الإقتصاد

بسبب قيام البنك المركزي بسحب الدولارات من أسواق الأسهم

الروبية الهندية الأسوأ أداءً بين عملات الأسواق الناشئة في آسيا

تلقي جهود بنك الاحتياطي الهندي لدعم الاقتصاد الراكد بآثار سلبية على العملة المحلية للبلاد. وأوضح تقرير نشرته وكالة بلومبرغ، أول أمس، أن الروبية الهندية هي الأسوأ أداءً من بين عملات الأسواق الناشئة في آسيا خلال الربع الحالي بسبب قيام البنك المركزي بسحب الدولارات من أسواق الأسهم والسندات المحلية.
ووفقاً لتقديرات الوكالة الأميركية، فإن بنك الاحتياطي الهندي اشترى ما قيمته حوالي 18 مليار دولار من العملات الأجنبية من السوق منذ نهاية سبتمبر الماضي. في حين أن عمليات شراء البنك المركزي في البلاد دفع الاحتياطي إلى مستويات قياسية.
وأوضح التقرير أن الضعف في العملة المحلية للهند يأتي على الرغم من التدفقات الداخلة القوية تعتبر بمثابة إشارة على أن البنك المركزي يرغب في كبح الارتفاع الحاد في الروبية الذي يمكن أن يضر الصادرات. وكان بنك الاحتياطي الهندي ذكر في وقت سابق أنه لا يستهدف أيّ مستوى معين لسعر الصرف المحلي وأن تدخله في هذا السوق يأتي فقط بهدف كبح التقلبات غير الضرورية في العملة.
وأظهرت بيانات اقتصادية أن صادرات الهند تراجعت لمدة 3 أشهر على التوالي، الأمر الذي يعمق من تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي في البلاد. ومن المقرر الإفصاح عن بيانات النمو الاقتصادي في الهند أمس وسط احتمالات بزيادة 4.6% في الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثالث والتي من شأنها أن تكون أضعف وتيرة توسع منذ الثلاثة أشهر الأولى من عام 2013.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى