تركيا تفرج عن مشربوف وقرغيزستان تبدأ التحقيق معه

طباعة

b_100_53_16777215_0___images_6(1488).jpgبدأت قرغيزستان تحقيقاً حول احتمال تورط أحد مواطنيها في الاعتداء على ملهى ليلي في استانبول ليلة رأس السنة، والذي اعتقل لدى عودته من تركيا، كما أعلن متحدث باسم جهاز الاستخبارات القرغيزستانية.
وقال المتحدث باسم جهاز الاستخبارات، رخات سليموف إن لجنة الأمن القومي تجري تحقيقاً حول احتمال تورط مواطن قرغيزستاني في اعتداء استانبول، ووجهت اللجنة طلباً في هذا الشأن إلى نظيرتها التركية.
وأضاف أن مواطناً قرغيزستانياً في الثامنة والعشرين من عمره هو لاخي مشربوف، اعتقل واستجوب لدى عودته من تركيا بعدما ذكرت وسائل الإعلام التركية أنه مشتبه به محتمل في الاعتداء. وقال رخات سليموف إن عناصر في لجنة الأمن القومي نقلوه إلى مكتب اقليمي حيث أخضع للاستجواب، وستكشف التفاصيل في وقت لاحق.
ونفى مشربوف تورطه في الاعتداء، موضحاً أنه وصل في الأول من  يناير إلى استانبول بسبب أعمال تجارية ثم غادرها أمس، بعدما استجوبته الشرطة التركية فترة وجيزة بسبب تشابه ملامحه مع ملامح مشتبه به آخر في الاعتداء.
ولا تزال السلطات التركية تلاحق منفذ الاعتداء في ملهى رينا الليلي الشهير في استانبول، والذي أوقع 39 قتيلاً بينهم عدد كبير من الأجانب.
وأفادت وكالة دوغان التركية للأنباء أن أجنبيين اعتقلا أمس في مطار أتاتورك الدولي في استانبول في إطار هذه القضية.

تفاصيل القبض على مشربوف في تركيا ص 17