزوار في حال إنجاز المشروع بشكل كامل.

هذا المشروع يعد سابقة لامثيل لها في ميدان الابداع الحضاري الانساني والكويت صاحبة الامتياز الحضاري بابتكار هذا المشروع.

لكن مشكلة أخرى كانت تتعلق بمكان المشروع، حيث كان من المفترض أن يكون مكان المشروع في المساحات الكبيرة من أرض المعارض من الجهة الغربية المحاذية للطريق السريع وذلك لضمان سهولة الدخول والخروج المباشر ولضرورة توفير أمكنة ومواقف خاصة للسيارات.

أما من جهة المضمون فالمشروع امتياز حضاري، لكن هناك امل بأن يتم إعــــادة استنساخه بحجم اكبر وعلى مساحة اكبر وبمادة حجرية غرانيتية ورخامية تكن اكثر مقاومة لتقلبات الطقس والزمن.

فإذا ما حدث ذلك ستكون الكويت قد حازت طريق العالمية الثقافية والامتياز العالمي لأهم مشروع قصصي يتجسد في فكرة معمارية إنسانية.

من تاريخ يمتد عبر الانسانية كانت الشخصية الكويتية مفطورة على عمل الخير وحب البذل فيه وهذا السلوك متجذر في تاريخ المجتمع  الذي تنعكس فيه إرادة الجميع.

من هذا الامتداد وحده ومنذ أكثر من أربعة عقود قامت مجموعة من أهل الخير في الكويت بتأسيس الجمعية الكويتية للمعاقين.

هذه الجمعية التي باتت عنواناً أساسياً لإنسانية المجتمع والشخصية الكويتية وطبيعي ألا يعرف هذه الجمعية إلا من اقتضت مشيئة الله تعالى أن يكون لديه في الأسرة معاق.

والمعاق إنسان يحتاج للرعاية بكل تأكيد لأنه سيقع ضحية لجانب آخر من المجتمع هو جانب الشر الذي ولد الى جانب الخير.

وما زالت الجمعية الكويتية للمعاقين، ومنذ انطلاقة عملها الخيري التأسيسي تقوم برعاية المعاقين تربويا ونفسيا وصحيا وثقافيا ودينيا.

وهذا ما جعل الإنسان المعاق في أمن وأمان وحينما نقول معاقا فنحن مضطرون لهذا التعبير لأن الجانب الشرير في أي مجتمع ينظر للمعاق كما لو كان محطاً للسخرية في بلدان كثيرة غير الكويت ولقد شاهدنا ذلك بأم أعيننا، وشيئا فشيئا تصطدم الأسرة بسخرية المجتمع ثم بالمجتمع والسلطة والدولة.

واذ بالمعاق شخص مرفوض ومنبوذ في المجتمع، وهذا كله يزيد من معاناة الأسرة، بل يسبب الهموم الكاوية التي تلم بأفراد أسرة المعاق وتتحول الأسرة الى أسرة معاقين نفسيا، بسبب ما يواجهونه من رفض المجتمع والسلطة استيعاب المعاق وإمكانية تأهيله.

في دول العالم المتقدمة تكون رعاية المعاق وفق المعايير الدولية هي مسؤولية الدولة، لكن في الكويت الحبيبة الأمر أكبر من ذلك، حيث نجد المجتمع الكويتي تنبه الى هذه المهمة منذ البدايات الأولى لتأسيس المجتمع الكويتي.

واليوم تقف الجمعية الكويتية لرعاية المعاقين شامخة بشرف عملها الإنساني ودورها الحضاري في تربية المعاقين وإعادة الإنسانية اليهم وإحياء الأسرة وزيادة ثقتها بوجود رعاة لإنسان خلقه الله تعالى بأقل من النعم اللازمة للتمام والكمال، وبالتالي يمكن لأي إنسان أن يطمئن على مستقبل إعاقة معاقه.

كل مسؤولية تسند إلى شخص تتبلور إلى مهام اجرائية وفق لوائح النظم الخاصة بطبيعة الوظيفة ومستواها.

فالمنصب الوظيفي عدا عن كونه منصباً يقيس درجة المواطنية وترجمتها وفق مقياس إحساس المسؤول بمغزى المواطنة.

لقد شهدت موقفا إنسانيا بنفسي لا يمكن تصنيفه بالمعاجم والقواميس التي تتحدث عن إنسانية المسؤول، وحقيقة قبل أن أسرد الموقف أؤكد بأن هذا ليس غريباً على الكويت والشخصية الكويتية التي لطالما كانت ثمرة تسلسل من الرجال الكرام الذين يتصفون بأرقى المعايير الخلقية والإنسانية.

لكن بكل تأكيد ليست المواقف متساوية إذ هناك من المواطنين من يثير مشاكل البيروقراطية المكتبية والادارية في مؤسسات الدولة كافة.

نحن الآن بصدد شخصية كويتية كريمة تحمل الجينات العظيمة للشخصية الإنسانية انه الوكيل المساعد لشؤون الرقابة الدوائية بوزارة الصحة الدكتور عمر السيد عمر.

منذ أن تقابل هذا المسؤول لأول مرة تدرك أنه يتفانى في تحقيق إنسانية الوظيفة ويسعى لخدمة المرضى وتغطية الاحتياجات الدوائية ومتابعة التفاصيل الدقيقة بسير العملية الدوائية في كل قطاعات وزارة الصحة، فالشكر للدكتور  عمر السيد عمر ولموظفات السكرتارية والاستقبال والمتابعة خيرية وأسماء حيث إن صور التكامل الإنساني في مساعدة المراجعين والتفاني في تخفيف معاناتهم تسير على نسق واحد.

وإليكم الموقف الانساني الذي يفوق كل الوصف فقد كنت بمكتب السيد الوكيل المساعد لشؤون الرقابة الدوائية، عندما اتصل  أحد المواطنين به واشتكى من أنه لايجد الدواء لعلاجه في الصيدلية التي تتبع جهة علاجه فما كان من السيد الوكيل إلا أن قال للمواطن المتصل تفضل لمكتبي بدون حرج وساوفر لك الدواء من الشركة المنتجة علما بأن هذا الدواء المطلوب ليس من ادوية وزارة الصحة المستوردة للوزارة.

إن مثل هذا الموقف خليق بأن تحتفظ الذاكرة الوطنية الكويتية بمغزاه وأبعاده.

منذ فترة قصيرة جداً قرأنا، في إحدى الصحف المحلية خبر القبض على تاجر مخدرات وهو يدخل الى البلاد شحنة من المخدرات والسموم القاتلة، التي قد يتناولها ابناؤنا في هذا البلد الطيب، وهذه السموم القاتلة رغم تحذير وزارة الداخلية منها، ولكن عيون هؤلاء الرجال الساهرين على أمن الوطن والمواطن والمقيم كانت لهم بالمرصاد فأحبطوا دخول هذه المواد المخدرة.

هنيئاً لنا بهؤلاء الرجال وعلى رأسهم وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وبتوجيهات من سمو رئيس مجلس الوزراء، يتابع الوزير مع كافة كوادر وزارة الداخلية وبإشراف مباشر منه واعطائه التعليمات لهذه القيادات ونحن نشد على أيديهم كل حسب موقعه، رغم تحملهم المسؤولية من أجل الحفاظ على الأمن والنظام ورغم تعرضهم لمخاطر قد تودي بسلامتهم.

فتحية لكم ايها الرجال المرابطون والساهرون على مدار الساعة ونحن نشد على أيديكم ونطلب منكم الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بمقدرات ومكتسبات هذا البلد الطيب وأهله الكرماء وأن الامر يفرض علينا أن نرى إخواننا رجال الأمن والدولة على قدر كبير من اليقظة والحذر لكل ما يحاك لهذا البلد لأننا جميعا في قارب واحد وان كتب لنا النجاة نجونا جميعا أو نهلك جميعا.

تحيا الكويت الحبيبة وأميرها وولي عهدها وشعبها وكل مقيم شريف يعمل على أرضها ويتعاون مع رجال الأمن لمصلحة الكويت ويضعها فوق كل اعتبار، والكويت قدمت لهم الأمن والأمان الذي لا يجدونه في معظم الدول وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على جهود وسواعد رجال الأمن الذين لا تغمض لهم عين في تقديم أي خدمة تطلب منهم سواء للمواطن أو المقيم.

سيروا أيها الرجال وعين الله ترعاكم فأينما حللتم حل الأمن والأمان معكم وفقكم الله جميعا لخدمة الكويت.

أتتني بعض الملاحظات  من بعض المواطنين والإخوان المقيمين على أرض الكويت الحبيبة بخصوص تعليم أولادهم في المدارس الخاصة، وهناك أعباء عليهم في دفع الأقساط الشهرية، وايضا الاعباء الاضافية من قبل المدرسة التي لها طلبات بخصوص اللباس والزي المدرسي الذي يبدل كل سنة، ورفع أقساط الطالب كل سنة ومن مرحلة إلى أخرى، علما بأن هناك دعماً حكومياً لهذه المدارس، فهنالك البعض من إخواننا المقيمين لا يستطيعون دفع أقساط المدارس لأن ايضا عليهم التزامات كثيرة، الايجار، ومصاريف المعيشة....الخ، بعضهم يلجأ إلى المؤسسات الخيرية وجمعيات النفع العام لكي تساعدهم، وفعلاً بعض الجمعيات تقدم لهؤلاء الاخوة دعماً مالياً بسيطاً لكي تساعده في تحمل نفقات أولاده في التعليم والبعض الاخر يرفض ويقدم لهم عينات غذائية محددة.

جزاهم الله خيراً على عمل الخير، وأنا شخصياً وخلال مراجعتي لبعض المدارس الخاصة رأيت بأم عيني الفصل الواحد يحتوي على أكثر من 50 طالباً محشورين في الفصل، ومن في المؤخرة أصلاً لايسمع ما يشرحه له المدرس أو المدرسة، ابناؤنا هم أجيال المستقبل وحاملاً أمانة ومسؤولية بناء وطنهم.

إن أعدادنا هذا الجيل أعددنا رجالاً قادرين على تحمل المسؤولية، نحن لا نريد ان  نسطر الكلمات والمعاني وابيات الشعر لمجرد حشو السطور بالكلمات بقدر ما نريد ان تكون هناك منظومة كاملة مدروسة لمتابعة التعليم وخاصة في مراحل الابتدائي والمتوسط والثانوي، وأن تكون هناك رقابة دورية مفاجئة على المدارس الخاصة تقيم التعليم فيها وتشهر المخلص مع اعطائه شهادة تقديرية، كما يجب اشهار المدرس المقصر واعطاؤه انذاراً.

ايها الاخوة، هذا الجيل الذي اعنيه هم ولدي وولدك وهم بالتالي المكون الرئيسي للأوطان، فالبلاد زهور برجالها وهي تقوم على سواعد ابنائها وهم نواة الأسرة وهم خط الانتاج الرئيسي لقوة البلاد غرو ان يكونوا هم كيان الاوطان وعماد البلاد.

الأحد, 13 أبريل 2014

برقان.. شكراً

كنت في زيارة إلى بنك برقان لكي انجز معاملة، وبالتحديد في فرع ديسكفري الساعة العاشرة صباحا، وقفت قليلاً لكي آخذ رقماً وتوجهت إلى إحدى الاخوات العاملات في البنك، وسألتني عن معاملتي فأجبت انها ايداع شيك فأعطتني رقما وطلبت مني الجلوس في غرفة الانتظار وفعلاً بضع دقائق وأتى رقمي وتوجهت إلى الكاونتر وأنجزت معاملتي خلال خمس دقائق، وسألتني الموظفة: هل تشرب شيئاً؟ فقلت لها لا , هل لديك شيء آخر تنجزه؟ فقلت لها لا.

والله نحن نراجع بعض الوزارات وبعض الجهات الرسمية بالدولة ولم نجد من بعض الموظفين حتى كلام يريح المراجع، وتلقي عليه التحية وينظر إليك بنظرة تعبر عن مدى غضبه وخاصة في نهاية الدوام.

وأثناء خروجي من البنك رأيت صديقا وسألني اين كنت يا خالد؟ طبعا قلت له كنت في بنك برقان فأخذنا بعض الوقت نتبادل الحديث، ولقد أشرت له إلى هذا البنك فعلا، وأقولها من كل قلبي ودون مجاملة لأحد وأنا والله لا أجامل أحداً. رأيت حسن الاستقبال والسرعة في انجاز المعاملات والابتسامة على وجه جميع الموظفين في البنك ، توقعت، ذلك حيث ان هذا البنك مؤسسة ناجحة حقاً تجد فيها الاخلاص في العمل واحترام المراجعين وتقديم خدمة ممكنة لهم وتجدون في ذلك حسن الخلق الذي يجب ان يتمسك به كل مسلم ، ولقد حث النبي - صلى الله عليه وسلم - على حسن الخلق والتمسك به، وجمع بين التقوى وحسن الخلق. فقال عليه الصلاة والسلام : «أكثر ما يدخل الناس الجنة تقوى الله وحسن الخلق».

وفي هذه المؤسسة العريقة تأتي مخافة الله قبل كل شيء وان دل هذا على شيء فإنما يدل على أن رئيس مجلس الادارة وجميع ادارة بنك برقان، يوجهون جميع موظفي البنك إلى حسن الاستقبال، وأخص بالذكر الأخت الموظفة مريم الدمخي وجميع موظفي فرع ديسكفري.

وفقكم الله جميعاً إلى تقديم الخدمة للجميع.

بسم الله الرحمن الرحيم

«ولوكنت فظاً غليظ القلب لانفضوامن حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر» ( صدق الله العظيم)،

نظراً لاهمية العلاقة بين المعلم والطالب لأجل تأهيله ليكون عضواً فاعلاً في مجتمعه قادراًعلى مواجهة ظروف الحياة ومتحملاً لاعباء رسالته فيها فانه من الضروري ملاحظة الأمور التالية: يجب أن يتمتع المعلم بالمقدرة العلمية اللازمة وأن يفني قدراته ويثري نفسه دائما ليستطيع أن يخطف أنظار طلابه ويجذب انتباههم ولا يكون مجرد ملقن للمادة المعرفية دون أن يبث فيها من خلال سلوكه الواعي الذي يشجع طلابه في سعيهم إلى المعرفة، وكذلك يجب عليه ان يشجع طلابه في سعيهم إلى المعرفة، وكذلك يجب عليه أن يكون مربياً مكملاً لدور البيت في تربية الابناء، وان يكون بشوشاً متسامحاً يتمتع بسلوك متميز في تعامله مع تلاميذه وأن يحتويهم بطيبته وانسانيته، حتى يندمجوا معه بكل براءتهم وعفويتهم.

يلجأ بعض المدرسين إلى استخدام العنف لكي يفرض احترامه على الطلاب ويفرض النظام على الصف وهنا تختلف آراء المربين فمنهم من يرى أن من حق المعلمين ضرب الطلاب غير الملتزمين بالنظام شرط عدم تعمد الايذاء الجسدي للطالب وهو يكون وسيلة تربوية نافعة في بعض الأمور ومنهم من يجد الضرب سلوكاً خاطئاً يحطم نفسية الاطفال بحيث يتجنب الطالب الاستماع لحديث الاستاذ وربما يكرهه.

هذه بعض النصائح لكيفية تعامل المعلم مع الطالب: استعمل لغة مناسبة للتلاميذ من حيث اللفظ البناء والسهولة ، استخدام الابتسامة والبشاشة والقاء التحية والوقوف للتحدث مع التلميذ، تجنب استعمال السلبية المتطرفة كا لتعنيف والضرب، لا تنقد افكارالتلميذ بطريقة لاذعة ولا تبوخه على واجب لم يقم به، بل حاول معرفة اسباب عدم القيام به، ادخال الدعابة والطرافة اثناء تقديم الدرس وذلك لكسر الملل خاصة في بعض المواد، محاولة التقرب من مشكلات الطلبة الخاصة وذلك بمصاحبتهم وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة, لانه احيانا كلمة صادقة واهتمام بسيط يعيد للطالب الامل ويساعده على اجتياز مشاكله.

الكويت ترحب بقادة الدول العربية في قمتهم التي تعقد في الكويت غداً، ونأمل من هذه القمة أن تتخذ قررات بناءة ومفيدة للشعوب العربية، فهي تنعقد في الكويت وعالمنا العربي يمر بمشاكل لا يعلمها الا الله وكلنا أمل بصاحب السمو قائد ورئيس القمة والدبلوماسي المخضرم بأن يعيد الامل من جديد الى أقطارنا العربية ويلم شمل هذه الامة، وعلى عاتقه الكثير الكثير من المهام التي سوف يقوم حضرة صاحب السمو بها للم البيت الخليجي واعادته الى وضعه الطبيعي كما كان بعدما سحبت المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الامارات العربية المتحدة سفراءها من قطر احتجاجا على السياسية الخارجية القطرية ونطلب من الله العلي القدير أن يعيد العلاقات كما كانت في عهدها السابق، وهذا ما نصبو اليه في منطقتنا الخليجية ولا نريد من مجلس التعاون أن يتشتت، نريد لم الشمل ونحن اخوة في الدين واللغة والعادات والتقاليد نحن أبناء منطقة واحدة وشعب واحد، وتربطنا أواصر المحبة والاخوة والنسب وتسود المحبة جميع دولنا. وتمر الامة العربية للأسف الشديد باضطرابات وانقسامات فيما بينها وهذا ما يسود اليوم في سورية في عامها الرابع وعين الشعب السوري تترقب قرارات هذه القمة ربما وعسى أن تتخذ قراراً يوقف العنف واعادة سورية الى عهدها السابق وايضا جمهورية مصر العربية الأم الحنون للدول العربية تمر بمشاكل واضطرابات وعدم استقرار، كل هذا يؤثر سلباً على عالمنا العربي، وهناك العراق وليبيا وتونس واليمن نطالب القادة باتخاذ قرارات بناءة ومفيدة تخدم الشعب العربي، لانريد قمة فقط للاجتماعات ولا تلزم قراراتها جميع الدول الاعضاء، نريد من قمة الكويت الكثير من القرارات البناءه ومتابعة قراراتها والزام جميع الدول الأعضاء بها وتنفيذها فورا لخدمة الصالح العام، وفقكم الله ورعاكم في تحمل المسؤولية.

الإثنين, 10 مارس 2014

خطاك السو يا أبو ناصر

أهالي الكويت ينثرون عبير المودة والمشاعر الجياشه والافراح والبسمات تعم المنازل والشوارع سماؤنا تتألق بألق التهاني وأحلى الاماني، أمير البلاد المحبوب يعود من جديد بعد رحلة العلاج.

أهلا بكم يا سيدي ومرحبا وحمدا لله على نجاح العملية وعودتكم إلينا بالسلامة، وألف مبروك للشعب الكويتي الذي انتظر بفارغ الصبر اطلالتكم الكريمة ألف مبروك لنا، فكم خفقت قلوبنا وابتهلنا الى الله تعالى بدعاء بأن يكلل هذه العملية بالنجاح وأن يحفظكم لهذا الوطن ولهذا الشعب.

قيادتكم الرشيدة قدمت الأمل للملايين وسيبقى هذا الأمل وسيكبر ما بقيتم بيننا نسأل الله أن يحفظكم يا سيدي ويعينكم على أكمال مسيرة التنمية الحضارية الشاملة التي يشهدها البلد بعهدكم الزاهر.

عافاكم الله وأيدكم يا أبا ناصر وأدام عليكم الصحة والعافية.

وأهلا وسهلا بكم في حلكم وترحالكم.

حفظ الله الكويت وأميرها وولي عهدها وشعبها من كل مكروه.

الصفحة 18 من 20