سموه افتتح مؤتمر «النزاهة من أجل التنمية» بحضور ولي العهد

الأمير دشن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد

طباعة

افتتح سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أمس، فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لمكافحة الفساد «النزاهة من أجل التنمية»، وإطلاق الاستراتيجية الوطنية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد والتوقيع عليها، وذلك على مسرح قصر بيان، وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وكبار الشيوخ والمسؤولين بالدولة.

وأكد وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة المستشار د. فهد العفاسي، أن الكويت منذ إنشاء «نزاهة» برغبة صادقة من سمو أمير البلاد، وهي تسير بخطى تنموية ثابتة تشهد مرحلة نوعية بعزم راسخ وارادة حازمة لاجتثاث الفساد وترسيخ قيم الشفافية والنزاهة.
وقال: «إن وضوح إرادة سمو الأمير وجديتها في مواجهة الفساد والحد من آثاره دفعنا إلى صياغة رؤية حضارية وخطة استراتيجية تتناسب وتطلعات سموه في التعامل مع ملف الفساد تحقيقا لعوامل النهوض وتعزيزا للخطة التنموية للدولة في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتي أصبحت من خلالها معلما مميزا محليا واقليميا وعالميا».
من جانبه، أشاد رئيس المركز الإقليمي للدول العربية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خالد عبدالشافي، بعقد هذا الملتقى في وقت أضحى فيه التصدي للفساد أولوية على المستوى العالمي، مؤكداً أن وضع الكويت استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد يعد نموذجا متقدما في مضمونها وطريقة إعدادها، وسيكون لها مردود إيجابي على جهود الكويت في تحقيق «رؤية كويت جديدة 2035» وتحسين موقعها على المؤشرات الدولية المتعلقة بالنزاهة ومكافحة الفساد.
من ناحيته أكد رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد عبدالرحمن النمش، أن سمو امير البلاد هو الداعم الأول لكافة الجهود الدولية والوطنية التي تهدف إلى مكافحة الفساد وترسيخ قيم النزاهة والشفافية، مشدداً على أن «نزاهة» وضعت نصب أعينها ترجمة تطلعات سمو الأمير ورؤاه السامية التي لطالما أكد سموه عليها في كل محفل ومناسبة ودعوة سموه للجميع للمحافظة على المال العام والعمل على مكافحة الفساد والوقاية منه والتعاون من أجل تحقيق كل ذلك.
ص3