جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

فقدت الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي رائداً من رواد الحركة الفنية والمسرحية الفنان الشامل عبدالحسين عبدالرضا ابو عدنان الذي شكل إلى جانب سعد الفرج وخالد النفيسي وعلي المفيدي وابراهيم الصلاح وغانم الصالح الحركة الفنية الكويتية والخليجية اليوم غيبه الموت وسيرته مرصعة بالانجازات الكبيرة فهو الاسم الذي طالما سجل حضوره في الحياة اليومية للجميع وعاش مع ذاكرتنا بما كان يملكه من حس وطني وجماهيري وشعبي اندمج فيه مع آلام شعبه في كافة مراحل مسيرة حياته رغم نوبات المرض التي رافقته الفترة الاخيرة من حياته فقد واجهته ازمات صحية عاتية وهو في قلب العطاء الدرامي فكان يقاوم ويتحامل على مرضه مرات ليعود للعطاء لان الفن كان بالنسبة اليه ليس ارتزاقا بل رسالة تتواصل مع الاجيال, لم يكن الراحل بعيدا عن هموم وآلام شعبه فحينما تعرضت الكويت للاحتلال العراقي الغادر تحت ذرائع وهمية كان الفن هو رسالته التي نافح وجالد ودافع بها عن قضية وطنه فكانت مسرحية سيف العرب الرسالة التي اراد ان يعبر فيها عن استقلالية وطنه وفي مسلسل حياله نقلنا إلى التكوين الجميل للمجتمع الكويتي فكان قامة كبيرة تواضعت لهذا الجيل واذا كان يحق لنا وصفه بكلمه فهو مولير المسرح العربي اليوم الكويت توشحت بالسوداء برحيلك يابوعدنان كنت انسانا وفنانا في عملك واستاذا لجيل ترقد اليوم في روحة غناء من معارج الروح القدسي مسلما لوجه الله وتركت وراءك جلائل الاعمال الكبيرة تنير بها درب الاجيال تركت لها سيرة حياتك من خلال الكويت وسيرة الكويت من خلال رسالة الفن الذي آمنت به لتقدمه للانسان فكنت رائدا بحق ومعلما وملهما وها هي الكويت لن تنساك بو عدنان حيث أمر سيدي صاحب السمو بارسال طائرة خاصة لنقل الجثمان الطاهر من بريطانيا إلى الكويت والجميع في الكويت على المستوى الرسمي والشعبي بانتظار تشييع جثمانك الطاهر إلى مثواه الاخير وانا اتقدم شخصياً إلى عائلة الفقيد بأحر التعازي القلبية إنا لله وإنا اليه راجعون.

الإثنين, 14 أغسطس 2017

مروع وصادم ما رأيت

لطالما كانت وزارة الداخلية من خلال القسم الاعلامي والعميد عادل الحشاش توجه عناية السائقين وقادة المركبات الى ضرورة الالتزام بالطريق والتركيز على المركبة لان المركبة المرورية تمثل بالنسبة للانسان عالما خصوصا من جهته قد يعادل سعادة الانسان في منزله وربما اكثر ولكن في لحظة وفي جانب اخر تتحول المركبة المرورية الى سلاح هجومي قاتل مميت وربما الى مثوى مأساوي لجسد الانسان الهش ونحن نرى جميعا كل يوم حادثا واحدا بل حوادث كثيرة ليس سببها مواصفات المتانة والصلاحية للمركبة بل نرى سيارات اخر طراز وموديل وحينما نبحث عن السبب الاساسي نجده في جانب لا علاقه له بالسيارة ومتانتها ومواصفاتها الصنعية بل في انشغال السائق بالموبايل ،سائق مركبة ينهي حياة سائق مركبة اخرى بكل بساطة وبدون تكلف ورعاية وتقدير لحياة الانسان. لا اريد أن ابقى بعيدا في الحيز الفلسفي للموضوع حتى لا يعتقد القراء الكرام انني انظر في الهواء الطلق أو اكتب قصيدة مجردة من الحياة  سوف انقل الى القراء حادثا مروريا مباشرا رأيته هناك. مركبة توقفت على جانب الطريق بسبب اطار المركبة الذي بنشر نزل سائق المركبة ليعاين ما حصل لاصلاح البنشر وفجأة مركبة أخرى وسائق المركبة مشغول أو غير مركز في شيء ما يقود السيارة بسبب واحد وعين واحدة وربما بدون وعي بمركبة فكان ما حدث أن صدمت واجهة السيارة السائق الذي نزل من مركبته وأردته بلحظة قتيلا لتنهي حياة بصورة مروعة لقد كانت لحظة مروعة في حياتي أن حياة الانسان تنتهي من انسان اخر وسبب النهاية هو اللامبالاة التي لطالما حذر منها القسم الاعلامي   في وزارة الداخلية وهو عدم انشغال السائق بغير مركبته. حقيقة علينا جميعا الا نعتبر ما حدث حالة مزرية او شخصية فجميعا معنيون بشكل مباشر وغير مباشر بهذه الظاهرة لاننا قد نكون ضحية او سببا بضحايا لذلك أوجه نداء شخصيا الى جميع قائدي المركبات بان وزارة الداخلية وجهت عنايتها عند قيادة السيارة في حال استخدام الموبايل بالتخفيف من السرعة والتزام المسار الايمن من الطريق واذا كانت المكالمة مهمة الأمر الذي يثير عصبية قائد المركبة فعليه ان ينزوي جانبا ويتوقف أما ما يحصل للاسف فهو أن المكالمات ذات الطابع العصبي أو العاطفي تخرج الانسان من حالة الوعي الى اللاوعي واللامبالاة ليتسبب في حادث بل في عدة حوادث تصادم تنهي حياة الاخرين وهو ينجو وهذا النوع من الحوادث يدخل في باب الجريمة السلبية حيث ان القوانين الاوروبية باتت تعتبر هذا النوع من حيث التكييف القانوني جريمة سلبية وانا شخصيا وعبر منبر جريدة «الشاهد» حذرت في اكثر من مقالة من خطورة استعمال الهاتف أثناء القيادة وعدم تركيز السائق في الطريق ما يجعله يسبب الحوادث التي تنهي حياة انسان في ربيع عمره ونحن نؤمن بقضاء الله وقدره لكن أيضا ينبغي علينا أن نستمع الى نصائح وزارة الداخلية المتكررة في جميع الندوات والمحاضرات والارشادات التي تنبه إليها اخواني قائدي المركبات بعدم استعمال الهاتف أثناء القيادة وعلينا جميعا أن ندرك تماما أن هذه الارشادات والتعليمات من الاخوة في الداخلية ليست عبثا بل جاءت مدروسة بكل المقاييس .
رافقتكم السلامة والله يحفظكم جميعا.

الأربعاء, 02 أغسطس 2017

2 أغسطس

في مثل هذا اليوم من كل عام يمر علينا هذا اليوم المشؤوم بتاريخ الكويت والأمة العربية الا وهو الغزو العراقي الغاشم بتاريخ 2  أغسطس 1990 والذي مضى عليه 27 عاماً ولا يزال هذا الغزو الغادر في ذاكرة الشعب الكويتي وحتى المولود الكويتي الذي ولد في هذا اليوم ايضا يتذكر الآن محنة الغزو لهذا البلد من اعز جار يتذكر وقد مضى به العمر بـ27 عاماً كيف كان هذا الغزو ومتى كان الجواب عند النظام العراقي البائد بقيادة المقبور صدام حسين الذي كان أخا وجارا عزيزا علينا جميعا كنا نمد له يد العون أثناء المحنة ونقفمعه في السراء والضراء جنبا الى جنب نقاتل معه سواء في الميدان او نقف خلفه ونكون له سدا منيعا ولهذا للآسف الشديد كان صدام حسين آنذاك انساناً غادراً لا يحترم الاخوة ولا يحترم الجار، انسان متسلط متكبر فاقته جنون العظمة بأنه هو الانسان الغادر على حكم البلاد العربية مع الآسف الشديد غزوه الكويت وشعبها نيام استفاقوا على اصوات المدافع وهدير الطائرات وقالوا ماذا حصل، حصل الذي حصل بأن صدام حسين استباح أرض الكويت الطيبة قتل اطفال الكويت خرب ودنس أرض الكويت حرق الآبار النفطية ولوث بيئة  الكويت ولكن شعب الكويت العظيم بقيادة أمير القلوب الراحل انذاك جابر الاحمد طيب الله ثراه لم يركعوا ولم يستسلموا للذي حصل من العراق فكان رحمه الله له جولاته على البلاد العربية والاجنبية يشرح لهم موقف الكويت من هذا الغزو الغادر، نعم حققت الدبلوماسية الكويتية مطالبها وحشدت تأكيد الدول العربية باستثناء البعض وأيضا الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الاميركية وموافقة مجلس الامن الدولي واتخذ مجلس الامن قراراً بطرد العراق من الكويت واعادة الدولة الى اهلها ولكن هذا النظام لم يستجب الى المساعي الدولية السلمية وكان التعنت هدفه، اتخذ القرار بالاجماع بضرب العراق عسكريا وتم تشكيل التحالف الذي قادته الولايات المتحدة الاميركية المؤلف من 32 دولة وبدأت الحرب واستعادت الكويت مكانتها عالميا بعدما تحررت من هذا الطاغوت ولن ينسى الشعب الكويتي مواقف بعض الدول العربية الشقيقة وعلى رأسها حكومة خادم الحرمين المرحوم فهد بن عبدالعزيز وجمهورية مصر العربية وسوريا والمغرب ...الخ وهذا سيكون راسخا الى الابد في ذهن هذا الشعب ولن ننسى هذه المواقف من أشقاء واصدقاء الكويت.

السفر رسالة تجسد محبة الإنسان في الحياة والأرض والناس والشعوب لان المسافر يطلع على أرض غير أرضه وناس غير ناسه ويعود بأخبار تساهم في التعارف بين الشعوب مما يجعل السفر يبعث الفرح والسلام ويمنح الإنسان فلسفة تغير الحياة ودفء العلاقة بين الشعوب والأمان للنفوس المتعبة البائسة، يبعث السفر في ضمير الإنسان معايير ومفاهيم للحياة تحقق الهدوء والطمأنينة بالايمان بالحياة نفسها كضرورة، في السفر يتعلم الإنسان لغة العلاقة مع الشعوب وبين الشعوب لتحيا البشرية بكلمة لقاء المسافرين هنا وهناك ويتبادل المسافرون الحديث عن ممالك الدنيا والبقاع وما في كل مكان ومجتمع وارض، من خصائص السفر ظلال شرق على الإنسان بالخيرات والانطباعات والمعارف، وكم ساهم السفر في اقامة علاقات بين الشعوب فالمسافر يقلب بصره في أرجاء الأرض هنا وهناك يلتقي مسافرين مثله نجدهم رحماء مبتهجين مثل الانوار تضيء كل منهم بمصباح معرفته بالآخر ويتبادل المسافرون الحسنات بمساعدة بعضهم البعض وكل منهم يجعل الآخر في بهجة الطريق والمشاهدة والسفر مما يعود به المسافر من سفره بالهدايا والتذكارات الخاصة والصور والفيديو والتي توفرت اليوم مما كان عليه فيما قبل ليقبل البهجة والفرح على الآخرين وبذلك تكتمل رسالة السفر المحبة للجميع.
ترشيد الكهرباء.. ما ان يطل علينا الصيف في الدول عامة وفي الكويت خاصة حتى ترتفع الحرارة ارتفاعات قياسية تتجاوز الخط الحراري الاحمر وهو 50 درجة وهذا الحد الذي يشكل فيما بعد خطرا على حياة الإنسان وبكل تأكيد فان حياة الإنسان لها الاولوية فوق كل اعتبار، في الكويت تضع وزارة الكهرباء والماء هذا الاعتبار امام أعينها ولكن بالمقابل المحافظة على حياة الإنسان تتم لا يسبب الإنسان بإلحاق الضرر بحياة الآخرين وحياته شخصيا وحياة عائلته وأسرته وهنا نحن لا نتحدث عن كهرباء السيارة لان كهرباء السيارة تنبعث من داخلها ميكانيكيا نحن نتحدث عن الكهرباء المنزلية التي تتناول تشغيل المكيفات ووحدات التكييف المركزي والادوات الكهربائية الاخرى الترفيهية فالمطلوب من الجميع تقدير الجانب العلمي التكتيكي في المشكلة قبل الجانب الشخصي فالإنسان اناني بطبعه ولا يميل لاي اعتبار للآخرين وأيضا نطلب من جميع الاخوة المسافرين الكرام التأكد قبل سفرهم من إطفاء جميع الادوات الكهربائية واغلاقها بشكل محكم وإغلاق صنافير المياه، والتأكد منها حفاظا على سلامة المنزل وترشيد الكهرباء والماء، وإن شاء الله تقضون إجازة سعيدة وتعودون إلى ارض الوطن بالسلامة.
وأعتذر للاخوة القراء الكرام عن التوقف عن الكتابة خلال الإجازة وشكرا.

يوم العيد ليس كبقية الأيام إنه يوم تبنى عليه حقائق الحياة من جديد في علاقة الإنسان مع ربه وفي علاقة الإنسان مع الإنسان وفي علاقة الإنسان مع الوجود.
يوم العيد سراج للأرجل يستضيء فيها الإنسان صباحه بالسعي لصلاة العيد ليزداد الإنسان ثقة بوعد الله الصادق لأن العيد خاتمة فريضة من الفرائض ولهذا فهو سر بركة الحياة وتجددها.
في يوم العيد يسبح الإنسان المؤمن بخالقه ليتابع الدينونة والحياة إلى عبادة جديدة لأن حياة الإنسان مدخرة في تقلب الليل والنهار.
في يوم العيد نلتقط صوراً للحياة نراها في فرحة أطفالنا جميعا وهم يتنقلون من شارع لشارع ومن طريق إلى طريق ومن عمارة إلى عمارة.
وكل صورة تجذبنا لجانب من تفسير الحياة من خلال تنوع الأجيال، فلما كانت الطفولة هي رمز لتجدد الحياة لذلك كان يوم العيد تجدد للحياة حيث يرى العيد تجدده بالطفولة وترى نحن الذين تجاوز بنا العمر ماتجاوز تجدد الحياة بالطفولة في يوم العيد نفتقد وجوها ألفناها في السنين الماضية تركوا فينا مشاعر عميقة نتوق لرؤيتهم وبعضهم نبكي لفراقهم وندعو لهم بالرحمة، في يوم العيد نتجاوز غرائزنا الطبيعية ونتصرف بنفوس مشرقة بنور ربها تتحرك مشاعرنا تجاه بعضنا البعض ونحن نقدم التهاني ونتبادلها لنرسم يوم العيد صورة مجتمع جديد متآلف متحاب متوادد وحينما نتبادل التهاني نشعر بأن كل كلمة تتحول إلى غرسة في اعماق النفس والروح.
يوم العيد بهذه الخصائص تسيطر الروح على الذهن من خلال السماحة التي تتبدى على الوجوه تبني فينا هذه السماحة من داخلنا المحبة والفرح والسلام واللطف لتثمر في قلوبنا رقيا نتغلب فيه على ضعفنا في الايام السابقة وتعطينا القوة لحيوية جديدة ونحن نتنقل من منزل لمنزل وعمارة لعمارة لمعايدة من له الحق علينا.
يوم العيد مغفرة لماضينا وعفو عمن ظلمنا وتغير في حاضرنا واشراق جديد للأمل في حياتنا، نريد من الجميع في يوم العيد أن يزرع التهاني في قلوب الجميع دون النظر للعرق والجنسية والقبيلة والمذهب والمعتقد والمنهج.
يوم غير مقيد بأي أحزان ومتاعب الحياة لا نسمح فيه لأخطائنا أن تحجزنا عن بركة هذا اليوم ندخل الامل في حياة جديدة لانفسنا وللجميع ونمتلىء بالامتنان لله تعالى ولأصحاب الفضل من أهل الخير الذين واسوا كل محتاج في رمضان.
كل عام وأنتم بخير وعيدكم مبارك وعساكم
من عواده.

الجمعة, 16 يونيو 2017

زكاة رمضان

كنا قبل فترة من الزمن نتحدث عن قدوم شهر رمضان، قدم رمضان وصمنا رمضان وها نحن اليوم وبعد ايام قليلة جدا سوف نودع شهر رمضان. الايام تجري وكل هذا من أعمارنا، طوبى لمن فاز بصيام رمضان وقيامه. واليوم الإنسان أمام الله سبحانه وتعالى كالطالب أثناء تقديمه الامتحان فكل عمل بني آدم له ما عدا شهر رمضان هو لله سبحانه وتعالى وقال يا بني آدم جميع أعمالكم لكم ما عدا رمضان لي فرب العزة والجلالة اكرمنا بهذا الشهر، نحن نصوم ولا نشرب ولا نأكل نكثر من قراءة القرآن ونتوكل على رب العالمين أن يحسن علينا نهاية هذا الشهر الكريم بالمحبة والمودة والرقي وصلة الارحام ونسيان الخلافات الشخصية ونتذكر قول رسولنا الكريم محمد عليه السلام: «... وخيرهما من يبدأ بالسلام» أيها الاخوة الصائمون لا تنسوا اخوانكم الفقراء وخصوصا بهذا الشهر هناك زكاة الفطر فكم اخوان لا يستطيعون شراء ربطة خبز زكوا عن أموالكم، زكوا عن أرواحكم، عن أولادكم، خير لكم عند الله فما نقص مال من صدقة، وكان رسول الله صلّ الله عليه وسلم جودا كالريح المرسل وأجود ما يكون في رمضان، نشكو إلىالله سبحانه ضعف الحال والهوان عن المخلوقين يعلق الإنسان بالله فهو عالم الخفايا وأيضا في هذا الشهر ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر.هذه الليلة المباركة لا تفوتكم ايها الاخوة الصائمون بمطالعة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية واللهو واللعب على الموبايلات أكثروا من الدعاء شمروا عن سواعدكم بكثرة الصلاة وقراءة القرآن عسى الله ان يرينا هذه الليلة المباركة اطعموا فيها خادمكم وساعدوا فيها فقيركم لا تبخلوا ان الله سبحانه كريم ويحب الكرام وايضا لا تنسوا كم اخوان واشقاء واحباء في معظم الدول العربية التي مزقتهم وشردتهم الحروب التي فرضت عليهم فهناك والله أسر تصوم على الماء وتفطر على الماء ونحن ولله الحمد منّ الله علينا بالخيرات والانعام فأرجو من جميع اخواني وقرائي الاعزاء ان تساهموا ولو بجزء بسيط لرفع معاناة هؤلاء ولكم من الله خير الجزاء. والله هذا الجزاء الذي تتبرع به يرفع عن أسر مآسي هذه الحروب. تقبل الله مني ومنكم صيامنا وقيامنا.
كل عام وأنتم بخير.

الهيئة العاملة للقوى العاملة قطاع أنشئ حديثاً وهذا القطاع خاص بشؤون القوة العاملة في البلاد بخصوص العمالة في القطاع الاهلي وما يتعلق بجلب العمالة الخارجية للشركات من معظم بلدان العالم باستثناء بعض الدول وتوفير جميع الكوادر لهذه الشركات من مهندسين وفنيين واداريين وكافة المهن التي تتطلبها الشركات وهذا القطاع كان سابقا يلتحق مباشرة بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وكان ضمن صلاحيتها ولا يزال حتى الآن يتبع وزير الشؤون بخصوص تعيين المدراء العامون ونوابهم لهذا القطاع الحيوي في الدولة مكانة حساسة وهو الذي ينظم سوق العمل في دولة الكويت وهناك شركات كويتية كبيرة ولها وكلاء أجانب تعمل في جميع قطاعات الدولة سواء النفطية أو الاعمال المدنية الأخرى وهذه الشركات تتطلب عمالة بموجب المناقصة التي ترسو عليها وحسب طبيعة العمل تقوم الجهة بمخاطبة الهيئة العامة للقوى العاملة بجلب العمالة المقدرة لها بموجب العقد الحكومي المبرم بين الشركة أو الوزارة أو المؤسسة وسبق أن اسلفنا الذكر بحساسية هذا القطاع في الدولة وتنظيم سوق العمل لذا اتصل بي عدد كبير من إخواني أصحاب الاعمال يشتكون من الهيئة العامة للقوى العاملة بخصوص تحديث البرامج وبطء إنجاز معاملات هذه الشركات حيث ان جميع البرامج التي تضعها الهيئة للإنجاز السريع لهذه المعاملات باءت بالفشل على أن هذه الشركات لا تنجز باليوم سوى بضع معاملات ولديها الآن العمالة المقدرة عن ملف هذه الشركة ما يثير ارباكا حيث ان القوة العاملة قامت مشكورة بتحديث البرنامج خلال شهر رمضان المبارك علما ان هذا البرنامج متوقف منذ اسبوعين وبهذا الشهر الفضيل والدوام أيضا قصير جدا حيث إن هناك ضغطاً كبيراً جدا على الشبكة ما يتطلب إنجاز المعاملة اكثر من 20 دقيقة وهناك اعداد العمالة بالآلاف لبعض الشركات الكبرى فأرجو من إخواني في القوى العاملة اتخاذ الاجراء اللازم لتحديث هذه البرامج وتسهيل عمل الشركات ومجاوزتها المخالفات المالية التي تترتب عليها نرجو من الاخوة في القوى العاملة التجاوب والرد على الشركات لإنجاز المعاملات. ولكم منا كل الشكر والتقدير.

استقبلنا منذ أسبوع الضيف العزيز على قلوب الإسلام والمسلمين شهر رمضان المبارك شهر الحكمة والمودة والاخاء والتراحم والتواصل والارحام العالم سيصوم فرحا ويفطر على خيراته من جميع ما تشتهي الأنفس من ملذات الطعام والشراب في هذا الشهر تكثر الزيارات العائلية وتجتمع على وليمة الافطار وتتسامر وتتلاحم العوائل وتكثر في الزيارات ودائما أيضا تعودنا في رمضان إطلالة سيدي حضرة صاحب السمو وإلقاء خطابه إلى الأمة بمناسبة العشر الاواخر من رمضان وزياراته إلى جميع دواوين الكويت والالتقاء بهم وتهنئتهم بقدوم الشهر الفضيل وأيضا زياراته إلى المقاهي الشعبية والرعيل الاول وديوانية شعراء النبط وأماكن كثيرة أخرى وبهذا الشهر الفضيل ينسى الناس خلافاتهم الشخصية ويتواصلون على المحبة والاخاء ولكن الغريب جدا في هذه الاشهر الحرم وصيام رمضان نسمع عبر نشرات الاخبار تصاعد حدة القتال بين هذا وذاك والنتيجة هي أن الشعب المسكين الاعزل المغلوب على امره يقع فيه ضحايا لا تعد ولا تحصى من المسلمين والاطفال والشيوخ والنساء. ما ذنب هؤلاء ومن الذي قتلهم، قتلهم تنظيم إرهابي شنيع لا مثيل له في التاريخ هو تنظيم داعش قطاع الرؤوس سفاك الدماء يرهب الناس ويشردهم من ديارهم هويتهم ولغتهم هي القتل ويا اخواني الغريب والعجيب في الأمر أنهم يدعون الإسلام ويطبقون قواعد الإسلام والإسلام بريء من هؤلاء الخوارج. ديننا الإسلامي الحنيف علمنا التسامح والاخاء والمحبة ونبذ الخلافات والتعايش مع كافة الاديان وان نكن المحبة لجميع من يعيش بيننا وديننا علمنا ان نحترم ونحب وليس أن نضرب وندمر ونقتل والغرب مع الأسف الشديد أخذ علينا نظرة ان المسلم مجرم وإرهابي وهذا ما خلفه لنا هذا التنظيم الإرهابي القبيح من صورة تشوه الإسلام والمسلمين اللهم بجاه هذا الشهر الفضيل والكريم القضاء عليه وتخليص الشعب المضطهد منه اللهم اجعل كيده في نحره انهم القتلى المجرمون اعداء الله والإسلام والإنسانية.. آمين.

الثلاثاء, 23 مايو 2017

رمضان أهلا بك

بداية وقبل أن ابدأ بكتابة مقالتي أتضرع الى الله العلي القدير وبهذا الشهر الفضيل وبمناسبة قدوم شهر رمضان شهر العبادة والقرآن شهر الكرم والضيافة شهر التآخي والمحبة ان يسود السلام كل وطننا العربي الكبير من محيطه الى خليجه وننسى الماضي وننبذ الخلافات ونعود كما كنا اخواناً متحابين بدين الله ورسوله. ونبدأ مقالتنا عن الشهر الفضيل، عدة أيام ويهل علينا وعلى أمتنا شهر من أجمل الشهور في قلوب المؤمنين وكل من تذوق حلاوة هذا الشهر وصيامه وقيامه وتلاوة كتاب الله تعالى آناء الليل وأطراف النهار، ورمضان شهر كريم فيه تفتح ابواب الجنة وتغلق أبواب النار وتصفد الشياطين، شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، فيه يكثر الخير وعمل الخير وتنشط وجوه البر والاحسان، تشفق النفوس وتصقل الابدان بالطاعات وتكثر الزيارات وتبادل التهاني وتكثر موائد الافطار والخير، ياله من شهر عظيم فيه ليلة خير من ألف شهر تضيء به الوجوه وتشرق الارض بنور ربها وتتجلى رحمة الله على السماوات، ولما كان هذا الشهر كريما فالكريم لا يستقبله الا كريم مثله أو أكرم منه حتى يرد الثاني الكرم بأضعاف مضاعفة وشهر مثل هذا نقول له من شفاف قلوبنا وخلجات نفوسنا ومنهج أرواحنا اهلا رمضان اهلا يا شهر الصيام والقيام والقرآن، فيه تزين بيوت الله بالذكر والعبادة وتزدان الليالي بأنوار التجلي والرحمة فلنرحب به جميعا وخير ما نرحب به نقول اهلا بالشهر الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لو كانت أمتي تعلم ما في رمضان من خير لتمنت ان يكون الدهر كله رمضان» وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم اجود ما يكون في رمضان اللهم أهله علينا بالخير وبلغنا إياه وبلغه إيانا.
كل عام وأنتم بخير، رمضان كريم.

الأحد, 21 مايو 2017

رمضان أهلاً بك

بداية وقبل أن ابدأ بكتابة مقالتي أتضرع الى الله العلي القدير وبهذا الشهر الفضيل وبمناسبة قدوم شهر رمضان شهر العبادة والقرآن شهر الكرم والضيافة شهر التآخي والمحبة أن يسود السلام ربوع وطننا العربي الكبير من محيطه إلى خليجه وأن ننسى الماضي وننبذ الخلافات ونعود كما كنا إخواناً متحابين بدين الله ورسوله.
نبدأ مقالتنا عن الشهر الفضيل الذي يهل علينا وعلى أمتنا بعد أيام قليلة شهر من أجمل الشهور في قلوب المؤمنين وكل من تذوق حلاوة هذا الشهر وصيامه وقيامه وتلاوة كتاب الله تعالى آناء الليل وأطراف النهار. ورمضان شهر كريم فيه تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار وتصفد الشياطين. شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، فيه يكثر الخير وعمل الخير وتنشط وجوه البر والإحسان، تشفق النفوس، وتصقل الأبدان بالطاعات وتكثر الزيارات وتبادل التهاني، وتكثر موائد الإفطار والخير. يا له من شهر عظيم فيه ليلة خير من ألف شهر تضيء به الوجوه، وتشرق الأرض بنور ربها، وتتجلى رحمة الله على السماوات. ولما كان هذا الشهر كريماً، فالكريم لا يستقبله إلا كريم مثله أو أكرم منه، حتى يرد الثاني الكرم بأضعاف مضاعفة، وشهر مثل هذا نقول له من شفاف قلوبنا وخلجات نفوسنا ومنهج أرواحنا. أهلا رمضان أهلا يا شهر الصيام والقيام والقرآن، فيه تزين بيوت الله بالذكر والعبادة وتزدان الليالي بأنوار التجلي والرحمة. فلنرحب به جميعا وخير ما نرحب به نقول أهلاً بالشهر الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو كانت أمتي تعلم ما في رمضان من خير لتمنت أن يكون الدهر كله رمضان، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود ما يكون في رمضان. اللهم أهلّه علينا بالخير وبلغنا إياه وبلغه إيانا.
كل عام وأنتم بخير ورمضان كريم.

الصفحة 1 من 19