جنوب أفريقيا تفجر المفاجأة وتقصي الفراعنة من «الكان»

طباعة

b_200_133_16777215_0___images_1-2018_s3(152).png

فجر منتخب جنوب أفريقيا، مفاجأة من العيار الثقيل، وأطاح بنظيره المصري من بطولة أمم أفريقيا، بالفوز عليه بهدف دون رد، في إطار ثمن نهائي المسابقة، المقامة حاليًا في مصر.

وسجل منتخب الأولاد، هدف الفوز في الدقيقة 85، عن طريق ثيمبونيسكي لورش، بعد أداء باهت للمنتخب المصري الذي لم ينجح في استغلال الدعم الجماهيري الكبير في استاد القاهرة.
وضرب منتخب جنوب أفريقيا، موعدًا مع نيجيريا، في دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية.
بدأ اللقاء بإيقاع سريع منذ اللحظات الأولى، وحاول لورش مباغتة الحارس محمد الشناوي بتسديدة مفاجئة، ثم محاولة من بيرسي تاو.
ووجه محمد صلاح، تصويبة قوية مرت بجوار القائم، وحاول البافانا البافانا استغلال بطء دفاع الفراعنة بالضغط العالي. وأفسد مروان محسن انطلاقة واعدة لصلاح وتريزيغيه، كما تصدى الشناوي لتصويبة قوية من بيرسي تاو.
ووجه طارق حامد تسديدة قوية اصطدمت في المدافعين، وظهر غياب التفاهم بين ثلاثي الهجوم المصري في بعض المحاولات، وتألق الشناوي بتصدي رائع لتسديدة بيرسي تاو.
وأضاع تريزيغيه فرصة خطيرة من صناعة صلاح، ثم أبعد دفاع البافانا البافانا، محاولة من تريزيغيه أيضاً.
وطالب لورش بالحصول على ضربة جزاء بعد تسديدة اصطدمت بالمدافع أيمن أشرف، ووجه البافانا البافانا تسديدة أخرى بجوار القائم.
وتألق الشناوي بإنقاذ رائع لانطلاقة تاو، وحصل سيفسو هيلانتي لاعب البافانا، على بطاقة صفراء لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
بدأ الشوط الثاني بتغيير لتنشيط هجوم الفراعنة بنزول اللاعب أحمد علي بدلًا من مروان محسن الذي لم يقدم شيئاً يذكر، ووجه محمد النني تسديدة قوية فوق العارضة في محاولة مصرية خطيرة على مرمى البافانا بافانا.
ونجح منتخب جنوب أفريقيا في التماسك وإيقاف خطورة الهجمات المصرية التي افتقدت التناغم ووسط بطء شديد في التحضير للهجمات.
وواصل المنتخب المصري، ظهوره الباهت، وركز البافانا البافانا على الجوانب البدنية وغلق المساحات الدفاعية.
واختفت خطورة صلاح مع تراجع أداء تريزيغيه، ودفع منتخب مصر بلاعب الوسط عمرو وردة بدلًا من عبدالله السعيد أملاً في تنشيط الهجوم.
ولم ينجح المنتخب المصري في اختراق دفاع البافانا بافانا، ونال أيمن أشرف إنذاراً، وأضاع لورش تسديدة خطيرة بجوار القائم من تمريرة بينية رائعة، وأشرك منتخب مصر لاعبه وليد سليمان بدلاً من محمد النني.
ونظم وليد سليمان وصلاح محاولة لم تسفر عن أي خطورة، وابتعد المنتخب المصري عن مستواه هجومياً قبل أن يفجر منتخب البافانا بافانا، المفاجأة ويسجل هدف التقدم في الدقيقة 85 عن طريق ثيمبوينسكي لورش من انفراد بالمرمى المصري أودعها ببراعة.
المنتخب المصري دخل في حالة إحباط وذهول مع إضاعة الوقت من لاعبي جنوب أفريقيا، وشارك كيكانا في الوقت بدل الضائع.
وحاول الضيوف، تنظيم هجمات مرتدة لإزعاج الفراعنة، مع مشاركة اللاعب لودفيك مع كرات طائشة للفراعنة لينتهي حلم المصريين بإطلاق صافرة النهاية بخسارة الفراعنة.