المقالات

أول منقذ للبشرية… بين الأمل والواقع

فاجأت روسيا العالم بإعلانها تطوير أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، وأكدت فعاليته في تشكيل مناعة ضد الفيروس الذي أصيب به حتى الآن أكثر من 20 مليون شخص حول العالم. لكن الإعلان الروسي قوبل بالحذر من البعض، وعبر البعض الآخر عن شكه في فعالية اللقاح.
والمشكلة الكبرى، بحسب الخبراء، هي الموافقة على طرح اللقاح دون الانتهاء من مرحلة الاختبارات السريرية، وهو الامر الذي يخالف البروتوكول الطبي المتعارف عليه في تطوير اللقاحات. وبحسب موقع «تاغس شاو» الإخباري الألماني فإن الانتقادات انهالت على روسيا من المجتمع الطبي الدولي لمخالفتها القواعد المتبعة ومخاطرتها بحياة مواطنيها.
فبداية إن أي دواء أو لقاح جديد يجب أن يخضع لتجارب سريرية، وهي تجارب يتم إجراؤها لجمع البيانات المتعلقة بسلامة وفعالية الأدوية والأجهزة الجديدة، وتشتمل على العديد من الخطوات والمراحل للحصول على الموافقة قبل طرح الدواء أو الجهاز في السوق.
فمراحل التجارب السريرية البشرية:
المرحلة الأولى
يمكن أن تستغرق عدة أشهر حتى تكتمل، وتشمل عددا صغيرا من المتطوعين الأصحاء «20 إلى 100».
وتصمم الدراسة لتحديد آثار الدواء أو الجهاز على البشر بما في ذلك كيفية امتصاصه واستقلابه وإفرازه. وتبحث هذه المرحلة أيضا في الآثار الجانبية التي تحدث مع زيادة مستويات الجرعة.
المرحلة الثانية
تختبر فعالية الدواء، ويمكن أن تستمر من عدة أشهر إلى سنتين، وتشمل ما يصل إلى عدة مئات من المرضى.
المرحلة الثالثة
تتضمن اختبارات عشوائية تشمل عدة مئات إلى عدة آلاف من المرضى، أي إنها واسعة النطاق. وبمجرد اكتمال المرحلة الثالثة، يمكن لشركة الأدوية طلب موافقة الإدارة المعنية على تسويق الدواء.
المرحلة الرابعة
تجرى بعد الموافقة على العقار، وتهدف إلى مقارنته مع أدوية أخرى موجودة بالفعل في السوق، ومراقبة فعاليته على المدى الطويل وتأثيره على نوعية حياة المريض.
ما ادى الى موجة من الانتقادات الموجهة للقاح الروسي واتُهم مركز غاماليا بانتهاك البروتوكولات الاعتيادية بهدف تسريع الآلية العلمية إلى أقصى حدّ وتعرض لانتقادات لأنه لم يستكمل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية الخاصة به.
فحتى الآن لم تنشر روسيا دراسات مفصلة لنتائج تجاربها التي تسمح بالتثبت من النتائج التي أعلنتها.
العالم كله يترقب انتاج لقاح فعال وآمن بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى