المقالات

نواف الحسم وسيناريوهات العهد الجديد

انتهت أيام عزاء فقيد الكويت الغالي صباح الأحمد، رحمه الله ورفع قدره، كما رفع وحشم قدر شعبه فأحبت شعوب العالم الكويت وشعبها لأنها أحبت صباح الإنسانية والدبلوماسية والسلام. واليوم تبدأ عجلة الدوران للعهد الجديد عهد حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله ووفقه لكل ما فيه مرضاة الله سبحانه ومصلحة الكويت وشعبها، الأيام والأسابيع القادمة ستشكل كويت المستقبل تحت قيادة حضرة صاحب السمو، بدءًا من اختيار وليّ للعهد مرورا بتشكيل مجلس القضاء الجديد وتعديل حكومي مرتقب وكيفية التعامل مع ملفات الفساد وجرائم غسيل الأموال والتعدي على المال العام والملف الاقتصادي واخيرا انتخابات مجلس 2020 والتي يليها اختيار حكومة جديدة.
لاشك أن هذه الأسابيع ستجيب عن أسئلة شغلت الساحة الكويتية لسنوات وأتمنى أن ينتهي معها ما كنا نعيشه من حالة اللا استقرار محليا بسبب تنافس بعض أبناء الأسرة واستغلال بعض المتنفذين لهم وتعطل البناء والتنمية بسبب صراع النفوذ، بعد أن تمر هذه الأسابيع ستنجلي الغيوم وستتضح الصورة التي سيرسمها سموه وفقاً لرؤاه، وبعدها يخط المواطنون ما تبقى من الصورة من خلال اختيار ممثليهم، وعلينا كمواطنين أن يكون شغلنا الشاغل في الأسابيع القادمة هو البحث عمن يستحق شرف تمثيل الأمة، فنختار القوي الأمين الواعي المخلص لوطنه بعيداً عن أمراض الطائفية والعرقية والطبقية والمصلحة الشخصية فإن لم نتقِ الله في الكويت  ومستقبل أبنائنا في من نختار، فنحن لا نستحق أن نمتعض من فساد أو استفحال مشاكل أو تراجع الاقتصاد أو ارتفاع الأسعار والبطالة.
من وفاة الأمير والصراع على أشده في ساحات التواصل الاجتماعي وغيره حول ولاية العهد وبعض المناصب الأخرى، لم يبقَ أحد لم ينظر سواء ما يتمنى أو ما يعتقد أو ما يسوقه البعض، وأنا أقرأ «مشعل والمحمد والخالد أو ناصر ومحمد وأحمد وآخر مشعل ناصر أحمد» وهلم جراً، الحقيقة الغائبة عن الأغلبية ان ساحات التواصل الاجتماعي وما يحدث بها من مسرحيات لن يؤثر لا من قريب ولا من بعيد في قرارات واختيارات سمو الأمير، فما يحدث يذكرني بالجدل الدائر بين المهتمين بالشأن الرياضي حول التشكيل الأنسب للفريق أو من الأحق في اللعب أو من سيفوز بالبطولة.
نواف الحسم سيحسم خياراته، وسيفصل في كل ما هو عالق في الأيام القادمة، ندعو الله أن يوفقه في اختياراته ويعينه على حمل الأمانة ويحفظه ذخرا للكويت وأهلها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى