الصين تأخذ عينات من القمر تمهيداً للبناء عليه

طباعة

قال مسؤول صيني في مجال الفضاء أمس: إن بلاده ستطلق مسبارا لأخذ عينات من القمر أواخر العام الحالي، وذلك بعد أيام من هبوط مسبار صيني على الجانب البعيد من القمر.
وهبط المسبار الصيني تشانغ آه-4 على القمر في الثالث من يناير وأرسل أول صورة قريبة على الإطلاق للجانب البعيد من الكوكب.
وأشادت إدارة الفضاء الوطنية بالأمر بوصفه الأول من نوعه، وقالت إنه «يزيح ستار الغموض» عن الجانب البعيد من القمر وإنجاز كبير لبرنامج الفضاء الوطني الطموح.
وتشمل مهام المسبار تشانغ آه-4 الرصد الفلكي ومسح التضاريس والتكوين الصخري للقمر وقياس الإشعاع النيتروني والذرات المحايدة لدراسة البيئة على الجانب البعيد من القمر.
وقال نائب رئيس إدارة الفضاء وو يان هوا: إن مهمة المسبار تشانغ آه-5، المقرر أن يأخذ عينات من الجانب القريب من القمر، ستكون في نهاية العام، كما سترسل بكين مسبارا آخر إلى كوكب المريخ بحلول عام 2020.
وأضاف وو أن مهمة المسبار تشانغ آه-5 ستمهد الطريق أمام إرسال مسابير أخرى إلى القطب الجنوبي للقمر، وربما العودة بعينات من الجانب البعيد منه على حسب النتائج التي سيتم التوصل إليها في المهمة المقبلة.
وأشار إلى أن الاختبارات التي ستجريها مهمات في المستقبل قد تمهد الطريق للبناء على سطح الكوكب عن طريق تجربة تقنيات مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد أو استخدام تربة القمر في البناء.
وقال: «تبحث الصين والولايات المتحدة وروسيا والدول الأوروبية وغيرها مسألة بناء قاعدة أو محطة أبحاث على سطح القمر».