جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

الثلاثاء, 05 يوليو 2016

اليك سيدي سمو ولي العهد

العلاقة بين الانسان وبين الأرض هي الهوية والارض يحدد هويتها الانسان، والانسان يحدد هويته بالأرض ويُشكَلُ من هذه العلاقة وهذا بالتحديد هوية الدولة والشعب والمجتمع والانسان، في كتاب الله جاء وصف ابراهيم عليه السلام بأنه أمة قال ان ابراهيم كان أمة فإنسان واحد فقط يعدل أمة لأنه يتمتع بخصائص منّ الله تعالى عليه بها هذه المفاهيم نستلهم منها مبدأ النظرة الانسانية والأخلاقية لسيدي سمو ولي العهد الذي عرفناه وعرفه الجميع رجلا تحدد وجوده بحدود وطنه حمل عبء الوطن بشرف وأمانة وجسد آمال الكويتيين ومعاناتهم تقيا بارا بأهله ورعيته صادقا مؤمناً متبعاً متأسياً بسيرة خير الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

مبادئ العروبة والأصالة العربية تنعكس في حركاته وسكناته فإلى مقامك سيدي ولي العهد يا أمينا على عهد الوطن والشعب، القلب يحمل في حناياه محبتك فهنيئا لسيدي صاحب السمو أمير البلاد برفيق دربه على عهد الكويت.

وهنيئا للوطن للناس بك نتوجه إليك بالتحية والمحبة والدعاء بطول العمر ونحن في ختام شهر رمضان المبارك نسأله تعالى أن يحفظك ذخرا للكويت والكويتيين.

وكل عام وانتم بخير

الإثنين, 27 يونيو 2016

ليلة القدر

منذ فترة قصيرة جدا ونحن نتكلم عن شهر رمضان ونتحدث عن قدوم هذا الضيف العزيز على قلوب المسلمين جميعا قدم ضيفا وها نحن الآن نتحدث عن رحيله، قدم كونه سحابة صيف والآن نتكلم عن رحيله عنا، رمضان شهر التقوى والعبادة شهر التهجد والتعبد تكثر الخيرات فيه تكثر الزكاة واعانة المحتاجين والفقراء والمساكين، اوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، وها نحن اليوم نستعد للعشرة الاواخر منه، أتى رمضان وقدم كل مسلم فيه امتحان هذا الشهر الفضيل فاز من فاز وخسر من خسر، طوبا لمن أنفق فيه وقرأ القران واعان المحتاج والفقير ولان احبائي المسلمين في كل ارجاء العالم نحن في العشر الاواخر لا تفوتوا فرصة واحدة من هذه الليالي المباركة فيها ليلة القدر خير من الف شهر تنزل الملائكه في كل ارجاء الارض على يمينكم وعلى شمالكم فهذه الليله المباركه تعادل 83 سنة فهنيئا لمن يراها لذا فأكثروا من الصلاة والدعاء وادعوا الله في قيامكم وقعودكم وشدوا الهمه كما يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يشمر عن ساعديه ويعبد الله ويقوم الليل ويدعو جميع الصحابة والجيران لقيام الليل حتى لا يضيع ذرة وقت وهذه الايام المباركه في هذا الشهر الفضيل لا نضيع فيها اي وقت ونقتدي بنبينا الكريم في اقامة الصلاة والدعاء والابتهال الى الله عسى ربنا ان يرينا ليلة القدر في السابع  والعشرين منه ونطلب من الله سبحانه وتعالى ان يقينا عذاب النار ويتقبل منا صيامنا وقيامنا ويتوفنا مسلمين ونلتقي حبيبنا وقائدنا محمد صلى الله عليه وسلم ويكون الشفيع لنا أمام الله سبحانه وتعالى «اللهم في هذا الشهر وفي هذه الايام المباركة ادعوك الى لم شمل أمة محمد في التآخي والتواصل والتراحم ونسي الخلافات ونكون اخوانا متحابين ومتسامحين اللهم آمين يا رب العالمين وكل عام وانتم بخير وصحة جيدة».

ما ان يهل هلال شهر رمضان حتى تتغير معالم الدنيا وكأن قوانين الطبيعة والفلك والزمن تتغير شيئا فشيئا، تتغير المجتمعات من خلال العادات والتقاليد حيث يترجم كل شعب عاداته وتقاليده في رمضان حتى أصبحت تقاليد كل شعب وخصائصه في رمضان جزءاً من جغرافية هذا البلد أو ذاك، والكويت وأهل الكويت التمسوا عادات لا نظير لها فعلا في العالم الإسلامي، الخيم الرمضانية وتزاور الجيران والخلان والغبقات والدعوات الرمضانية، لكن التاج المعلى في رأس عادات أهل الكويت وتميزها حتى على مستوى العالم الإسلامي يتجسد بشخصية سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد، حفظه الله ورعاه، في شهر رمضان يستقبل المهنئين بحلول الشهر وهو جزء من تقاليد أهل الكويت في توقير وتعظيم هذا الشهر، وبعد ذلك يتكرم سيدي صاحب السمو بزيارة رجالات الكويت من الوجهاء والاعيان والنواب وأصحاب الخدمات الجليلة تأكيدا منه، حفظه الله، على إنسانيته أولا وتجسيد تلاحم المجتمع الكويتي في خصوصية الاحتفاء بهذا الشهر.

ولا يتوقف جدول سيدي صاحب السمو عند هذا الحد بل يزور الرعيل الاول في ديوانهم ومجالسهم ويتحاور معهم في حديث أيام زمان وذاكرة الكويت وأهلها عن هذا الشهر ويتواصل معهم على الحق والصبر بكل تواضع الاخ الكبير والوالد الكبير القائد الملهم والراعي الاول لمسيرة هذا الشعب، هذا هو سيدي صاحب السمو في رمضان، يعيش هذا الشهربذاكرة أهل الكويت ومكارمهم وخصال أنفسهم ويجسد وحدتهم أطال الله عمرك يا سيدي صاحب السمو وأنت تحنو على الكبير والصغير بقلبك الكبير الحاني للناس، تتبادل المحبة التي زرعتها بهم قيما ورددتها بحكمتك وعطفك وإبائك خافضا لله جناح التقوى والتواصي على اغتنام نفحات الشهر في رسالة واحدة، الكويت كالقلب في الجغرافيا وأهل الكويت في قلبك الكبير سيدي حفظك الله من كل مكروه.

وكل عام وانتم بخير

الثلاثاء, 21 يونيو 2016

ديـوان العجـران

أحيانا تتجمع خصائص عدة في مكان واحد وزمان محدد، وتتجسد في شخص واحد، حقيقة هذا هو التجسد النادر حينما يكون الشخص واحداً يحمل تلك القيم، والمكان الذي يحدد وجود هذا الشخص هو ديوان العجران وتحديدا ديوان العم خالد العجران، ابومحمد، ذلك الرجل الوجيه والعم الجليل ورجل الدولة السابق، أحد اعمدة الرأي والمشورة في مسيرة الحياة السياسية العالية للكويت، حينما نتحدث عن ديوان العجران باليرموك نتحدث عن الديوانية الكويتية التي لطالما كانت في حد ذاتها تجسيداً للمجتمع الاهلي الكويتي بكل تراثه وارثه وقيمه وخصائصه ودوره في المسيرة الديمقراطية، لعل اهم ما يميز المجتمع الكويتي الاهلي هو الديوانية الكويتية التي تمثل المنعكس غير المباشر لثقافة المجتمع وتاريخه وتبلور مراحل نشوئه من هذا المنطلق وحده.

تنفرد كل عائلة كويتية بديوان خاص يلتقي فيه ابناء الاسرة ويزورهم الاحباب والانسباء والاصدقاء ويتم تبادل مختلف قضايا الراي العام، ويتم ذلك في ظل ديمقراطية الدولة التي اتاحت حرية الرأي وابدائه بدون ضغط رسمي أو ملاحقة من قبل سلطات الدولة العليا. من أجل ذلك لعبت الديوانية الكويتية دوراً مهما في ربط المجتمع الكويتي في شبكة من العلاقات الوطنية والإنسانية الحميمة، وساهمت في حل المشاكل البيئية وتطور المجتمع رأسيا وأفقيا، يمكننا من خلال هذا المدخل أن نحدد القيم الاخلاقية للحديث عن ديوان العم خالد العجران حفظه الله تعالى.

الطيب أن سيرة العم خالد العجران يمكن تقديمها إلى الأعزاء العجمان، هذه القبيلة ذات التاريخ العتيد، حيث ساهمت هذه القبيلة في بعض الاحداث المفصلية في شبه الجزيرة العربية، كما ساهمت هذه القبيلة من خلال ابنائها في تأسيس بيئة تشكل المجتمعات الحديثة لدول الخليج العربي، كان العم خالد العجران في وقت سابق احد رموز السلطة التشريعية في مسيرة الحياة الكويتية، وسعى من خلال وظيفته البرلمانية إلى تأسيس الديمقراطية الحقيقية ضمن ثوابت المجتمع المدني الكويتي. القانونية والدينية وساهم في احداث توازن نوعي بين السلطات الثلاث بما يرسخ استقراراً سياسياً نيابياً بالكويت عن أي عواصف تهدد الدولة اقليمياً كما هم الاعضاء بهذا الزمان.

برغم انتهاء الدور المؤسس للعم خالد العجران ففنه ودوره الوطني كشخصية وطنية لم يتوقف فهو برغم تقدمه في السن، وهذه سنة الله في خلقه، لكنه لايزال حتى الآن يقف في واجهة الاحداث التي يحاول البعض زج الكويت بها بين الحين والآخر وهذا ما حصل مؤخراً في مسجد الصادق، خير دليل على موقف العم خالد وادانته وشعبه لهذا العمل البربري الاثيم، حتى بات من اعيان الدولة الاساسيين الذين تشكل آراؤهم صمام الامان، وهو في هذا الجانب يحظى بثقة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد، حفظه الله ورعاه، إلى جانب ذلك العم خالد العجران يمارس دوره الاقتصادي ويساهم في التعافي التنموي والانتعاش الاقتصادي والرفاهية الحديثة العالية، هذه الخصائص جميعا تنطوي في هذا الرجل العربي الكريم الذي لطالما كان الاب والاخ والعم والرجل الوجيه الذي يرتاد ديوانه خيرة رجال المجتمع واصحاب القرار والعمل الإنساني.

بارك الله بك وبديوانك العامر.

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير.

اكتشف العلماء أن لشجرة المورينغا فوائد في المجالات الصحية والاقتصادية والبيئية كما وجدوا انها تعالج العديد من الأمراض، فهي مطهر ومضاد حيوي طبيعي ومن خصائصها تحسين الابصار وزيادة الاخصاب عند الرجال وزيادة إدرار اللبن عند الامهات المرضعات وتعالج الانيميا والسكر والكبد والسمنة ولها قيمة غذائية عالية.

عصير الاوراق يخفف ضغط الدم العالي وفعال في ادرار البول، شجرة المورينغا هذه تعالج 300 مرض وبها 36 نوعاً من مضادات الالتهابات و46 نوعاً من مضادات الاكسدة و51 نوعاً من الفيتامينات هي تستخدم في صناعة عصر الزيوت وصناعة الادوية والمكملات الغذائية ومستحضرات التجميل والاعلاف وصناعة شاي المورينغا وتحتوي على سبعة اضعاف فيتامين سي الموجود في البرتقال وثلاثة أضعاف البوتاسيوم الموجود في الموز وعلى ضعف البروتين الموجود في الزبادي واربعة اضعاف الكالسيوم الموجود في الحليب واربعة اضعاف فيتامين «أ» الموجود في الجزر لا تنافسها شجرة اخرى في العالم في سرعة النمو وتصل لارتفاع ثلاثة امتار في السنة الاولى من عمرها وتصل لارتفاع 10 امتار عند ثلاث سنوات تعيش في الهند ومصر وكثير من الدول الاخرى.

تتحمل الجفاف ولا تحتاج لمياه كثيرة وتكفيها مياه الامطار تزرع في الجبال والصحاري وفي الاراضي القاحلة والحارة والجافة ونصف الجافة والمناطق المعتدلة والدافئة وهي دائمة الخضرة لا تصاب بالافات أو الأمراض إلا اذا زرعت في مناطق سيئة الصرف.

يجب منحها العناية اللائقة بقيمتها كأن نقوم بزراعتها في البيوت وعلى اطراف الشوارع وخارج المدن حيث تلقى هذه الاشجار إقبالا كبيرا من جمهور المستهلكين في اوروبا والبلاد العربية.

لكل هذا فلا عجب اذا اطلق عليها اسم الشجرة المعجزة. ولها اسماء شعبية كبيرة فهي تسمى شجرة الرحمو، وشجرة اليسر والحبة الغالية، وشجرة الرواق والثوم البري، وفجل الحصان، وعصا الطبلة.

الأحد, 05 يونيو 2016

أهلاً وسهلاً برمضان

رمضان شهر الخير والاحسان شهر البركة شهر الخيرات يطل علينا هذا الضيف العزيز على قلوب المسلمين بكافة أرجاء المعمورة، يطل علينا والعالم كله يترقب قدومه ولكن للاسف الشديد يمر كل سنة والعالم العربي في حالة من التشرد والقتل والتدمير كل يوم.العالم يترقب عبادة هذا الشهر، شهر القرآن شهر التهجد شهر التراويح وقيام الليل، وأقول اللهم أوقف الحرب والضرب والقتل في كافة بلاد المسلمين جمعاء واجمعهم على كلمة الحق والدين آمين.
ما ذنب هؤلاء الذين يموتون ويقتلون بغير وجه حق لا ناقة لهم ولا جمل يموتون نتيجة ناس متصارعين على كرسي الحكم، أطفال تموت ونساء تموت وشيوخ تموت أين أنتم أيها العالم المتفرج على المذابح التي تحصل في بلادنا هل أنتم لكم أعين ترى أو لكم آذان تسمع أنتم المتفرجون وأنتم الذين أشعلتم النار في بلاد المسلمين والله أشعلتم النار وشردتم الشعوب وقتلتم الاطفال والنساء والشيوخ، لن تفلح المؤامرة بشيء، بنهاية المطاف أمة محمد - صلى الله عليه وسلم سوف تفوز،هذه الامة أمة القران أمة التآخي.
من منا كان يتوقع أن تحدث هذه الكارثة والله إنني اكتب هذه المقالة والدموع تسيل من عيني وأنا أرى هذه المجازر التي تحصل بهذا البلد أو تلك، مع الاسف الشديد تحصل ببلاد عربية مسلمة جميعا والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا نحن نتقاتل بيننا ومن الذي يستفيد من قتالنا طبعا هو عدونا المستفيد لاضعاف قدراتنا واقتصادنا ومواردنا لماذا لا نجتمع على كلمة التوحيد أو التاخي والتسامح ننسى الماضي تعالوا نفتح صفحة جديدة ونعيد بلادنا العربية الى عهدها السابق كما كانت بلدان الأمن والأمان والاستقرار وأطلب من الله العلي القدير أن يوقف بهذا الشهر المبارك آلة القتل والضرب والتشرد وإعادة الأمل الى هذه الامة بأن يجتمعوا على كلمة الدين والتوحيد ويستمتعوا بشهر المغفرة والرحمة ويقيموا رمضان ايمانا واحتساباً وهذه الأمنية إن شاء الله تتحقق ويسود الأمن كما كان.

الأحد, 29 مايو 2016

الفهد مع التحية

الفريق سليمان الفهد شخصية كويتية بارزة في السلك العسكري وهو يشغل منصب وكيل وزارة الداخلية منذ فترة وقيادي بارز في الوزارة، قضى حياته في خدمة الوطن وأبناء الوطن وقد أمضى حياته في هذا السلك منذ شبابه والى الآن، تقلد مناصب قيادية عدة في الوزارة إلى اخر منصب له وهو الآن الفريق أول وكيل وزارة الداخلية وهذه أعلى رتبة حصل عليها هذا الشخص، نتحدث عنه في عدة جوانب اولا الجانب العسكري فهو معروف عنه بالحزم والانضباط العسكري والتعامل مع جميع من يعمل معه بجد واخلاص في العمل ولا رحمه لمن يتقاعس عن العمل في هذه الوزارة السيادية الحساسة وله جولات وجولات تفتيشية يشرف عليها بشكل مباشر ويقود بنفسه هذه الجولات، تشمل جميع مناطق الكويت علما بأن الكويت ولا زالت من أهم دول مجلس التعاون الخليجي من حيث كونها سوق عمل تستقبل كل يوم اعداداً هائلة من العمالة الوافدة وطبقا لوزارة الداخلية فانها تشدد على ذلك لأن هؤلاء العمالة منهم لا يحمل اقامة والآخر دخل البلاد خلسة، فهذا يتطلب مجهوداً كبيراً لنصب نقاط التفتيش والقبض على العمالة السائبة،أيضا اريد ان اذكر نقاطاً أخرى للفريق الفهد وهو يقوم بشكل شبه يومي بتفقد جميع ادارات وأقسام وزارة الداخلية المنتشرة في الكويت وأخص بالذكر أيضا الادارات التي تتعامل بشكل مباشر مع الجمهور والمراجعين مثل الادارة العامة للهجرة والادارة العامة للمرور وادارة الجنسية والجوازات ومطار الكويت الدولي ويقوم باعطاء توجيهاته ونصائحه إلى السادة الوكلاء والمدراء العامين بالتعامل مع المواطنين والمقيمين وتسهيل كافة العقبات التي تواجههم وإنجاز معاملاتهم بالسرعة القصوى وفتح مكاتبهم لاستقبال شكاوى المواطنين والمقيمين هذا من الجانب المحلي أما من الجانب العربي والدولي فله جولات وجولات كثيرة سواء في مجلس التعاون الخليجي أو في الدول العربية والاجنبية فان له باعاً طويلاً وخبرة في هذا المجال، ولا ننسى وقوفه على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة وهو يلقي كلمة الكويت في المؤتمر العام لمكافحة المخدرات وكانت كلمته صادقة وشجاعة تجاه هذه الآفة الخطرة التي دخلت على مجتمعنا وشدد على محاربتها بكل الوسائل المتاحة وبالتعاون مع جميع دول العالم هنيئا لنا بل ونحن مهما تكلمنا أو كتبنا عن هذا الرجل لم نوفيه حقه وهو فعلا حقق مقولة الرجل المناسب في المكان المناسب.

وفقك الله لخدمة الكويت

تلقيت عدداً من الاتصالات والايميلات من أبناء الجالية السورية المقيمة في الكويت يناشدونني أن اكتب عن معاناتهم بسبب الحصول على تأشيرة الدخول الى تركيا، حيث يقيم عدد كبير من السوريين هناك بسبب الازمة واشتعال الحرب في بلدهم منذ 5 سنوات واكثر، وتهجر عدد كبير منهم والغالبية الكبرى في الجمهورية التركية وحسب المعلومات لدي أن هنالك ما يقارب 3 ملايين لاجىء سوري يعيشون في تركيا، وعدد من هؤلاء يعيشون في المخيمات التي أقامتها الحكومة التركية لهم بالتعاون مع الامم المتحدة لاغاثة اللاجئين، وقسم آخر منهم يعيش في منازل استأجروها من أصحابها مباشرة وبطريقة عقد ايجار ووصل إيجار وإقامة قانونية، شريحة كبيرة من السوريين المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي يعملون منذ عشرات السنين ويحملون اقامات دول مجلس التعاون الخليجي وهذه الشريحة التي لا يستهان بعددها اخرجوا عوائلهم واطفالهم من سوريا الى الاراضي التركية بحثا عن الامن والامان، وبعيدا عن القتل والتشريد فكانت الدولة التركية تسمح لهم بدخول اراضيها بدون تاشيرة وبعد فترة قصيرة اتخذت الحكومة التركية قرارا بأن على كل سوري يدخل الاراضي التركية يجب عليه الحصول على تاشيرة دخول.
وهنا ومن منبر جريدة «الشاهد» أناشد الدولة التركية بتقديم المساعدة الخاصة للمقيمين في دول الخليج العربي بالحصول على تاشيرة لدخول تركيا والالتقاء بأسرهم وذويهم، خصوصا ونحن مقبلون على شهر رمضان شهر الخير وكلي امل ان يسمع هذا النداء الاخوة الاتراك لتسهيل كل العقبات والصعوبات التي تواجه الاخوة السوريين للحصول على التاشيرة وذلك حسب الضوابط والقوانين المرعية للدولة التركية بتقديم كل الاوراق الثبوتية للحصول عليها.

لكل دولة هيبة هي شخصيتها القانونية ككيان في نظر شعبها الذي يشكل أحد مقوماتها هيبة الدولة تأتي من هيباتها الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية تختلف هيبة الدولة باختلاف ترتيب هذه السلطات من جهة ومن جهة أخرى وفق العلاقة بين السلطات والتوازن القائم بينها، أين يقع الموظف؟ الموظف يقع في جميع هذه السلطات، هو متواجد في السلطة التنفيذية فالوزير والوكيل ومدير القسم والكادر البشري موظف والعضو البرلماني موظف والقاضي والمحامي وكاتب العدل ومحرر الشؤون العدلية موظف اذن الموظف هو الواجهة الأمامية لهيئة الدولة وحينما يتم الاعتداء على الموظف فهو اعتداء على هيئة الدولة واحترام الموظف يعني احترام الدولة وهيبتها لكن للأسف كثير من المواطنين الذين يسافرون خارج البلاد يتحدثون عن الأنظمة والقوانين المرعية في تلك الدول لكنهم لا يعرفون السر وراء ذلك التناغم الديمقراطي في تلك الدول وهو سلامة الموظف بينما بعض المواطنين هداهم الله ما ان يرى من موظف ما لا يسر خاطره وهواه حتى يعتدي عليه وأنا اقصد بذلك أصحاب النفوذ والصحافة عن اخبار الداخلية تطفح بالنماذج المؤسفة منذ فترة تم اعتبار اعتداء الموظف مسوغا بالسجن ستة أشهر أو غرامة 500 دينار والقانون نفسه يقبل البدل بين العقوبتين ولذلك بعض المواطنين يقول ادفع 500 دينار وطق والمشكلة ليست هنا فحينما يتوسط عضو في مجلس الامة بحالة اعتداء على موظف  من أجل مصلحة قبلية أو انتخابية أو طقة خشم اليوم في دول العالم بات الاعتداء على الموظف مصنفاً بالإرهاب حين اتكلم عن جانب من المشكلة وهو الاعتداء على الموظف هناك جانب آخر هو الاعتداء نفسه على المواطن والمراجع وخاصة في قطاع الوزارات حيث حصلت حالات يعتدي فيها الموظف على المراجع وخاصة عندما يكون من المواطنين والمقيمين على الجميع ادراك أن هيبة الدولة هي احترام قوانينها ونظمها ولوائح العمل فيها وقد جاء بالمثل لو عدل الناس لاستراح القاضي، أليس كذلك؟!

الخميس, 28 أبريل 2016

معرض المجوهرات

كل الشكر والتقدير للموظفين في وزارة التجارة والصناعة الذين لم يدخروا جهدا في انجاح معرض المجوهرات الذي عقد في الكويت من الفترة 24 إلى 27 ابريل الحالي، حيث بذلوا مجهودا كبيرا وقدموا كل التسهيلات الى الاخوه التجار في انجاح هذا المعرض الذي يقام سنويا في الكويت وأخص بالذكر الأخ محمد المنصور مدير مكتب الوزير لحسن الاستقبال الرائع لجميع مراجعي وزارة التجارة والصناعة، معرض المجوهرات الدولي ظاهرة متميزة في عالم الجمال والتنظيم التجاري، أقيم في الكويت قبل أيام وقد شاركت فيه فعاليات محلية وأقليمية ودولية هذا المعرض شكل بارقة حديثة في عالم المرأة الكويتية لقد كانت المرأة الكويتية أنيقه وتجسد معاني الجمال في أناقتها ولذلك وفر السوق الكويتي كل مقومات البحث عن الاناقة والجمال سواء كان من خلال الالبسة والعطورات أم غيرها وهذه المرة يتم إقامة معرض  للمجوهرات، وشهد أقبالا منقطع النظير من قبل سيدات المجتمع الكويتي، ولقد لاحظت جميع النساء ولاحظ المشاهدون للمعرض سلاسة التعامل وسهولته ويسره وتيسيره حتى فاق المعرض نجاحه الحدود المتوقعه والسبب في هذا النجاح الفائق يعود الى الوكيل والاخ مدير العلاقات الدولية فهد باقر حيث أشرف شخصيا على سير المعرض وفعالياته وقدم التوجيهات الادارية للجميع سواء كانوا من ذوي العرض أم من مساعديهم أم الوكلاء المحليين والاقليميين والدوليين لفعاليات المعرض،هذه المثالية منها ساعدت في انجاح المعرض بشكل باهر وبذلك تعيد الكويت رحلة العودة الى التميز الاقليمي والدولي ويتصدر المحيط الاقليمي في انجاح التجارة.

الصفحة 8 من 22