بنزيما وفاييخو من ضحايا الإصابات في ريال مدريد

طباعة

b_100_56_16777215_0___images_1-2018_s3(141).png

واصلت لعنة الإصابات استهداف ريال مدريد، حيث ضربت الفرنسي كريم بنزيما، خلال مواجهة الفريق الملكي أمام ريال بيتيس الأخيرة، والتي تعرض فيها لكسر في إصبع يده اليمنى.

ولم يتم الكشف حتى الآن، عن موعد عودة بنزيما للمشاركة مع الملكي، وهل سيخضع لعملية جراحية أم لا.
وبحسب صحيفة «ماركا» الإسبانية، مساء أول أمس  الإثنين، فإن بنزيما سيتجنب إجراء عملية جراحية، وإنه متفائل بأنه لن يغيب لفترة طويلة.
ووصل بنزيما إلى مقر تدريبات ريال مدريد، أول أمس  الإثنين، ويده مربوطة، قبل الخضوع لفحوصات لتحديد مدى الإصابة، والتي لم تُسفر عن أي نتائج حاسمة.
وأشارت الصحيفة، إلى أن بنزيما سيخضع لفحص آخر من طبيب مختلف، وهو ميجيل ديل سيرو، رئيس قسم الجراحة في مستشفى «بيتا ماريا آنا»، الذي أجرى عملية جراحية عام 2013 لإيكر كاسياس حارس مرمى، وقائد الملكي السابق
وعلى جانب آخر تعرض لاعب ريال مدريد لإصابة جديدة في مران الفريق، فشل على إثرها في استكمال التدريبات الجماعية رفقة زملائه.
وكشفت صحيفة «ماركا» عن خروج المدافع الإسباني خيسيوس فاييخو من مران الفريق الملكي، بعد تعرضه لإصابة عضلية عقب أيام من تعافيه من إصابة أخرى، أبعدته لفترة طويلة عن المشاركة.
وأشارت الصحيفة إلى أن فاييخو خرج من ملعب التدريب، باتجاه غرفة خلع الملابس وهو يبكي، بسبب تجدد إصابته، فيما حاول المدرب سانتياغو سولاري تهدئته.
وسيخضع ذو الـ22 عاما للفحوصات الطبية في الساعات المقبلة، لتحديد حجم الإصابة وفترة العلاج.
وعانى اللاعب من الإصابات العضلية 4 مرات هذا الموسم، حيث شارك في مباراتين فقط.