وخز إبرة

طباعة

نتابع مثل غيرنا البرامج الحوارية التي تبث عبر شاشات التلفزيون وهي كثيرة، ونلاحظ ان كثيراً من الذين يقدمون هذه البرامج لا يعرفون الف الحوار من يائه بل لا يعرفون من اللغة العربية شيئاً ما يعني انهم إعلاميون بالواسطة، ما يزيد الطين بلة أنهم يستخفون دماءهم ويشطحون بعيدا عن الموضوع المطروح ويستعرضون ملابسهم وكأنهم في حفل لا في جهاز إعلامي مهم يدخل كل بيت، هذه الصورة التي نراها وبشكل كبير هذه الأيام لم نكن نراها في الماضي، وحتى تتأكدوا مما نقوله واننا لا نتحدث جزافا تابعوا قناة القرين الفضائية وانظروا كيف كانت تدار البرامج الحوارية والموجهة، وستعرفون ان الفرق كبير جدا وقد عزف الناس عن متابعة هذه البرامج التي اصبحت في غالبها غير مرغوبة والسبب من يقدم هذه البرامج، ومنا إلى من يهمه الأمر.