التطورات الإيجابية والمكاسب السعرية أسهمت في تعزيز وضعية «إعلان التعاون»

«أوبك»: الحرب التجارية والعوامل الجيوسياسية مخاطر تواجه السوق النفطي

طباعة

b_200_112_16777215_0___images_1-2018_e2(123).png

أكد تقرير لمنظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» أن هناك مخاطر تواجه السوق النفطي أبرزها الشكوك المتعلقة بالمفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتطورات السياسة النقدية للمصارف المركزية وكذلك العوامل الجيوسياسية. وأضاف التقرير أن التطورات الإيجابية في بداية عام 2019 والمكاسب السعرية التي تحققت بنحو 30% في الربع الأول أسهمت في تعزيز وضعية «إعلان التعاون» بإجراء مزيد من تعديلات الإنتاج الطوعية الإضافية إلى جانب تحقيق معدلات مطابقة عالية والتي سجلت في «أبريل» 2019 مستوى 168% وهو رقم قياسي مرتفع وكان له تأثيرات إيجابية في سوق النفط العالمي.

وذكر أن متوسط مستوى المطابقة للأشهر الأربعة الأولى من عام 2019 سجل 120% وهو مستوى مرتفع ومرضٍ ويفوق بعض التوقعات السابقة، مشيرا إلى تأكيد لجنة المراقبة الوزارية لـ«أوبك» وخارجها في الاجتماعات السابقة أن منظومة عمل ونهج المنتجين في «أوبك» وخارجها اتسمت بأنها رشيقة ومرنة وكان لها دور حاسم في نجاح «الإعلان المشترك» وسيكون مفتاح النجاح والمضي قدما في المستقبل.
وأشار إلى أنه منذ بدء إعلان التعاون بين المنتجين في عام 2017 تمكن الشركاء من تكييف الاستراتيجيات واللجوء إلى سياسات مرنة اعتمادا على ظروف السوق، ولا سيما أن ظروف السوق ملأى بالتحديات،
ونوه التقرير إلى أن النجاح الذي تحقق على مدى 30 شهرا الماضية جيد للغاية ولكن هناك دائما ما هو أفضل لتحقيقه والتطلع إليه، حيث إن الجميع على متن القارب نفسه ويجب أن يعولوا كثيرا على التعاون والتكامل في الجهود.
وأوضح أنه على سبيل المثال عندما واجه السوق حالة من الإفراط في زيادة العرض كانت هناك ضرورة لإجراء تعديلات الإنتاج الطوعية وتم تنفيذها بنجاح كما حدث في فترتي ديسمبر 2016 وديسمبر 2018 مشيرا إلى أنه في المقابل عندما يتفوق الطلب على العرض ويواجه السوق حالة من ضيق المعروض كما حدث في يونيو 2018 اتخذ الشركاء الإجراءات المناسبة على الفور.