ريال مدريد يأمل بمصالحة جماهيره أمام رايو فايكانو في الليغا

طباعة

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_S1(190).pngيأمل ريال مدريد الرابع في مواصلة صحوته وتحقيق فوزه الرابع في خمس مباريات عندما يستقبل جاره رايو فايكانو المتواضع اليوم فيما يخوض أتلتيكو مدريد الثالث رحلة حذرة إلى أرض جيرونا التاسع في المرحلة 16 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وحقق ريال مدريد فوزين تواليا في الدوري، ويأمل في رفعها إلى ثلاثة ضد رايو فايكانو وصيف القاع، بيد انه سقط بتشكيلة رديفة على أرضه ضد سسكا موسكو الروسي بنتيجة قاسية صفر- 3 في دوري الأبطال حيث ضمن صدارة مجموعته أمام روما الإيطالي.
ويستعد فريق المدرب الجديد الأرجنتيني سانتياغو سولاري لسفره إلى أبوظبي لخوض نصف نهائي كأس العالم للأندية بصفته بطل أوروبا، مع الفائز من مواجهة كاشيما أنتلرز الياباني بطل آسيا وغوادالاخارا المكسيكي بطل كونكاكاف.
وحقق ريال مدريد بداية كارثة أطاحت مدربه السابق جولن لوبيتيغي، قبل أن ينقذ سولاري سفينة الملكي من غرق إضافي في الدوري ويرفعه إلى المركز الرابع بفارق 5 نقاط عن برشلونة، بيد انه خسر مرتين بثلاثية نظيفة، في الدوري ضد ايبار وفي دوري الأبطال مع سسكا موسكو.
وقال سولاري بعد تلقى فريقه اسوأ خسارة أوروبية على أرضه ان استعادة مستواه الطبيعي لن يكون «طريقا مفروشا بالورود».
وأضاف المدرب الذي أجرى سبعة تغييرات على التشكيلة التي فازت على هويسكا في الدوري الأسبوع الماضي: «دفعت بتشكيلة شابة جدا. ساهمت هذه المباراة بمنح اللاعبين الوقت، بعضهم لعدم مشاركته سابقا والبعض الآخر لعودته من الإصابة.. أعرف انه ليس طريقا مفروشا بالورود وكل وردة لها أشواكها».
ويتعين على أتلتيكو مدريد الانتباه من ريال بلد الوليد الثاني عشر والذي صحا من كبوته وحقق فوزه الأول في ست مباريات على ريال سوسييداد.
ولم يخسر فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني سوى مرة وحيدة كانت ضد سلتا فيغو بهدفين في الأول من سبتمبر الماضي، بيد أن «كولتشونيروس» أهدر الكثير من النقاط بتعادله سبع مرات.
وتعادل أتلتيكو مع مضيفه بروج البلجيكي سلبا في دوري الأبطال الثلاثاء، ما كلفه فقدان صدارة مجموعته أمام بوروسيا دورتموند الألماني، وبالتالي خطر مواجهة أحد الأندية القوية في دور الـ16.