أعمال في الذاكرة

مسرحية استارثوني وأنا حي

طباعة

ربما يكون عنوان المسرحية غير واضح للبعض والمعنى أن الأبناء ورثوا والدهم وهو مازال حيا يرزق، والمسرحية من الأعمال الجميلة التي عرضت مع بداية المسرح الكويتي بعد وصول عميد المسرح العربي زكي طليمات الذي اخرج المسرحية وعرضت  بتاريخ 19 فبراير عام 1963 على مسرح كيفان، المسرحية من تأليف وبطولة سعد الفرج وشاركه في البطولة خالد النفيسي وعبد الحسين عبدالرضا وحياة الفهد وسعاد عبدالله ومريم الغضبان، وقصتها تدور حول عقوق الأبناء بوالدهم ومحاولتهم الاستيلاء على أمواله وقد شارك في البطولة غانم الصالح عبدالله خريبط وعبدالوهاب سلطان ، ولاقت المسرحية نجاحا في وقتها وكانت باكورة الأعمال المسرحية التي انتجها المسرح العربي فيما بعد.