جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

الثلاثاء, 21 يونيو 2016

ديـوان العجـران

أحيانا تتجمع خصائص عدة في مكان واحد وزمان محدد، وتتجسد في شخص واحد، حقيقة هذا هو التجسد النادر حينما يكون الشخص واحداً يحمل تلك القيم، والمكان الذي يحدد وجود هذا الشخص هو ديوان العجران وتحديدا ديوان العم خالد العجران، ابومحمد، ذلك الرجل الوجيه والعم الجليل ورجل الدولة السابق، أحد اعمدة الرأي والمشورة في مسيرة الحياة السياسية العالية للكويت، حينما نتحدث عن ديوان العجران باليرموك نتحدث عن الديوانية الكويتية التي لطالما كانت في حد ذاتها تجسيداً للمجتمع الاهلي الكويتي بكل تراثه وارثه وقيمه وخصائصه ودوره في المسيرة الديمقراطية، لعل اهم ما يميز المجتمع الكويتي الاهلي هو الديوانية الكويتية التي تمثل المنعكس غير المباشر لثقافة المجتمع وتاريخه وتبلور مراحل نشوئه من هذا المنطلق وحده.

تنفرد كل عائلة كويتية بديوان خاص يلتقي فيه ابناء الاسرة ويزورهم الاحباب والانسباء والاصدقاء ويتم تبادل مختلف قضايا الراي العام، ويتم ذلك في ظل ديمقراطية الدولة التي اتاحت حرية الرأي وابدائه بدون ضغط رسمي أو ملاحقة من قبل سلطات الدولة العليا. من أجل ذلك لعبت الديوانية الكويتية دوراً مهما في ربط المجتمع الكويتي في شبكة من العلاقات الوطنية والإنسانية الحميمة، وساهمت في حل المشاكل البيئية وتطور المجتمع رأسيا وأفقيا، يمكننا من خلال هذا المدخل أن نحدد القيم الاخلاقية للحديث عن ديوان العم خالد العجران حفظه الله تعالى.

الطيب أن سيرة العم خالد العجران يمكن تقديمها إلى الأعزاء العجمان، هذه القبيلة ذات التاريخ العتيد، حيث ساهمت هذه القبيلة في بعض الاحداث المفصلية في شبه الجزيرة العربية، كما ساهمت هذه القبيلة من خلال ابنائها في تأسيس بيئة تشكل المجتمعات الحديثة لدول الخليج العربي، كان العم خالد العجران في وقت سابق احد رموز السلطة التشريعية في مسيرة الحياة الكويتية، وسعى من خلال وظيفته البرلمانية إلى تأسيس الديمقراطية الحقيقية ضمن ثوابت المجتمع المدني الكويتي. القانونية والدينية وساهم في احداث توازن نوعي بين السلطات الثلاث بما يرسخ استقراراً سياسياً نيابياً بالكويت عن أي عواصف تهدد الدولة اقليمياً كما هم الاعضاء بهذا الزمان.

برغم انتهاء الدور المؤسس للعم خالد العجران ففنه ودوره الوطني كشخصية وطنية لم يتوقف فهو برغم تقدمه في السن، وهذه سنة الله في خلقه، لكنه لايزال حتى الآن يقف في واجهة الاحداث التي يحاول البعض زج الكويت بها بين الحين والآخر وهذا ما حصل مؤخراً في مسجد الصادق، خير دليل على موقف العم خالد وادانته وشعبه لهذا العمل البربري الاثيم، حتى بات من اعيان الدولة الاساسيين الذين تشكل آراؤهم صمام الامان، وهو في هذا الجانب يحظى بثقة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد، حفظه الله ورعاه، إلى جانب ذلك العم خالد العجران يمارس دوره الاقتصادي ويساهم في التعافي التنموي والانتعاش الاقتصادي والرفاهية الحديثة العالية، هذه الخصائص جميعا تنطوي في هذا الرجل العربي الكريم الذي لطالما كان الاب والاخ والعم والرجل الوجيه الذي يرتاد ديوانه خيرة رجال المجتمع واصحاب القرار والعمل الإنساني.

بارك الله بك وبديوانك العامر.

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير.

اكتشف العلماء أن لشجرة المورينغا فوائد في المجالات الصحية والاقتصادية والبيئية كما وجدوا انها تعالج العديد من الأمراض، فهي مطهر ومضاد حيوي طبيعي ومن خصائصها تحسين الابصار وزيادة الاخصاب عند الرجال وزيادة إدرار اللبن عند الامهات المرضعات وتعالج الانيميا والسكر والكبد والسمنة ولها قيمة غذائية عالية.

عصير الاوراق يخفف ضغط الدم العالي وفعال في ادرار البول، شجرة المورينغا هذه تعالج 300 مرض وبها 36 نوعاً من مضادات الالتهابات و46 نوعاً من مضادات الاكسدة و51 نوعاً من الفيتامينات هي تستخدم في صناعة عصر الزيوت وصناعة الادوية والمكملات الغذائية ومستحضرات التجميل والاعلاف وصناعة شاي المورينغا وتحتوي على سبعة اضعاف فيتامين سي الموجود في البرتقال وثلاثة أضعاف البوتاسيوم الموجود في الموز وعلى ضعف البروتين الموجود في الزبادي واربعة اضعاف الكالسيوم الموجود في الحليب واربعة اضعاف فيتامين «أ» الموجود في الجزر لا تنافسها شجرة اخرى في العالم في سرعة النمو وتصل لارتفاع ثلاثة امتار في السنة الاولى من عمرها وتصل لارتفاع 10 امتار عند ثلاث سنوات تعيش في الهند ومصر وكثير من الدول الاخرى.

تتحمل الجفاف ولا تحتاج لمياه كثيرة وتكفيها مياه الامطار تزرع في الجبال والصحاري وفي الاراضي القاحلة والحارة والجافة ونصف الجافة والمناطق المعتدلة والدافئة وهي دائمة الخضرة لا تصاب بالافات أو الأمراض إلا اذا زرعت في مناطق سيئة الصرف.

يجب منحها العناية اللائقة بقيمتها كأن نقوم بزراعتها في البيوت وعلى اطراف الشوارع وخارج المدن حيث تلقى هذه الاشجار إقبالا كبيرا من جمهور المستهلكين في اوروبا والبلاد العربية.

لكل هذا فلا عجب اذا اطلق عليها اسم الشجرة المعجزة. ولها اسماء شعبية كبيرة فهي تسمى شجرة الرحمو، وشجرة اليسر والحبة الغالية، وشجرة الرواق والثوم البري، وفجل الحصان، وعصا الطبلة.

الأحد, 05 يونيو 2016

أهلاً وسهلاً برمضان

رمضان شهر الخير والاحسان شهر البركة شهر الخيرات يطل علينا هذا الضيف العزيز على قلوب المسلمين بكافة أرجاء المعمورة، يطل علينا والعالم كله يترقب قدومه ولكن للاسف الشديد يمر كل سنة والعالم العربي في حالة من التشرد والقتل والتدمير كل يوم.العالم يترقب عبادة هذا الشهر، شهر القرآن شهر التهجد شهر التراويح وقيام الليل، وأقول اللهم أوقف الحرب والضرب والقتل في كافة بلاد المسلمين جمعاء واجمعهم على كلمة الحق والدين آمين.
ما ذنب هؤلاء الذين يموتون ويقتلون بغير وجه حق لا ناقة لهم ولا جمل يموتون نتيجة ناس متصارعين على كرسي الحكم، أطفال تموت ونساء تموت وشيوخ تموت أين أنتم أيها العالم المتفرج على المذابح التي تحصل في بلادنا هل أنتم لكم أعين ترى أو لكم آذان تسمع أنتم المتفرجون وأنتم الذين أشعلتم النار في بلاد المسلمين والله أشعلتم النار وشردتم الشعوب وقتلتم الاطفال والنساء والشيوخ، لن تفلح المؤامرة بشيء، بنهاية المطاف أمة محمد - صلى الله عليه وسلم سوف تفوز،هذه الامة أمة القران أمة التآخي.
من منا كان يتوقع أن تحدث هذه الكارثة والله إنني اكتب هذه المقالة والدموع تسيل من عيني وأنا أرى هذه المجازر التي تحصل بهذا البلد أو تلك، مع الاسف الشديد تحصل ببلاد عربية مسلمة جميعا والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا نحن نتقاتل بيننا ومن الذي يستفيد من قتالنا طبعا هو عدونا المستفيد لاضعاف قدراتنا واقتصادنا ومواردنا لماذا لا نجتمع على كلمة التوحيد أو التاخي والتسامح ننسى الماضي تعالوا نفتح صفحة جديدة ونعيد بلادنا العربية الى عهدها السابق كما كانت بلدان الأمن والأمان والاستقرار وأطلب من الله العلي القدير أن يوقف بهذا الشهر المبارك آلة القتل والضرب والتشرد وإعادة الأمل الى هذه الامة بأن يجتمعوا على كلمة الدين والتوحيد ويستمتعوا بشهر المغفرة والرحمة ويقيموا رمضان ايمانا واحتساباً وهذه الأمنية إن شاء الله تتحقق ويسود الأمن كما كان.

الأحد, 29 مايو 2016

الفهد مع التحية

الفريق سليمان الفهد شخصية كويتية بارزة في السلك العسكري وهو يشغل منصب وكيل وزارة الداخلية منذ فترة وقيادي بارز في الوزارة، قضى حياته في خدمة الوطن وأبناء الوطن وقد أمضى حياته في هذا السلك منذ شبابه والى الآن، تقلد مناصب قيادية عدة في الوزارة إلى اخر منصب له وهو الآن الفريق أول وكيل وزارة الداخلية وهذه أعلى رتبة حصل عليها هذا الشخص، نتحدث عنه في عدة جوانب اولا الجانب العسكري فهو معروف عنه بالحزم والانضباط العسكري والتعامل مع جميع من يعمل معه بجد واخلاص في العمل ولا رحمه لمن يتقاعس عن العمل في هذه الوزارة السيادية الحساسة وله جولات وجولات تفتيشية يشرف عليها بشكل مباشر ويقود بنفسه هذه الجولات، تشمل جميع مناطق الكويت علما بأن الكويت ولا زالت من أهم دول مجلس التعاون الخليجي من حيث كونها سوق عمل تستقبل كل يوم اعداداً هائلة من العمالة الوافدة وطبقا لوزارة الداخلية فانها تشدد على ذلك لأن هؤلاء العمالة منهم لا يحمل اقامة والآخر دخل البلاد خلسة، فهذا يتطلب مجهوداً كبيراً لنصب نقاط التفتيش والقبض على العمالة السائبة،أيضا اريد ان اذكر نقاطاً أخرى للفريق الفهد وهو يقوم بشكل شبه يومي بتفقد جميع ادارات وأقسام وزارة الداخلية المنتشرة في الكويت وأخص بالذكر أيضا الادارات التي تتعامل بشكل مباشر مع الجمهور والمراجعين مثل الادارة العامة للهجرة والادارة العامة للمرور وادارة الجنسية والجوازات ومطار الكويت الدولي ويقوم باعطاء توجيهاته ونصائحه إلى السادة الوكلاء والمدراء العامين بالتعامل مع المواطنين والمقيمين وتسهيل كافة العقبات التي تواجههم وإنجاز معاملاتهم بالسرعة القصوى وفتح مكاتبهم لاستقبال شكاوى المواطنين والمقيمين هذا من الجانب المحلي أما من الجانب العربي والدولي فله جولات وجولات كثيرة سواء في مجلس التعاون الخليجي أو في الدول العربية والاجنبية فان له باعاً طويلاً وخبرة في هذا المجال، ولا ننسى وقوفه على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة وهو يلقي كلمة الكويت في المؤتمر العام لمكافحة المخدرات وكانت كلمته صادقة وشجاعة تجاه هذه الآفة الخطرة التي دخلت على مجتمعنا وشدد على محاربتها بكل الوسائل المتاحة وبالتعاون مع جميع دول العالم هنيئا لنا بل ونحن مهما تكلمنا أو كتبنا عن هذا الرجل لم نوفيه حقه وهو فعلا حقق مقولة الرجل المناسب في المكان المناسب.

وفقك الله لخدمة الكويت

تلقيت عدداً من الاتصالات والايميلات من أبناء الجالية السورية المقيمة في الكويت يناشدونني أن اكتب عن معاناتهم بسبب الحصول على تأشيرة الدخول الى تركيا، حيث يقيم عدد كبير من السوريين هناك بسبب الازمة واشتعال الحرب في بلدهم منذ 5 سنوات واكثر، وتهجر عدد كبير منهم والغالبية الكبرى في الجمهورية التركية وحسب المعلومات لدي أن هنالك ما يقارب 3 ملايين لاجىء سوري يعيشون في تركيا، وعدد من هؤلاء يعيشون في المخيمات التي أقامتها الحكومة التركية لهم بالتعاون مع الامم المتحدة لاغاثة اللاجئين، وقسم آخر منهم يعيش في منازل استأجروها من أصحابها مباشرة وبطريقة عقد ايجار ووصل إيجار وإقامة قانونية، شريحة كبيرة من السوريين المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي يعملون منذ عشرات السنين ويحملون اقامات دول مجلس التعاون الخليجي وهذه الشريحة التي لا يستهان بعددها اخرجوا عوائلهم واطفالهم من سوريا الى الاراضي التركية بحثا عن الامن والامان، وبعيدا عن القتل والتشريد فكانت الدولة التركية تسمح لهم بدخول اراضيها بدون تاشيرة وبعد فترة قصيرة اتخذت الحكومة التركية قرارا بأن على كل سوري يدخل الاراضي التركية يجب عليه الحصول على تاشيرة دخول.
وهنا ومن منبر جريدة «الشاهد» أناشد الدولة التركية بتقديم المساعدة الخاصة للمقيمين في دول الخليج العربي بالحصول على تاشيرة لدخول تركيا والالتقاء بأسرهم وذويهم، خصوصا ونحن مقبلون على شهر رمضان شهر الخير وكلي امل ان يسمع هذا النداء الاخوة الاتراك لتسهيل كل العقبات والصعوبات التي تواجه الاخوة السوريين للحصول على التاشيرة وذلك حسب الضوابط والقوانين المرعية للدولة التركية بتقديم كل الاوراق الثبوتية للحصول عليها.

لكل دولة هيبة هي شخصيتها القانونية ككيان في نظر شعبها الذي يشكل أحد مقوماتها هيبة الدولة تأتي من هيباتها الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية تختلف هيبة الدولة باختلاف ترتيب هذه السلطات من جهة ومن جهة أخرى وفق العلاقة بين السلطات والتوازن القائم بينها، أين يقع الموظف؟ الموظف يقع في جميع هذه السلطات، هو متواجد في السلطة التنفيذية فالوزير والوكيل ومدير القسم والكادر البشري موظف والعضو البرلماني موظف والقاضي والمحامي وكاتب العدل ومحرر الشؤون العدلية موظف اذن الموظف هو الواجهة الأمامية لهيئة الدولة وحينما يتم الاعتداء على الموظف فهو اعتداء على هيئة الدولة واحترام الموظف يعني احترام الدولة وهيبتها لكن للأسف كثير من المواطنين الذين يسافرون خارج البلاد يتحدثون عن الأنظمة والقوانين المرعية في تلك الدول لكنهم لا يعرفون السر وراء ذلك التناغم الديمقراطي في تلك الدول وهو سلامة الموظف بينما بعض المواطنين هداهم الله ما ان يرى من موظف ما لا يسر خاطره وهواه حتى يعتدي عليه وأنا اقصد بذلك أصحاب النفوذ والصحافة عن اخبار الداخلية تطفح بالنماذج المؤسفة منذ فترة تم اعتبار اعتداء الموظف مسوغا بالسجن ستة أشهر أو غرامة 500 دينار والقانون نفسه يقبل البدل بين العقوبتين ولذلك بعض المواطنين يقول ادفع 500 دينار وطق والمشكلة ليست هنا فحينما يتوسط عضو في مجلس الامة بحالة اعتداء على موظف  من أجل مصلحة قبلية أو انتخابية أو طقة خشم اليوم في دول العالم بات الاعتداء على الموظف مصنفاً بالإرهاب حين اتكلم عن جانب من المشكلة وهو الاعتداء على الموظف هناك جانب آخر هو الاعتداء نفسه على المواطن والمراجع وخاصة في قطاع الوزارات حيث حصلت حالات يعتدي فيها الموظف على المراجع وخاصة عندما يكون من المواطنين والمقيمين على الجميع ادراك أن هيبة الدولة هي احترام قوانينها ونظمها ولوائح العمل فيها وقد جاء بالمثل لو عدل الناس لاستراح القاضي، أليس كذلك؟!

الخميس, 28 أبريل 2016

معرض المجوهرات

كل الشكر والتقدير للموظفين في وزارة التجارة والصناعة الذين لم يدخروا جهدا في انجاح معرض المجوهرات الذي عقد في الكويت من الفترة 24 إلى 27 ابريل الحالي، حيث بذلوا مجهودا كبيرا وقدموا كل التسهيلات الى الاخوه التجار في انجاح هذا المعرض الذي يقام سنويا في الكويت وأخص بالذكر الأخ محمد المنصور مدير مكتب الوزير لحسن الاستقبال الرائع لجميع مراجعي وزارة التجارة والصناعة، معرض المجوهرات الدولي ظاهرة متميزة في عالم الجمال والتنظيم التجاري، أقيم في الكويت قبل أيام وقد شاركت فيه فعاليات محلية وأقليمية ودولية هذا المعرض شكل بارقة حديثة في عالم المرأة الكويتية لقد كانت المرأة الكويتية أنيقه وتجسد معاني الجمال في أناقتها ولذلك وفر السوق الكويتي كل مقومات البحث عن الاناقة والجمال سواء كان من خلال الالبسة والعطورات أم غيرها وهذه المرة يتم إقامة معرض  للمجوهرات، وشهد أقبالا منقطع النظير من قبل سيدات المجتمع الكويتي، ولقد لاحظت جميع النساء ولاحظ المشاهدون للمعرض سلاسة التعامل وسهولته ويسره وتيسيره حتى فاق المعرض نجاحه الحدود المتوقعه والسبب في هذا النجاح الفائق يعود الى الوكيل والاخ مدير العلاقات الدولية فهد باقر حيث أشرف شخصيا على سير المعرض وفعالياته وقدم التوجيهات الادارية للجميع سواء كانوا من ذوي العرض أم من مساعديهم أم الوكلاء المحليين والاقليميين والدوليين لفعاليات المعرض،هذه المثالية منها ساعدت في انجاح المعرض بشكل باهر وبذلك تعيد الكويت رحلة العودة الى التميز الاقليمي والدولي ويتصدر المحيط الاقليمي في انجاح التجارة.

اللغة العربية أرقى اللغات السامية وأشدها فصاحة واتساعاً، ولم تكن موحدة بل كانت لهجات متعددة كلهجات تميم وربيعة وقيس وهذيل وقضاعة وغيرها، وقد تغلبت عليها كلها لهجة قريش، ولكن كانت ذات غنى ومرونة، ولما نزل القرآن الكريم سحر العقول ببيانه وأعطى اللغة سيلاً من حسن السبك وعذوبة السجع، وراح المسلمون في أواسط آسيا وحتى طنجة يقرأون القرآن ويحفظونه بلهجة واحدة ما عمل بقوة على توحيد اللغة العربية توحيداً كاملاً وحفظها من الانقراض.

في هذه الأيام تشن الحروب على العربية الفصحى ويزداد الثناء على اللهجات العامية الضحلة ويأتي المستشرقون ويضعون الكتب في قواعد اللغات العامية ويؤيدهم في هذا ثلة ضالة من عربنا سواء في مصر أو لبنان أو العراق، أما المغرب فقد صارت الفصحى لغة ثانية بعد اللغة الفرنسية.

كان أعداء الفصحى يعملون على هزيمتها ليضيع ما تحتويه من تراث مشرف فاللغة كالإناء إذا كسر ضاع محتواه، وكانوا يأملون سيادة اللغات العامية حيث ينعزل كل جزء من العرب في محيطهم بلغتهم العامية، وليصبحوا أمما شتى يسهل قهرهم ونهب خيرات بلادهم. البعض منا يتفاخر بالتلفظ بكلمات أجنبية فرنسية أو انكليزية خلال حديثه معك لكي يشعرك بأنه رجل متعلم ويفهم لغات أخرى، ولكن لو أنت ذهبت الى ايطاليا أو فرنسا
أو المانيا لما وجدت من يتكلم معك بلغة غريبة عن لغته سواء في المطار أو غيره. فلماذا لا نعتز نحن بلغتنا مثلهم؟ مع انها أجمل لغات الدنيا، تفوقت على اخواتها بكثرة مفرداتها ودقة معانيها وطاقتها الكبرى في الاشتقاق وظهرت للباحثين كاملة من غير تدرج وبقيت حافظة لكيانها من كل شائبة.

واذا نعى ضيقو الأفق ان عودها لا نسغ فيه أو حياة، وهؤلاء قلة، فإن الأصلاء يعرفون كيف يدافعون عنها، وقد توجه الاهتمام باللغة العربية الفصحى في كثير من الجامعات وازداد الاهتمام بها بين الدارسين. وحسبك بالقرآن الكريم، هذا الكتاب العظيم وهو خير حافظ لهذه اللغة العريقة والجميلة وهو السياج الذي يمنع عنها سهام الأعداء، وطالما بقيت العربية بخير فإن الأمة العربية تبقى متحدة وقوية، وحق للقرآن ان يكثر كل عربي من تلاوته وحفظه والتمسك به فهو وإن يكن نوراً وهدى للمسلمين فإن فضله يشمل غير المسلمين أيضاً من الناطقين بلغة الضاد، فقد صان وحمى لغتهم في ماضي الزمان
ولا يزال حاميا ومؤيداً لها مهما تمر الأيام، اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا، اللهم اجعله شفيعا لنا وشاهداً لنا لا شاهداً علينا واجعلنا به يوم القيامة من الفائزين وعند النعماء من الشاكرين وعند البلاء من الصابرين، اللهم حبب ابناءنا في تلاوته وحفظه والتمسك به واجعله نوراً على درب حياتهم برحمتك يا أرحم الراحمين سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

الأربعاء, 13 أبريل 2016

المؤسسات الإصلاحية

هي من أهم المؤسسات الموجودة في وزارة الداخلية والتي تشرف عليها الوزارة من أعلى المستويات وعلى رأسهم معالي وزير الداخلية ووكيل الوزارة باعطاء توجيهاتهم المباشرة للسيد الوكيل المساعد للمؤسسات الإصلاحية بمراعاة احوال الموقوفين ضمن المعايير الدولية وتقديم جميع الخدمات لهم وكان الوكيل المساعد للمؤسسات الإصلاحية نميقة تقويضية لإدارة الإبعاد ومدير الإبعاد. الإنسانية اصل ممتد الجذور بالكويت وأهل الكويت والشعب الكويتي وهي اليوم جزء من مكونات الدولة بكل مؤسساتها بما في ذلك المؤسسات الإصلاحية حقيقة كل من له صلة بالمؤسسات الإصلاحية بما في ذلك مكتب حقوق الإنسان بمكتب الأمم المتحدة الاقليمي بالكويت ومكتب الصليب الأحمر الدولي بالكويت بل وكل المنظمات الحقوقية الدولية، شهدت للمؤسسات الإصلاحية الكويتية بتطبيق أعلى معايير ومبادئ الإنسانية والتعامل الراقي اللائق مع الموقوفين على ذمة أحكام قضائية مختلفة لا ظلم فيها ولا تعدي ولا تجاوز على كرامة الإنسان من يقف وراء هذا المدى المنظور من معايير الإنسانية في المؤسسات الإصلاحية انه بكل عرفان واعتزاز الوكيل المساعد للمؤسسات الإصلاحية الذي كان ولا يزال حريصا على تأكيد النهج الإنساني للمؤسسات الإصلاحية وهذه الشهادة شهد بها كل من قدر له ان يجد نفسه في أي من المؤسسات الإصلاحية سواء كان السجن الكبير أو المركزي أو سجن الإبعاد ولمست بأم عيني المعايير الإنسانية والحقوقية الكاملة للمحكومين سواء بشكل مؤقت أو دائم أو محكوم بالاعدام والحقيقة حينما نشكر الوكيل المساعد للمؤسسات الإصلاحية فان الشكر لكل رجال الداخلية المنوط بهم المسؤولية ذاتها ونخص بالذكر التميز بدماثة الخُلق والتوجيه الحثيث للمرؤوسين عن ضرورة التعامل مع المبعدين بشكل لائق وإنساني وقد أثنت المكاتب الاممية الدولية العاملة بالكويت على حسن التنسيق والتعاون مع الجانب الأممي سهلت لهم التواصل الحر المفتوح المستقل مع المبعدين لدراسة مشكلاتهم الإنسانية وساهمت بالحل المشترك كما اتاح مركز الإبعاد لجميع الشخصيات النيابية والمجتمعية حق الاطلاع ودراسة التوجيه، وتتم زيارة المبعدين من قبل ذويهم بكل شفافية يومين في الاسبوع وفي حالات خاصة تتجاوز الزيارة هذا الحد كما يتم منح المبعدين حق التواصل مع الكفلاء وكل الجهات التي يمكنها حل مشكلته واما في مجال التغذية المحتجزة والطب فان مركز الإبعاد يقدم ثلاث وجبات يومية مطابقة لبرنامج التغذية الصحي العالمي غير ذلك شهد كل من خالف الإقامة وتم توقيفه بإدارة الإبعاد برقي لغة التعامل من المرؤوسين من رجال الداخلية للموقوفين ولم يثبت ان أحداً منهم تعرض للضرب والاهانة مهما كان السبب، وتمت اجراءات الإبعاد من قبل دوريات مكلفة بالاجراءات ما بين محاكم القضايا وشعبة منع السفر لتسهيل مغادرة الكويت للمبعدين بطريقة إنسانية لائقة وكل هذا رأيته بأم عيني هذه الصور الإنسانية غيض من فيض لا ينقطع من معين الإنسانية الكويتية الكبير والحقيقة ان الإنسان الاكبر والإنسان الكامل هو معالي وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الذي اكد ان الاولوية هي الإنسانية وهذا ما اكسب الكويت مكانة الصدارة في سلم التعامل الإنساني في المؤسسات الإصلاحية.

السبت, 09 أبريل 2016

احذروا النصب

تنطلق الآن في دول عربية شقيقة مجموعات نصب واحتيال مقننة عبر شبكات التواصل الرقمي ووسائل الاعلام الالكترونية التي وفرت كمية هائلة من المعلومات والعناوين الشخصية والبيانات والارقام الشخصية والحسابات البنكية، وباختصار بات يعرف ببيع البيانات أو تجارة بيع البيانات، وقد تعرضت إحدى الدول لابتزاز من مجموعات نصب واحتيال منظمة تنظيما تقنيا وخاصة مع تواصل الجيل الحالي مع وسائل التقنية الخليوية المفتوحة وشبكات الربط والارتباط، ويمكننا تحديد بعض الطرق التي تم كشفها من مثل المجموعات الالكترونية.
أولا: النصب على مؤسسات العمل الخيري من خلال طرح مشاريع وهمية مؤسسية وتكون هذه الطريقة معززة بتراخيص رسمية وحسابات بنكية.
ثانيا: النصب على شخصيات رسمية ريادية وذلك من خلال استخدام ارشيف العلاقات الشخصية المتبادلة في حقبة سابقة، حيث تحفل الملفات بارشيف رقمي خاص يسهل توجيه النداءات والخطابات الخيرية وتحرير الشيكات والاستقطاعات البنكية.
ومن طرق النصب إرسال وفود شخصية لمؤسسات العمل الخيري الخليجية وذلك عن طريق اصدار مؤسسات بمشاريع خيرية، ومن الطرق ما يتعلق بتهكير الحسابات الشخصية البنكية واستقطاع اسهم تقديمه من المحفظة المالية ومن الاصول الثابتة، وحقيقة مثل هذه المشكلة تتطلب حلا بسيطا وهو ابلاغ السفارات والقنصليات المعتمدة من مصادر هذه الطرق وطلب بحث الكتروني من قبل جهات رسمية كإدارة المباحث الالكترونية وتصنيفها في اطار الجرائم الالكترونية.
وأيضا من الغريب ان أحد الاخوان في الدول العربية الشقيقة ذكر لي ان هناك مجموعة مخصصة بطريقة ذكية جدا للنصب والاحتيال على عدد من الاخوة الذين يتوفى احد ذويهم، تقوم هذه المجموعة بشراء جميع الجرائد الصادرة من دول الخليج والمدون فيها اسماء المتوفين وعناوينهم وارقام هواتفهم، ويقومون بالاتصال على هؤلاء ويقولون لهم إن فلان رحمه الله كان يبعث لنا شهريا مبلغا من المال فنرجوا عدم قطع هذا المبلغ، علما انه كان يحول بسرية تامة يريد الأجر.
وفعلا حصل الكثير من هذا النوع، أرجو من إخواني الحظر والحيطة من هؤلاء النصابين. وشكرا

الصفحة 7 من 20