جريدة الشاهد اليومية

عبدالمحسن الحسيني

عبدالمحسن الحسيني

السبت, 14 يناير 2017

ما دور الظواهر السلبية؟

لجنة الظواهر السلبية بمجلس الأمة .. تقع عليها مسؤوليات جسام للتأكيد على دورها الأساسي حيث يقع ضمن مسؤولياتها أولاً وقف الواسطات التي يقوم بها أعضاء مجلس الأمة لخدمة ناخبيهم والتي معظمها تنصب في العلاج في الخارج وعملية التوظيف والتدخل في تعيين القياديين..لابد أن تقوم اللجنة بوضع ضوابط وشروط للعلاج في الخارج لمنع محاولة البعض استغلال ذلك في سفرات سياحية على حساب الدولة.. كذلك ضرورة الالتزام بقوانين ديوان الخدمة المدنية في عملية التعيين بالوظائف الحكومية ووضع أسس وضوابط لتعيين القياديين وضرورة الالتزام بها وعلى أعضاء المجلس تطبيق ذلك حتى يكونوا قدوة للآخرين..
ومن مهام لجنة الظواهر السلبية أيضاً معالجة أزمة المرور والالتزام بالقوانين العامة وعدم التدخل بقوانين المرور.. لابد الاهتمام بقضية المرور حتى نتمكن من القضاء على الحوادث المتكررة وضرورة إلزام وزارة الداخلية  بنشر شرطة المرور في الشوارع وعند الاشارات المرورية حتى يراقبوا ويمنعوا المتجاوزين وعدم الاكتفاء بكاميرات المراقبة لان هذا لا يساعد على حل مشكلة المرور.
كذلك يجب الاهتمام بقضية الأمن في المناطق السكنية من خلال إيجاد مخافر الشرطة في مختلف المناطق وتوفير الكادر المطلوب حتى تقوم هذه المخافر بدورها في المحافظة على الأمن لكل منطقة.
ويتوجب على لجنة الظواهر السلبية أيضاً الاهتمام بأمن المناطق ومنع تخصيص مواقع لدوائر حكومية في المناطق ما يسبب الازدحام وعدم توافر مواقف للمؤسسات الحكومية التي تقوم بخدمات الأهالي في المنطقة مثل منطقة قرطبة التي استغلت بوجود مؤسسات حكومية ليست مخصصة لخدمة المنطقة.. مثل الإدارة الصحية للشرطة «فحص النظر» وبلدية العاصمة ومراقبة التغذية ومكتب الوكيل المساعد للبريد.. كل هذه الدوائر لا علاقة لها بأهالي قرطبة ووجودها تسبب بخلق الازدحام والفوضى وخاصة أن المنطقة بها ثماني مدارس ومدارس المعهد الديني.
ولابد أن تهتم لجنة الظواهر السلبية بالنشاط الرياضي وبقطاع الشباب وعدم السماح للبعض باستغلال مؤسسة الشباب والرياضة لمصالحهم الشخصية ومن مهام لجنة الظواهر السلبية متابعة أعمال وزارة الأشغال فيما يتعلق بإنشاء الطرق وصيانة المجاري العمومية ومراقبة أعمال البلدية العامة للاهتمام بنظافة الشوارع والمناطق وضرورة إيجاد هيئة لمنطقة سوق المباركية الذي أصبح معلماً سياحياً.. حبذا لو قامت الدولة بتكليف المحافظين بمسؤوليات الأسواق والمواقع السياحية في الدولة.
وحتى يكون للجنة الظواهر السلبية دور فلابد من الاهتمام بتلك الظواهر السلبية في البلاد.
والله الموفق،،،

عاد الجدل حول موضوع انتخاب نائب رئيس مجلس الأمة، بعد أن اقتنع المجلس بما تم حيث قرأ رئيس المجلس النص الخاص بانتخاب نائب الرئيس واعادته بعدما لم يحقق أحد المرشحين الأغلبية المطلوبة، لكن أعضاء من المجلس طلبوا احالة الموضوع للجنة التشريعية لابداء الرأي، وقد تعمد هؤلاء ضمان كسب الأغلبية حيث انهم ينتمون للإخوان المسلمين رغم أن المجلس استأنس برأي الخبراء الدستوريين محمد الفيلي ود.عادل الطبطبائي ورأي نائب سابق وهو الرجل المعروف باستقامته مشاري العنجري إلا أن أعضاء اللجنة من الإخوان رفضوا رأي الدستوريين والعنجري وعرضوا على آخرين من نفس مجموعتهم الإخوانية والغريب في الموضوع أن اللجنة التشريعية تضم اثنين من القانونيين وهما د.عبد الكريم الكندري والمحامي خالد الشطي وكانا قد قبلا بما تم في الجلسة، ورغم هذا رفض الأعضاء الإخوان في اللجنة رأيهما رغم أنهما قانونيان فالدكتور عبد الكريم الكندري استاذ القانون في الجامعة والمحامي خالد الشطي، ان الإخوان المسلمين يصارعون في كل الاتجاهات دون مراعاة القوانين والأساليب المتبعة وذلك من أجل تنصيب زملائهم في حزب الإخوان، وهنا نتساءل عن سبب تحمسهم الزائد واصرارهم على أكبر قدر من المناصب داخل الدولة، ولذا نحذر من تطلعات هؤلاء الجماعة لاستغلال مؤسسات الدولة في تعيين زملائهم من الإخوان المسلمين، ولا عجب من هذا فان تجاربنا السابقة مع الإخوان في كل البلاد العربية تؤكد حرص الإخوان على الوصول للسلطة وفي سبيلها لديهم الاستعداد لمحاربة الجميع والتخريب واثارة الفوضى واطلاق المسجونين وهذا ما حدث في مصر، حيث أطلق الإخوان المجرمين من السجون وسلحوهم ليحاربوا الشعب المصري الذي رفضهم، وكلنا شاهدنا تلك المظاهرة الكبيرة التي قام بها الشعب المصري معلناً رفضه واحتجاجه على حكم الإخوان وفي سوريا التي ما زالت تعيش فوضى تسببوا في اضعاف ثورة الشعب السوري لابد أن يقف مجلس الأمة مع الحكومة بكل حزم وعدم السماح للإخوان بتحقيق مآربهم في السيطرة على مؤسسات الدولة، ونحذر بأن هؤلاء لا يؤتمن توجههم ها هم يبرهنون مرة أخرى التخلي عن الحق ومخالفة القوانين من أجل اقتناص كل المناصب في الدولة، لقد ادعوا بأنهم يدافعون عن الأمة، إلا أن ما يفعلونه ليبرهن على بلوغ ما يصبو اليه، وبلغ بهم الأمر للتعاون مع منظمات ارهابية مثل القاعدة وداعش وبإمكانك أن تلاحظ ذلك من خلال مواقفهم عند حدوث أي عمل ارهابي تقوم به القاعدة أو داعش، وتعاونوا مع حزب الله عندما قاموا بإطلاق سراح أعضائه المسجونين في السجون المصرية ولابد أن الجميع يذكر ظهور أعضاء حزب الله الذين افرج عنهم في تلفزيون العلم التابع لحزب الله وهم يرفعون أياديهم بالنصر لخروجهم من السجون، ولنا معهم تجربة في الجمعيات التعاونية، ولقد امتنع الناس عن دعمهم لما شعروا به من تسلط واستغلال الجمعية لمصالحهم الشخصية فاحذروهم.. لابد أن يعمل الجميع من أجل ارساء قواعد العدالة والمساواة بين مختلف فئات الشعب حتى ندعم الديمقراطية التي ينشدها الجميع.
والله الموفق.


 

الأربعاء, 11 يناير 2017

عدم المساس بالحريات

دولة الكويت منذ تأسيسها جبلت على الحرية الشخصية وحرية الإعلام، وان كان في البداية لا توجد مجالس أمة أو شورى فان شيخ البلد يختار من بين الشعب شخصيات لها خبرة في التشريع والقوانين الخاصة بالحريات وأسعدنا أن تضع لجنة الظواهر السلبية قضية الحريات العامة من أولوياتها، ولا شك في أنها بداية طيبة للجنة، وفي الكويت هناك مجلس أمة ودوائر انتخابية موزعة على مناطق الكويت إلا أن هذه الدوائر بحاجة إلى اعادة النظر في توزيعها بعد أن توسع العمران وتأسست مناطق جديدة مثل جنوب السرة والقرين ومناطق شمال الصليبخات ان هذه المناطق?بحاجة إلى انشاء دوائر جديدة حتى يتمكن أهاليها من ممارسة الانتخابات والترشح، والكويت بحاجة إلى التوسع في الدوائر الانتخابية لما تشهده من توسع عمراني وزيادة في الكثافة السكانية، وهذا بالتالي يحتاج إلى تعديل في القوانين الانتخابية حيث يتوجب تعديل عدد أعضاء المجلس بزيادته وفقاً للتوسع العمراني والسكاني وايجاد دوائر انتخابية جديدة للمناطق الجديدة، ان عملية ضم المناطق الجديدة للمناطق القديمة ظلم لأهالي المناطق الجديدة.
وأما ما يتعلق بحرية الصحافة والإعلام فانه من الأفضل أن تتوسع الحرية في المجال الإعلامي ولابد من وضع ضوابط معينة لعدم استغلال الصحافة الكويتية بقضايا خارجية ليس للكويت أي صلة بها، ومنها التهجم على الدول الشقيقة والصديقة لأن لهذه الدول صحافة وبامكان اللجوء اليها في معالجة المشاكل التي يعاني منها شعوب تلك المناطق ولا يتوجب أن تقوم صحافة الكويت بدور المحامي لقضايا لا صلة بها.
ونسترعي انتباه لجنة الظواهر السلبية إلى أن الكويت منذ القدم من تقاليدها عدم المساس بأمير البلاد، وتعود الأوائل على لقاء الأمير وطرح ما يرون أنه من الضروري مناقشته بكل شفافية، ولم يحدث أن تم اعتقال أي شخص في السابق بسبب رأيه الشخصي، لذا يجب وضع أسس بعدم استعمال كلمات فيها مساس بالقيادة العليا مثل لن أسمح لك، ثم إن هناك مجلس الأمة من الممكن ممارسة الحرية الكاملة في طرح أي موضوع يتعلق بمصالح البلاد كما أرى أن تهتم لجنة الظواهر السلبية بعدم السماح لمن يريد أن يستغل موقعاً في أي مؤسسة حكومية أو أهلية لمصالحه ال?خصية ولابد أن تسود هذه المؤسسات التساوي في طرح الأفكار وعدم الاعتراض على آراء الآخرين ولابد أن نستفيد من خبرة النواب السابقين الذين كان لهم رأي، مثل العم سامي المنيس والدكتور أحمد الخطيب والدكتور أحمد الربعي والأخ مشاري العنجري، كان الحوار في السابق بمستوى راق حيث لم يتعرض أي واحد لزميله لمجرد خلافه معه في الرأي وعدم الصراخ وعلو الصوت.
أرجو أن تتواصل جهود لجنة الظواهر السلبية لارساء أسس الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة.
والله الموفق.

الأحد, 08 يناير 2017

لماذا الاستجواب الآن؟

يتسابق بعض النواب لتقديم استجوابات لبعض الوزراء دون دراسة كاملة لمحتويات الاستجواب، ومنها الاستجواب الذي هدد به بعض النواب وزير الشباب والرياضة الشيخ سلمان الحمود، يتعلق بقضية تعليق مشاركة الكويت بالبطولات الخارجية بقرار من اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم بناء على شكوى من قبل رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم وذلك أثناء توليه لرئاسة الاتحاد، ولم يستقل احتجاجاً على تعديل قوانين الرياضة التي صدرت مؤخراً، وحسب معرفتي بالأوضاع الرياضية حيث كنت نائباً لرئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ورئيس للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية لمدة 12 سنة لم يحدث أن اتخذت اللجنة الأولمبية الدولية قراراً بمنع مشاركة أي دولة بناء على تعديل القوانين، كذلك لم تدقق اللجنة الأولمبية الدولية في عضوية أي لجنة أولمبية وطنية للتأكد من تنفيذها ومطابقة قوانينها قوانين اللجنة الأولمبية الدولية، حيث أن هناك لجاناً أولمبية في بعض الدول لم يتم انتخاب أعضائها بل تم تعيينهم من قبل وزارة الشباب أي أن الحكومة هي التي تدخلت في تعيين أعضاء اللجنة الوطنية، وكانت العادة أن يتدخل الاتحاد الدولي والقاري في وضع الاتحادات الوطنية عند مخالفتها ولا شأن للجنة الأولمبية الدولية بهذا الخصوص، هذا الذي نعرفه عن علاقة الاتحادات الدولية بالاتحادات الوطنية، أما اللجنة الأولمبية الدولية فهي تتدخل في الشأن المتعلق بمشاركة اللجان الأولمبية الوطنية في الدورات الأولمبية.
في ما يتعلق بالمشكلة الرياضية الكويتية فإن وزير الشباب لا دخل له بتوقيف النشاط الخارجي للاتحادات الكويتية، إلا أن وزارة الشباب والرياضة التي تدعم وتقدم الميزانيات المالية للاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية تتدخل بالشأن الاداري والمالي لمطابقة قوانين الاتحادات المعتمدة من الجمعيات العمومية للاتحادات وكذلك لبنود صرف الميزانية، ونود أن نذكر بأن الاتحاد الكويتي لكرة القدم أثناء رئاسة الشيخ فهد الأحمد بعد حلها من قبل الوزير تقدم بشكوى للاتحاد الدولي الذي اتخذ قراراً بوقف النشاط الكويتي وعلى اثرها دعا الاتحاد المعين أعضاء الاتحاد الدولي لمناقشتهم في مسألة التوقيف وأسبابه القانونية فكان جواب أعضاء الاتحاد الدولي الذي اقتنع بالأسباب أن قال نحن لم نتخذ أي قرار إلا بناء على كتاب جاءنا من الكويت، ومن هذا يتبين أن سبب توقيف النشاط الخارجي للاتحادات الكويتية شكوى صادرة من الكويت، وبالتالي فان المتسبب الأساسي هم أعضاء الاتحاد المنحل.
وكان أن قامت وزارة الشباب والرياضة بحل بعض الاتحادات بسبب التجاوزات المالية والادارية وهذا وفقاً للقانون، وهناك اتحادات استقالت ونحن هنا لسنا بدافع الدفاع عن موقف وزير الشباب والرياضة ولكن ما يهمنا وضع الرياضة الكويتية وسمعة الكويت في المحافل الدولية، لذلك ننصح النواب بأن يتوخو الحقيقة وعدم زج سمعة الكويت والنيل من سيادتها.
أود هنا أن اتساءل عن الأوضاع الرياضية في السنوات الأخيرة، أي في عهد الاتحادات المنحلة كلها لم تحقق أي انجاز رياضي للكويت، فهل يتعهد هؤلاء النواب المتحمسون لاستجواب الوزير بأن الرياضة ستكون في مستوى أفضل لو عاد نفس الأعضاء الذين تسببوا في تدني المستوى العام للرياضة وتسببوا في قرار توقيف مشاركة الكويت في البطولات الخارجية، نريد أن نسترعي ونلفت انتباه بعض النواب بأن الشعب الكويتي على دراية كاملة بمحاولات هؤلاء البعض لتنفيذ وساطاتهم وتجاوزهم للقوانين لخدمة ناخبيهم، نريد أن يكون المجلس الجديد فوق الشبهات فيما يتقدم به بعض أعضائه من استجوابات وضرورة الالتزام بما جاء في خطاب صاحب السمو أمير البلاد في افتتاح مجلس الأمة الذي حثهم على الابتعاد عن المهاترات وضرورة التركيز على تحقيق التشريعات لصالح الوطن والمواطنين، فلابد أن تتعدل الأوضاع السابقة في المجلس الجديد لأن الناس متفائلون بالشباب الجدد والأعضاء الحريصين على المصالح العامة.
والله الموفق.


 

السبت, 07 يناير 2017

ما دور الظواهر السلبية؟

لجنة الظواهر السلبية بمجلس الأمة، يقع عليها مسؤوليات جسام للتأكيد على دورها الأساسي حيث يقع ضمن مسؤولياتها أولاً وقف الواسطات التي يقوم بها أعضاء مجلس الأمة لخدمة ناخبيهم والتي معظمها تنصب في العلاج في الخارج وعملية التوظيف والتدخل في تعيين القياديين. لابد أن تقوم اللجنة بوضع ضوابط وشروط للعلاج في الخارج لمنع محاولة البعض استغلال ذلك في سفرات سياحية على حساب الدولة. كذلك ضرورة الالتزام بقوانين ديوان الخدمة المدنية في عملية التعيين بالوظائف الحكومية ووضع أسس وضوابط لتعيين القياديين وضرورة الالتزام بها وعلى أعضاء المجلس أن يطبقوا ذلك حتى يكونوا قدوة للآخرين.
ومن مهام لجنة الظواهر السلبية أيضاً معالجة أزمة المرور والالتزام بالقوانين العامة وعدم التدخل بقوانين المرور. لابد الاهتمام بقضية المرور حتى نتمكن من القضاء على الحوادث المتكررة وضرورة إلزام وزارة الداخلية لنشر شرطة المرور في الشوارع وعند الاشارات المرورية حتى يراقبوا ويمنعوا المتجاوزين وعدم الاكتفاء بكاميرات المراقبة لان هذا لا يساعد على حل مشكلة المرور.
كذلك يجب الاهتمام بقضية الأمن في المناطق السكنية من خلال إيجاد مخافر الشرطة في مختلف المناطق وتوفير الكادر المطلوب حتى تقوم هذه المخافر بدورها في المحافظة على الأمن لكل منطقة.
ويتوجب على لجنة الظواهر السلبية أيضاً الاهتمام بأمن المناطق ومنع تخصيص مواقع لدوائر حكومية في المناطق حيث تسبب الازدحام، وعدم توفر مواقف للمؤسسات الحكومية التي تقوم بخدمات الأهالي في المنطقة مثل منطقة قرطبة التي استغلت بوجود مؤسسات حكومية ليست مخصصة لخدمة المنطقة، مثل الإدارة الصحية للشرطة «فحص النظر» وبلدية العاصمة ومراقبة التغذية ومكتب الوكيل المساعد للبريد. كل هذه الدوائر لا علاقة لها بأهالي قرطبة ووجودها تسبب الازدحام والفوضى خاصة وأن المنطقة بها ثماني مدارس ومدارس المعهد الديني.
ولابد أن تهتم لجنة الظواهر السلبية بالنشاط الرياضي والاهتمام بقطاع الشباب وعدم السماح للبعض باستغلال مؤسسة الشباب والرياضة لمصالحهم الشخصية. ومن مهام لجنة الظواهر السلبية متابعة أعمال وزارة الأشغال فيما يتعلق بإنشاء طرق وصيانة المجاري العمومية ومراقبة أعمال البلدية العامة للاهتمام بنظافة الشوارع والمناطق وضرورة إيجاد هيئة لمنطقة سوق المباركية الذي أصبح معلماً سياحياً. وحبذا لو قامت الدولة بتكليف المحافظين بمسؤوليات الأسواق والمواقع السياحية في الدولة..
وحتى يكون للجنة الظواهر السلبية دور فلابد من الاهتمام بتلك الظواهر السلبية في البلاد.
والله الموفق.

تابعت الجهود التي يبذلها الدكتور هلال الساير رئيس جمعية الهلال الأحمر خلال المساعدات التي تقدم لمساعدة إخواننا من الشعب السوري وذلك من خلال أجهزة الإعلام، وقد لفت انتباهي ما يقوم به الدكتور هلال حيث شاهدته وهو يحمل صناديق المساعدات ليوزعها على اللاجئين السوريين وأثر في نفسي ودمعت عيوني وهو يضم بنت صغيرة تبكي على ما حدث لها فقد احتضنها الدكتور هلال ليخفف معاناتها، كما لفت انتباهي ما قام به الدكتور هلال عندما أجرى عملية جراحية لطفل سوري يحتاج إلى عملية مستعجلة.
إن ما يقوم به الدكتور هلال الساير يعتبر قمة العمل الإنساني، وهو يعطي مثالاً إنسانياً كبيراً لما تقوم به الكويت وأميرها الشيخ صباح الأحمد من عمل إنساني تجاه الأخوة السوريين الذين غادروا بيوتهم وديارهم بحثاً عن مكان يتوفر فيه الأمن والاستقرار ونحن إذ نتابع أوضاع السوريين الذين تركوا بيوتهم وبلادهم هرباً من جحيم الحروب والعمليات الإرهابية التي تنفذها الجماعات الإرهابية وفي مقدمتها داعش الذي احتل أجزاء من الأراضي السورية ومارس كل أنواع البطش ضد المواطنين وصلت إلى إعدامات بالجملة، إن ما يحدث في سورية مسؤولية العالم كله لأن المنظمات الدولية يجب أن يكون لها دور لإرساء إتفاق وقف إطلاق النار في سوريا لما يحتاج إليه الشعب السوري من أمن واستقرار، السوري اليوم يتطلع لأن يعود إلى منزله، لقد سئم من الوضع السيئ الذي يعيشه في الملاجئ خارج وطنه، إنه يحلم لأن يعود إلى وطنه وإلى أهله ويتطلع للم شمل عائلاته، فلابد من أن تتكاتف المنظمات الدولية لإنقاذ الشعب السوري من المأساة التي يعيشها في الملاجئ، لتتضافر الجهود من أجل أطفال سوريا الذين يواجهون مأسي الحرب والعمليات الإرهابية.
إن ما يقوم به الهلال الأحمر الكويتي برئاسة الدكتور هلال الساير الطبيب الإنسان يستحق منا التقدير والامتنان لما يبذل من أجل إخواننا أبناء سوريا الشقيقة.
والله الموفق.

الثلاثاء, 03 يناير 2017

العام الجديد عام سلام

بدأ عامنا الجديد 2017 باتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا بعد خمس سنوات شهدت أرجاء سوريا حروباً طائفية وصراع دولي لا شأن للشعب السوري بما يحدث من صراعات في بلده، وهذه هي بداية العام الجديد اتفاقية سلام في سوريا ولقد أبرم هذا الاتفاق بإجماع دولي واستناداً لقرارات مجلس الأمن واشتمل القرار أيضاً على بدء المحادثات والمفاوضات بين الأطراف المتصارعة لدعم اتفاقية وقف اطلاق النار ليعود السلام في ربوع سوريا وليعود الشعب السوري المشرد إلى بيوتهم، لا شك بأن ما تم الاتفاق عليه هو الذي تتمناه الشعوب العربية والعالم، حقناً للدماء وإقرار الأمن والاستقرار في سوريا الحبيبة، وإننا نتطلع لان تجد القضية الفلسطينية الحل المناسب لإقرار حقوق الشعب الفلسطيني في استعادة أراضيه المحتلة ولصناعة سلام يترقبه العالم كله من أجل التعايش والسلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، وكان أن دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس دول العالم ليكون عام 2017 عام الاعتراف بالدولة الفلسطينية.
وفي العراق تواصل القوات العراقية عملياتها الحربية لطرد داعش من الموصل وبعض المناطق التي تحتلها داعش وكذلك بالنسبة لسوريا حيث تتخذ داعش من مدينة الرقة والمدن الشرقية مركزاً لعملياتها الارهابية ضد الأبرياء من الشعب السوري وهناك أيضاً تحرك لدعم الجيش السوري لطرد داعش من المناطق التي تحتلها بدعم من القوات الجوية الدولية، ونتأمل أن تتكلل تلك الجهود لطرد داعش من كافة المناطق التي تحتلها في سوريا والعراق, بالنجاح، ليسود السلام والأمن في المنطقة، دعونا نتفاءل بعام جديد يسود فيه السلام والأمن في كل الدول العربية التي كانت قد عانت كثيراً من العمليات الإرهابية، ليكون عامنا الجديد عام سلام وأمن، وعام بناء وتنمية لشعوب المنطقة، وليكن اتفاق السلام السوري بداية طيبة للعام الجديد 2017.
والله الموفق.

كيسينجر الدبلوماسي البارز ومنظر السياسة الأميركية لسنوات عدة سابقة وهو وزير الخارجية الأميركية السابق، له تصريح حول ما يحدث في المنطقة قال : إنه لا حل في سوريا سوى التقسيم، مايؤكد أن ظاهرة الدول في الشرق الأوسط وتزايد دور الجماعات غير الخاضعة للدولة، وسبق أن كتبت عن تقسيم سوريا والعراق بسبب سوء الحكم في البلدين خلال تولي حزب البعث السلطة، حيث قام البعث في البلدين بتصفية كل الأحزاب والجماعات بحجة معارضتها لحكم البعث في البلدين، ورغم أن شعارات حزب البعث تقوم على النظام الديمقراطي وتحقيق العدالة الاجتماعية إلا أن الممارسات التي قام بها حزب البعث في البلدين كان يهتم بأعضاء حزب البعث وإهمال بقية الشعب ثم جاء حزب الاخوان المسلمين ليمارس في مصر وتونس واليمن نفس الممارسات البعثية، حيث اهتم الاخوان المسلمين في مصر بأعضاء الحزب وأهمل بقية الناس، إلا أن الجيش المصري الوطني استطاع أن يسقط حكم الاخوان.
وان ما نشاهده من فوضى وصراعات في هذه الدول هي الذي دفع الدول العظمى لتتحالف لتغير السلطة في هذه الدول، فروسيا والولايات المتحدة الأميركية وتركيا وإيران تتفق على كيفية تقسيم العراق وسوريا، دون أن يكون لجامعة الدول العربية أي دور رغم أن الدولتين أعضاء في الجامعة ودولتين عربيتين، إن الأوضاع التي نعيشها نحن العرب سببها ضعف العرب وعدم الاتفاق على أي شيء رغم مؤتمرات القمة السنوية، تعقد هذه المؤتمرات وتعلن قراراتها التي تدعو إلى التضامن والوحدة، إلا أن العرب بعد المؤتمر ينسون ما اتفقوا عليه ويعودون إلى خلافاتهم، وسبب ذلك فقدان الثقة فيما بينهم،
والشيء المؤسف والمحزن أن تتدخل إيران بمصير الأمة العربية وكأنها من الدول العظمى، إيران تستغل تفكك العرب وتثير فتنة طائفية حتى تكسب تأييد الشيعة ورغم أن أصل الشيعي عربي وليس فارسياً، فلماذا لا يكون انتماؤنا للعروبة؟ فمحمد صلى الله عليه وسلم عربي وآل بيته من العرب فلماذا يكون ميل البعض لإيران؟ إيران لا تريد مصلحة الشيعة العرب، إنها فقط تريد أن تحتويهم للسيطرة وتحقيق مآربها.
إنها مشاكل كبيرة تسببت في ضعف العرب وتمزيق شملهم، لابد أن يكون لنا رأي ولابد أن نجتمع لمعالجة المشاكل التي نعاني منها والتي تسببت في الأوضاع المؤسفة للأمة العربية، فمتى تفيق أمة العرب لتتولى السلطة في بلاد العرب؟ أفيقوا فإن الولايات المتحدة أعدت مشروع سايكس بيكو جديدا للوطن العربي، يتم من خلاله تقسيم العراق وسوريا، ولا نعلم ماذا سيشمل المشروع الجديد لبقية الدول العربية.
والله الموفق.

الجمعة, 30 ديسمبر 2016

الملا سالم الحسينان

يعتبر الملا سالم الحسينان من منظومة متكاملة كونت التعليم النظامي الأول في كويت الماضي وما زال العديد من طلبته يذكرونه، حيث كان مدرساً لهم في مدرسة المباركية التي تعتبر أول مدرسة نظامية، وبدأ عمله في المدرسة المباركية كمدرس عام 1918، وكان قبل ذلك طالباً بنفس المدرسة عند تأسيسها، فهو إلى جانب أنه معلم كان من مؤسسي عدة مدارس منها مدرسة الأحمدية والقبلية وروضة البنين، ومن أبرز المعلمين الذين تتلمذ على أيديهم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي والسيد عمر عاصم والشيخ عبد العزيز الرشيد والعلامة حافظ وهبة، لقد أفنى حياته لخدمة التعليم وتقديراً لما قام به من خدمات في تأسيس التعليم في الكويت فقد كرمته الدولة بتسمية احدى مدارسها باسمه.
والملا سالم الحسينان والد صديقنا وزميلنا يوسف الحسينان «أبو سامي» مختار الخالدية لأكثر من عشرين سنة، حيث ساهم في العديد من خدمات منطقة الخالدية وله ديوان يتوافد عليه العديد من الشخصيات المعروفة فديوانه يعتبر من الدواوين المعروفة في منطقة الخالدية، ويتصدر ديوانه صورة لوالده الملا سالم الحسينان.
ونود هنا أن نذكر المسؤولين بوزارة التربية بتكريم المدرسين الأوائل واطلاق أسمائهم على مدارسها وعدم اختيار أسماء لشخصيات لم تعمل في مجال التعليم، ولابد أن تكون للوزارة لجنة لتسمية المدارس وفقاً لأسس وشروط تتناسب مع اختيار المعلمين الأوائل الذين ساهموا في خدمة التعليم في الكويت، لقد اغفلت وزارة التربية أسماء بعض المعلمين الذين كان لهم دور في انشاء التعليم في الكويت ومنهم الاستاذ علي حسين الحسيني الذي يعتبر المؤسس الأول لمدارس المكفوفين حيث عمل لأكثر من أربعين سنة في خدمة تعليم المكفوفين وبعد تقاعده أسندت اليه ادارة مطابع المكفوفين لطباعة الكتب الخاصة بهم وكان أن طبع أول مصحف للمكفوفين وتم اهداؤه للأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد ولقد تم ذلك بمعية وزير التربية آنذاك الدكتور أحمد الربعي.
ونحن اذ نعتز بجهود الملا سالم الحسينان الذي أسهم في التعليم بالكويت نأمل أن تواصل وزارة التربية تكريمها للمعلمين الأوائل الذين أسهموا في التعليم في القديم.
والله الموفق.

الإثنين, 26 ديسمبر 2016

ابتعدوا عن إشاعة الفتن

لقد مزقت الفتنة شمل الأمة وشقت صفوف العرب والمسلمين.. وآخر فتنة يتناولها البعض هذه الأيام فتنة أن مصر زودت الحوثيين بالصواريخ التي منها الصاروخ الذي حاول الحوثيون توجيهه إلى مكة إلا أن الله منعه فسقط في الطائف.. ولقد تلقيت عن طريق الواتساب هذه الإشاعة ومصدرها شخص غير معروف لا للإعلاميين ولا للسياسيين اسمه منير المحجري.. وكما جاء في الإشاعة أن السعودية أجرت تحقيقاً حول الصاروخ الذي سقط في الطائف وأنها عرفت أنه صاروخ بالستي صيني الصنع وأن الصين لم تعط هذا الصاروخ إلا لمصر، وهنا فإن من أشاع الكذبة أشار إلى أن الصاروخ لا يوجد إلا في مصر.. وباعتقاده أن الصين لا تبيع مثل هذه الصواريخ إلا لمصر.. فهل هناك عقد بين الصين ومصر بعدم بيع الصاروخ إلا لمصر.. أعتقد لا يوجد مثل هذا العقد وأن الصين تبيع صواريخها لمن يشتري ولم تخص مصر بهذه النوعية.. ومعروف أن مصر مشاركة في التحالف الدولي ضد الحوثيين الذين يعتدون على السعودية ويريدون المساس بالمقدسات الإسلامية بتوجيه من إيران التي تطمع للاستيلاء على مكة والمدينة المنورة لتصبحا تحت إمرة الإمام الخامنئي.. هذه هي الحقيقة، إيران تريد السيطرة على المقدسات الاسلامية في مكة والمدينة فهي التي ترسل الصواريخ للحوثيين ليهاجموا بها المدن السعودية، فإيران أطماعها كثيرة في المنطقة وهناك دلائل على أطماعها في العراق وسوريا ولبنان.. أما ما يشاع لدى البعض بأن مصر هي التي ترسل الصواريخ للحوثيين فهذا غير صحيح وغير مقنع لأن هناك بوارج مصرية تحمي باب المندب في مدخل البحر الأحمر لمنع الإيرانيين من السيطرة على هذا الموقع لأن الإيرانيين يريدون استغلال الموقع للاعتداء على السعودية والتحكم بالملاحة البحرية لأنها تريد أن تكون كل الملاحة البحرية في الخليج العربي وبحر العرب والبحر الأحمر وقناة السويس تحت سيطرتها.. في محاولة للسيطرة على التجارة الدولية.. أرجو أن يتراجع هؤلاء الذين يحاولون الإساءة لمصر في كل مناسبة من أجل إسقاط الحكومة المصرية والانقلاب على الرئيس عبد الفتاح السيسي.. وستبقى هذه عقدة عند هؤلاء الناس الذين لا يهمهم إلا مصالح جماعتهم ويحلمون بعودة محمد مرسي.. لذلك أرجو أن يدرك الناس محاولات هؤلاء الذين لا هدف لهم إلا مصر ورئيس مصر.. لقد تركوا أعداء الإسلام والعروبة حيث تمارس إيران إشاعة الفتن والسيطرة ونسوا دورهم في الدفاع عن فلسطين والقدس ولم يعودوا يطالبون بتحرير الأراضي المحتلة في فلسطين.. ابتعدوا عن مجالس هؤلاء الناس الذين يثيرون الإشاعات والفتن ضد مصر ورئيسها.
والله الموفق.

الصفحة 10 من 24