سجل تراجعاً بنحو %41 في النصف الأول

30.85 مليار دولار النشاط الائتماني في الخليج العام الحالي

طباعة

b_100_47_16777215_0___images_1-2018_e1(122).pngتراجعت قروض المقترضين «الائتمان» في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 41.1% سنوياً، لتصل إلى 30.85 مليار دولار، وذلك في مجال القروض المصرفية المشتركة.
وأشارت البيانات إلى أن حجم القروض المصرفية المشتركة التي سجلها المقترضون من دولة الإمارات العربية المتحدة ارتفع 10.2% عند 20.46 مليار دولار، فيما انخفض حجم القروض في المملكة العربية السعودية 76% عند 6.85 مليارات دولار.
وارتفع عدد البنوك المحلية المدرجة ضمن قائمة مديري الاكتتاب العشرة الأوائل في الخليج إلى 5 مصارف بالستة الأشهر الأولى من العام الحالي، فيما لم تضم القائمة أي مصرف خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.
وكشفت البيانات أن بنك أبوظبي الأول احتل المرتبة الأولى في قائمة مديري الاكتتاب، وجاء بنك الإمارات دبي الوطني بالمرتبة الرابعة، ويليه بنك أبوظبي التجاري في المركز السادس، ويتبعهم بنك دبي الإسلامي وبنك المشرق، في المرتبة والثامنة والعاشرة على التوالي.
وفي مجال الصكوك العالمية، بلغت قيمة الصكوك الصادرة في النصف الأول من عام 2019 نحو 13.86 مليار دولار، بنمو سنوي 22.9%.ولفتت البيانات إلى ارتفاع عدد البنوك المحلية المدرجة ضمن قائمة ضامني اكتتاب الصكوك العالمية الخمسة الأوائل في الخليج إلى 3 مصارف، بعد أن ضمت القائمة مصرفاً واحداً فقط في الفترة ذاتها من العام الماضي.واحتل بيت التمويل الكويتي وبنك دبي الإسلامي وبنك أبوظبي الأول المرتبة الثالثة والرابعة والخامسة على التوالي. فيما تبوأ بنك «ستاندرد تشارترد» المرتبة الأولى، وبنك إتش إس بي سي المرتبة الثانية.وفي مجال السندات والصكوك، انخفض إجمالي حجم السندات الممنوحة بالخليج 3.8% عند 53.97 مليار دولار، وتراجع حجم السندات التقليدية الممنوحة في الخليج بنسبة 5.8%، فيما ارتفع حجم الصكوك الممنوحة في المنطقة بنسبة 8.8%.وحافظ مصرف «ستاندرد تشارترد» على تصنيفه كأفضل ضامن لاكتتاب السندات والصكوك في منطقة مجلس التعاون خلال النصف الأول من عام 2019، بعد أن أنهى عام 2018 محققاً هذا التصنيف.