جريدة الشاهد اليومية

د. محمد الدويهيس

د. محمد الدويهيس

لا يختلف اثنان على أهمية تحديد الشروط والمؤهلات العلمية والخبرات العملية والمهارات المطلوبة وكذلك أهمية وضع المعايير الواضحة والمقاييس الدقيقة لتقييم المتقدمين لشغل الوظيفة، حيث ان ذلك يؤدي الى العدل والمساواة وتكافؤ الفرص بين المتقدمين.ولكن المصيبة التي يواجهها بعض المتقدمين لشغل هذه الوظائف ليست في صعوبة الاختبارات العلمية والفنية سواء التحريرية أو الشفهية ولكن في شخصية بعض المقيمين والمسؤولين في معظم مؤسساتنا الحكومية وفي القطاعين الخاص والمشترك، حيث ان بعض المقيمين والمسؤولين عن شؤون التوظف في بعض الجهات لا يتصفون بالحيادية والعدل والنزاهة، بل انهم مع مرور السنين أصبحوا يجيدون ويتميزون في اختيار بعض الكلمات والأساليب المقنعة ظاهرياً في كيفية الرد على استفسارات بعض المتقدمين الذين لم يتم قبولهم لهذه الوظائف من خلال التعذر بمحدودية الوظائف الشاغرة أو نوعية الوظائف المطلوبة في الوقت الحاضر أو بتغير أسلوب الإدارة في عملية التقييم والاختيار للمتقدمين عن الأعوام السابقة، وكثير من المتقدمين يقتنعون بالأسباب والأعذار الواهية التي يرد بها بعض المسؤولين عن التعيينات على من لم يتم قبولهم للعمل في هذه الجهات ويصدقون هؤلاء المسؤولين المحترفين بحسن نية.
وقد أصبح بعض المسؤولين عن شؤون التوظف في هذه الجهات ومع مرور الزمن خبراء ومتمرسين بإقناع البسطاء من المواطنين تحت حجة عدم اجتيازهم لبعض الاختبارات التحريرية أو المقابلات الشخصية أو بسبب كثرة وتزايد المتقدمين وشدة المنافسة بين المتقدمين هذا العام.
ويكررون هذه الأعذار والتبريرات سنة بعد سنة.
المصيبة الأكبر هي عندما يكتشف بعض المتقدمين الذين لم يتم قبولهم لهذه الوظائف بعد فوات الأوان زيف هذه التبريرات والأعذار وعدم صدق هؤلاء المسؤولين سواء من ناحية الاعداد أو نوعية الوظائف التي تم قبولها في هذه الجهة، حيث يتضح أن الأعداد التي تم قبولها لم تكن محدودة وأن دائرة ونوعية الوظائف قد اتسعت عما ذكره مسؤولو التوظيف في هذه الجهات.
نعم انها المراوغة والتهرب وعدم المصداقية من قبل بعض المسؤولين في نقل المعلومات والحقائق للمواطن البسيط الذي يثق في الدولة ومؤسساتها.البعض يبرر تهربه وعدم مصداقيته على القيادات العليا في هذه الجهات سواء كانوا وزراء أو وكلاء أو رؤساء تنفيذيين أو وكلاء مساعدين، وبأن بعض التعيينات قد خرجت عن مسارها الطبيعي بسبب بعض التدخلات السياسية من القيادات العليا في الجهة.
يبقى السؤال: ما ذنب المتقدمين الذين تنطبق عليهم شروط ومواصفات شغل هذه الوظائف وانتظروا هذه الوظائف مدة من الزمن واجتهدوا في التحضير للاختبارات والمقابلات للحصول والفوز بهذه الوظائف، وضاعت أحلامهم بسبب هذه التدخلات السياسية والإدارية العليا وبسبب مراوغة وتهرب وعدم مصداقية المسؤولين عن التوظيف في هذه الجهات؟
ودمتم سالمين.

سأتعرض في هذا المقال لقضية شغلت الرأي العام والوضع  المحلي خلال الأشهر الماضية ولاتزال وهي عجز الميزانية وسياسة التقشف الحكومي ‏حيث أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أن الحكومة تنوي رفع سقف الاقتراض إلى 20 مليار دينار بدلا من 10 مليارات وذلك من خلال تعديل تشريعي يسمح بإصدار شرائح على 30 عاما متضمنة صكوكاً إسلامية، مشيرا إلى أن البنك المركزي أصدر  نيابة عن الوزارة  سندات  وأدوات  تمويل إسلامية  قيمتها 2.2 مليار دينار حتى نهاية  السنة المالية 2016/2017 حيث إن تقديرات الإنفاق الاستثماري  في خطة التنمية حتى عام 2020 بلغت 34 مليار دينار وقد كان لدى الحكومة ثلاثة أساليب لمعالجة هذا العجز من خلال الاقتراض من البنوك العالمية أو البنوك المحلية أو السحب من الاحتياطي العام، وقد اختارت الحكومة الاقتراض من البنوك العالمية وأشار معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية الى أنه بناء على  النجاح الذي حققته  الكويت في إصدار السندات في الأسواق العالمية فإنها ستستمر في اللجوء إلى الأسواق العالمية في السنوات المقبلة وذلك بعد ازالة المعوقات ومعالجة القيود التشريعية والقانونية التي تحد من اللجوء للأسواق العالمية.
وقد أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنه لا تراجع عن وثيقة الإصلاح الاقتصادي ولا يمانع في مناقشتها مع مجلس الأمة وفقا للمستجدات المالية والاقتصادية مشدداً على أهمية  وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في الحياة الاقتصادية خصوصاً في ظل وجود قانون للخصخصة واجب النفاذ.
ويرى كثير من المتخصصين في مجال الادارة والاقتصاد أن من أهم الأسباب التي أدت إلى الاختلالات المالية والاقتصادية غياب الرؤية الاستراتيجية المتفق عليها وضعف الرقابة والمتابعة الادارية والمالية وزيادة الصرف والهدر الحكومي غير المبرر.
‏وبالرغم من الملاحظات العديدة والجسيمة على الميزانية العامة للدولة خلال السنوات الماضية من قبل ديوان المحاسبة إلا أنه تم اقرار هذه الميزانيات  المتضخمة من قبل السلطة التشريعية ‏ولم تتم مراعاة توجه الدولة وسياستها نحو الترشيد والتقشف بالميزانية! ‏
ويخشى العديد من المهتمين بالشأن الاقتصادي أن تؤدي العجوزات المالية المتلاحقة إلى فقد الدولة سمعتها ووضعها المالي والاقتصادي  بين دول العالم ومواجهتها للعديد من المشاكل الاقتصادية والمالية وبالتالي يؤدي الى وضع سياسي واجتماعي غير مرغوب فيه! حيث ينشط دور «قتلة الاقتصاد وقتلة التنمية» من خلال تحفيزهم وتشجيعهم على زيادة قيمة ومسلسل الاقتراض ووقوع الدولة في فخ  الاقتراض المتكرر والديون العالمية.
أحد الأخوة اليمنيين عندما قرأ أن الكويت اتجهت لسياسة الاقتراض من الأسواق العالمية لم يصدق ذلك وقال: إذا الكويت تقترض من بقي في العالم لا يقترض؟!
لذا يجب على الحكومة أن تكون جادة وتتعامل بحذر شديد مع العجز بالميزانية العامة للدولة ومع سياسة الاقتراض سواء من البنوك والمؤسسات المالية المحلية أو من الأسواق العالمية حتى لا تقع ضحية ولعبة في أيدي «قتلة الاقتصاد» وقتلة التنمية.
وكذلك أهمية دراسة سياسة التقشف الحكومي التي تحتويها وثيقة الإصلاح الاقتصادي بشكل علمي  ودقيق يعكس كل العوامل الاقتصادية والاجتماعية والتنموية والتغييرات والأحداث السياسية الإقليمية والدولية.
وقد سبق وتطرقت في مقال سابق  إلى الخطوات والاجراءات الواجب اتخاذها عند تطبيق سياسة التقشف والترشيد الحكومي.
ودمتم سالمين

الأربعاء, 05 أبريل 2017

الازدواجية الكويتية

يقال اننا نحن الكويتيين متميزون في كثير من الصفات والسمات عن باقي شعوب ودول العالم، فمثلا تجد الكويتيين المزدوجين طبقات ومراتب.
فهناك المزدوج الكويتي الخليجي والمزدوج الكويتي العراقي والمزدوج الكويتي الشامي والمزدوج الكويتي الإيراني والمزدوج الكويتي الآسيوي والمزدوج الكويتي المصري والمزدوج الكويتي الشرق مغربي والمزدوج الكويتي الأفريقي والمزدوج الكويتي الأوروبي والمزدوج الكويتي البريطاني بالاضافة للمزدوج الكويتي الأميركي.
وتلاحظون أننا بازدواجيتنا الكويتية قد غطينا معظم شعوب ودول الكرة الأرضية ولذا يحق لنا أن نكون العاصمة المصغرة للعالم، كما يحق لنا أن نتميز بفضل ازدواجيتنا بأننا نمثل الأمم المتحدة.
ولكن مع الأسف الشديد أننا بازدواجية الجنسية الكويتية الدولية قد قسمنا المزدوجين إلى فئات عدة:
الفئة الأولى فئة نعتبرها متطفلة وطامعة بالجنسية الكويتية بسبب ما توفره من عمل وسكن ومعاش تقاعدي وعيشة حرة كريمة، والفئة الثانية استغلت التاريخ والجغرافيا واعتبرت الازدواجية بالجنسية الكويتية حقاً وارثاً تاريخياً وجغرافياً واجب الاستحقاق.
أما الفئة الثالثة من مزدوجي الجنسية الكويتية فهي الفئة المتغطرسة «المهايطية» وأهل الفشخرة وأغلب المزدوجين من هذه الفئة يحمل الجنسية الأميركية أو البريطانية أو الأوروبية يَرَوْن أنفسهم أكثر وأعلى مكانة ومنزلة من باقي المزدوجين الكويتيين، ربما يعود السبب الرئيسي لثرائهم ولدخولهم المالية الفاحشة التي جنوها بفضل الكويت أو بسبب الكويت، أو ربما يعود السبب في ذلك لنقص في ثقتهم بأنفسهم.
أما الفئة الرابعة فهي الفئة غير المزدوجة الجنسية الكويتية والتي لا تعرف غير الكويت أرضا ولا وطناً فهي تنظر لما يدور من حولها من ممارسات الفئات الثلاث بحسرة وألم وفِي خوف من المستقبل
في ظل التزايد والزيادة السريعة في أعداد الفئات المزدوجة الأخرى ومع تناقص أعداد من يمثلون الفئة الرابعة غير المزدوجة الجنسية بسبب الوفاة بحيث أصبحت هذه الفئة وكأنهم الهنود الحمر في أميركا يتناقصون عاما بعد عام.نعم نحن شعب يحب التقسيم والتمييز في كل شيء في المسكن والمأكل والمشرب والملبس والمركب وحتى في عملية ازدواج الجنسية الكويتية.
فهل نحن مرضى ولدينا انفصام في الشخصية الكويتية؟ أم أن الأمر أعلى وأكبر من مجرد مستوى الفرد؟ أتمنى أن أجد الإجابة الشافية من أهل العلم والسياسة والاختصاص في مجال العلوم السياسية والاجتماعية والنفسية والأنثروبولوجية.
لأن التشويش والغموض أصبح يخيم على فكري في ظل تجاهل وصمت رهيب من قبل مؤسسات الدولة المعنية بالتنمية وبالاستقرار وبهيبة الدولة وبقدسية الأمن الوطني.
ودمتم سالمين.

السبت, 01 أبريل 2017

خاطرة دوحية

خلال السنوات القليلة الماضية ومع اطلالة كل اسبوع  تتساقط علينا أنباء «التعيينات القيادية البراشوتية»! فمتى يتم  إيقاف التعيينات  القيادية البراشوتية؟ هل هذه التعيينات  سياسة «ترضيات»؟ نعم ولا، هل تتم هذه  التعيينات حسب المزاجية الإدارية؟ نعم ولا هل تتم بالصدفة؟ نعم ولا، هل تتم هذه التعيينات بناء على الكفاءة؟ نعم ولا، هل تتم هذه التعيينات البراشوتية حسب الحاجة الوظيفية؟ الإجابة: ربما.
العامل المشترك بين هذه «التعيينات القيادية البراشوتية» أنها لا تخدم الدولة  ولا مؤسساتها  ولا تخدم الشعب الكويتي بل تخدم عوائل وأحزاب دينية وقبائل  وكتل سياسية مرضياً عنها أو يراد تحاشي زعلها وغضبها.
يلاحظ في أغلب الأحيان أن هذه التعيينات القيادية البراشوتية لا تأتي بالشخص المناسب في المكان المناسب ولا في الوقت المناسب فيتم تعيين الكفاءة «إن تم اختياره» في المكان غير المناسب وفِي الوقت غير المناسب.وكأن المؤسسات والهيئات  مكتوب عليها الفشل بسبب سوء الاختيار الزماني والشخصي  والتخصصي.
فمثلا يتم تعيين مهندس على رأس جهة قانونية وتعيين قانوني على رأس جهة هندسية وعسكري على رأس جهة مدنية ومدني في جهة عسكرية  وشايب بلغ من العمر عتيا في جهة شبابية.
ويبقى السؤال :هل هذا التعيينات بالصدفة أو عن جهل أم انها تتم عن قصد؟ أو أن هناك بعض المتنفذين القريبين  من السلطة ومن مركز اتخاذ القرار وله أو لهم القرار النهائي  والكلمةً الحاسمة في تحديد  وتوقيت هذه «التعيينات القيادية البراشوتية؟ وسائل التواصل الاجتماعي وأصحاب الديوانيات التي «عروقها في الماء» تؤكد  صحة التساؤل الأخير.
فإذا كان ذلك صحيحاً فلا عجب من أن تغرق البلاد كل عام بسبب الأمطار، ولا عجب أن تتأخر الكويت في مؤشرات التنمية، ولا عجب أن يزادد عدم رضا المواطنين عن الأداء الحكومي.
ليعلم القاصي والداني أن الكويت بلد الجميع ولا يجوز أن يكون مصير ومستقبل أبنائها في يد تيار سياسي أو تكتل معين أو مجموعة من المتنفذين الذين يقلبون الدنيا رأساً على عقب عندما يقترب البعض من مَس «بعض» مصالحهم أو بعض «قياداتهم» في الجهاز الحكومي وكأنهم «تكتل الله المختار» في وطن النهار. 
يرى البعض أنه ليس هناك تيار أو حزب مسيطر بل الموجود تيار حكومي مصلحي، والبعض  الآخر يقول إنه زمن التزاوج بين السلطة والمال وعبيد الدرهم والدينار. وفي تصريح للنائب عمر الطبطبائي من مجلس الأمة  يؤكد أن الحكومة تتعمد تخريب الجلسات باستخدام أدواتها من ممثلي الشعب.
لذا أقترح لحل مشكلة «التعيينات القيادية البراشوتية» أن تكون هناك لجنة من رجالات الكويت المعروف عنهم الصدق والأمانة والمشهود لهم بالوطنية وبالإخلاص والاستقامة ويتم عرض إية ترشيحات للمناصب القيادية عليهم بعد أن يتم عرضها على مجلس الخدمة المدنية وقبل عرضها على مجلس الوزراء لتقرر هذه اللجنة الوطنية رفع الأسماء لمجلس الوزراء لاعتمادها أو تقرر رفضها لعدم مطابقتها لمتطلبات وشروط شغل الوظيفة القيادية.
ودمتم سالمين.
من الدوحة قطر

الخميس, 30 مارس 2017

القبقب وسياسة التنظيف

تناقلت وسائل التواصل خبر القبقب القابع بإحدى الإدارات المهمة بإحدى الوزارات الحساسة، حيث ينوي هذا القبقب اللعين انتهاج سياسة عنصرية بغيضة تعتمد على اقصاء وابعاد شريحة كبيرة من أبناء الوطن عن هذه الإدارة الحكومية وكأن هذا القبقب الحاكم والمتحكم في هذه الإدارة وفي مصير ومستقبل العاملين فيها، هذا القبقب الخبيث يريد أن يقصي أو كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة يريد أن «ينظف» هذه الإدارة من شريحة كبيرة من أبناء هذا الوطن قامت على سواعدهم وسواعد آبائهم وأجدادهم الكويت في زمن الفقر والعسرة، ودافعوا عن أرض الكويت بأرواحهم وأموالهم ضد الغزاة والطامعين.
يأتي هذا القبقب النكرة ويريد أن ينفي شريحة من أبناء الكويت من الإدارة الحكومية التي يعمل بها. هذا ومنصبه ومركزه الوظيفي لا يزال في الإدارة الوسطى، فماذا لو ترقى هذا القبقب وأصبح هامورا من القيادات الإدارية العليا في هذه الوزارة الهامة والحساسة، فهل نرى «هتلرا» جديدا ومبيدا لمن لا يتفق مع عرقه أو مع طائفته  القبقبية؟ القبقب فاحت رائحته العنصرية البغيضة بعد أن تقدمت احدى السيدات الوطنيات الشريفات بشكوى مثبتة ضد هذا الكائن الزفر الذي أزكم أنوف ليس فقط العاملين في إدارته بل كل مواطن كويتي وإنسان شريف يعيش على هذه الأرض الطيبة.
يأتي هذا الفعل العنصري والتصرف الأحمق في الوقت الذي ندعو فيه إلى نبذ كل أشكال التطرّف العرقي والقبلي والديني والطائفي والمناطقي والعائلي وفِي نفس الوقت ندعو إلى الألفة والتسامح والمحبة والاخاء الوطني وقبول الآخرين في بلد أميرنا القائد الإنساني حفظه الله ورعاه وفي الكويت بلد الخير والمحبة والسلام، يخرج لنا القبقب ويبث سمومه بين أبناء الوطن الواحد ويحاول شق الوحدة الوطنية لتحقيق أهداف دنيئة ومصالح شخصية زائفة وزائلة.
إن الحزم والحسم في التعامل مع هذه الشخصية المريضة نفسياً واجتماعيا أمر واجب التنفيذ وبأسرع وقت ممكن حتى نفوت الفرصة على من تسول له نفسه العبث بنسيج هذا الوطن الغالي واللحمة الوطنية.
وانني أدعو إلى تطبيق قانون الوحدة الوطنية على هذا القبقب حتى يتم تقليم أطرافه السامة والحد من سمومه الخبيثة. وحتى يكون عبرة لمن يحاول شق الوحدة الوطنية ويثير العنصرية البغضاء بين أبناء الوطن الواحد.
ودمتم سالمين.

الأربعاء, 29 مارس 2017

إضراب

الإضراب حق كفله الدستور بما لا يتعارض مع المصلحة العامة للوطن والمواطنين.
ويلاحظ أنه عندما يضرب المواطنون ضد بعض السياسات الحكومية مثل اقرار أو رفع نسبة بعض الضرائب أو رفع الدعوم عن بعض السلع والخدمات، أو كما حصل في إضراب العاملين في القطاع النفطي أو أية مسيرات ومظاهرات داخل الكويت أو خارجها، يرفع المتظاهرون أعلاماً ويافطات ولوحات إعلانية واعلامية مكلفة وغالية الأثمان، لدرجة أن الانسان يشعر بغنى من يحمل هذه الأعلام واليافطات، وأنه لو صرفت أثمان وتكاليف هذه الأعلام واللوحات واليافطات لحلت جزءا كبيرا من المشكلة التي خرج المتظاهرون من أجلها، بل إن بعض المتظاهرين تسببوا كذلك في خسارة مالية بسبب خروجهم من أعمالهم ووظائفهم خلال فترة المظاهرات هذا بخلاف تعطيلهم لمصالح المواطنين والمرافق العامة.وكذلك كلفوا الدولة مصاريف امنية لحماية المتظاهرين والمواطنين وحفظ الأمن والاستقرار قبل وأثناء وبعد هذه المسيرات، بالاضافة إلى ما يمكن ان يخلفه المتظاهرون من دمار أو اتلاف لبعض المرافق العامة أو على الأقل ما يتركه المتظاهرون من نفايات خلال فترة الإضراب أو التظاهر، السؤال الذي يطرح نفسه: من يا ترى دفع أو يدفع تكلفة ادارة وتنظيم هذا الإضراب وهذه الأعلام واليافطات واللوحات المكلفة؟ هل هم المتظاهرون الفقراء والمساكين الذين ساروا في الشوارع؟ أم أن هناك قوى حزبية وسياسية غنية ذات نفوذ ‏هي المستفيد الأعظم من هذه المظاهرات وهي التي تحرك هؤلاء البسطاء والمساكين بالشارع، واذا نجحت هذه المظاهرات وحققت أهدافها فان هؤلاء البسطاء والمساكين من المتظاهرين هم الأقل استفادة منها؟
لا نزال نعتقد أن السياسة مهما بدت أو تبدو ذات أهداف اجتماعية ووطنية وانسانية نزيهة وشريفة في ظاهرها، إلا انها لا تخلو غالبا من القذارة السياسية والمراوغة والمخادعة في جوهرها، قاتل الله أصحاب المصالح والمتسلقين على ظهر المواطن البسيط.
فاحرص عزيزي المواطن من نوايا وأهداف بعض من يحركون هذه الإضرابات والمظاهرات فأغلب أهداف المظاهرات ليس لصالح المواطن البسيط بقدر ما هو تحقيق لمصالح خاصة وتهدف لزيادة قوة ونفوذ كتل وأحزاب سياسية ودينية وطائفية.
ونجد مع الأسف الشديد في أغلب السياسات والقرارات الحكومية تنظر السلطة التنفيذية من زاوية واحدة وتغض الطرف أو تجهل وتتجاهل أو تتناسى الطرف الآخر سواء كان ذلك عن حسن نية أو سوء نية أو سهو أو سوء ادارة أو قلة حيلة أو سوء تدبير.
لذا أدعو السلطة التنفيذية إلى دراسة قراراتها وسياساتها دراسة وافية وشاملة قبل الإعلان عنها حتى لا تعطي القوى السياسية العذر في الخروج للشارع والتظاهر احتجاجاً على هذه القرارات والسياسات غير المدروسة، قاتل الله السياسيون الذين يستغلون الهفوات الحكومية ويستثمرون الثغرات القانونية لتحريك وتأجيج الشارع العام، وقاتل الله المتنفذين الذين يستغلون أخطاء الحكومة ويسخرون حاجة المواطن البسيط ويخربون أوطانهم من أجل حفنة من الدنانير.
ودمتم سالمين

الثلاثاء, 28 مارس 2017

خيشة فحم

بعض البشر مطبوع على الخسة والدناءة في تصرفاته وسلوكه، ومهما حاولت الابتعاد عنه والتغافل عما يعمل من تصرفات سخيفة ودنيئة، الا أن عدم احساسه ووجهه المغسول في مرقة كما يقول المثل يستمر في هذه السذاجة وقلة الحياء، المصيبة أن من حوله من علية القوم يتغاضون عن تصرفاته وسلوكياته، بل يبتسمون لها، البعض يجد في هذه التصرفات فرصة انتقام من أعداء سابقين، والبعض الآخر يحاول من خلال استخدام واستثمار «خيشة الفحم» أن يقلل من شأن بعض زملائه ومنافسيه الحاضرين، باختصار هذا المتسلق الخسيس وجد بيئة مرحبة وحاضنة لتصرفاته وسلوكياته الشاذة. وأخذ هذا الخسيس يتمادى في تصرفاته بناء على ما يراه من بيئة راعية ومشجعة له.
نعم عزة النفس وعلو الهمة تمنعك من الرد على تصرفات «خيشة الفحم» لأنك خاسر في جميع الأحوال وجميع الظروف وجميع الاحتمالات، لذا تستعين بالصبر حيناً وتتذرع بالتغافل أحياناً لعل وعسى أن يأتي الرد على هذا الخسيس من شخص آخر.
ولكن طالت وشمخت وأصبح «لخيشة الفحم» العديد من الزبائن والمستفيدين وكما يقال ربح سوقه في زمن النطيحة والمتردية وزمن عوير وزوير، وأصبح هذا الخسيس يتحاشاه الكثيرون بسبب طولة لسانه وقلة مقامه، ولكن ظروف أصحاب العزة والكرامة وطبيعة العلاقات الإنسانية والاجتماعية تجبرهم على التعامل مع هذا الدنيء بحكم منصبه ومركزه في هذا المكان الحساس بشيء من الحكمة والحيطة والحذر.
يقول أحد المتعاملين مع هذا الخسيس: «رضينا بالهم ولكن الهم ما رضى فينا».
خيشة الفحم اذا طحت عليها دمرتك، واذا طاحت عليك دمرتك.فأنت الخاسر في الحالتين.
آه ثم آه كم من «خيشة فحم» في العديد من المراكز والمناصب الهامة والحساسة.
أحد الخبثاء يقول تعليقاً على ذلك: اصبر وتخلص خياش الفحم، سألته شلون؟ فأجاب: نتوقع الشتاء المقبل سيكون بارداً جداً وسيتم استهلاك «خياش الفحم بكميات كبيرة»، فاصبر الصبر زين.
فقلت له: صبرت كثيرا، وكثرت خياش الفحم سنة بعد سنة لأن هناك سوقاً وطلباً على «خياش الفحم» في بيئتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية بشكل منقطع النظير، أحد الظرفاء يقول: انتهى عصر خياش الفحم، الآن كراتين الفحم المزخرفة في زمن تسويق «الفحم» فلا تتعرف على هذا المتسلق الليئم الا بعدما يقع عليك الضرر بسبب المظهر الخادع واللسان المتزلف لعلية القوم والساخط والمحقر للبسطاء لعامة الناس.
ورغم كل ما سبق ذكره، لا أزال متفائلاً بأن نجد بديلاً «لخيشة الفحم» و«كرتون الفحم» حيث سيكون البديل الجديد غير ضار ونافع اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً وباعثاً لطاقة ايجابية في مناحي الحياة المختلفة متى ما تم القضاء على هذه البيئة الحاضنة والراعية لخياش وكراتين الفحم البشرية.
ومادام الأمل موجوداً، فالصبر واجب.
تحياتي.

الإجراءات الطويلة والمطولة لتجديد اقامة العمالة خاصة في مجال الزراعة والتي تمتد لأكثر من شهر لعدد قليل بسبب تكرار طلب تقدير العمالة بشكل سنوي تحتاج إلى اعادة النظر خاصة وأن أغلب المزارع وخاصة في منطقة الوفرة يتراوح عدد عمالتها مابين 3-10 عمال وهذه العمالة شبه ثابتة، ويتم الطلب من صاحب أو مؤجر المزرعة التردد على عدة جهات مثل وزارة الشؤون ووزارة الداخلية والتأمين الصحي ووزارة المالية والهيئة العامة للمعلومات المدنية والعديد من الادارات والأقسام في الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ومراجعة منطقة الوفرة الزراعية وفي بعض الحالات يتطلب مراجعة نظام الميكنة بالجابرية وغيرها حسب بعض الحالات، وكذلك التنقل مابين مناطق الأحمدي والفحيحيل وصبحان والرابية والجابرية وجنوب السرة والوفرة سواء كان ذلك يتعلق بالأمور الزراعية أو الشؤون الصحية أو شؤون الاقامة والبطاقة المدنية.انها سلسلة من الإجراءات الطويلة والعقيمة والانتظار الطويل والممل في ظل عدم توافر المواقف الخاصة للمراجعين وازدحامهم في غرف الطباعين التابعين لهذه الجهات واضف إلى ذلك عدم معرفة بعض الموظفين لمهامهم ومسؤولياتهم الوظيفية اضافة لتسلط وغطرسة بعض المسؤولين وعدم إلمامهم باسلوب التعامل مع طبيعة المراجعين ومختلف احتياجاتهم، انه أمر عجيب في زمن الانترنت والحكومة الالكترونية وزمن المؤسسات الرقمية Digital Organizations والمديرالرقمي Digital Manager والقيادة الرقمية Digital Leadership. متى نتخلص من تعقيد وطول الإجراءات وهل أصبح طول الإجراءات وتعقيدها من ثقافة الوزارات والأجهزة الحكومية بالكويت؟ من المستفيد من تعطيل مصالح المواطنين وطول الإجراءات؟ في اعتقادنا أن الأمر أصبح لا يُطاق في بلد يملك كل الامكانيات المالية والموارد البشرية والنظم التكنولوجية الحديثة. لذا يجب التحرك لاعادة هيكلة هذه الجهات ولاعادة هندسة إجراءات العمل في هذه الجهات والعمل على تبسيط الإجراءات الحكومية بشكل عام وتطويرها وايجاد خدمات حكومية متميزة من خلال تطبيق نظام الجودة الشاملة TQM على مستوى جميع الخدمات الحكومية وليس فقط في الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية أو وزارة الشؤون.هذه الإجراءات كان يمكن أن يتقبلها المواطن قبل عصر المعلومات وثورة الاتصالات والتطور التكنولوجي وعصر الرقمية والعولمة، أما الآن فان الأمر يعتبر تخلفا ادارياً لا يمكن القبول به وخاصة من قبل الجيل الجديد والمطلع على أحدث الوسائل والخدمات المتميزة في دول العالم المتحضرة والمتقدمة.نحن نخطو خطوات السلحفاة في تقديم الخدمات الحكومية والتعامل مع جمهور العملاء بكافة أنواعهم، أتمنى أن تصل المعلومة لمن يهمه الأمر في مختلف أجهزتنا ومؤسساتنا الحكومية لأن في ذلك هدر لوقت وجهد المتعاملين مع مؤسساتنا وأجهزتنا الحكومية وفيه كذلك هدر لموارد الدولة وسوء سمعة لخدمات الدولة ومرافقها المختلفة. 
 واذا فعلاً كنا جادين في توفير الأمن الغذائي فيجب ان نفكر ونعمل بشكل مختلف عما تقوم به الجهات ذات العلاقة بالأمن الغذائي.
 ودمتم سالمين.
 

الأحد, 26 مارس 2017

سنة البحث بدولة الكويت

هذه السنة هي سنة البحث بدولة الكويت، لا تتفاجأ عزيزي وعزيزتي المواطنة وتقول أخيرا اقتنع وعرف المواطن الكويتي أهمية قيمة «البحث العلمي» فهذا ليس من ضمن أولويات الدولة كما تعرفون وكذلك ليس من ضمن اهتمامات المواطن البسيط، أما الواقع فيقول هناك أكثر من 22 ألف شاب وشابة كويتية يبحثون عن وظيفة، وهناك أكثر من 100 ألف مواطن يبحثون عن السكن كما أن 29 % من الأسر الكويتية أو ما يعادل 370000 مواطن لا تكفيهم رواتبهم حتى نهاية الشهر ويبحثون عن مصادر مالية اضافية لسد العجز في نهاية الشهر.
فعاش الباحثون الكويتيون ووفقهم الله في بحثهم في ظل توجهات وأهداف رؤية 2035 «الكويت الجديدة».
وهناك مواطنة بسيطة تبحث منذ أكثر من عقدين من الزمان عن حقيبة، انها مواطنة غير جميع المواطنات لها نظرتها الخاصة وطموحاتها المتميزة.
انها لا تبحث عن حقيبة مدرسية، ولا تبحث عن حقيبة نسائية فاخرة ولا تبحث عن حقيبة سفر رغم حبها للسفر والترحال.
انها تبحث عن حقيبة وزارية، والحقيبة التي تبحث عنها ليست أية حقيبة وزارية، انها حقيبة وزارية ليس من السهل الحصول عليها انها حقيبة «وزارة الخارجية».
مسكينة هذه المرأة التي صدقت أنها أخذت حقوقها السياسية وتعيش في زمن الحرية والمساواة مع أخيها الرجل، ولا تعلم أن وزارة الخارجية وزارة خارجة عن السيطرة والبحث، وتصعب هذه الوزارة ليس عليها وحدها وانما على طوال الشوارب من الرجال.
فمتى تعود هذه المسكينة إلى رشدها وتقبل بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وتتحمل مسؤولياتها الوطنية في ادارة وبحث مشاكل الاقامة مع مئات الآلاف من الوافدين وتبحث في شؤون آلاف المطلقات والأرامل من بنات جنسها وتبحث في معاناة عشرات الآلاف من اصحاب الحاجات الخاصة المحرومين من قدرة الحركة وامكانية البحث والتنقل بسبب الاعاقة الحركية.
فهل تعود هذه المرأة المسكينة إلى رشدها وتقتنع بأن التقاعد هو أصح وأفضل وأسلم منهج لها للكف عن البحث في زمن العولمة وعصرالرقمية وتبدأ بالتجوال والتنقل حول العالم ليس من خلال جوازها الدبلوماسي ولكن من خلال لمسات اناملها الناعمة على شاشة هاتفها المزخرف الذي لا يفارقها في كل وقت ومكان.وبذلك تحقق أمنيتها بالتجول والتجوال بالعالم الافتراضي في سفارات وقنصليات دول العالم وهيئة الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة وهي جالسة في بيتها وفي مطبخها الأنيق.
نحن الكويتيين لنا أهداف ورؤى بعيدة المدى وخطط استراتيجية طموحة جدا يصعب تحقيقها بسبب أحلامنا الوردية وعدم إيماننا بالقدرات والامكانيات والموارد البشرية الوطنية.
ودمتم سالمين.

السبت, 25 مارس 2017

تكلفة الجهل

هل تعرف لماذا تنفق الدول مئات الملايين على التعليم؟! إن الجهل عنصر عجيب له مفعول في حياة الشعوب والأمم وآثاره مدمرة لكل جهد جميل وابداع إنساني متميز فاذا اختلط الجهل على حدة مع كل من الدين والحرية والسلطة والثراء والإعلام والفقر والتكنولوجيا والفن نتجت لنا نتائج مكلفة ومروعة ومزعجة ومدمرة ومفسدة ومتسلطة ومضيعة ومشتتة للجهد الإنساني.
فالجهل + الدين = إرهاب
الجهل + الحرية = فوضى
والجهل + السلطة = استبداد
والجهل + الثراء = فساد
والجهل + الفقر = إجرام
والجهل + التكنولوجيا= دمار
والجهل+ الاعلام = ضياع
والجهل + الفن= انحراف
هذه تكلفة الجهل.
«الجهل أصل كل الشرور»
أفلاطون
«اذا كنت تعتقد أن التعليم مكلفاً فجّرب الجهل»،أي أن فاتورة الجهل في نهاية المطاف تساوي أضعاف تكلفة التعليم»
ديريك بوك
«العلم يبني بيوتا لا عماد لها
والجهل يهدم بيت العز والكرم»
أحمد شوقي
«ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا
تجاهلت حتى ظن أني جاهل»
أبوالعلاء المعري
«ينهش الجهل بمؤسسات الدولة كنهش داء السرطان بجسم الإنسان الفاقد لأمل الشفاء» د.الدويهيس.
أتمنى أن نعطي العلم والتعليم أولوية في خططنا التنموية لأن الجهل بدأ يظهر وينخر في مؤسساتنا التعليمية بشكل جلي ليس فقط بالمنهج أو البيئة التعليمية بل بأهم عناصر العملية التعليمية وهو الطالب ،نعم بدأ الجهل ينخر بالموارد البشرية في العملية التعليمية من مدرس وهيئة تعليمية وبيئة ادارية حيث أخذ يتفنن بتدمير البشر قبل أن أن ينخر بالحجر!!
فالتعليم أصبح في خطر وأصبح ذلك واضحاً وجلياً في تصرفات وسلوكيات ليس فقط الطالب والمعلم والهيئة الادارية والتدريسية في المنظومة التعليمية بل في سلوكيات وتصرفات متخذي القرارات الاستراتيجية على مستوى الدولة،بدأ الجهل ينهش بقيم ومبادئ قيادات وصناع المستقبل من الشباب المبدع والباحث عن التميز والإبداع وبناء مستقبل أفضل!!
فهل نتوقف ونتفرج على الجهل وهو يلتهم  أحلام وطموحات شباب المستقبل أو نهب للحد من آثار الجهل المدمرة وننقذ مايمكن إنقاذه قبل فوات الأوان؟! إن الركون للدعة والكسل من العناصر الأساسية التي أدت الى ضياع الشعوب واضمحلال الأمم وانحلالها!قاتل الله الجهل فقد كان ولا يزال العنصر الذي تحطمت بسببه آمال وأحلام الشعوب والأمم وطموحات الشباب لمستقبل أفضل.
لذا يجب التركيز على التربية والعلم والتعليم، فالتربية تسبق العلم والتعليم،فلا قيمة لعلم بدون قيم وأخلاق لانجاح العملية التعليمية ،وإذا لم تقم العملية التعليمية على منظومة علمية متكاملة وقيم إنسانية وأخلاقية متوازنة فإن فشلها أقرب من نجاحها.
ودمتم سالمين.

الصفحة 3 من 12